Date : 21,10,2020, Time : 04:56:41 AM
4528 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الخميس 20 صفر 1442هـ - 08 أكتوبر 2020م 12:57 ص

للخبز السوري حكاية

للخبز السوري حكاية
بكر صدقي

جاء قرار نظام بشار بتحديد حصة الفرد اليومية من الخبز ليشكل الضربة القاصمة لظهر السوريين العالقين في مناطق سيطرة ميليشياته. ففي الأصل يعيش ملايين السوريين تحت عتبة الجوع، وربما كان الخبز هو مادة الأمان بالنسبة لكثيرين ممن لا يملكون موارد كافية للحصول على الغذاء المتنوع. يعمل إعلام النظام، والإعلام الروسي الحليف، على تعليق فشل النظام في تأمين الحد الأدنى من السلع والخدمات للسكان على شماعة قانون قيصر الذي فرض حصاراً اقتصادياً قاسياً على النظام بهدف إرغامه على الانخراط في عملية سياسية يرفضها بالمطلق حتى لو كان الأمر يتعلق بإطار فارغ من أي مضمون كاللجنة الدستورية.
الواقع أن للخبز السوري حكايته مع النظام الأسدي ككل الأشياء الأخرى، ولم تبدأ أزمة الخبز الحالية بسبب قانون قيصر، بل تعود بجذورها إلى السنوات المبكرة من حكم حافظ الأسد الذي يقال إنه كان يعمل على مبدأ «جوّع كلبك يتبعك»! فكان حريصاً، مثلاً، على إبقاء أجور العمال والموظفين في مؤسسات القطاع العام تحت حد أدنى يكفي بالكاد لتأمين المستلزمات الأساسية، ثم تأتي زيادات تلك الأجور في فترات غير منتظمة وكـ «مكرمة» من الرئيس وكأنه سلطان من تاريخ غابر يمن على رعاياه بلمحة عطف «أبوية». الصفة الأبوية هذه لم تكن عارضة في نظام الأسد، بل كانت نمط سيطرة على السكان يستلهم صورة الأب الشرقي الذي يحمل صفات متناقضة كالقسوة والحنان، والعطف والشدة، والرعاية والمعاقبة. الأب يحب أبناءه لكنه يعاقبهم بقسوة إذا خرجوا عن طوعه.
أما الخبز بالذات فقد كان وسيلة إخضاع وإذلال ربما لم يسبق إلى استخدامها دكتاتور قبل الأسد. لقد نشأت أجيال من السوريين وهم يرون الطوابير الطويلة أمام أفران الخبز أو وقفوا فيها لعدة ساعات بانتظار دورهم للحصول على ما يحتاجونه من الخبز. وكانت معارك حقيقية بالأيدي تجري أمام المخابز بين الواقفين في الدور أو بين بعضهم وبائع الخبز «الوزّان» الذي أصبحت له مكانة اجتماعية لأن من له معرفة به قد يحصل على حصته من الخبز بدون انتظار الدور.
غير أن عناصر المخابرات وأولئك الذين يتنمرون على الناس بالجملة الشهيرة: «اعرف مع من تحكي ولاك!» لم يكونوا مضطرين لانتظار أي دور، وكانوا ينظرون إلى «ناس الطابور» باحتقار. وحدث ذات مرة أن توجه أحد هؤلاء من عناصر أجهزة المخابرات إلى الواقفين في الطابور أمام أحد المخابز وقال لهم: «هل أنتم رجال؟ كيف ترضون بهذا الذل؟» حكى لي هذه الحادثة شخص أعرفه كان قد شهدها بنفسه. وقد «تمأسس» موضوع الدور هذا فكان أمام كل مخبز ثلاثة أماكن مخصصة للطوابير، واحد لعامة الناس من الرجال، وآخر للنساء، والثالث لعناصر الجيش والمخابرات الذين لهم أولوية في الدور على طابوري الرجال والنساء من عامة الشعب.
ثم سمح النظام باستحداث مخابز خاصة لما أسماه بـ«الخبز السياحي» فكان القادرون على دفع كلفة أكبر يتوجهون لشراء هذا النوع «السياحي» بدلاً من الوقوف ساعات طويلة في الطابور أو الاستيقاظ قبل الفجر والذهاب لشراء الخبز من غير ضمانة ألا يكون هناك ازدحام ودور.

كان هذا يحدث في بلد مصدر للقمح يملك مساحات كبيرة من الأراضي المخصصة لزراعته. تفرض المقارنة نفسها مع تركيا التي أعيش فيها منذ سنوات، كي لا نبالغ فنقارن مع بلدان أبعد جغرافياً وفي مستوى أعلى من الكفاية الاقتصادية. على رغم أن تركيا بلد مستورد لكثير من احتياجاته الغذائية، بما في ذلك القمح لا يعرف السكان شيئاً اسمه الطابور أمام المخابز، بل يمكن لك أن تحصل على حاجتك منه من أقرب بقالية أو من المخابز المنتشرة في جميع أحياء المدن. في العام 2019 استوردت تركيا نحو 7 ملايين طن من القمح بثمن تجاوز المليار والنصف من الدولارات، وهذه الكمية تعادل ثلث احتياجات البلد من القمح، فتركيا تستهلك سنوياً نحو 20 مليون طن من القمح.
هل كان نظام الأسد عاجزاً عن تأمين الكميات الكافية من القمح لصناعة الخبز، أم أن الأمر يتعلق بوظيفة الخبز كوسيلة للإذلال؟ الافتراض الثاني هو ما كان كثير من السوريين يميلون إليه، ذلك لأن الأمر لا يتعلق بالخبز وحده، بل بكل أنواع احتكاك السكان بالدولة وغير الدولة مما تشكل معاً بنية النظام الأسدي. ومن جهة أخرى، كانت «أزمة الخبز» تنفرج فجأة، من حين لآخر، فلا تجد أي طابور أمام المخابز، من غير أن يعرف السوريون سبب انتهاء الأزمة كما لم يعرفوا سبب وجودها.
وكان أحد المخارج التي ابتكرها الناس لجحيم الخبز الأسدي هو شراء البقاليات لكميات من الخبز وإعادة بيعها للعموم مع زيادة طفيفة على السعر، فكان هذا يشكل حلاً معقولاً، لكن «الدولة» الأسدية كانت تتدخل في ذلك، فجأةً، فيصدر قرار بمعاقبة البقاليات التي تبيع الخبز بغرامات مالية رادعة! لماذا؟ الجواب موجود على كل سؤال: لأن رعاة الماشية يشترون الخبز بكميات كبيرة ويستخدمونه كعلف بسبب رخص سعره الذي تحدده «الدولة»! وأصل الحكاية أن النظام الأسدي كان «يدعم» الخبز بتمويل الفارق بين سعره الحقيقي وسعره الشعبي المنخفض. وهكذا يصبح من العقلانية الاقتصادية أن يشتري الرعاة الخبز علقاً لقطيعهم بدلاً من الحبوب بسعرها الحقيقي غير المدعوم!
إن فكرة دعم الدولة للخبز في النظام الأسدي تستبطن أصلاً النظر إلى عامة الشعب بوصفه قطيعاً يؤمر فيطاع، وهذا ينسجم مع الوقوف في الطابور كتجسيد ملموس للحالة القطيعية، كما ينسجم مع تعامل النظام الأسدي مع السكان في جميع الميادين. بعد اندلاع الثورة السورية في العام 2011، كانت هناك ظاهرة غريبة يصعب تفسيرها، وهي استهداف طيران النظام لأفران الخبز بصورة منهجية في المناطق الخارجة عن سيطرته، وبالذات في وقت وقوف الطوابير الصباحية أمامها. ليس فقط لأن حصد عدد كبير من أرواح المدنيين هو هدف منهجي للنظام بعد اندلاع الثورة، بل يحمل الأمر رسالة أيضاً: لقد أطعمتكم الخبز المدعوم طوال عقود، فجحدتموني، والجاحد عقابه الموت!

القدس العربي 




مواضيع ساخنة اخرى

جديد حالة عريقات.. العائلة تؤكد: وضعه مستقر
جديد حالة عريقات.. العائلة تؤكد: وضعه مستقر
واشنطن: عناصر استخبارات روسية نفذت هجمات سيبيرانية حول العالم
واشنطن: عناصر استخبارات روسية نفذت هجمات سيبيرانية حول العالم
بومبيو يعلن إرسال مساعدات لإعادة اعمار احياء بيروت المتضررة من انفجار المرفأ
بومبيو يعلن إرسال مساعدات لإعادة اعمار احياء بيروت المتضررة من انفجار المرفأ
قناة ليبية: مقتل صيادين ليبيين اثنين بنيران الطيران المصري
قناة ليبية: مقتل صيادين ليبيين اثنين بنيران الطيران المصري
واشنطن: ميليشيات إيران تقود العراق إلى العنف الطائفي
واشنطن: ميليشيات إيران تقود العراق إلى العنف الطائفي
مسؤول أمريكي بارز زار سرا دمشق للقاء الحكومة السورية
مسؤول أمريكي بارز زار سرا دمشق للقاء الحكومة السورية
الحوثيون يفرجون عن رهينتين أمريكيتين في صفقة تبادل
الحوثيون يفرجون عن رهينتين أمريكيتين في صفقة تبادل
غضب واحتقان في تونس إثر مقتل رجل داخل كشك أزالته السلطات (فيديو)
غضب واحتقان في تونس إثر مقتل رجل داخل كشك أزالته السلطات (فيديو)
شيخ الأزهر يدعو الدول العربية والعالم لنجدة سوريا
شيخ الأزهر يدعو الدول العربية والعالم لنجدة سوريا
جنبلاط يعلن أنه لن يسمي الحريري لرئاسة الحكومة
جنبلاط يعلن أنه لن يسمي الحريري لرئاسة الحكومة
السيسي: لا مصالحة مع من يريد تشريد شعب مصر
السيسي: لا مصالحة مع من يريد تشريد شعب مصر
"حزب الله" العراقي: المقاومة تعلق الهجمات على الأهداف الأمريكية لكن استهدافها سيتجدد إذا لم تنسحب
"حزب الله" العراقي: المقاومة تعلق الهجمات على الأهداف الأمريكية لكن استهدافها سيتجدد إذا لم تنسحب
رئيس وزراء كندا: نستعد لمواجهة “اضطرابات” محتملة بعد الانتخابات الأمريكية
رئيس وزراء كندا: نستعد لمواجهة “اضطرابات” محتملة بعد الانتخابات الأمريكية
الأسد لا يمانع "علاقات طبيعية" مع الاحتلال.. ويشترط
الأسد لا يمانع "علاقات طبيعية" مع الاحتلال.. ويشترط
لبنان..كشف موعد الاستشارات النيابية بشأن رئيس الوزراء الجديد
لبنان..كشف موعد الاستشارات النيابية بشأن رئيس الوزراء الجديد
اشتباكات مع الأمن في "أربعينية الحسين" جنوبي العراق
اشتباكات مع الأمن في "أربعينية الحسين" جنوبي العراق
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

عدوان إسرائيلي على مواقع في سورية


اقرأ المزيد