Date : 28,10,2020, Time : 09:00:28 AM
3167 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: السبت 15 صفر 1442هـ - 03 أكتوبر 2020م 01:14 ص

الصعود الصيني الدولي.. دون ضجيج

الصعود الصيني الدولي.. دون ضجيج
محمد خلفان الصوافي

الشيء الذي ينبغي أن يلفت نظر المراقبين في احتفالات الصين بذكرى مرور 71 عاما على تأسيس جمهوريتها الشعبية والذي يصادف الأول من أكتوبر من كل عام، ليس فقط تجربتها التنموية القائمة على الفكر الاشتراكي وإنما قدرة هذه الأيديولوجيا على التكيف مع المتغيرات الاقتصادية الدولية وتحقيق التفوق على المنافسين الآخرين في العالم، خاصة ممن شككوا في استمراريتها.

فالمثير في التجربة التنموية الصينية أنها الدولة الوحيدة في العالم، تقريبا، التي تنتهج الفكر الشيوعي سياسيا وتتبع النهج الاشتراكي اقتصاديا. وبينما انهارت الشيوعية قبل ثلاثة عقود تقريبا، حيث غيرت أغلب الدول المنتمية إلى المعسكر الشيوعي من أيديولوجيتها، اعتقادا منها أن الأخذ بالنظام الرأسمالي أو الفكر الغربي مسألة أساسية وضرورية لتحقيق ثورة تنموية في كل المجالات، لم تفعل الصين ذلك، بل إن الرئيس الصيني شي جين بينغ، يعتقد أن تغيير الفكر سيؤدي لأن تفقد الصين توهجها وروحها، لكن هذا لم يمنعه من دراسة الفكر الرأسمالي.

الرئيس جين بينغ هو من أكبر منظري الاشتراكية الماركسية والمؤمنين بها لكنه أدخل تعديلات على نظامها السياسي والاقتصادي بالطريقة التي تتوازن بين فكرها الأصلي والتغيرات العالمية الجديدة، والصين اليوم بفضل رؤية قيادتها الثاقبة تسجل نجاحا تلو الآخر في مواجهة الأزمات العالمية، فمنذ الأزمة المالية العالمية عام 2008 وانهيار الأسواق، حافظت الصين على ثبات معدلات النمو لتصبح سمة الاقتصاد الصيني.

الصين اليوم واحدة من أكفأ الدول في إدارة جائحة كورونا التي تجتاح كل العالم، بل أصبحت تطرح لقاحا بالتعاون مع دولة الإمارات، يعتبر حتى هذه اللحظة من أفضلها وفق النتائج المرصودة.

النجاح المستمر للتجربة الصينية في فترة ما بعد الحرب الباردة محل دراسة وتقييم من قبل الكثير من المحللين والدارسين في العالم، هناك من ينتقد، ربما من باب القلق على تجربته، وهناك من يحذر لأنه يرى في ما تنجزه الصين أمرا غير طبيعي، وهناك من يسجل إعجابه بالطريقة التي يفكر بها قادتها، خاصة الممارسات الدبلوماسية الهادئة، التي يطلق عليها “دبلوماسية السلحفاة”.

الجميع اليوم يتفق على قدرة الصين على اكتساب أصدقاء جدد من دول العالم دون الضغط أو التأثير أو اللجوء إلى استعمال القوة الخشنة، سواء كانوا في الشرق أو الغرب. بل إن الصين استطاعت، بفضل تلك الدبلوماسية القائمة على الإصرار والمثابرة، من اختراق مناطق نفوذ، تقليديا كانت ضمن النفوذ الغربي أو الأميركي.

انتهاج الصين في بدايات الانفتاح على العالم سياسة خارجية قائمة على الاهتمام بالجوانب الاقتصادية والتجارية كان في محله، من أجل كسب ثقة العالم. وأحدث انتقالها للتركيز على الجوانب السياسية والإنسانية انقلابا ضد التجربة التنموية الغربية، التي تجسدت مؤخرا في نظرية “العولمة” بأبشع صورها دون الاهتمام بالقيم الإنسانية.

وشكلت جائحة كورنا فرصة مواتية للصين لإعادة تقديم نفسها على المستوى العالمي، من خلال الاهتمام بالقضايا والتحديات التي تواجه الإنسان، وهو ما دفع لتجديد اهتمام المراقبين بالفكر السياسي للتجربة الصينية.

لم يعد الحديث عن الصين يقتصر على التجارة أو استعراض قصص تتهكم على “صنع في الصين”، وإنما الشاغل الأهم الآن، هو البحث في مكانتها العالمية، وتأثيرها في القضايا العالمية المطروحة بطريقة يتفاعل الجميع معها. وكانت قد طرحت مبادرتين عالميتين رئيسيتين؛ المبادرة الأولى اقتصادية: وهي ما يعرف بمبادرة الحزام والطريق، التي تستعيد معها الذكريات التاريخية لطريق الحرير، وفي هذه المبادرة دعت العديد من دول العالم في آسيا وأوروبا للمشاركة، وكانت دولة الإمارات واحدة من الدول الأساسية في المجموعة، نظرا لما تتمتع به من بنية اقتصادية وسياسية ومن مكانة وثقة تستطيع أن تختصر على الصين الكثير من الجهود. وقد بينت زيارة الرئيس بين جينغ عام 2018 والاتفاقيات التي وقعتها بلاده مدى حضور الإمارات في الإستراتيجية الصينية.

أما المبادرة الثانية، فهي إنسانية تركز على المصير المشترك للبشرية. فإذا كانت الأولى من أجل المنفعة المتبادلة للدول الآسيوية وبعض الدول الأوروبية، فإن الثانية تأكدت أهميتها خلال جائحة كورونا عندما وقفت الصين مع العديد من دول العالم في محنتها الحالية، وقدمت مساعدات صحية وإنسانية ومالية في وقت تراجعت فيه دول كبرى عن دورها.

الصين بدأت تسحب البساط الدولي تدريجيا من تحت أقدام الولايات المتحدة، إما من خلال المسارعة لسد الثغرات التي تتركها واشنطن، وإما من خلال اتباع دبلوماسيتها الهادئة في الإقناع بدلا من التهديد واستخدام القوة العسكرية. وربما يكون التفسير الأقرب للمنطق أن المشكلة ليست في المنهج أو الفكر الأيديولوجي الذي تسير عليه أي دولة، بقدر ما هو رؤية القيادة والثقة بما تؤمن به، ويؤكد ذلك ما نراه اليوم من فوضى في دول كبرى، كانت صاحبة قصص نجاح حتى وقت قريب.

الرئيس الصيني الحالي هو صاحب نظرية “الحلم الصيني” التي أطلقها بعد وصوله للسلطة عام 2013، الأمر الذي فسره أغلب المراقبين بأن ذلك الحلم رغم غموضه إلا أنه يقوم على جعل الصين قوة مهيمنة في العالم. وكما يبدو من المؤشرات، استطاع شي بين جينغ من تحقيق جانب كبير من حلمه، حيث تركت الصين بصمتها الاقتصادية والسياسية والإنسانية على العالم، وسمحت للمفكرين والمراقبين بمتابعة خطواتها كي يعلموا إلى أين هي سائرة.




مواضيع ساخنة اخرى

بومبيو حول زيارة سرية لمسؤول أمريكي إلى سوريا: لن نغير سياستنا
بومبيو حول زيارة سرية لمسؤول أمريكي إلى سوريا: لن نغير سياستنا
جديد حالة عريقات.. العائلة تؤكد: وضعه مستقر
جديد حالة عريقات.. العائلة تؤكد: وضعه مستقر
واشنطن: عناصر استخبارات روسية نفذت هجمات سيبيرانية حول العالم
واشنطن: عناصر استخبارات روسية نفذت هجمات سيبيرانية حول العالم
بومبيو يعلن إرسال مساعدات لإعادة اعمار احياء بيروت المتضررة من انفجار المرفأ
بومبيو يعلن إرسال مساعدات لإعادة اعمار احياء بيروت المتضررة من انفجار المرفأ
قناة ليبية: مقتل صيادين ليبيين اثنين بنيران الطيران المصري
قناة ليبية: مقتل صيادين ليبيين اثنين بنيران الطيران المصري
واشنطن: ميليشيات إيران تقود العراق إلى العنف الطائفي
واشنطن: ميليشيات إيران تقود العراق إلى العنف الطائفي
مسؤول أمريكي بارز زار سرا دمشق للقاء الحكومة السورية
مسؤول أمريكي بارز زار سرا دمشق للقاء الحكومة السورية
الحوثيون يفرجون عن رهينتين أمريكيتين في صفقة تبادل
الحوثيون يفرجون عن رهينتين أمريكيتين في صفقة تبادل
غضب واحتقان في تونس إثر مقتل رجل داخل كشك أزالته السلطات (فيديو)
غضب واحتقان في تونس إثر مقتل رجل داخل كشك أزالته السلطات (فيديو)
شيخ الأزهر يدعو الدول العربية والعالم لنجدة سوريا
شيخ الأزهر يدعو الدول العربية والعالم لنجدة سوريا
جنبلاط يعلن أنه لن يسمي الحريري لرئاسة الحكومة
جنبلاط يعلن أنه لن يسمي الحريري لرئاسة الحكومة
السيسي: لا مصالحة مع من يريد تشريد شعب مصر
السيسي: لا مصالحة مع من يريد تشريد شعب مصر
"حزب الله" العراقي: المقاومة تعلق الهجمات على الأهداف الأمريكية لكن استهدافها سيتجدد إذا لم تنسحب
"حزب الله" العراقي: المقاومة تعلق الهجمات على الأهداف الأمريكية لكن استهدافها سيتجدد إذا لم تنسحب
رئيس وزراء كندا: نستعد لمواجهة “اضطرابات” محتملة بعد الانتخابات الأمريكية
رئيس وزراء كندا: نستعد لمواجهة “اضطرابات” محتملة بعد الانتخابات الأمريكية
الأسد لا يمانع "علاقات طبيعية" مع الاحتلال.. ويشترط
الأسد لا يمانع "علاقات طبيعية" مع الاحتلال.. ويشترط
لبنان..كشف موعد الاستشارات النيابية بشأن رئيس الوزراء الجديد
لبنان..كشف موعد الاستشارات النيابية بشأن رئيس الوزراء الجديد
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

إصابة مسؤول رفيع بإدارة ترامب بفيروس كورونا بعد رحلة إلى أوروبا


اقرأ المزيد