Date : 09,12,2019, Time : 06:06:40 PM
3142 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الثلاثاء 05 ربيع الثاني 1441هـ - 03 ديسمبر 2019م 12:52 ص

بعد وصفها بـ”المؤامرة”: كيف تنظر إسرائيل وحماس إلى تسوية طويلة المدى بينهما؟

بعد وصفها بـ”المؤامرة”: كيف تنظر إسرائيل وحماس إلى تسوية طويلة المدى بينهما؟
هآرتس

ما زال التوجه يتحرك باتجاه التسوية، وحتى بعد نهاية أسبوع عاصفة جداً على حدود القطاع، قتل شاب فلسطيني بنار الجيش الإسرائيلي في مظاهرة قرب الجدار، وهناك صواريخ تم اعتراضها في سماء النقب الغربي، وصافرات إنذار كاذبة في عسقلان، إسرائيل وحماس تواصلان البحث بصورة غير مباشرة عن تسوية طويلة المدى. المتحدثون بلسان حماس أصبحوا يطلقون عليها “تهدئة” تمييزاً عن وقف إطلاق النار العادي، والجيش الإسرائيلي يتحدث حتى عن “تهدئة واسعة”.

من الممكن أن تتعطل الأمور، مثلما حدث في مرات كثيرة سابقاً، والكثير يعتمد على أحداث محلية. قتل الشاب يوم الجمعة، وخلافاً لهدف الجيش الإسرائيلي المتمثل بإنهاء نهاية الأسبوع دون قتلى، أدى بصورة متوقعة إلى إطلاق الصواريخ من قبل نشطاء الجهاد الإسلامي، على الأرجح. هناك الكثير من الفصائل في القطاع التي تريد استئناف إطلاق النار، وحماس أيضاً لا تخرج عن أطوارها لكبح ذلك. وهاكم عدداً من العلامات المتراكمة بشأن منحى التسوية:

* إقامة مستشفى ميداني قرب حاجز ايرز: تواصل حماس الدفع قدماً بالمشروع بقيادة جمعية أمريكية قامت في السابق بتشغيل مؤسسة مشابهة على الحدود بين إسرائيل وسوريا في هضبة الجولان. قيادة حماس تتجاهل الشكاوى المتزايدة في المناطق، والتي تقول إن الأمر يتعلق بشكل عام بمؤامرة أمريكية – إسرائيلية لجمع المعلومات. حتى ليلى خالد، من الجبهة الشعبية، المعروفة لدى الإسرائيليين لدورها في اختطاف الطائرات، حذرت من هذا المشروع. وهكذا فعلت وزارة الصحة في السلطة الفلسطينية بالضفة، من أن العقوبات التي فرضت ضد حماس فاقمت الوضع في القطاع، لكن حماس تصمم على المضي قدماً جراء العبء الثقيل الذي يلقيه آلاف المصابين على جهاز الصحة في غزة بسبب إطلاق النار أثناء المظاهرات على الجدار.

* في احتفال افتتاح مستشفى آخر في رفح، تحدث رئيس حماس إسماعيل هنية، عن الحاجة إلى حمل علمين، علم المقاومة وعلم البناء. ويتوقع أن يسافر هنية اليوم إلى القاهرة لإجراء محادثات مع المخابرات المصرية في إطار جهود التسوية. في هذه الأثناء تواصل حماس اتباع ضبط نسبي في استخدام القوة: في البداية، الامتناع عن إطلاق الصواريخ على إسرائيل في جولة التصعيد مع الجهاد الإسلامي في 12 تشرين الثاني، وبعد ذلك إلغاء المظاهرات على الجدار للمرة الثالثة على التوالي (الشاب قتل في مظاهرة غير منظمة).

* في الرسالة التي أرسلها رئيس الأركان افيف كوخافي إلى ضباط وحدات الجيش التي نشر ملخصها في الصحيفة هنا الأسبوع الماضي، تم وصف حماس مرات عدة كعامل استقرار في القطاع، وأشير مرات عدة أيضاً بأنه يجب مساعدتها في تعزيز سيطرتها عليه. ذكرت التسوية مراراً كهدف تسعى إسرائيل إلى تحقيقه، في حين أن الجهاد الإسلامي وصف كجهة تشوش على التسوية.

* أظهرت قيادة الجيش الإسرائيلي ووزير الدفاع الجديد نفتالي بينيت دعم مشاريع في مجال البنى التحتية كجزء من عملية التسوية. وعاد وزير الخارجية إسرائيل كاتس للحديث بدفع مشروع الجزيرة الاصطناعية على شواطئ غزة بعد أن حظيت -حسب قوله- بردود إيجابية من الوزير بينيت. وفي الوقت نفسه بينت “يديعوت أحرونوت” أن رؤساء مجالس إقليمية في مستوطنات غلاف غزة عرضوا مخططات لإقامة مناطق صناعية على طول الحدود، التي يتوقع أن يعمل فيها عمال فلسطينيون من القطاع، بحيث تكون متناسبة جداً مع الخطط التي تبحث في جهاز الأمن.

تحفظ من بينيت

الوزير بينيت يعمل كمن جاء إلى وزارة الدفاع لفترة محدودة، ويخطط لاستغلال كل دقيقة من وقته. وهاكم مجموعة جزئية من التصريحات والقرارات التي اتخذها منذ تسلم منصبه في 12 تشرين الثاني: الإعلان عن تشديد سياسة الرد في غزة وسوريا؛ وإبعاد كل تواجد عسكري إيراني من سوريا؛ ووقف إعادة جثامين الإرهابيين للفلسطينيين؛ ودعوة خبراء في أجهزة الحاسوب لمساعدة إسرائيل في إيجاد ربط إلكتروني بالإنترنت للشعب الإيراني، إزاء إسقاط الشبكة من قبل النظام في الاضطرابات الأخيرة. والأحد الماضي أعطي توجيه لمنسق عمال الحكومة في المناطق من أجل الدفع قدماً بإجراءات التخطيط والبناء للمستوطنين في منطقة سوق الجملة في الخليل.

منذ أكثر من عقدين والمستوطنون يضغطون للسماح لهم بالبناء في السوق. وهذا يحدث من خلال عملية ممنهجة لإبعاد الفلسطينيين عن الأحياء القريبة من بيوتهم. هذه الخطوات جرت بمساعدة الدولة منذ المذبحة التي نفذها باروخ غولدشتاين في الحرم الإبراهيمي في العام 1994، والعمليات الفلسطينية بعد ذلك. في المقابل، يريد بينيت تغيير الوضع القائم في الحرم الإبراهيمي بواسطة إدخال مصعد لتمكين ذوي الاحتياجات الخاصة من الوصول إلى الموقع رغم معارضة بلدية الخليل.

الأجواء في الضفة الغربية غير عاصفة بشكل خاص في الأسابيع الأخيرة. الشهر الماضي حاولت السلطة إخراج السكان إلى “يوم غضب” بسبب التصريح الأمريكي عن تغيير النظرة إلى المستوطنات، ولكن استجابة الفلسطينيين للأمر كانت ضئيلة جداً. وفي الوقت الذي تدخل فيه مبادرة السلام المشكوك فيها التي جاءت بها إدارة ترامب في جمود عميق واستقرار الوضع الاقتصادي للسلطة مقارنة مع ما يحدث في الدول المجاورة، فإن المنطقة هادئة تماماً بمفاهيم فلسطينية.

الجيش الإسرائيلي هناك يتحفظ من خطوات بينيت الأخيرة التي ينظر إليها وكأنها تنفيذ صارخ لمصالح المستوطنين. وفرت الخليل الصاعق لإشعال المناطق في السابق، لكن طالما لا توجد هناك مواجهات يصاب فيها عدد كبير من الأشخاص فلن ينزلق التوتر بالضرورة إلى مناطق أخرى في الضفة الغربية.

الأردن يقوم بتفجير الجسور

قام الجيش الأردني، الأسبوع الماضي، بمناورة كبيرة بإجراء سيناريو لمحاولة غزو الأردن من الغرب، وتطلب ذلك تفجير الجسور على نهر الأردن لأغراض التشويش عليه. ممثلون عن العائلة المالكة حضروا المناورة التي بثت أجزاء منها عبر قنوات التلفاز.

أي دولة غامضة تلك التي تهدد المملكة من الغرب؟ الأردنيون لا يصرحون، لكن القصد واضح، ويندمج مع تصريحات واضحة مناهضة لإسرائيل سمعت مؤخراً في وسائل الإعلام في المملكة. الملك عبد الله الثاني غاضب من رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو منذ قضية الإعلان الإسرائيلي عن نية ضم غور الأردن، وذلك عشية الانتخابات الأخيرة للكنيست في أيلول الماضي.

تلقى الأردنيون الرسالة أيضاً من خلال التصميم على استعادة منطقة الباقورة والمناطق المحاذية لـ”موشاف تسوفر” في وادي عربة بعد انقضاء 25 سنة على اتفاق السلام بين الدولتين. وكجزء من الجهود لتخفيف التوتر، بحثت إمكانية زيارة قريبة لرئيس الدولة رؤوبين ريفلين إلى عمان.

وللتوترات العلنية أسباب أخرى، أردنية داخلية. فالملك عبد الله يواجه ضغوطاً شديدة تقريباً لا يمكن توجيهها. ما زال الأردن يستضيف أكثر من نصف مليون لاجئ سوري. أما المساعدات الاقتصادية من السعودية ودول الخليج فضئيلة، ونظام الأسد لا يطبق آمال الأردن بالسماح بتجديد الخطوط التجارية مع تركيا عبر أراضيه، وذلك يبدو كانتقام لدعم الملك للمعارضة في بداية الحرب الأهلية في سوريا.

اضطر الملك مؤخراً إلى التراجع عدة مرات إزاء الضغوط الداخلية، بعد مظاهرات الاحتجاج على رفع الضرائب وإضراب المعلمين. وإن رفع التوتر مع إسرائيل، تحت هذه الضغوط، هو بمنزلة بادرة حسن نية للمعارضة. تلقت إسرائيل مؤخراً رسائل بهذه الروح من البلاط الملكي: الغضب الذي بسببكم حقيقي، لكن جزءاً من الخطوات العلنية التي نقوم بها ينبع من الضغوط الداخلية.

 

هآرتس 




مواضيع ساخنة اخرى

بالفيديو : "كذبة جديدة".. ترامب: فزت برئاسة أمريكا من أول محاولة
بالفيديو : "كذبة جديدة".. ترامب: فزت برئاسة أمريكا من أول محاولة
بالفيديو : الكرسي الذي اخترعته الصين لتعذيب مسلمي الايغور
بالفيديو : الكرسي الذي اخترعته الصين لتعذيب مسلمي الايغور
بالفيديو : ابنة رئيسة مجلس النواب الأمريكي لترامب: لا تعبث مع والدتي
بالفيديو : ابنة رئيسة مجلس النواب الأمريكي لترامب: لا تعبث مع والدتي
أبو عبيدة: انفجارٍ قادم بوجه الاحتلال
أبو عبيدة: انفجارٍ قادم بوجه الاحتلال
مسؤول أميركي: سياسة الضغط القصوى على إيران أثمرت
مسؤول أميركي: سياسة الضغط القصوى على إيران أثمرت
جدل إعلامي بعد إلغاء لقاء العاهل المغربي مع بومبيو
جدل إعلامي بعد إلغاء لقاء العاهل المغربي مع بومبيو
اسرائيل تهدد بمنع دخول العمال الاردنيين اذا منع " المتدينون " من دخول الاردن
اسرائيل تهدد بمنع دخول العمال الاردنيين اذا منع " المتدينون " من دخول الاردن
الحريري "يطلب العون" من مجموعة دول لتأمين الغذاء للبنان
الحريري "يطلب العون" من مجموعة دول لتأمين الغذاء للبنان
بالفيديو : انفجار سيارة مفخخة برأس العين شرق الفرات
بالفيديو : انفجار سيارة مفخخة برأس العين شرق الفرات
وزير الدفاع الأميركي: أكملنا انسحابنا من شمال شرق سوريا
وزير الدفاع الأميركي: أكملنا انسحابنا من شمال شرق سوريا
إسرائيل تفرج عن القيادي بـ"حماس" جمال الطويل بعد اعتقال 20 شهرًا
إسرائيل تفرج عن القيادي بـ"حماس" جمال الطويل بعد اعتقال 20 شهرًا
جبران باسيل حول تشكيل الحكومة: نأمل أن تكون الأمور شارفت على خواتيم سعيدة
جبران باسيل حول تشكيل الحكومة: نأمل أن تكون الأمور شارفت على خواتيم سعيدة
في موقف مفاجئ.. ترامب: لا نؤيد الاحتجاجات بإيران.. ثم تراجع
في موقف مفاجئ.. ترامب: لا نؤيد الاحتجاجات بإيران.. ثم تراجع
بالفيديو : الخرطوم.. مصرع 6 وإصابة 42 إثر انفجار في مصنع
بالفيديو : الخرطوم.. مصرع 6 وإصابة 42 إثر انفجار في مصنع
الاردن ..في واقعة مروّعة .. سيدة تقتل ابن زوجها الرضيع غليا بالماء في الزرقاء
الاردن ..في واقعة مروّعة .. سيدة تقتل ابن زوجها الرضيع غليا بالماء في الزرقاء
الرئيس الأوكراني ينفي حصول أي مقايضة مع ترامب
الرئيس الأوكراني ينفي حصول أي مقايضة مع ترامب
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

بالفيديو: بيروت تغرق بمياه الأمطار


اقرأ المزيد