Date : 01,10,2020, Time : 01:38:10 AM
4180 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: السبت 10 محرم 1442هـ - 29 أغسطس 2020م 01:31 ص

هل سيحكم الحرس الثوري إيران؟

هل سيحكم الحرس الثوري إيران؟
فورين أفيرز

نشر موقع “فورين أفيرز” مقالا للباحثين علي رضا إشراقي وأمير حسين مهدوي عن إمكانية سيطرة الحرس الثوري على إيران، وتساءلا إن كان لدى الحرس الثوري القدرة الكافية على الحكم. وقالا إن مقولة تنتشر في الشارع الإيراني تتحدث عن شفط السلطة من الرأس للقدم، أي من الرجال المعممين إلى أصحاب البساطير العسكرية. والبرلمان الإيراني الجديد يقدم أحسن دليل، فرئيسه محمد باقر قاليباف كان جنرال في الحرس الثوري. كما أن نسبة ثلثي مجلس البرلمان هما من الأعضاء السابقين أو الذي لا يزالون على صلة مع الحرس ومنظماته المساعدة الكثيرة. ويقولا أن تكهنات سيطرة الحرس على الحكومة الإيرانية قائمة منذ وقت وتنبأ بها محللون في أمريكا وإيران. ومن هنا فالخطوة المقبلة لتحقيق السيطرة هي مرشح له في الإنتخابات الرئاسية المقررة عام 2021. فالجمهورية الإسلامية هي دولة تراتبية تدير شؤونها اليومية مؤسسات منتخبة ولكن في ظل المكتب القوي لمرشد الثورة آية الله علي خامنئي الذي تتلقى منه الكلمة النهاية وهي المؤسسات العسكرية والأمنية بما فيها الحرس الثوري. وحاول الإصلاحيون على مدى عقدين من الزمان تعزز قوة المؤسسات المنتخبة ضد الدولة الموازية. واكتشفوا الآن فشل مشروعهم وباتوا يحضرون لقادة من الدولة الموازية يقومون بغزو المؤسسات المنتخبة ويعززون السلطة لأنفسهم. ولا تعتبر فكرة تولي حكومة عسكرية في إيران نتيجة مفروغ منها ولكنها تبدو محتملة وبشكل متزايد. فقد سئم الإيرانيون من السياسة الحزبية التي فاقمت المشاكل وقتلت العقوبات الأمريكية الطاقة في الاقتصاد الوطني وانخفضت القدرة الشرائية للإيرانيين إلى ثلثي ما كانت عليه قبل عقدين حتى مع زيادة رغبة الناس بالثروة أضعافا مضاعفة. وأدت كرامة إيران الجريحة وحنق الإيرانيين من حرمانهم التمتع بالمكانة الدولية التي يستحقونها إلى ظهور نوع من القومية الجديدة. ويبدو أن الرئيس الإصلاحي حسن روحاني الذي لم يحقق الكثير في السياسة المحلية والخارجية وعجز حكومته أمام وباء فيروس كورونا قد دعته للاستسلام. فقد تردد بالاعتراف بتهديد فيروس كورونا المستجد على البلاد إلا في وقت متأخر. وأدت رسائله المتضاربة عن الفيروس لإرباك الرأي العام بل وانتفادات من المرشد. وبالمقارنة فقد بدت سيطرة الحرس الثوري قوية وتزداد. ولكن حقيقة النجاح قد يمنع من وصوله إلى مرتبة حارس الدولة. وأصبح الحرس الثوري محل اهتمام محلي ودولي بعد سيطرته على الحكومة المنتخبة. وبدأ إعلام التيار الإصلاحي بنشر ورصد ونقد الحرس الثوري. وردا على هذا قرر هذا إنشاء آلته الإعلامية التي حاولت السيطرة على السرد ونشر صورة مبالغة عنه. ويقدم الحرس نفسه كعلاج لأمراض الأمة مع أنه المساهم الأكبر في المشكلة. فنشاطاته الإقليمية تمنع منظور تنمية مستدامة في داخل البلد. ففي ظل العقوبات الأمريكية وسع الحرس من التجارة السرية التي أنتجت نخبة فاسدة من “تجار التهريب”. كما ويمنع الحرس الثوري الحكومة من تجنيد الخبراء الذين يعتبرهم غير مناسبين سياسيا. ويعرقل في الوقت ذاته مشاريع وبرامج الحكومة في أي وقت يشاء. وبشكل مواز تقوم آلته الدعائية بنشر بيانات تلقي اللوم فيها على الساسة والمؤسسة البيروقراطية. وكان الحرس يشوه سمعة فريق روحاني الذي عادة ما يصنفهم بالمتنازلين، العاجزين و المؤيدين للغرب. ولكنه يلوم اليوم كل الطبقات السياسية بكل ألوانها. واستثمر الحرس في العقد الماضي وبشكل كبير من أجل إعادة كتابة التاريخ وتقديم رؤية تصحيحية له، وقدم في هذا الاتجاه أفلاما روائية ووثائقية ومسلسلات تلفزيونية التي حاولت جذب الشباب ممن لم يعرفوا أو يشهدوا الثورة الإسلامية عام 1979 وما بعدها. وتقدم الآلة الإعلامية رواية عن الحرس الثوري الذي يقف مع الناس وقاتل دفاعا عن البلاد في وقت كانت فيه النخب السياسية تتصارع فيما بينها وتصرفت في معظم الحالات ضد المصالح القومية. وفي شؤون اليوم والساعة يقدم الحرس نفسه بأنه الحامي الحقيقي للبلاد والقوة التي هزمت تنظيم “الدولة” ومنعت الأجانب و”عملائهم المخربين” من اختراق البلاد وتخريبها. و يتباهى بقدراته التكنولوجية. وحاول روحاني وفشل 4 مرات لبدء صاروخ اصطناعي لالتقاط الصور الفضائية فيما أرسل الحرس الثوري صاروخا عسكريا إلى المدار وفي أول محاولة. وحتى في مجال التبرعات والعمل الخيري روج الحرس الثوري لأعماله في مواجهة الوباء وتقديمه المساعدات الغذائية لأكثر من 3.5 مليون عائلة محرومة في إيران. وقال إن “معسكرات الجهاد” تعاونت مع تنظيم نشاطات اجتماعي لمساعدة المحرومين. في وقت تتساءل فيه منظمات المجتمع المدني عن عمق وتأثير تدخل الحرس الثوري. لكن لديه آلة دعائية قوية أكثر من غيره. كل هذا لا يخفف من صورة الحرس الثوري كجهاز للعنف والقمع. فلا يزال ابناء الطبقة المتوسطة الليبراليين قمعه في عام 2009 أو ما عرف بالثورة الخضراء وكذا القمع الذي مارسه الحرس الثوري العام الماضي ضد الذين احتجوا على الأوضاع الاقتصادية. فالحرس الثوري يرغب أن يولد الحب والخوف في الوقت نفسه حسب ميكافيلي. ولو لم يتحقق هذا فسيحاول الحرس دفع النخبة الإقتصادية والثقافية للتعاون معه. ورغم ما يقال عن قوته الاقتصادية إلا أن الأرقام الموثوقة عن حجم دوره ليست متوفرة. ففي دراسة وثقت نشاطاته حتى عام 2014 وجدت انه وغيره من الجماعات الموازية للدولة لا تملك حصة الغالبية في أكبر 22 قطاع اقتصادي إيران. لكن العلاقة بين الملكية والتحكم شيئان مختلفان في النظام الاقتصادي للبلد. فالشركات التي يملكها علمانيون توظف أشخاصا ومدراء على صلة بالحرس لكي تسهل أعمالها. وينشئ الحرس شركات وهمية للعمل من خلفها. وبهذه الطريقة أصبح الحرس أهم موظف في الدولة وآضخم متعهد في مشاريع البناء. لكنه لا يملك الخبرات والقدرات المالية لإدارة الشركات متعددة الجنسيات والبنوك وبناء السفن وصناعة البتروكيماويات. ولهذا يعمل قطاع كبير من النخبة البرجوازية العلمانية إما كمتعهدين فرعيين أو مباشرة مع المنظمة العسكرية. وبنفس المقام لم تكن النخبة الثقافية تفكر قبل عقد للعمل في مشاريع تعود للحرس الثوري، وكان هذا محرما. ولم يعد كذلك، فالمخرج المعروف مسعود كيميائي الذي ظلت أفلامه قبل الثورة متداولة ومعبودة للجماهير عمل قبل فترة مع منتج له علاقة مع الحرس الثوري. وكذا المخرج محمد حسين مهدفيان الداعم الكبير لروحاني عمل على أفلام نالت جوائز مع شركات متعاونة مع الحرس. وهذا لا يعني أن الحرس لديه القدرة على الحكم فالجهاز التنفيذي لا يزال يسيطر على المؤسسات ويحدد الميزانية. كما أن الحرس متشرذم داخليا وغير منضبط. وبرز التوتر بين قادته في أثناء حرب إيران- العراق. وغادر عدد من القادة في الثمانينات والتسعينات وبداية القرن الحالي وأصبحوا من دعاة الإصلاح. ويلاحظ الباحثون اليوم أزمة جيل بين الشباب والشيوخ في الحرس. وأن الشباب منقسمون على أنفسهم. كما لم تغير مساعدة الحرس الناس في الأزمة من صورته. وبعد مقتل الجنرال قاسم سليماني تعاطف الناس معه لفترة، ليتبدد بعد إسقاط الطائرة الأوكرانية. ولا يزال الحرس يهدد المعارضين ويزرع الخوف. وفي الوقت الحالي فقوة الحرس السياسية نابعة من ضعف معارضيه والايديولوجية لا تعني القدرة على الحكم. وسواء كان الحرس راغبا بالحكم يظل سؤالا معقدا.

فورين أفيرز




مواضيع ساخنة اخرى

الجيش اللبناني يعلن القبض على ضالع بقتل 4 جنود
الجيش اللبناني يعلن القبض على ضالع بقتل 4 جنود
رأسه تساوي 10 ملايين دولار.. من هو "زعيم داعش الجديد"؟
رأسه تساوي 10 ملايين دولار.. من هو "زعيم داعش الجديد"؟
الأسد يحجز على أموال رجل أعمال بارز.. ما علاقة مخلوف؟
الأسد يحجز على أموال رجل أعمال بارز.. ما علاقة مخلوف؟
بالفيديو : الأمن المصري يتصدى لمظاهرات "جمعة الغضب" ويعتقل عشرات المحتجين
بالفيديو : الأمن المصري يتصدى لمظاهرات "جمعة الغضب" ويعتقل عشرات المحتجين
مقتل صيادين فلسطينيين برصاص البحرية المصرية
مقتل صيادين فلسطينيين برصاص البحرية المصرية
الصدر: بعض فصائل "الحشد" تعمل على إضعاف العراق
الصدر: بعض فصائل "الحشد" تعمل على إضعاف العراق
قائد الحرس الثوري الإيراني: لدينا خطط لاحتلال قواعد أمريكية بالمنطقة
قائد الحرس الثوري الإيراني: لدينا خطط لاحتلال قواعد أمريكية بالمنطقة
اختطاف وإطلاق نار.. شبح اغتيالات في الناصرية بالعراق
اختطاف وإطلاق نار.. شبح اغتيالات في الناصرية بالعراق
العثور على 1.3 طن من المفرقعات بمرفأ بيروت
العثور على 1.3 طن من المفرقعات بمرفأ بيروت
4 أرغفة للفرد الواحد كحد أقصى .. آلية جديدة لتوزيع الخبز في سوريا
4 أرغفة للفرد الواحد كحد أقصى .. آلية جديدة لتوزيع الخبز في سوريا
التحالف الدولي يكشف نيته نقل مركبات مشاة قتالية من نوع "برادلي" إلى سوريا
التحالف الدولي يكشف نيته نقل مركبات مشاة قتالية من نوع "برادلي" إلى سوريا
ترامب: بايدن سيقضي على الديانة والنفط والحق في امتلاك الأسلحة
ترامب: بايدن سيقضي على الديانة والنفط والحق في امتلاك الأسلحة
واشنطن تتهم حزب الله بتخزين أسلحة ونترات الأمونيوم في أوروبا
واشنطن تتهم حزب الله بتخزين أسلحة ونترات الأمونيوم في أوروبا
الصدر يرفض استهداف البعثات الأجنبية في العراق
الصدر يرفض استهداف البعثات الأجنبية في العراق
ترامب يشكك في نتائج الانتخابات المقبلة
ترامب يشكك في نتائج الانتخابات المقبلة
العراق.. استهداف رتلين للقوات الأميركية في بغداد
العراق.. استهداف رتلين للقوات الأميركية في بغداد
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

"المواجهة النارية" بين بايدن وترامب جاءت باهتة ولم تجذب الأمريكيين


اقرأ المزيد