Date : 25,01,2020, Time : 08:14:18 PM
4314 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الاثنين 10 جمادي الاول 1441هـ - 06 يناير 2020م 12:50 م

تغاضي أوباما عن تهريب حزب الله للمخدرات.. القصة كاملة

تغاضي أوباما عن تهريب حزب الله للمخدرات.. القصة كاملة
أوباما

جي بي سي نيوز :- بدافع تصميمها على تأمين إتمام اتفاق نووي مع إيران، عملت إدارة الرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما، على تحييد حملة طموحة لقوة إنفاذ قانون أميركية تستهدف وضع نهاية لعمليات تهريب مخدرات بواسطة جماعة حزب الله الإرهابية، المدعومة من إيران، حتى عندما كانت تنقل الكوكايين إلى الولايات المتحدة، بحسب ما كتبه جوش ماير في تحقيق موسع نشرته مجلة "POLITICO" الأميركية.

عملية "مشروع كاساندرا"

تعود الأحداث إلى عام 2008 عندما تم إطلاق حملة أمنية تم تسميتها "مشروع كاساندرا" على إثر جمع إدارة مكافحة المخدرات الأميركية أدلة تثبت أن حزب الله تحول من منظمة عسكرية وسياسية تركز على الشرق الأوسط إلى عصابة دولية للجريمة المنظمة تمارس أنشطة إجرامية تدر مليار دولار سنوياً من بينها تهريب المخدرات والأسلحة وغسل الأموال.

وعلى مدار الأعوام الثمانية التالية، استخدم العملاء التابعين لمنشأة إدارة مكافحة المخدرات السرية للغاية في شانتيلي بولاية فرجينيا، عمليات تعقب وتنصت على المكالمات الهاتفية وعمليات زرع عملاء سريين ومخبرين لرصد عناصر وأضلاع شبكات حزب الله الإجرامية، بالتنسيق مع 30 وكالة أمنية أميركية وأجنبية.

وبالفعل تم تتبع تهريب شحنات كوكايين بعضها من أميركا اللاتينية إلى غرب أفريقيا ومن أوروبا والشرق الأوسط، وبعضها الآخر عبر فنزويلا والمكسيك إلى الولايات المتحدة. كما تم تتبع مسارات غسيل الأموال، حيث كان عناصر حزب الله يلجأون إلى تكتيكات تتمثل في شراء السيارات الأميركية المستعملة وشحنها إلى إفريقيا. وبمساعدة بعض الشهود المتعاونين الرئيسيين، توصل رجال مكافحة تهريب المخدرات الأميركيين إلى الدائرة الأعمق لحزب الله وإيران التي ترعى أنشطتها.

سلسلة من العوائق

لكن مع وصول "مشروع كاساندرا" إلى التسلسل الهرمي للمؤامرة، قام مسؤولو إدارة أوباما بوضع سلسلة من العوائق التي يتعذر التغلب عليها بشكل متزايد، وفق ما ذكره عشرات ممن شاركوا في الحملة الأمنية والذين تحدثوا في العديد من الحالات لأول مرة حول الأحداث التي تكتنفها السرية، بالإضافة إلى مطابقة أقوالهم مع الوثائق الحكومية وسجلات المحكمة. فعندما طلب قادة "مشروع كاساندرا" الموافقة على بعض التحقيقات والملاحقات والاعتقالات والعقوبات المالية المهمة، قام المسؤولون في وزارتي العدل والخزانة الأميركيتين بتأخير طلباتهم أو إعاقة أو رفض طلباتهم لفرض عقوبات على بنك متورط في عمليات غسيل الأموال وعناصر تابعين لفيلق القدس الإيراني.

ويتضح من التفاصيل التي يوردها تحقيق مجلة "Politico" مدى التضارب بين رغبات إدارة أوباما وتغيير الأولويات على أعلى المستويات، الأمر الذي أدى إلى إهدار سنوات من العمل وضياع الجهود سدىً في نهاية المطاف.

وعود أوباما

كان أوباما قد تولى منصبه عام 2009 ووعد بتحسين العلاقات مع إيران. وفي سياق الحملة الانتخابية، أكد مراراً وتكراراً أن سياسة إدارة بوش بالضغط على إيران لوقف برنامجها النووي غير المشروع لا تحقق نجاحاً، وأنه سيتواصل مع طهران للحد من التوترات.

إلى ذلك لم يقتصر على مجرد إنهاء التوترات وإنما وصل الأمر إلى أن أكبر مستشار لأوباما في مكافحة الإرهاب ومن ثم مدير وكالة الاستخبارات المركزية، جون برينان، والذي أصبح مدير وكالة المخابرات المركزية عام 2013. وذهب إلى أبعد من ذلك، حيث أوصى في ورقة سياسية أنه ينبغي أن "يتمتع الرئيس القادم بفرصة لوضع مسار جديد للعلاقات بين البلدين" ليس من خلال حوار مباشر فحسب بل "استيعاب أكبر لحزب الله في النظام السياسي اللبناني".

ووفقاً لما ذكره أعضاء "مشروع كاساندرا"، قامت إدارة أوباما، في إطار الممارسة العملية لتحقيق الرغبة، بتصور دور جديد لحزب الله في الشرق الأوسط، بالإضافة إلى رغبة أوباما في التوصل إلى تسوية عن طريق التفاوض للبرنامج النووي الإيراني، بترجمة الأمر إلى عرقلة التحرك بقوة ضد كبار عناصر حزب الله.

وقائع بالغة الخطورة

تحدث أعضاء من حملة "مشروع كاساندرا" إلى مجلة "Politico" حول عدد من الوقائع الخطيرة منها أنه في ربيع 2014 تم إلقاء القبض على تاجر السلاح اللبناني، علي فياض، ومقره أوكرانيا، في براغ. وكان يشتبه في كونه من نشطاء حزب الله ويقوم بنقل كميات كبيرة من الأسلحة إلى سوريا. لكن على مدار عامين تقريباً، كان فياض رهن الاحتجاز، ورفض كبار مسؤولي إدارة أوباما ممارسة أي ضغوط على الحكومة التشيكية لتسليمه إلى الولايات المتحدة.

كما أضافوا أن مسؤولي الإدارة الأميركية منعوا أو قوَّضوا جهودهم لملاحقة نشطاء حزب الله الآخرين، بمن فيهم أحد الأشخاص المسمى "الشبح"، والذي يعد من أكثر شركاء غامضين مزعومين للمتهم صفي الدين، والذين وجهت الولايات المتحدة إليهما اتهامات لصلاتهما بعمليات متعددة لتهريب أطنان من شحنات الكوكايين المتجهة إلى الولايات المتحدة وشحنات الأسلحة إلى الشرق الأوسط، مما يسمح لهما بالبقاء نشطين على الرغم من أنهما يخضعان لعريضة اتهام أميركية رسمية لسنوات. وقال أشخاص مطلعون على قضيته إن "الشبح" كان أحد أكبر المتاجرين بالكوكايين في العالم، بما في ذلك للولايات المتحدة، بالإضافة إلى كونه مورداً رئيسياً للأسلحة التقليدية والكيميائية إلى سوريا التي استخدمها رئيس النظام، بشار الأسد، ضد شعبه.

إلى ذلك رفضت إدارة أوباما المطالبات المتكررة لأعضاء "مشروع كاساندرا" لتوجيه الاتهام للجناح العسكري لحزب الله كمشروع إجرامي مستمر بموجب قانون اتحادي على غرار المافيا. ويزعم أعضاء "مشروع كاساندرا" أن مسؤولي إدارة أوباما امتنعوا عن تسمية حزب الله "منظمة إجرامية دولية بارزة" وحجبوا المبادرات الاستراتيجية الأخرى التي كانت ستعطي فريق عمل "مشروع كاساندرا" أدوات قانونية إضافية وأموالاً وقوة بشرية لمكافحتها.

أهداف سياسية أوسع نطاقاً

ورفض مسؤولون سابقون في إدارة أوباما التعليق على تلك المعلومات الخطيرة، لكنهم أشاروا إلى أن وزارة الخارجية الأميركية قامت بإدانة القرار التشيكي بعدم تسليم فياض. وقال العديد منهم، شريطة عدم الكشف عن هويتهم، إنهم يسترشدون بأهداف سياسية أوسع، بما في ذلك عدم تصعيد الصراع مع إيران، وكبح برنامجها للتسلح النووي، فضلاً عن إطلاق سراح ما لا يقل عن 4 سجناء أميركيين كانت تحتجزهم طهران.

وعلى الرغم من أن مسؤولي إدارة أوباما السابقين أقروا بأن بعض جهود إنفاذ القانون كانت مقيدة بلا شك بسبب المخاوف من التأثير سلباً على المسار التفاوضي مع طهران، إلا إنهم، في تناقض مبرر، أنكروا خروجهم عن المسار القانوني في أي أعمال ضد حزب الله أو حلفائه الإيرانيين لأسباب سياسية.

العربية

وعود أوباما

كان أوباما قد تولى منصبه عام 2009 ووعد بتحسين العلاقات مع إيران. وفي سياق الحملة الانتخابية، أكد مراراً وتكراراً أن سياسة إدارة بوش بالضغط على إيران لوقف برنامجها النووي غير المشروع لا تحقق نجاحاً، وأنه سيتواصل مع طهران للحد من التوترات.

إلى ذلك لم يقتصر على مجرد إنهاء التوترات وإنما وصل الأمر إلى أن أكبر مستشار لأوباما في مكافحة الإرهاب ومن ثم مدير وكالة الاستخبارات المركزية، جون برينان، والذي أصبح مدير وكالة المخابرات المركزية عام 2013. وذهب إلى أبعد من ذلك، حيث أوصى في ورقة سياسية أنه ينبغي أن "يتمتع الرئيس القادم بفرصة لوضع مسار جديد للعلاقات بين البلدين" ليس من خلال حوار مباشر فحسب بل "استيعاب أكبر لحزب الله في النظام السياسي اللبناني".

ووفقاً لما ذكره أعضاء "مشروع كاساندرا"، قامت إدارة أوباما، في إطار الممارسة العملية لتحقيق الرغبة، بتصور دور جديد لحزب الله في الشرق الأوسط، بالإضافة إلى رغبة أوباما في التوصل إلى تسوية عن طريق التفاوض للبرنامج النووي الإيراني، بترجمة الأمر إلى عرقلة التحرك بقوة ضد كبار عناصر حزب الله.

وقائع بالغة الخطورة

تحدث أعضاء من حملة "مشروع كاساندرا" إلى مجلة "Politico" حول عدد من الوقائع الخطيرة منها أنه في ربيع 2014 تم إلقاء القبض على تاجر السلاح اللبناني، علي فياض، ومقره أوكرانيا، في براغ. وكان يشتبه في كونه من نشطاء حزب الله ويقوم بنقل كميات كبيرة من الأسلحة إلى سوريا. لكن على مدار عامين تقريباً، كان فياض رهن الاحتجاز، ورفض كبار مسؤولي إدارة أوباما ممارسة أي ضغوط على الحكومة التشيكية لتسليمه إلى الولايات المتحدة.

كما أضافوا أن مسؤولي الإدارة الأميركية منعوا أو قوَّضوا جهودهم لملاحقة نشطاء حزب الله الآخرين، بمن فيهم أحد الأشخاص المسمى "الشبح"، والذي يعد من أكثر شركاء غامضين مزعومين للمتهم صفي الدين، والذين وجهت الولايات المتحدة إليهما اتهامات لصلاتهما بعمليات متعددة لتهريب أطنان من شحنات الكوكايين المتجهة إلى الولايات المتحدة وشحنات الأسلحة إلى الشرق الأوسط، مما يسمح لهما بالبقاء نشطين على الرغم من أنهما يخضعان لعريضة اتهام أميركية رسمية لسنوات. وقال أشخاص مطلعون على قضيته إن "الشبح" كان أحد أكبر المتاجرين بالكوكايين في العالم، بما في ذلك للولايات المتحدة، بالإضافة إلى كونه مورداً رئيسياً للأسلحة التقليدية والكيميائية إلى سوريا التي استخدمها رئيس النظام، بشار الأسد، ضد شعبه.

إلى ذلك رفضت إدارة أوباما المطالبات المتكررة لأعضاء "مشروع كاساندرا" لتوجيه الاتهام للجناح العسكري لحزب الله كمشروع إجرامي مستمر بموجب قانون اتحادي على غرار المافيا. ويزعم أعضاء "مشروع كاساندرا" أن مسؤولي إدارة أوباما امتنعوا عن تسمية حزب الله "منظمة إجرامية دولية بارزة" وحجبوا المبادرات الاستراتيجية الأخرى التي كانت ستعطي فريق عمل "مشروع كاساندرا" أدوات قانونية إضافية وأموالاً وقوة بشرية لمكافحتها.

أهداف سياسية أوسع نطاقاً

ورفض مسؤولون سابقون في إدارة أوباما التعليق على تلك المعلومات الخطيرة، لكنهم أشاروا إلى أن وزارة الخارجية الأميركية قامت بإدانة القرار التشيكي بعدم تسليم فياض. وقال العديد منهم، شريطة عدم الكشف عن هويتهم، إنهم يسترشدون بأهداف سياسية أوسع، بما في ذلك عدم تصعيد الصراع مع إيران، وكبح برنامجها للتسلح النووي، فضلاً عن إطلاق سراح ما لا يقل عن 4 سجناء أميركيين كانت تحتجزهم طهران.

وعلى الرغم من أن مسؤولي إدارة أوباما السابقين أقروا بأن بعض جهود إنفاذ القانون كانت مقيدة بلا شك بسبب المخاوف من التأثير سلباً على المسار التفاوضي مع طهران، إلا إنهم، في تناقض مبرر، أنكروا خروجهم عن المسار القانوني في أي أعمال ضد حزب الله أو حلفائه الإيرانيين لأسباب سياسية.

 




مواضيع ساخنة اخرى

ترمب عن انقسام الديمقراطيين: لن يسمحوا بترشيح ساندرز
ترمب عن انقسام الديمقراطيين: لن يسمحوا بترشيح ساندرز
أردوغان: لن نسمح بتدهور الأوضاع الأمنية في العراق
أردوغان: لن نسمح بتدهور الأوضاع الأمنية في العراق
قبل المليونية.. السفارة الأميركية في بغداد تحذر بملصق "رادع"
قبل المليونية.. السفارة الأميركية في بغداد تحذر بملصق "رادع"
الأردن : شكوى كيدية من الأم ..  براءة أب من تهمة هتك عرض طفلتيه
الأردن : شكوى كيدية من الأم .. براءة أب من تهمة هتك عرض طفلتيه
بالفيديو : مواجهات بين الأمن اللبناني والمحتجين في محيط مجلس النواب ببيروت
بالفيديو : مواجهات بين الأمن اللبناني والمحتجين في محيط مجلس النواب ببيروت
حلب وإدلب.. قصف روسي مكثف يخلف 27 قتيلا من المدنيين
حلب وإدلب.. قصف روسي مكثف يخلف 27 قتيلا من المدنيين
من هي اللبنانية زينة عكر عدرا أول وزيرة دفاع عربية؟
من هي اللبنانية زينة عكر عدرا أول وزيرة دفاع عربية؟
غانتس: سنعمل على ضم "غور الأردن" بعد انتخابات الكنيست
غانتس: سنعمل على ضم "غور الأردن" بعد انتخابات الكنيست
بالصور : تدهور " ناقلة سيارات" على طريق الـ (100)
بالصور : تدهور " ناقلة سيارات" على طريق الـ (100)
اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي لبحث الاعتراف بفلسطين
اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي لبحث الاعتراف بفلسطين
أردوغان يعلن عن إطلاق حملة لإغاثة نازحي إدلب السورية
أردوغان يعلن عن إطلاق حملة لإغاثة نازحي إدلب السورية
الزرقاء : وفاة شابة القت بنفسها من الطابق الثالث لخلافات زوجية
الزرقاء : وفاة شابة القت بنفسها من الطابق الثالث لخلافات زوجية
وفاة معتقل مصري جديد داخل محبسه نتيجة الإهمال الطبي
وفاة معتقل مصري جديد داخل محبسه نتيجة الإهمال الطبي
لماذا هدد سليماني سفير أميركا بالعراق خليل زاد بالقتل؟
لماذا هدد سليماني سفير أميركا بالعراق خليل زاد بالقتل؟
بالفيديو : مقتل متظاهر ثانٍ برصاص قوات الأمن وسط بغداد
بالفيديو : مقتل متظاهر ثانٍ برصاص قوات الأمن وسط بغداد
هيومن رايتس ووتش: وثقنا احتجاز تعسفي لعشرات آلاف السجناء السياسيين في مصر
هيومن رايتس ووتش: وثقنا احتجاز تعسفي لعشرات آلاف السجناء السياسيين في مصر
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :

اضف تعليق

مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

ترامب عن سفيرة أمريكية في تسجيل مسرب: تخلصوا منها!


اقرأ المزيد