وقال بريان ميلز، في تقرير لقناة "تي إل سي"، إن هذا الاضطراب الصحي بدأ في عمر مبكرة، ففي سنته الثانية، اضطر الأطباء إلى بتر الأصبع المجاور له حتى يضمنوا هامشا يسع الأصبع الكبير، لكن المشكلة لم تقف عند هذا الحد.

وأورد ميلز، أن الأصبع واصل نموه بشكل كبير، وفي عمر التاسعة، اقترح الأطباء أن يقوموا ببتره أيضا، لكن والدة المريض رفضت الأمر بشكل قاطع، واستمرت المحنة الصحية إلى يومنا هذا.

وأوضح المريض أنه يجد صعوبة في المشي، لأنه يشعر "كما لو كان يدوس على الزجاج" حين يسير على قدمه.

وأضاف أنه يضطر إلى المشي بطرف القدم حتى يخلص نفسه من الألم الذي لا يطاق منذ سنوات طويلة.

وقالت طبيبة اطلعت على أصبع ميلز، إنها فوجئت كثيرا بما أصابه، وأضافت أنها لم يسبق لها أن رأت اضطرابا مماثلا، ورجحت أن يكون سببا في عدم التوازن عند المشي.

وأوضح الشاب أنه خشي أن يكون الأصبع حاملا لورم سرطاني، وذاك ما جعله يتهرب من زيارة الأطباء لفترة.

 
ولم تكشف الطبيبة التي تحدثت إلى المريض، ما إذا كانت ستلجأ إلى عملية البتر أم إنها ستعتمد على تدخل طبي آخر حتى تخفف معضلة الأصبع المتضخم.
 
(سكاي نيوز)