Date : 27,11,2020, Time : 06:40:01 PM
3761 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الأحد 15 ربيع الأول 1442هـ - 01 نوفمبر 2020م 12:30 ص

الاقتصاد الفرنسي على حافة الانهيار مع الموجة الثانية لكورونا

الاقتصاد الفرنسي على حافة الانهيار مع الموجة الثانية لكورونا
ميديا بارت

على الرغم من الانتعاش الذي عرفه الاقتصاد الفرنسي في الربع الثالث من العام، فإن تأثيرات الموجة الثانية ستعزز استدامة الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد. وهذا يتطلب تغييراً حازماً في الإستراتيجية، وهو ما لم يظهر بعد، يقول موقع “ميديا بارت” الاستقصائي الفرنسي.

وقد تكون صدف الأجندة قاسية بعض الأحيان، يقول “ميديا بارت”، مشيرا إلى أنه في يوم الجمعة الموافق الثلاثين من أكتوبر/تشرين الأول، وبينما انغمست فرنسا في مرحلة ثانية من الإغلاق العام لكبح التفشي المتسارع لفيروس كورونا، أصدر INSEE (المعهد الوطني الفرنسي للإحصاء والدراسات الاقتصادية) أرقام الناتج المحلي الإجمالي للربع الثالث من العام والتي أظهرت نمواً قياسياً. فبين شهري يونيو/حزيران وسبتمبر/أيلول، قفز هذا المؤشر بنسبة 18.2%، وهو أعلى معدل نمو في التاريخ الإحصائي المعروف. وهو ما يضع، من الناحية التقنية، نهاية لانكماش ثلاثة أرباع متتالية.

ومع ذلك، لا يوجد شيء يمكن التباهي به، بل على العكس تمامًا، يوضخ “ميديا بارت”: أولا، لأنه خلف هذا الرقم المذهل لا يوجد سوى شكل من أشكال الارتداد الميكانيكي المرتبط بتأثير المقارنة مع الربع الثاني من العام والذي شهد انهيارًا بنسبة 13.7% من الناتج المحلي الإجمالي. وقد انتعش الناتج المحلي الإجمالي على الفور، مع إعادة فتح المتاجر واستئناف السفر مرة أخرى. لكن الأهم يكمن في نقطة أخرى: هذا الانتعاش ليس “انتعاشًا” فعليا. وبالتالي، فإنه بالمقارنة مع الربع الثالث من عام 2019، ظل الانخفاض ملحوظًا: – 4.3%؛ وهذا يعني أنه على الرغم من إعادة فتح الاقتصاد، ظل النشاط ضعيفًا للغاية. لأن 4.3% ليست نسبة كبيرة من حيث الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي. وهذا يؤكد بالتالي أن الانتعاش بطيء.

ومضى “ميديا بارت” إلى التوضيح أن تحسن الاستهلاك بالتأكيد في يونيو/حزيران مع إعادة فتح المتاجر، لكن هذا الانتعاش تلاشى. كما أعلن المعهد الوطني الفرنسي للإحصاء والدراسات الاقتصادية في 30 أكتوبر/تشرين الأول أن استهلاك السلع قد انخفض بنسبة 5.1% في سبتمبر/أيلول، إلى مستوى أقل مما كان عليه الحال قبل الإغلاق العام الأول بسبب كورونا في شهر مارس/آذار الماضي.

وتابع ”ميديا بارت” التوضيح أن الإغلاق العام الجديد الذي فرض في فرنسا لكبح انتشار كورونا استثنى الخدمات العامة والمدارس التي ستبقى مفتوحة، مما يسمح للموظفين الذين لديهم أطفال بالعمل عن بُعد أو الذهاب إلى أماكن عملهم. كما أن مواقع البناء والمصانع و جميع الأنشطة غير المفتوحة للجمهور، ستظل مفتوحة. وقد قدر برونو لو مير، وزير الاقتصاد والمالية، تأثير هذا الإغلاق العام الثاني على الناتج المحلي الإجمالي الشهري للإغلاق العام الثاني سيكون 15% ”فقط“، مقابل 30% بالنسبة للغلاف العام الأول.

لقد اتخذت الحكومة خطوة خجولة في اتجاه المساعدة المباشرة. يخطط “صندوق التضامن” الآن لدفع 10000 يورو شهريًا للشركات التي يقل عدد موظفيها عن 50 موظفًا والتي أغلقت أبوابها إداريًا أو فقدت 50٪ من حجم أعمالها. من الواضح أن هذا غير كافٍ إلى حد كبير لضمان بقائهم على قيد الحياة. وهذا يترك للآخرين فقط خيار القروض المضمونة (هذه المرة مع إمكانية الحصول على قرض مباشر من الدولة، ولكن يبقى قرضًا). من الواضح جدًا أن السلطة التنفيذية لم تأخذ في الاعتبار خصوصية الموقف الناجم عن الإغلاق الثاني. هو فقط يلعب نفس النتيجة. وبالتالي، عند الخروج من الحبس، هناك خطر تفاقم الأزمة.

واعتبر “ميديا بارت” أن مع هذا الإغلاق العام الثاني والموجة الوبائية الثانية، تأكدت حقيقة أن الأزمة الاقتصادية ستكون عنيفة ودائمة وهيكلية، إذ سيعاني النسيج الاقتصادي الفرنسي لفترة طويلة. وكلما طال أمد الأزمة الصحية، كلما كان هذا المنطق أكثر سلبية لأن آثار الأزمة الصحية سيكون من الصعب إصلاحها. لذلك، من الضروري أن تغير السياسات العامة مسارها وطبيعتها. فلم يعد الاختيار الدفاعي للسياسات التي تهدف إلى احتواء آثار الأزمة السريعة التي تم تنفيذها في الموجة الأولى أمرًا سليمًا. والقروض المضمونة من الحكومة، على سبيل المثال، لم تعد منطقية. فكيف يمكن لشركة أن تأمل في سداد قرضين في المستقبل، في حين أن التوقعات ستنخفض بشكل دائم، والتدفق النقدي متوتر ومستوى الدين مرتفع بالفعل؟ الجواب الوحيد هو إما الإغلاق أو التسريح الجماعي للعمال، أو هما معاً.

هذا صحيح تمامًا – يقول ميديابارت – لأن الحكومة لم تعلن عن أي شيء يتعلق بالأكثر هشاشة وفقرًا، مع أن هذه الأزمة تؤثر عليهم بشكل مباشر ويضعهم الحجر الصحي على المحك أكثر فأكثر، لأن ظروف عملهم ومعيشتهم قد تدهورت بالفعل. ومن شأن دعمهم أن يدعم النشاط بشكل مباشر أثناء الإغلاق العام وبعد رفعه، لأن الأفقر يستهلكون منتجات أساسية أكثر ويوفرون أقل من الآخرين. لكن الحكومة ما تزال عمياء عن هذه القضية.
فبالنسبة لها، فإن الأولوية هي مساعدة الشركات التي ستخلق فرص عمل، وتلك هي سياسة العرض.

لذلك – يضيف ميديابارت- فإن فرنسا تتجه بسرعة نحو كارثة اقتصادية في السنوات القليلة المقبلة.. وهذه الكارثة ليست نتيجة الإغلاق العام نفسه بقدر ما هي نتيجة لوباء كورونا وكيف تمت وإدارته من الناحية السياسية. وعليه، فإن الطريقة الوحيدة لتجنب ذلك تكمن في اتخاذ إجراءات حكومية قوية بثلاث طرق: أولها، ضمان وجود سياسة صحية متماسكة ويمكن التنبؤ بها نسبيًا على أساس الطاقة الاستيعابية الدائمة للمستشفيات. هذا هو الثمن الذي يجب دفعه لتجنب سياسة “التوقف والانطلاق” الكارثية الحالية وعمليات إعادة الضبط المتتالية التي لا تنتهي أبدًا. وثانيها، تعزيز شبكة الأمان الاجتماعي لمنع انهيار النشاط من التحول إلى كارثة اجتماعية والتأثير بشكل أكبر على الاقتصاد خلال عملية رفع الإغلاق العام الثاني. ويمكن لشبكة الأمان هذه أيضًا أن تحل محل العمل المكلف وغير الفعال لفترات قصيرة على المدى الطويل بضمان التوظيف العام الذي يضمن حصول الأسر على حد أدنى من الدخل، بغض النظر عن السبب. وثالثها، هو التخلص من “حزمة التحفيز” القائمة على سياسة العرض، واستبدالها بخطة ضخمة للاستثمارات العامة. قد تتضمن هذه الخطة تأميم الشركات الاستراتيجية المهددة بالإفلاس أو وضعها تحت إشراف شركات أخرى. لكن من الضروري الآن أن تستعيد السلطة العامة سيطرتها وتفترض استعادتها، الأمر الذي يفترض أيضًا تحولًا في القوة الاقتصادية من الشركات إلى المواطنين والعمال، وتنظيم اجتماعي آخر للإنتاج.

وخلص ”ميديا بارت” إلى القول إنه في الواقع، ليس هناك لغز: حجم الأزمة الحالية والأزمة الآتية لن يجعل من الممكن الاستغناء عن إدارة متزايدة للإنتاج؛ وهذا الأمر ثابت في الأزمات البنيوية للرأسمالية. ورفض رؤية هذه الحقيقة كما تفعل الحكومة الفرنسية حاليا سيكون له تأثير واحد فقط: وهو تفاقم الأزمة.

ميديا بارت




مواضيع ساخنة اخرى

مقتل فلسطيني برصاص إسرائيلي في القدس المحتلة
مقتل فلسطيني برصاص إسرائيلي في القدس المحتلة
لأول مرة..أميركية من أصول عربية وآخر كوبي بإدارة بايدن
لأول مرة..أميركية من أصول عربية وآخر كوبي بإدارة بايدن
في تسريب مسجل.. نتنياهو يصف بنيت بـ "الكلب الصغير"
في تسريب مسجل.. نتنياهو يصف بنيت بـ "الكلب الصغير"
جيفري: أخفينا عن ترمب عدد قواتنا الحقيقي في سوريا
جيفري: أخفينا عن ترمب عدد قواتنا الحقيقي في سوريا
بومبيو: عقوبات باسيل ستجدي نفعا وسنقف مع اللبنانيين ضد الفساد
بومبيو: عقوبات باسيل ستجدي نفعا وسنقف مع اللبنانيين ضد الفساد
بالفيديو.. كامالا هاريس "بالملابس الرياضية" تهنئ جو بايدن
بالفيديو.. كامالا هاريس "بالملابس الرياضية" تهنئ جو بايدن
السيسي يدلي بصوته في انتخابات مجلس النواب
السيسي يدلي بصوته في انتخابات مجلس النواب
لبنان يطلب أدلة بشأن العقوبات الأميركية على جبران باسيل
لبنان يطلب أدلة بشأن العقوبات الأميركية على جبران باسيل
سوريا.. مقتل طفلة في قصف مدفعي للنظام على إدلب
سوريا.. مقتل طفلة في قصف مدفعي للنظام على إدلب
مسؤول عشائري عراقي: أكثر من 44 ميليشيا مسلحة تحتل صلاح الدين
مسؤول عشائري عراقي: أكثر من 44 ميليشيا مسلحة تحتل صلاح الدين
المغرب : رجل يذبح زوجته أمام أطفالهما
المغرب : رجل يذبح زوجته أمام أطفالهما
بعد 100 يوم على إضرابه.. مخاوف من استشهاد الأسير الأخرس
بعد 100 يوم على إضرابه.. مخاوف من استشهاد الأسير الأخرس
حزب الله في لبنان.. معلومات وتفاصيل عن شبكة اتصالات
حزب الله في لبنان.. معلومات وتفاصيل عن شبكة اتصالات
بومبيو حول زيارة سرية لمسؤول أمريكي إلى سوريا: لن نغير سياستنا
بومبيو حول زيارة سرية لمسؤول أمريكي إلى سوريا: لن نغير سياستنا
جديد حالة عريقات.. العائلة تؤكد: وضعه مستقر
جديد حالة عريقات.. العائلة تؤكد: وضعه مستقر
واشنطن: عناصر استخبارات روسية نفذت هجمات سيبيرانية حول العالم
واشنطن: عناصر استخبارات روسية نفذت هجمات سيبيرانية حول العالم
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

وزير الخارجية الإيراني يدين اغتيال العالم محسن فخري زادة ويصف العملية بـ"الإرهابية والعمياء"


اقرأ المزيد

رئيس البرلمان الإيراني : انتقامنا سيشمل كل من نفذ ووقف خلف اغتيال محسن فخري زادة