Date : 27,01,2020, Time : 08:13:09 PM
3659 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الاثنين 25 ربيع الثاني 1441هـ - 23 ديسمبر 2019م 12:55 ص

نحو طيّ صفحة الميليشيات الإيرانية

نحو طيّ صفحة الميليشيات الإيرانية
خيرالله خيرالله

كشفت السنة 2019 التي تشرف على نهايتها، بداية تراجع سطوة الميليشيات المذهبية التي أنشأتها إيران والتي كانت تعتقد أنّها السلاح الأساسي في الترويج لمشروعها التوسّعي في المنطقة كلّها، خصوصا حيث هناك وجود عربي، بدءا بسوريا والعراق ولبنان… وصولا إلى اليمن، مرورا في طبيعة الحال بالبحرين وكلّ بلد عربي قريب أو بعيد.

ما يكشف بداية التراجع يتمثّل في تلك الهجمة الشرسة التي تشنّها إيران عبر أدواتها المختلفة في العراق ولبنان وسوريا واليمن من أجل تأكيد أن مشروعها لم يتعرّض لنكسة حقيقية، وأن ثمّة مجالا لاستمراره في المدى الطويل. لا تدرك إيران، التي هي منذ العام 1979 في حال هروب مستمرة إلى خارج حدودها، أنّ مشروعها عاجز عن أن يوفّر نموذجا ناجحا في أيّ مجال من المجالات نظرا إلى أنّ ليس في استطاعته تقديم أي شيء، لا سياسيا ولا اقتصاديا ولا حضاريا ولا تربويا ولا اجتماعيا. كلّ ما يستطيع تقديمه هو البؤس والتخلّف ونشر الفقر، فضلا عن إثارة الغرائز المذهبية في منطقة في غنى عن مثل هذا النوع من الممارسات.

تبذل إيران كلّ ما تستطيع كي يبقى العراق على حاله، أي في ظل الوصاية الإيرانية. هذا ما يفسّر التهديدات التي وجّهها الجنرال قاسم سليماني قائد “فيلق القدس” في “الحرس الثوري” الإيراني لشخصيات عراقية تجرّأت على الاعتراض على الإملاءات الإيرانية، بمن في ذلك مقتدى الصدر. قبل أسابيع قليلة وضع مقتدى الصدر نفسه في تصرُّف “المرشد” علي خامنئي عندما جلس جلسة التلميذ المطيع في مجلسه في طهران. يبدو أن ذلك ليس كافيا. ما هو مطلوب من مقتدى الصدر أن ينسى أنّه عراقي والقبول بأنّه مجرّد جندي آخر في جيش الوليّ الفقيه.

ليس ما تقوم به إيران في العراق أو في سوريا أو في لبنان سوى دليل ضعف. إنّه نتيجة الفشل في إيجاد نظام اقتصادي فعّال قابل للحياة في المدى الطويل. لهذا السبب، نرى حاليا إيران تسعى إلى تأكيد أنّها لن تتراجع لا في سوريا ولا في العراق ولا في لبنان ولا في اليمن؟ ففي سوريا، على سبيل المثال، هناك توسّع إيراني أكيد وصولا إلى مشارف حلب، لكنّ القرار السياسي السوري صار روسيّا أكثر مما هو إيراني، في وقت بدأت تطرح فيه أسئلة في موسكو عن جدوى وضع روسيا نفسها في خدمة مشروع إيراني لا مستقبل له. يحصل ذلك في حين أن المطلوب روسيّا هو استخدام سوريا ورقة في لعبة التجاذبات بين موسكو وواشنطن التي انسحبت عسكريا من الشمال السوري من دون أن تنسحب منه.

أين انكشف المشروع الإيراني؟ الجواب، بكلّ بساطة أنّه انكشف بعد حصول التغيير الأميركي في عهد دونالد ترامب. هناك للمرّة الأولى إدارة تعرف تماما ما هو النظام الإيراني وتتعاطى معه بطريقة مختلفة. لعلّ أهم ما يحدث حاليا هو وجود مفاوضات أميركية – إيرانية سرّية مباشرة وغير مباشرة. بعد كلّ جولة مفاوضات تلجأ الإدارة الأميركية إلى دفعة عقوبات جديدة على إيران، أو على أدوات إيرانية في العراق ولبنان. هذا ما يميّز الإدارة الحالية عن الإدارات السابقة، أقلّه إلى الآن. هناك شروط أميركية لا مفرّ لإيران من الرضوخ لها. هذه الشروط واضحة ومنطقية. فالمشكلة لم تكن يوما في الملفّ النووي الإيراني، كما كان يعتقد باراك أوباما والمحيطون به. المشكلة في سلوك إيران على الصعيد الإقليمي. هل هي دولة طبيعية أم لا… أمّ أنّها قوّة إقليمية تظن أن في استطاعتها لعب دور خارج حدودها، وجعل دول عربية معيّنة مجرد جرم يدور في فلكها؟

إلى ما قبل فترة قريبة، كان الاعتقاد السائد على الصعيدين الإقليمي والدولي، أن لا مجال لوقف الاندفاعة الإيرانية، خصوصا بعدما سلّمت إدارة جورج بوش الابن العراق على صحن من فضّة إلى “الجمهورية الإسلامية” في العام 2003، وبعدما اعتقدت طهران أن في استطاعتها التلاعب بأيّ إدارة أميركية واستخدامها في خدمة مشروعها. ليس تمرير الإدارة الأميركية لاغتيال رفيق الحريري في شباط – فبراير 2005 وحلول إيران مكان الوصيّ السوري على لبنان سوى دليل كانت طهران في حاجة إليه كي تترسّخ لديها قناعة بأن في استطاعتها التعاطي مع الإدارات الأميركية المختلفة، واحتواء ردود أفعالها بما يخدم مصالحها.

لا شكّ أن إيران ستحاول الصمود في وجه العقوبات الأميركية التي يبدو أنّها أثرت كثيرا عليها وجعلتها تلجأ إلى مزيد من العدائية، خصوصا في العراق ولبنان وداخل إيران نفسها حيث احتاج الأمر إلى ما يزيد على ثلاثمئة قتيل لإخماد الانتفاضة الشعبية الأخيرة، وهي انتفاضة قابلة لأن تتجدّد في كلّ لحظة في غير محافظة إيرانية.

يبدو أن الرياح تخدم الإدارة الأميركية في وقت ليس فيه ما يشير إلى أن دونالد ترامب سيخسر انتخابات تشرين الثاني – نوفمبر 2020، وذلك على الرغم من كلّ الصعوبات الداخلية التي يواجهها في الكونغرس، بما في ذلك سعي الديمقراطيين الذين يسيطرون على مجلس النواب إلى عزله.

لا يزال دونالد ترامب في موقع قويّ إلى إشعار آخر، في وقت هناك رهان إيراني على تغيير في أميركا في خريف 2020. لا تزال إيران تراهن على الديمقراطيين وعلى أنّهم سيعودون إلى المربّع الأوّل، أي إلى قناعة فحواها أنّ الملف النووي الإيراني يختزل كلّ مشاكل المنطقة وأزماتها، وأنّه يكفي التمسك بالاتفاق الموقّع صيف العام 2015 كي تنصرف طهران مجددا إلى هوايتها المفضلة، أي إلى لعب دور القوة الإقليمية المهيمنة التي تمارس السلطة في هذا البلد العربي أو ذاك، وتبتز أميركا وأوروبا في الوقت ذاته.

لا تدري إيران أن هناك صفحة طويت. هذه الصفحة هي صفحة ميليشياتها وذلك عاد ترامب إلى البيت الأبيض أم لم يعد. لا يعود طيّ الصفحة إلى أن المشروع الإيراني فشل فشلا ذريعا لأسباب اقتصادية أوّلا وأخيرا فحسب، بل يعود أيضا إلى أن على إيران عاجلا أم آجلا الاهتمام بالإيرانيين وليس بتهديد مقتدى الصدر، أو بالإتيان بحسّان دياب ليكون رئيسا لمجلس الوزراء في لبنان…

في كلّ الأحوال، سيتأكد في السنة 2020 أن المشروع الإيراني لا يمكن إلا أن يتراجع، لا لشيء سوى لأنّه مشروع مصطنع. من أين ستأتي إيران بتمويل لهذا المشروع في وقت صار لبنان بلدا مفلسا، وفي وقت أصبحت مرفوضة من معظم الشعب العراقي، من الشيعة قبل السنّة؟ فما تبيّن في نهاية المطاف أن سلاح العقوبات الذي في أساسه الدولار ناجع أكثر بكثير من أي ضربة عسكرية توجّه هنا أو هناك أو هنالك.

العرب اللندنية 




مواضيع ساخنة اخرى

ارتفاع حصيلة ضحايا زلزال شرق تركيا إلى 14 قتيلا و270 جريحا
ارتفاع حصيلة ضحايا زلزال شرق تركيا إلى 14 قتيلا و270 جريحا
فقدان 3 فرنسيين وعراقي منذ 4 أيام في بغداد
فقدان 3 فرنسيين وعراقي منذ 4 أيام في بغداد
النظام يشن عشرات الغارات الجوية على مناطق بإدلب وحلب
النظام يشن عشرات الغارات الجوية على مناطق بإدلب وحلب
ترمب عن انقسام الديمقراطيين: لن يسمحوا بترشيح ساندرز
ترمب عن انقسام الديمقراطيين: لن يسمحوا بترشيح ساندرز
أردوغان: لن نسمح بتدهور الأوضاع الأمنية في العراق
أردوغان: لن نسمح بتدهور الأوضاع الأمنية في العراق
فيديو لاشتباك في بيروت.. عناصر حزبية تعتدي على متظاهرين
فيديو لاشتباك في بيروت.. عناصر حزبية تعتدي على متظاهرين
قبل المليونية.. السفارة الأميركية في بغداد تحذر بملصق "رادع"
قبل المليونية.. السفارة الأميركية في بغداد تحذر بملصق "رادع"
الأردن : شكوى كيدية من الأم ..  براءة أب من تهمة هتك عرض طفلتيه
الأردن : شكوى كيدية من الأم .. براءة أب من تهمة هتك عرض طفلتيه
بالفيديو : مواجهات بين الأمن اللبناني والمحتجين في محيط مجلس النواب ببيروت
بالفيديو : مواجهات بين الأمن اللبناني والمحتجين في محيط مجلس النواب ببيروت
حلب وإدلب.. قصف روسي مكثف يخلف 27 قتيلا من المدنيين
حلب وإدلب.. قصف روسي مكثف يخلف 27 قتيلا من المدنيين
من هي اللبنانية زينة عكر عدرا أول وزيرة دفاع عربية؟
من هي اللبنانية زينة عكر عدرا أول وزيرة دفاع عربية؟
غانتس: سنعمل على ضم "غور الأردن" بعد انتخابات الكنيست
غانتس: سنعمل على ضم "غور الأردن" بعد انتخابات الكنيست
بالصور : تدهور " ناقلة سيارات" على طريق الـ (100)
بالصور : تدهور " ناقلة سيارات" على طريق الـ (100)
اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي لبحث الاعتراف بفلسطين
اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي لبحث الاعتراف بفلسطين
أردوغان يعلن عن إطلاق حملة لإغاثة نازحي إدلب السورية
أردوغان يعلن عن إطلاق حملة لإغاثة نازحي إدلب السورية
الزرقاء : وفاة شابة القت بنفسها من الطابق الثالث لخلافات زوجية
الزرقاء : وفاة شابة القت بنفسها من الطابق الثالث لخلافات زوجية
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

بالفيديو والصور : توسعة ضخمة جديدة لمصانع مجموعة البداد بمجمع الصناعات الوطنية بدبي


اقرأ المزيد