Date : 29,02,2020, Time : 05:51:30 AM
4230 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الاثنين 01 جمادي الآخر 1441هـ - 27 يناير 2020م 12:05 ص

مسلمو الروهينجا: إبادة شاملة وصمت دولي

مسلمو الروهينجا: إبادة شاملة وصمت دولي
د. سعيد الشهابي

واخيرا صدر عن محكمة العدل الدولية الاسبوع الماضي أمر لحكومة ميانمار (بورما) باتخاذ إجراءات عاجلة لحماية سكانها الروهينجا المسلمين من أعمال العنف. جاء ذلك بعد النظر في قضية رفعتها حكومة جامبيا واتهمت فيها حكومة ميانمار (بورما) بالإبادة الجماعية ضد مسلمي الروهينجا. ووصفت غامبيا القرار بأنه انتصار للعدالة الدولية. ماذا يعني ذلك؟ وهل سينهي ذلك الامر معاناة المسلمين البورميين الذين عرفوا باسم: روهينغا؟ من المؤكد ان القرار ستكون له انعكاسات ميدانية، ولكن عمق مشكلة هذه الأقلية الدينية المضطهدة يجعل من الصعب الاعتقاد بأن اوضاع لك البلد ستحقق امنا حقيقيا لهم. فهناك جهتان اساسيتان تورطتا في الجرائم التي ارتكبت على مدى عقود. اولا هناك الجنرالات الذين يحكمون البلاد فعلا ويوجهون سياساتها على الارض، وهم الذين مارسوا من اعمال الابادة ما وثقته التقارير الدولية العديدة. ثانيا: هناك كهنة الديانة البوذية الذين ساهموا عمليا في ما جرى، تارة بالتحريض الديني واخرى بالمشاركة في الاعتداءات على المدن والقرى التي احرق بعضها وهجر سكان البعض الآخر. يضاف إلى ذلك ظاهرة الإسلاموفوبيا التي تتواصل في الغرب ولا يمكن فصلها عن التأليب المتواصل على المسلمين. فاذا كانت الهند التي توصف بانها اكبر ديمقراطية في العالم قد مارست التمييز الرسمي ضد المسلمين بقرار استثناء اللاجئين المسلمين من حق التجنس، فان ذلك يكشف عمق المشكلة التي تواجه المسلمين في البلدان التي تحكمها اكثريات دينية متعصبة. يضاف إلى ذلك غياب الاهتمام السياسي من قبل حكومات الدول الإسلامية بهذه المشاكل الحياتية، وتراجع دور منظمة التعاون الإسلامي على المسرح السياسي الدولي، وانشغال ذوي النفوذ فيها بقضايا بلدانهم الخاصة.
وثمة حقائق ذات صلة يجدر استعراضها لتوضيح المشهد السياسي الذي حدثت فيه الجرائم المرتكبة ضد مسلمي الروهينجا. اولها ان وجودهم في ميانمار (المعروفة سابقا باسم بورما) موغل في القدم، وليس طارئا. ويذكر «تسجيل حوادث البيت الزجاجي» ان الملك مون أعدم في العام 1050 ميلادية الطفلين الوحيدين للسيد بيات وي، وهو اول مسلم قطن بورما وفقا للوثائق البورمية نفسها. وتشير المصادر إلى ان سبب الاعدام ربما كان مرتبطا بانتماء العائلة للإسلام. وتواصل الاضطهاد الرسمي منذ ذلك الوقت. وفي القرن السابع عشر حدثت مجزرة كبيرة للمسلمين الهنود الذين كانوا يقطنون اقليم اراكان البورمي. وتواصل الاضطهاد طوال القرون الثلاثة اللاحقة. وفي القرن الماضي تصاعد هذا الاضطهاد خصوصا بعد الانقلاب في 1962 الذي أحكم قبضة العسكر على البلاد، وكان من نتائجه استبعاد المسلمين والمسيحيين من المناصب الرسمية العليا. وعندما اصدرت الحكومة في 1982 قوانين جديدة لتنظيم منح الجنسية استثنت اي شخص لا يستطيع اثبات جذوره في البلاد إلى ما قبل العام 1823، الأمر الذي انعكس سلبا على الكثير من المسلمين. وعلى مدى السبعين عاما الاخيرة قامت الحكومة بـ 13 حملة عسكرية ضد مسلمي الروهينجا. وفي هذه العمليات طرد المسلمون من أرضهم وأحرقت مساجدهم وارتكبت جرائم سلب وحرق واغتصاب على نطاق واسع. وتواصل الاضطهاد المتواصل أمام مرأى العالم ومسمعه حتى ادى لتهجير أكثر من 700 ألف من المسلمين الروهينجا إلى بنغلاديش، ولم يبق سوى 600 الف منهم، وهم مهددون بالمصير نفسه. وفي السنوات الاربع الماضية تواصلت جرائم الإبادة بحق مسلمي الروهينجا بولاية أراكان، ادت لتهجير اكثر من 300 ألف منهم من اصل اكثر من مليون شخص هم اجمالي أبناء هذه الاقلية المستضعفة والفقيرة. واتخذت السلطات الحكومية من هجمات شنها «جيش إنقاذ الروهينجا» حديث النشأة آنذاك ذريعة للتنكيل بأبناء هذه الأقلية المحرومة منذ استقلال البلاد عام 1947 من أبرز مقومات المواطنة والحقوق مقارنة بالغالبية البوذية.

وقد هزت الجرائم التي ارتكبها الجيش البورمي ضمير العالم يومها، فظهرت محاولة استئصال الروهينجا الأخيرة على يد الجيش، وكأنها رد على تقرير الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي أنان الذي صدر في آب/اغسطس 2017 والذي أشار فيه إلى «حالة عدم احترام حقوق الإنسان بولاية أراكان، واستمرار تهميش المسلمين سياسيا واقتصاديا». وعبر الأمين العام الحالي أنطونيو غوتيريش عن دعمه لأقوال سلفه. ولكن الأمر تفاقم حتى بلغ حد الإبادة. وبرغم اصرار بعض سياسيي ذلك البلد، خصوصا الرئيسة أونغ سان سو تشي، على التقليل من وحشية تلك الأعمال إلا أن هناك ما يشبه الاجماع الدولي على اعتبارها «جرائم إبادة» وليس جرائم حرب فحسب. وبدلا من الإذعان للتقرير وتوصياته سعت الرئيسة أونغ سان سو تشي للتقليل من فداحة محتواه، وحاولت التقليل من شأن توصيات اللجنة الدولية برئاسة الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي أنان التي كانت قد كانت قد شكلت في أيلول/سبتمبر 2016 بالتنسيق مع مكتبها لتقديم توصيات حول سبل حل أزمة أراكان. وقامت اللجنة على مدى 12 شهرا بإجراء لقاءات مع برلمانيين وسياسيين محليين إلى جانب زيارات ميدانية إلى أراكان المعروفة محليا باسم راخين. وخلصت لجنة أنان في تقريرها ـ المكون من 63 صفحة والمعنون «نحو مستقبل سلمي ومزهر لشعب راخين»ـ إلى أن جذور القضية تتركز في ثلاث أزمات: الأولى تنموية، وتتمثل في معدلات الفقر المرتفعة ـ مقارنة بالمعدل الوطني ـ والثانية حقوقية حيث يعيش بالولاية أكبر عدد من غير محددي الجنسية على مستوى العالم. والثالثة أمنية، وتتصل بالتمييز القائم في الولاية على أساس عرقي، وما تبعه من أحداث عنف عام 2012 وهجمات شنها «جيش إنقاذ الروهينجا» ثم تبعتها عمليات للجيش دفعت بالآلاف من المسلمين باتجاه بنغلاديش. وجاء في تقرير الأمم المتحدة العام الماضي أن «أونغ سان سو تشي لم تستعمل سلطتها كزعيمة للبلاد، ولا مكانتها للحد من الأحداث أو وقفها. كما أن السلطة المدنية ساهمت بتغاضيها عما كان يجري في اقتراف الجرائم الشنيعة التي وقعت».
يحظى الجيش في ميانمار بسلطات واسعة، وبموجب دستور 2008 يحافظ على استقلاله عن الرقابة المدنية، ولديه سلطة واسعة على الحكومة والأمن القومي، ويسيطر على وزارات الدفاع، والشؤون الداخلية، وشؤون الحدود. كما منح دستور 2008 ثلاثة مناصب وزارية للجيش، هي وزارات الدفاع والداخلية وشؤون الحدود، وهو ما يعني تسيير ملف الصراعات الإثنية والشؤون الأمنية كما هو الحال في إقليم أراكان. وكان هناك امل بان تمارس الرئيسة الحالية دورا ايجابيا لاحتواء الازمة وكبح جماح الجيش والمتطرفين البوذيين. ولكن ذلك لم يحدث، بل تحولت إلى ناطقة باسم الجيش، تدافع عنه وتبرر الجرائم التي ترتكب يوميا بحق مسلمي الروهينجا. في العام 1994 حصلت أونغ سان سو تشي على جائزة نوبل للسلام لنضالها ضد الطغمة العسكرية التي كانت تحكم بلادها، وفرضت عليها الإقامة الجبرية لمدة 12 عاما. لكنها تعرضت لاحقا للتنديد دولي واسع بسبب التطهير العرقي الذي تعرض له الروهينجا على يد الجيش في ميانمار. ولم تكن ملزمة بالمثول شخصيا أمام المحكمة الدولية، كما أنها تجنبت الحديث إلى الصحافة الدولية عن القضية. فازت اونغ سان سو تشي زعيمة المعارضة في ميانمار بمقعدها في الانتخابات التاريخية التي جرى التصويت عليها في 8 تشرين الثاني/نوفمبر 2015، حيث حقق حزب «الرابطة الوطنية من اجل الديمقراطية» الذي تقوده فوزا ساحقا. لكن الآمال سرعان ما تبددت عندما اتضح ان الجيش هو الذي يمسك بزمام الامور وان الرئيسة المنتخبة تتجه لتكون اداة طيعة بايدي جنرالاته.
جاء قرار محكمة العدل الدولية صفعة للمؤسسة العسكرية البورمية، وضربة للرئيسة التي فقدت مصداقيتها امام العالم وسحبت عدة جوائز منحت لها ومنها جائزة منظمة العفو الدولية وجائزة حرية مدينة اوكسفورد. أيا كان الامر ثمة شعور متفاوت ومضطرب بعد صدور قرار محكمة العدل الدولية. فهناك ترحيب عام بصدور القرار لأنه أولا: تأكيد لظلامة مجموعة من البشر لم يرتكبوا جرما بل اضطهدوا بسبب معتقداتهم، ثانيا: انه قد يساهم في تخفيف حملة الإبادة ضدهم من قبل حكام ميانمار، ثالثا: انه بداية جيدة لموقف دولي ينصف الضحايا ويعترف بتعريضهم للإبادة، رابعا: انه يمثل ضغطا على الدول الإسلامية للقيام بعمل جاد ومتواصل لحماية الأقليات الإسلامية في البلدان الاخرى، خامسا: انه تجسيد آخر لما يمكن ان تختزنه النفس البشرية من مشاعر شريرة تجاه البشر الآخرين. سادسا: ان قرار المحكمة يؤكد قدرة المجتمع الدولي على القيام بدور ما اذا امتلك الارادة وانبرى للدفاع عن المظلومين في اي مكان. سابعا: ان القرار ليس ملزما الا اذا تم تحويله إلى مجلس الامن الدولي للمناقشة، وهناك خشية من استخدام حق النقض لحماية عسكر بورما. الامر الايجابي ان محكمة العدل الدولية تعمل كذراع للأمم المتحدة ولا تتطلب تصديق الدول عليها، كما هو الحال مع محكمة الجنايات الدولية.

القدس العربي 




مواضيع ساخنة اخرى

الديوان الملكي السعودي: وفاة الأمير طلال بن سعود بن عبدالعزيز
الديوان الملكي السعودي: وفاة الأمير طلال بن سعود بن عبدالعزيز
فيروس كورونا.. آخر الأخبار والمستجدات
فيروس كورونا.. آخر الأخبار والمستجدات
الاردن : تأمين صحي مجاني لمن يقل دخله عن 300 دينار اعتبارا من الشهر المقبل
الاردن : تأمين صحي مجاني لمن يقل دخله عن 300 دينار اعتبارا من الشهر المقبل
بالفيديو : اشتباكات بمحيط النيرب السورية وتضارب بشأن لقاء بين أردوغان وبوتين
بالفيديو : اشتباكات بمحيط النيرب السورية وتضارب بشأن لقاء بين أردوغان وبوتين
إحصائية العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة ورد المقاومة
إحصائية العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة ورد المقاومة
لبنان: سفينة التنقيب عن النفط تصل المياه الإقليمية الثلاثاء
لبنان: سفينة التنقيب عن النفط تصل المياه الإقليمية الثلاثاء
موجة ضربات إسرائيلية جديدة على قطاع غزة
موجة ضربات إسرائيلية جديدة على قطاع غزة
نتنياهو يتجول مع طاقم "صفقة القرن" الأمريكي في الضفة الغربية
نتنياهو يتجول مع طاقم "صفقة القرن" الأمريكي في الضفة الغربية
سرايا القدس تعلن انتهاء ردها على اغتيال خانيونس ودمشق
سرايا القدس تعلن انتهاء ردها على اغتيال خانيونس ودمشق
مقتل 5 مدنيين بغارات روسية على إدلب
مقتل 5 مدنيين بغارات روسية على إدلب
بالفيديو : مقتل متظاهر وإصابة 12 في اشتباكات ببغداد
بالفيديو : مقتل متظاهر وإصابة 12 في اشتباكات ببغداد
انفجار قنبلة داخل منزل في طرابلس اللبنانية.. وإصابة 5 أشقاء
انفجار قنبلة داخل منزل في طرابلس اللبنانية.. وإصابة 5 أشقاء
ترامب يعلق بسخرية على تقارير تزعم دعم موسكو لساندرز
ترامب يعلق بسخرية على تقارير تزعم دعم موسكو لساندرز
بالفيديو : كاميرا شبكة أمريكية تتجول بإدلب السورية وتزور المخيمات
بالفيديو : كاميرا شبكة أمريكية تتجول بإدلب السورية وتزور المخيمات
العراق.. الصدر يلوح بالشارع إذا لم يقر تشكيل الحكومة
العراق.. الصدر يلوح بالشارع إذا لم يقر تشكيل الحكومة
بالفيديو : جرافة إسرائيلية تهاجم المتظاهرين الفلسطينيين في "كفر قدوم"
بالفيديو : جرافة إسرائيلية تهاجم المتظاهرين الفلسطينيين في "كفر قدوم"
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

بالفيديو : الجزائريون يتظاهرون للأسبوع الـ54 مطالبين بالإصلاحات


اقرأ المزيد