Date : 27,09,2020, Time : 04:04:40 AM
3472 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الأحد 18 محرم 1442هـ - 06 سبتمبر 2020م 12:18 م

صاندي تلغراف: رحلات ماكرون المتكررة إلى الشرق الأوسط.. علاقة خاصة أم غرور؟

صاندي تلغراف: رحلات ماكرون المتكررة إلى الشرق الأوسط.. علاقة خاصة أم غرور؟
إيمانويل ماكرون

جي بي سي نيوز:- ماذا يريد الرئيس الفرنسي من الشرق الأوسط؟ هل يريد إيمانويل ماكرون إظهار النبل أم الفخامة؟ تجيب صحيفة “صاندي تلغراف” في تقرير لمراسلها في باريس هنري صمويل أن رحلات ماكرون المتكررة إلى لبنان والعراق أثارت شكوكا من محاولة فرنسا إحياء  “السياسة العربية” أو العلاقة الخاصة مع العالم العربي.

ففي الوقت الذي بدأت فيه محاكمات المتواطئين في هجوم “تشارلي إيبدو” عام 2015 طار ماكرون إلى بيروت، في زيارة ثانية للعاصمة اللبنانية التي شهدت انفجارا ضخما قتل فيه 190 شخصا ودمر نصف المدينة، وحصل على وعد من النخبة السياسية التي فقدت مصداقيتها لإجراء إصلاحات سريعة أو مواجهة جفاف في الأموال، وأسوأ من هذه العقوبات.

ثم طار الرئيس البالغ 42 عاما إلى بغداد حيث شدد على “سيادة” العراق على أراضيه وسط التوتر الأمريكي- الإيراني وزيادة التدخلات التركية. وقادت زيارات ماكرون المتتالية صحيفة “لاباريسيان” لكي تختار عنوانا “ماكرون يبدأ سياسة فرنسا العربية”.

وكان الرئيس الراحل تشارلز ديغول أول من أقام علاقات خاصة مع الدول العربية في شمال أفريقيا والشرق الأوسط، خاصة بعد نهاية الحرب الجزائرية، في محاولة منه لمواجهة ثقل ألمانيا والمحور الأمريكي- البريطاني العابر للأطلنطي ، بحسب "القدس العربي" .

واعتُبرت المنطقة كما تقول دوروثي شميد، الخبيرة في معهد العلاقات الدولية: “لعبة الرئيس الفرنسي”. وكان جاك شيراك من أهم من دعموا وعززوا العلاقات مع الدول العربية، خاصة صدام حسين وأغضب بذلك الولايات المتحدة بمعارضته للغزو عام 2003، وكان نيكولاس ساركوزي منخرطا في علاقات مع الدول العربية على خلاف خليفته فرانسوا هولاند.

وفي ظل تراجع التأثير الأمريكي في المنطقة وتركيز بريطانيا على مشاكلها الداخلية وملف الخروج من الاتحاد الأوروبي، قدّم ماكرون نفسه على أنه القيادي الحامل للمشعل في المنطقة. ويبدو أن رهانه الخطير نجح في لبنان. ففي زيارته الأولى التي جاءت عقب انفجار مرفأ بيروت في 4 آب/ أغسطس، استُقبل الرئيس الفرنسي استقبال الأبطال، وبعريضة وقّعها 60 ألف لبناني تطالب بعودة الانتداب الفرنسي على بلدهم، وهو الدور الذي تخلت عنه فرنسا عام 1943.

وفي عودته الثانية لم تكن زيارته ناجحة كما توقع. ورأى الكثيرون أن زيارته التي تزامنت مع توافق النخبة السياسية على رئيس وزراء جديد هي موافقة على هذه النخبة المتهمة بالفساد الكبير.

وأكد ماكرون ألا عودة إلى الوضع الراهن أي نظام المحاصصة الطائفية. والتقى معظم القادة اللبنانيين بمن فيهم ممثلون عن حزب الله، الميليشيا التي تدعمها إيران والذي يعتبر القوة السياسية المؤثرة وصنفته بريطانيا كحركة إرهابية.

واستطاع ماكرون الحصول على تعهدات بتشكيل حكومة “فاعلة” والقيام بإصلاحات شفافة خلال شهرين وذلك حتى يقدم صندوق النقد الدولي حزمة إنقاذ للبلد وإجراء انتخابات في غضون عام. ومع أن هذه التعهدات تعتبر واعدة، إلا أن أغنيس لافلوا، نائب مديرة المعهد المتوسطي، قالت إن النخبة السياسية هي “قضية خاسرة”.

وأضافت: “يرغب القادة اللبنانيون بإظهار أدنى قدر من حسن النية حتى يبدأ الدعم بالتدفق مرة أخرى ثم يعودوا للمخادعة”. ولكنها أضافت أن هذه المرة “لن يكون هناك صك مفتوح”، وربما فرضت عقوبات على عدد من الأفراد.

ومن المتوقع أن يعود ماكرون مرة ثالثة في كانون الأول/ ديسمبر. ثم طار الرئيس الفرنسي إلى العراق في أول زيارة له إلى هذا البلد، حيث أقامت باريس علاقات طويلة لكنها خسرت كل التأثير بعد الغزو الأنكلو أمريكي. وهو أول زعيم كبير يزور العراق منذ تولي مصطفى الكاظمي رئاسة الوزراء في أيار/ مايو، وأكد على أهمية دفاع العراق عن “سيادته” وهاجم تركيا و “تدخلها” المتكرر فيه.

وكشفت استطلاعات الرأي أن مغامرات ماكرون في الشرق الأوسط أسهمت في زيادة شعبيته، إلى جانب نجاحه مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بتمرير حزمة بـ750 مليار يورو لتعافي الاقتصاد الأوروبي من تداعيات كوفيد-19.

وعادة ما لا تترك السياسة الخارجية أثرا على شعبية الرئيس في فرنسا، لكن التفجيرات والعمليات الإرهابية التي نفذت في فرنسا وتم التخطيط لها في العراق وسوريا، أكدت على أهمية الاستقرار بمنطقة الشرق الأوسط على الأمن القومي الفرنسي.

وهناك حوالي 150 فرنسيا انضموا لتنظيم “الدولة” في سجون الأكراد. لكن السؤال حول سياسة ماكرون الخارجية وإن كانت ستفضي لنتائج.

وقال مارك سيمو، المحرر الدبلوماسي في “لوموند” إن “خبطات” ماكرون الخارجية أثارت انتباه الرأي العام الفرنسي لكنها لم تحقق الكثير. وأضاف: “لديه حدس قوي وقدرة على التواصل ولكن علينا الاعتراف أن لديه القليل ليظهره” و”بالغ في صداقته مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي لم يتوقف عن سياسة أمريكا أولا والتقارب من فلاديمير بوتين، كما أن ماكرون عالق في الساحل الإفريقي، ولا قوة له في العراق وخارج اللعبة في سوريا”.

وهناك ما أنجز الرئيس الفرنسي داخل الاتحاد الأوروبي، إلا أنه معزول داخل الكتلة في مواجهته مع تركيا، فهو في خلاف معها في ليبيا ومنطقة شرق المتوسط.

وقال سيمو: “يوبخ ماكرون الرئيس أردوغان وتبنى لهجة عسكرية ولكن الذي يقوم في النهاية بالعمل الشاق هم الألمان”. ويرى الخبراء أن محاولات ماكرون تبني موقفا ديغوليا لن ينجح وربما ارتدت سلبا.

ويقول السفير الفرنسي السابق في تونس إيفو بانديلا ماسوزييه: “يقرع ماكرون طبل التعددية ولكنه يتصرف بطريقة فردية وهو معزول على المسرح الدولي اليوم”.

وحتى في لبنان الذي تتمتع فيه فرنسا بتأثير، قال: “لا شيء يمكن عمله بدون الأمريكيين” و”لا نتصور تحرك حزب الله في وقت تتعرض فيه إيران للعقوبات الأمريكية، ولهذا علينا انتظار نتائج الانتخابات الأمريكية”.

ويقول ديديه بيليون، مدير معهد “أيريس” إن ماكرون قد يطلق النار على قدمه لو لم يكن قادرا على التحكم بأسوأ خصاله: “الغرور”.




مواضيع ساخنة اخرى

الجيش اللبناني يعلن القبض على ضالع بقتل 4 جنود
الجيش اللبناني يعلن القبض على ضالع بقتل 4 جنود
رأسه تساوي 10 ملايين دولار.. من هو "زعيم داعش الجديد"؟
رأسه تساوي 10 ملايين دولار.. من هو "زعيم داعش الجديد"؟
الأسد يحجز على أموال رجل أعمال بارز.. ما علاقة مخلوف؟
الأسد يحجز على أموال رجل أعمال بارز.. ما علاقة مخلوف؟
بالفيديو : الأمن المصري يتصدى لمظاهرات "جمعة الغضب" ويعتقل عشرات المحتجين
بالفيديو : الأمن المصري يتصدى لمظاهرات "جمعة الغضب" ويعتقل عشرات المحتجين
مقتل صيادين فلسطينيين برصاص البحرية المصرية
مقتل صيادين فلسطينيين برصاص البحرية المصرية
الصدر: بعض فصائل "الحشد" تعمل على إضعاف العراق
الصدر: بعض فصائل "الحشد" تعمل على إضعاف العراق
قائد الحرس الثوري الإيراني: لدينا خطط لاحتلال قواعد أمريكية بالمنطقة
قائد الحرس الثوري الإيراني: لدينا خطط لاحتلال قواعد أمريكية بالمنطقة
اختطاف وإطلاق نار.. شبح اغتيالات في الناصرية بالعراق
اختطاف وإطلاق نار.. شبح اغتيالات في الناصرية بالعراق
العثور على 1.3 طن من المفرقعات بمرفأ بيروت
العثور على 1.3 طن من المفرقعات بمرفأ بيروت
4 أرغفة للفرد الواحد كحد أقصى .. آلية جديدة لتوزيع الخبز في سوريا
4 أرغفة للفرد الواحد كحد أقصى .. آلية جديدة لتوزيع الخبز في سوريا
التحالف الدولي يكشف نيته نقل مركبات مشاة قتالية من نوع "برادلي" إلى سوريا
التحالف الدولي يكشف نيته نقل مركبات مشاة قتالية من نوع "برادلي" إلى سوريا
ترامب: بايدن سيقضي على الديانة والنفط والحق في امتلاك الأسلحة
ترامب: بايدن سيقضي على الديانة والنفط والحق في امتلاك الأسلحة
واشنطن تتهم حزب الله بتخزين أسلحة ونترات الأمونيوم في أوروبا
واشنطن تتهم حزب الله بتخزين أسلحة ونترات الأمونيوم في أوروبا
الصدر يرفض استهداف البعثات الأجنبية في العراق
الصدر يرفض استهداف البعثات الأجنبية في العراق
ترامب يشكك في نتائج الانتخابات المقبلة
ترامب يشكك في نتائج الانتخابات المقبلة
العراق.. استهداف رتلين للقوات الأميركية في بغداد
العراق.. استهداف رتلين للقوات الأميركية في بغداد
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :

اضف تعليق

مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

الرئيس الألماني يدعو إلى محاربة شبكات اليمين المتطرف


اقرأ المزيد