Date : 04,06,2020, Time : 03:11:28 PM
4536 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: السبت 02 رمضان 1441هـ - 25 ابريل 2020م 10:26 م

رمضان في فلسطين خلف أبواب مغلقة

رمضان في فلسطين خلف أبواب مغلقة
كورونا من فلسطين

جي بي سي نيوز :- دأب زهير الدبعي (71 عاما) على صوم رمضان، وممارسة طقوسه منذ كان فتى صغيرا في أزقة البلدة القديمة في مدينة نابلس، شمال الضفة الغربية. وهذه المرة الأولى التي يأتي رمضان على هذه المدينة التاريخية ذات التقاليد العريقة، بلا استعدادات ولا طقوس، وفي ظل إغلاق وقلق من انتشار فيروس كورونا الذي يجتاح العالم بلا رحمة.

“كنا نشعر بقدوم رمضان قبل شهر من موعده الفعلي، حيث تبدأ الاستعدادات الفعلية للشهر الفضيل في البيوت وبين الأقارب وفي الحواري والطرق وحول المساجد” قال الدبعي الذي يعمل إماما وخطيبا في مساجد المدينة.

وأضاف: “كنا نبدأ الاستعداد لرمضان في شهر شعبان، حيث نقوم بصلة الأرحام من خلال زيارة الشقيقات في بيوتهن، أو دعوتهن مع أفراد عائلاتهن إلى ولائم عائلية جماعية. وكان يجري نشر الأضواء في الحواري والطرق خاصة حول المساجد، وتعليق أضواء على شكل هلال على مآذن وجدران المساجد وعلى نوافذ البيوت”.

“لا شيء من هذا يحدث هذا العام” قال الدبعي.

ويتسم رمضان في فلسطين بطعم خاص مختلف عن باقي شهور السنة حيث يتغير إيقاع الحياة ويتخذ أشكالا مختلفة، روحيا واجتماعيا واقتصاديا.

فمنذ اليوم الأول في الشهر، يتغير شكل الأسواق التي تعرض مأكولات ومشروبات وحلويات رمضان الخاصة.

تغلق المطاعم أبوابها، ويتحول الكثير منها إلى صناعة حلويات القطايف الرمضانية الشهيرة وهي عبارة عن عجينة صغيرة، ناعمة وطرية، دائرية الشكل، صفراء اللون، يجري حشيها بالمكسرات أو الجبنة، وقليها أو شيها بالفرن، ثم إضافة القطر وهو سكر ممزوج بالماء يجري غليه عدة مرات ليتحول إلى سائل لزج حلو المذاق.

وتتحول مطاعم أخرى لإنتاج الحمص والفول وهي من المقبلات الأساسية في المائدة الرمضانية في فلسطين.

وتنتشر أيضا بسطات الخضار الذي يشكل العنصر الرئيسي في المائدة الفلسطينية، بشقيها الخضار المعد للطبخ مثل أو تلك التي تصنع منها السلطات.

وتعرض أيضا مشروبات رمضان مثل عصير الخروب والتمر الهندي والليمون واللوز. وتعرض محال البقالة المكسرات بأنواعها التي تدخل في صناعة الحلويات الرمضانية.

وتفتح المساجد أبوابها ليلا ونهارا للعابدين حيث تقام الدروس الدينية بعد كل صلاة طيلة أيام الشهر.

ويتوجه الفلسطينيون طيلة شهر رمضان إلى المسجد الأقصى المبارك في القدس خاصة في صلاة الجمعة حيث تجتمع أعداد غفيرة من المصلين من مختلف أنحاء البلاد للصلاة، رغم الحر الشديد أثناء الصيف والبرد في الشتاء.

وكثيرا ما يصاب المصلون بالإغماء جراء الحر والاكتظاظ الشديد في المسجد وباحاته.

ويعتبر الفلسطينيون الصلاة في المسجد الاقصى نوعا من المقاومة الوطنية للاحتلال الذي لا يخفي أطماعه في المسجد.

ولا يخفي اليهود مطالبهم بتقسيم المسجد الأقصى زمانيا ومكانيا بينهم وبين المسلمين. ويطالب عدد منهم بهدم المسجد وإعادة بناء الهيكل مكانه.

وتنظم السلطات الإسرائيلية رحلات شبه يومية لمجموعات من اليهود في باحات المسجد الأقصى يجري خلالها تقديم شروحات حول الهيكل الذي يعتقد غالبيتهم أن المسجد اقيم على أنقاضه.

وتتكثف هذه الرحلات والزيارات خلال الأعياد اليهودية.

وشكلت مجموعات يهودية تطلق على نفسها اسم “منظمات الهيكل” تجمعا يطالب الحكومة بإعادة بناء الهيكل في باحات المسجد أو تقسيمها بين اليهود والمسلمين.

وأثارت الأطماع اليهودية في المسجد الأقصى قلقا واسعا بين الفلسطينيين الذين ردوا على ذلك بتنظيم رحلات يومية من مختلف أنحاء البلاد إلى المسجد. وتتكثف هذه الزيارات أثناء شهر رمضان.

وينظم النشطاء والمتطوعون الذين يطلق عليهم اسم “المرابطون” أنشطة على مدار الساعة في المسجد وباحاته للدفاع عن المسجد. وغالبا ما يتصدى المرابطون للمستوطنين اليهود الذين يحاولون إقامة شعائر دينية في باحات المسجد.

وظهرت مجموعات نسوية فلسطينية في المسجد حملت اسم المرابطات.

ويتعرض المرابطون والمرابطات في المسجد الأقصى إلى ملاحقات دائمة من قبل سلطات الاحتلال حيث يتعرضون للاعتقال والاستجواب والمنع من دخول المسجد لفترات تتراوح بين أسبوع إلى ستة شهور.

وظهرت فيديوهات لعدد من المرابطات وهن يشتبكن بالأيدي مع جنود الاحتلال أمام بوابات المسجد. وظهرت رموز نسوية في القدس من المرابطات.

وتنظم مجموعات من النشطاء في المدن والقرى العربية في إسرائيل رحلات جماعية إلى المسجد الأقصى خاصة في رمضان لمواجهة أطماع المستوطنين.

ومن الناحية الاجتماعية، تعمل طيلة شهر رمضان منظومة حماية اجتماعية شعبية للفئات الفقيرة والمحتاجة في المجتمع الفلسطيني حيث يخرج الناس الصدقات والزكاة للفقراء من الأقرباء والجيران.

وقال زهير الدبعي: “هناك الكثير من العائلات الفقيرة تنتظر الشهر الفضيل طية السنة لتلقي الصدقات والزكاة من أجل تسيير أمورها لفترات طويلة مثل كبار السن الذين لا معيل لهم والعاطلين عن العمل والذين يعملون في مهن بسيطة لا تدر عليهم دخلا كافيا”.

كل هذا لم يعد متاحا بصورة طبيعية في ظل إجراءات الإغلاق والتباعد الاجتماعي التي تجري في البلاد خشية تفشي فيروس كورنا. فالمساجد مغلقة بصورة تامة، والسكان يغلقون عليهم أبوابهم معظم ساعات النهار والمصانع والمعامل والورش مغلقة.

وسمحت الحكومة لبعض المحال ذات الصلة بشهر رمضان مثل الحلويات ومطاعم الحمص والفول بفتح أبوابها من أجل البيع للمارة مع منع تناول الطعام فيها.

وأعلنت الحكومة عن منع أي شكل من أشكال التجمعات مثل موائد الرحمن التي تقام للفقراء وصلاة التراويح الليلية وغيرها.

وأمام توقف الحركة الاقتصادية بصورة كبيرة وتراجع الدخول يتوقع ان حدوث تراجع كبير في منظومة الحماية الاجتماعية التي عادة ما تجري في شهر رمضان.

كما يتجه العديد إلى العزوف عن العادات الاجتماعية الرمضانية جراء توقف أو تراجع الدخل المادي وضيق ذات اليد.

وقال محمد حمادنة الذي يعمل سباكا في مدينة رام الله في الضفة الغربية إنه مضطر لوقف العادات الرمضانية هذا العام بسبب توقف عمله جراء الإغلاق.

وأضاف بأنه لن يدعو أقرباءه إلى موائد رمضان هذا العام. كما انه لن يشتري الملابس لأطفاله الثلاثة الصغار لدى حلول العيد لذات السبب.

وأظهرت صور وزعت للمسجد الأقصى في الإغلاق أن أحدا لا يتوجه لأداء الصلاة في الساحات الواسعة والمساجد المتقاربة التي تبلغ مساحتها معا 144 دونما سوى الحراس والسدنة.

وأصدر مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين فتوى بالتوقف عن صلاة الجماعة في الشهر الفضيل جراء القلق من انتشار الفيروس.

وافتى أيضا بجواز إفطار المصابين بالفيروس إذا كان الأطباء يرون في صيامهم خطرا على صحتهم وحياتهم.

و أصدر مفتي القدس فتوى بالتوقف عن صلاة الجماعة .

القدس العربي 




مواضيع ساخنة اخرى

حماس تحذر من خطورة ممارسات إسرائيل في القدس والمسجد الأقصى
حماس تحذر من خطورة ممارسات إسرائيل في القدس والمسجد الأقصى
نتنياهو: " لسنا نحن الذين سنتنازل بل الفلسطينيون"
نتنياهو: " لسنا نحن الذين سنتنازل بل الفلسطينيون"
قطع طرقات في بيروت وطرابلس ودعوات للاحتجاج (شاهد)
قطع طرقات في بيروت وطرابلس ودعوات للاحتجاج (شاهد)
توقعات رسمية: متى يبلغ كورونا "ذروة التفشي" في مصر؟
توقعات رسمية: متى يبلغ كورونا "ذروة التفشي" في مصر؟
لماذا يريد ترامب الانسحاب من اتفاقية السماوات المفتوحة؟
لماذا يريد ترامب الانسحاب من اتفاقية السماوات المفتوحة؟
بري يحذر من أصوات "نشاز" تنادي بالفيدرالية لحل أزمات لبنان
بري يحذر من أصوات "نشاز" تنادي بالفيدرالية لحل أزمات لبنان
بعد إعلان شقيقه ولاءه للأسد.. رامي مخلوف يعين ابنه خلفا له
بعد إعلان شقيقه ولاءه للأسد.. رامي مخلوف يعين ابنه خلفا له
الفلسطينيون يقاطعون (CIA) وعناصر أمنهم تنسحب من مناطق "ب"
الفلسطينيون يقاطعون (CIA) وعناصر أمنهم تنسحب من مناطق "ب"
رئيس الحكومة السورية المؤقتة يحذر من “مذبحة كبرى” في درعا
رئيس الحكومة السورية المؤقتة يحذر من “مذبحة كبرى” في درعا
الممثلة لوري لافلين ستقر بذنبها في فضيحة الجامعات الأمريكية
الممثلة لوري لافلين ستقر بذنبها في فضيحة الجامعات الأمريكية
إنجازات حكومة دياب في 100 يوم تخالفها الوقائع الدراماتيكية وحالة الانهيار
إنجازات حكومة دياب في 100 يوم تخالفها الوقائع الدراماتيكية وحالة الانهيار
وزيرة الصحة المصرية تنفي إصابتها بفيروس كورونا (بيان)
وزيرة الصحة المصرية تنفي إصابتها بفيروس كورونا (بيان)
التهريب يرهق لبنان.. شبهات حول شركة لابن خال الأسد!
التهريب يرهق لبنان.. شبهات حول شركة لابن خال الأسد!
12 ألف مختطف بالعراق.. هل تكشف توجيهات الكاظمي عن مصيرهم؟
12 ألف مختطف بالعراق.. هل تكشف توجيهات الكاظمي عن مصيرهم؟
"يريدون الشركة أرهم فعلك يا الله".. هكذا رد مخلوف على قرار الأسد
"يريدون الشركة أرهم فعلك يا الله".. هكذا رد مخلوف على قرار الأسد
عباس: فلسطين في حل من جميع الاتفاقيات والتفاهمات مع واشنطن وتل أبيب
عباس: فلسطين في حل من جميع الاتفاقيات والتفاهمات مع واشنطن وتل أبيب
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

نائب لبناني يحرض على إطلاق النار باتجاه المتظاهرين.. من هو جميل السيد؟ (فيديو)


اقرأ المزيد