Date : 26,01,2021, Time : 07:25:40 AM
3601 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الأحد 12 جمادي الاول 1442هـ - 27 ديسمبر 2020م 12:11 ص

مصير أثيوبيا أصبح مجهولا.. إلى متى يمكن لآبي أحمد إخماد “الحرائق المتزايدة”؟

مصير أثيوبيا أصبح مجهولا.. إلى متى يمكن لآبي أحمد إخماد “الحرائق المتزايدة”؟
ليبراسيون

قالت صحيفة ليبراسيون الفرنسية إن نهاية العام 2020 كانت مثيرة للقلق بالنسبة لإثيوبيا، العملاق الإقليمي في شرق إفريقيا وثاني أكبر دولة في القارة من حيث عدد السكان.

فقد ظهر يوم الخميس الماضي هاشتاغ جديد على الشبكات الاجتماعية المحلية: #MetekelMassacre، نكتشف من خلاله مجموعة من الصور لجثث ودعوات “لوضع حد للإبادة الجماعية الجارية”. صرخات الإنذار هذه أتت بعد المذبحة التي راح ضحيتها أكثر من 200 شخص، قُتلوا بدم بارد يوم الأربعاء الماضي في بيكوجي كيبيلي، وهي منطقة محلية تابعة لمنطقة ميتيكل الإدارية، في ولاية بني شنقول-جوموز، غرب أثيوبيا.

المأساة كشفت عنها اللجنة الإثيوبية لحقوق الإنسان، وهي هيئة مستقلة تابعة للحكومة المركزية، والتي قالت إنها تلقت “أدلة مصورة” على هجوم ما قبل الفجر الذي استهدف ”أشخاصا كانوا نائمين”، بحسب البيان الصادر عن المنظمة. وأفاد أحدث تقرير صدر صباح السبت عن سقوط 207 قتلى بينهم عشرات النساء والأطفال وكبار السن. وبحسب ما ورد أضرمت النيران في المحاصيل. ويعتقد أن الضحايا ينتمون لجماعة أورومو أو أمهرة العرقية. ويقال إن المهاجمين ينتمون إلى جماعة جوموز العرقية. وأشارت ليبراسيون إلى تعليق رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، الذي تحدث عن “مأساة”، مشيرا في الوقت نفسه إلى مقتل 42 مهاجما على يد القوات الفيدرالية.

ويبدو – بحسب ليبراسيون – أن أثيوبيا تتراجع عن أسسها المتعلقة بدولة اتحادية، تتكون منذ 1994 من مناطق عرقية. ففي حين أن هذا الانتقال كان سلسا، إلا أنه يختلف في العديد من المناطق الأخرى من البلاد حيث أدى تعايش المجموعات العرقية المختلفة الآن إلى اشتباكات عديدة.

وتابعت ليبراسيون القول إنه برفع الغطاء الرصاصي الذي كان يثقل كاهل البلاد لمدة سبعة وعشرين عاما، هل فتح أبي أحمد صندوق باندورا؟ تم تعيينه في عام 2018 بعد حركة احتجاجية غير مسبوقة على مدى ما يقرب من ثلاثين عاما، هذا الرجل من السراجليو، من التحالف الذي كان في ذلك الوقت في السلطة، بدأ في البداية نوعا من البيريسترويكا الإثيوبية، حيث أطلق سراح المعتقلين السياسيين ودعا المعارضين في المنفى للعودة إلى الوطن.

لكن تساهل النظام، الذي حصل بموجبه على جائزة نوبل للسلام في عام 2019، تسبب أيضا في عودة ظهور القوى التي تلعب على الاستياء والمخاوف التي تم إسكاتها لفترة طويلة. ففي يونيو، أعقب اشتباكات عرقية خلفت 178 قتيلا مقتل مغني الأورومو الشهير هاتشالو هونديسا. وفي شهر نوفمبر، اشتعلت النيران في منطقة أوروميا مرة أخرى عندما عاد الصحافي الشهير جوار محمد لتوه من المنفى، واتهم رئيس الوزراء بالتخطيط لاغتياله. وصلت الحصيلة إلى 86 قتيلا.

وأضافت ليبراسيون القول إن المنتقدين في أثيوبيا يشكون في أن أبي أحمد، الذي يتحدر من زوجين من أورومو وأمهرة، يريد أن يصبح “الإمبراطور الجديد” لدولة موحدة. صحيح أنه بعد عام من وصوله إلى السلطة، قام بحل الائتلاف الذي جاء منه هو نفسه والذي قدم بشكل مصطنع صورة تمثيلية عن المكونات العرقية الرئيسية في البلاد. خلف هذه النافذة، في الواقع، كانت جبهة تحرير تيغراي الشعبية هي التي تولت زمام الأمور. وعمل أبي على عزل قادتها من جميع مناصب المسؤولية داخل السلطة المركزية، حتى اندلاع حرب جديدة، في أوائل شهر نوفمبر، حيث هاجم أسياد البلاد السابقون، اللاجئون في معقلهم في منطقة تيغراي، قواعد الجيش الفيدرالي. فرغم القول إنه ما يزال لديه تأثير في الأجهزة الأمنية التي شكلوها بأنفسهم، ولكن من المدهش أن قادة جبهة التيغراي هزموا بسرعة من قبل الجيش النظامي، الذي سيطر على ميكيلي، عاصمة تيغراي، في 28 نوفمبر. ومنذ ذلك الحين، تجري عملية “تهدئة” في هذه المنطقة التي ما يزال من الصعب على العاملين في المجال الإنساني أو الصحافيين الوصول إليها.

وتشير ليبراسيون إلى أن الهجوم العسكري، الذي تم تنفيذه بمساعدة قوات من إريتريا المجاورة، أدى أيضا إلى قيام أبي أحمد بفك السيطرة الأمنية في المناطق الهشة الأخرى. فمنذ 15 ديسمبر الجاري، نبهت الرابطة النسائية لحزب الازدهار (الذي أنشأه أبي في عام 2019) في ولاية بني شنقول-جوموز إلى مخاطر القتل في هذه المنطقة، التي ابتليت بالفعل بالعنف المجتمعي، ودعت رئيس الوزراء إلى تنفيذ نفس العمليات العسكرية هناك كما في تيغراي.

ولكن، في ظل كل هذه التطورات، إلى متى يمكن لرجل أديس أبابا القوي الجديد أن يخمد الحرائق المتزايدة دون الاستسلام لحريق عام؟ تتساءل ليبراسيون، موضحة أن المجزرة التي وقعت يوم الأربعاء الماضي في منطقة ميتيكل دفعت البعض إلى صب الزيت على النار. وردا على هذا التطور، غرد مسؤول كبير في منطقة أمهرة، متحدثا باسم ضحايا إثنيته قائلا: “يجب أن ندافع عن أنفسنا. لن يسمحوا لنا بالعيش. يجب ألا نسمح لهم بالعيش. نحن نواجه تهديدا وجوديا”. كلمات لا يرجح أن تهدئ النفوس في بلد أصبح مصيره مجهولا.

ليبراسيون




  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

قصف حوثي على حي سكني بالحديدة يتسبب بموجة نزوح.. فيديو


اقرأ المزيد