Date : 09,07,2020, Time : 11:28:48 AM
5189 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الأحد 23 جمادي الاول 1441هـ - 19 يناير 2020م 12:57 ص

الجنرال الإيراني ندّابا!

الجنرال الإيراني ندّابا!
مرح البقاعي

خرج الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في الرابع من يناير الجاري، مزهوّا بالعملية التي نفذتها قواته المسلحة بواسطة طائراتها المسيّرة. وقد صدر الأمر بإطلاق صواريخها من ولاية أريزونا الأميركية، أي على بعد قارتين من الهدف في بغداد، وبدقة متناهية مع صفر إصابات بين المدنيين أو في المنشآت.

أما الهدف فكان قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، ‏قاسم سليماني ورفاقه، قادمين من دمشق ومتجهين من مطار بغداد إلى قلب العاصمة العراقية.

وقبل أن يلقي تحية الصباح على الصحافيين والمختصين الذين تجمعوا في البيت الأبيض لحضور الخطاب المنتظر قال فور اعتلائه المنبر “طالما أني رئيس الولايات المتحدة، فلن يُسمح لإيران أبدا بامتلاك سلاح نووي”.

الرد الإيراني انتقاما لمقتل سليماني ورفاقه جاء باستهداف استعراضي (على مبدأ حفظ ماء الوجه) لقاعدة عين الأسد الأميركية بالقرب من بغداد، وبمحصلة صفر أضرار بشرية أو لوجستية في الطرف الأميركي المستهدف. لكن ما حدث خلال إطلاق الصواريخ الإيرانية من قبل سلاح الجو في الحرس الثوري، وفي فوضى الانتقام الذي هيأت له طهران على عجل وبعصبية شديدة أمام خسارتها الكبرى لرجلها الأقوى والأقدر عسكريا، أن القصف الهستيري، حين كان سليماني يوارى الثرى في مسقط رأسه، قد ترافق باستهداف طائرة سفر مدنية كانت تقل 179 مسافرا من جنسيات مختلفة معظمهم كنديين وإيرانيين، ما أدى إلى مصرعهم جميعا مع طاقم الطائرة وتناثر أشلائهم في الجو لشدة الانفجار.

إثر إنكار متواصل لمدة أيام مسؤولية سلاح الجو الإيراني عن إسقاط الطائرة المدنية الأوكرانية وتداول معلومات استخبارية بين كندا والولايات المتحدة تؤكد إسقاط الطائرة بصاروخ إيراني، اضطرت طهران إلى الإعلان عن مسؤوليتها. وخرج قائد سلاح الجو في الحرس الثوري، العميد أمير علي حاجي زادة، ليعلن في مؤتمر صحافي المسؤولية الكاملة عن إسقاط الطائرة، بينما كان يندب على طريقة اللطميات الإيرانية، متمنيا “لو مات قبل أن يشهد وقوع هذا الحادث”.

عرف عن متشددي إيران قدرتهم الاستثنائية على الندب واللطم على أحداث في التاريخ، وليس هذا الأمر بالجديد عليهم. الجديد اليوم هو أن قادتهم شرعوا يندبون الحاضر هذه المرة. ففي أسبوع واحد من مطلع العام 2020 الذي أطل على بلاد فارس بفأل أسود، حدثت واقعتان كبريان، الأولى تكاد تكون موازية بهولها وصداها لأحداث سبتمبر2001 في الولايات المتحدة وهي الهجمة التي أُطلق عليها “أيلول إيران الأسود” وأودت بحياة أعلى شخصية في الحرس الثوري ومهندس ميليشياته العابرة للحدود قاسم سليماني؛ أما الواقعة الثانية فتكاد تكون “لوكربي إيران” والتي قتل فيها ما قتل من مسافرين مدنيين أبرياء في الأجواء الإيرانية، وبيد الحرس الثوري أيضا.

المشهد في الداخل الإيراني يبدو شديد الاحتقان، ساقطا بين الذهول والحزن والنقمة الشعبية من المؤيد والمعارض لسياسيات ملالي طهران في آن.

المؤيدون الذين قضى العشرات منهم اختناقا ودهسا بالأقدام نتيجة للتدافع الهستيري حين وصول جثمان سليماني إلى إيران، ما حدا بالمسؤولين في الحرس الثوري إلى تحديد دفنه في ساعات متأخرة بعد منتصف الليل تفاديا لوقوع أحداث مشابهة نظرا للغضبة الشعبية من إخفاق السلطات الإيرانية ومخابراتها في حماية أبرز قائد عسكري فيها. أما المعارضون فيرون في واقعة الاعتداء على الأهداف الأميركية في العراق بواسطة وكلاء حكامهم في طهران، وما تلاها من استهداف قاعدة عين الأسد، رد فعل مستهتر وغير مدروس من الحرس الثوري الذي يأمر بتنفيذ العمليات ضد القوات الأميركية، وقد وضع بلادهم في موقع جرمي باستهداف الطائرة الأوكرانية المدنية، وقد ذهب ركابها ضحية “نيران صديقة” خلال الغارة الصاروخية على عين الأسد.

لم تترك واشنطن طهران لتستعيد توازنها من هول الأسبوع الأول الذي افتتحت به العام الأربعين للثورة الإيرانية، بل عاجلها الرئيس ترامب بالإعلان عن تطبيق المزيد من العقوبات الاقتصادية عليها. وتعهّد وزير الخارجية، مايك بومبيو، وهو يتلو قائمة العقوبات الجديدة بتصفير صادرات النفط الإيراني تماماً، والتي انخفضت نسبتها بفعل العقوبات الأميركية المتصاعدة حتى بلغت معدل 20 بالمئة  فقط من قدرتها الإنتاجية.

في حمأة التخبّط الأمني الذي أصاب موطن القلب من بنيان إيران القتالي، وأودى بقمة هرم الحرس الثوري في الداخل وآمر مشتقاته من الميليشيات والوكلاء عبر الحدود، وجدت الدول الأوروبية الثلاث المشكلة لمجموعة “E3” وهي ألمانيا وفرنسا وبريطانيا أنّ عليها التدخّل العاجل والفوري للحيلولة دون توسّع نطاق المواجهة بين طهران وواشنطن، ومنع تحول الأحداث الأخيرة إلى حرب شاملة قد يشتعل فتيلها في دقائق، لكن لا أحد  يمكنه أن يتنبّأ متى وكيف تخمد نيرانها.

ففي التاسع من يناير الجاري صوّت مجلس النواب الأميركي بالأغلبية على قرار يحد من سلطة ترامب في توجيه ضربات عسكرية إلى إيران دون موافقة الكونغرس – وهو الإجراء الذي يمكن أن يضع حدا للتصعيد العسكري بين البلدين رغم أن الطرف الأضعف عسكريا واستراتيجيا أصبح واضحا – وقد يساعد مجموعة “E3” على تفعيل مساعيها لنزع فتيل الانجراف إلى المزيد من التوتير بين الطرفين.

خسارة إيران لسليماني ليست بالخسارة العادية التي يمكن تعويضها بسهولة؛ فقد فقدت بمقتله مهندس ودينامو وقائد العمليات العسكرية خارج الحدود. وقد كان موقع ثقة واعتماد ملالي طهران كرأس حربة توسعهم في المنطقة في استعادة إمبراطورية فارس على حساب دول الجوار العربي. وليست الغلالة الإسلامية لحملات الملالي خارج الحدود سوى ظاهر ما هو باطن من أطماع يريدون تحقيقها على حساب الدم والتراب العربي.

لن تقوم لإيران قائمة بعد اليوم في حال توحدت جهود الدول الأوروبية مع مساعي الولايات المتحدة وبدعم الدول العربية الأكثر تضررا من جنوح طهران التوسعي. واجتمعت على هدف واحد في هذا التوقيت المثالي، من أجل وضع حد نهائي غير قابل للرجوع عنه لطموحات إيران النووية ذات الأغراض العسكرية غير المعلنة، وتقليم مخالبها العدائية، وإعادتها صاغرة إلى الرشد السياسي دولةً طبيعيةً، لا مارقة، ولا منبوذة من المجتمع الدولي. فهل ستكون دول “E3” قادرة على السير في تنفيذ تلك المهمة في هذا التوقيت المثالي .. أتساءل!

العرب اللندنية 




مواضيع ساخنة اخرى

غوتيريس يندد بـ"تدخل أجنبي غير مسبوق" في ليبيا
غوتيريس يندد بـ"تدخل أجنبي غير مسبوق" في ليبيا
اغتيال المحلل السياسي العراقي هشام الهاشمي .. بالفيديو
اغتيال المحلل السياسي العراقي هشام الهاشمي .. بالفيديو
بوريل: علاقتنا مع تركيا باتت أهم قضية خارجية للاتحاد الأوروبي
بوريل: علاقتنا مع تركيا باتت أهم قضية خارجية للاتحاد الأوروبي
"العفو الدولية" تنتقد استغلال القوانين في لبنان لمضايقة النشطاء
"العفو الدولية" تنتقد استغلال القوانين في لبنان لمضايقة النشطاء
استشهاد معتقل فلسطيني في السجون الإسرائيلية
استشهاد معتقل فلسطيني في السجون الإسرائيلية
حزب الله يتحدى.. معبر تهريب جديد من البقاع للزبداني
حزب الله يتحدى.. معبر تهريب جديد من البقاع للزبداني
ليبيا.. طيران مجهول الهوية يقصف قاعدة الوطية الجوية
ليبيا.. طيران مجهول الهوية يقصف قاعدة الوطية الجوية
هجوم صاروخي على محيط السفارة الأميركية في بغداد
هجوم صاروخي على محيط السفارة الأميركية في بغداد
رئيس الكنيست السابق يفجر مفاجأة: ترامب هو من أوقف خطة "الضم"
رئيس الكنيست السابق يفجر مفاجأة: ترامب هو من أوقف خطة "الضم"
لبنانيون يطالبون بنزع سلاح حزب الله وحصره بيد الجيش
لبنانيون يطالبون بنزع سلاح حزب الله وحصره بيد الجيش
لسوء الأوضاع المعيشية.. لبنانيان ينتحران في يوم واحد
لسوء الأوضاع المعيشية.. لبنانيان ينتحران في يوم واحد
السراج يبحث مع وزير الدفاع التركي الأوضاع في ليبيا والتنسيق الأمني
السراج يبحث مع وزير الدفاع التركي الأوضاع في ليبيا والتنسيق الأمني
بشار الأسد يمحو بالعرين آثار ابن خاله في البستان
بشار الأسد يمحو بالعرين آثار ابن خاله في البستان
وزير الري المصري: إذا انهار سد النهضة فسيغرق السودان بالكامل
وزير الري المصري: إذا انهار سد النهضة فسيغرق السودان بالكامل
بومبيو: لن نسمح لإيران بزعزعة استقرار المنطقة مجدداً
بومبيو: لن نسمح لإيران بزعزعة استقرار المنطقة مجدداً
ذي أتلانتك: كيف تحول كورونا في أمريكا إلى مرض اسمه ترامب
ذي أتلانتك: كيف تحول كورونا في أمريكا إلى مرض اسمه ترامب
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

اغتيال الهاشمي الذي هز العراق.. صديق يروي تفاصيل جديدة


اقرأ المزيد