Date : 12,12,2019, Time : 12:41:31 PM
2979 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الاثنين 20 ربيع الأول 1441هـ - 18 نوفمبر 2019م 12:43 ص

“نيوريوك تايمز”: “أوراق تشينجيانغ” أكبر تسريب لوثائق عن سياسة الصين في قمع مسلمي الإيغور

“نيوريوك تايمز”: “أوراق تشينجيانغ” أكبر تسريب لوثائق عن سياسة الصين في قمع مسلمي الإيغور
مواطن من الإيغور يحتج على انتهاكات الصين بحق أقلية الإيغور

تحت عنوان أوراق تشنيجيانغ، نشرت صحيفة “نيوريوك تايمز” وثائق مسربة من الإدارة الصينية تكشف عن الطريقة التي قامت بها البيروقراطية الصينية بسجن مسلمي الإيغور في شمال غربي الصين. وتقول الصحيفة إن الحكومة وزعت ضمن حملتها ضد المسلمين إرشادات على السلطات المحلية لاعتقال الطلاب العائدين من هونغ كونع وكيفية التعامل مع السؤال المهم المتعلق باختفاء عائلاتهم في شبكة من السجون التي أعدت خصيصاً لسجن مسلمي الإيغور.

وتقول الصحيفة إن المذكرة باعتقال الطلاب العائدين من هونغ هي واحدة من 403 صفحات من الوثائق الداخلية التي اطلعت عليها، وهو أهم تسريب لوثائق من داخل الصين. وتقدم رؤية غير مسبوقة حول القمع المستمر في إقليم تشينجيانغ حيث اعتقلت السلطات مليون مسلم من أقلية الإيغور والقزق وبقية الأقليات في سجون خلال السنوات الثلاث الماضية.
وفي الوقت الذي رفض الحزب الشيوعي الصيني النقد الدولي ووصف المعتقلات بأنها مراكز للتدريب والتثقيف إلا أن الوثائق تكشف عن الطبيعة القمعية والأوامر للمسؤولين الذين ينظمون المعتقلات. بل وتكشف الوثائق عن حملة شرسة في المعتقلات مع أنها قدمتها للرأي العام على أنها منحة حكومية للسكان. وتسجل الوثائق مناقشات مسؤولي الحكومة للرد القاسي على أي محاولة تطرف. ورأى الأطفال آباءهم وهم يساقون للسجون، فيما تساءل الطلاب “عمن سيدفع رسومهم الجامعية ومن سيقوم بحصاد الموسم في الحقول”. ولكن المسؤولين طلبوا من السكان شكر الحزب على رعايته لهم ولعائلاتهم وطلب منهم الصمت.

صورة دقيقة
وتقدم الوثائق صورة دقيقة عن الطريقة التي قامت بها مؤسسات الدولة بأكبر عملية اعتقال منذ عهد ماوتسي تونغ. ووضع الرئيس شين جين بينغ أسس السياسة في سلسلة من الخطابات التي ألقاها للمسؤولين عند زيارته للإقليم في نيسان (إبريل) 2014. وجاءت بعد الزيارة بأسابيع عملية طعن متشددين لـ130 شخصاً في محطة قطار وقتلوا 31 شخصاً. ودعا جين بينغ لحرب لا هوادة فيها ضد الإرهاب والاختراق والانفصال و”بدون رحمة”. وشكلت الهجمات وتخفيف الولايات المتحدة الأمريكية عدد قواتها في أفغانستان جزءًا من تشكيل السياسة الصينية ضد المسلمين.
فيما دعا الرئيس الصيني إلى حرب على الإرهاب مثل الحرب التي شنتها أمريكا بعد 9/11. وناقش المسؤولون أن الهجمات الإرهابية في بريطانيا هي نتاج وضع السلطات هناك حقوق الإنسان فوق الأمن. وتوسعت مراكز الاعتقال بشكل كبير بعد تعيين شين غوانغو في عام 2016 مسؤولاً عن الإقليم. ووزع خطابات الرئيس وحث المسؤولين على “اعتقال أي شخص يمكن اعتقاله”. وواجهت السياسة ردة فعل من المسؤولين في المنطقة الذين عبروا عن خوفهم من التوتر العرقي وتراجع النمو. فرد غوانغو بتطهير مؤسسات الحكم هناك من أي شخص يعارض سياساته ومن ضمنهم مسؤول كبير سجن بعد إفراجه عن آلاف المعتقلين.

24 وثيقة
وتشمل الأوراق المسربة على 24 وثيقة وتحتوي بعضها على مواد مكررة. وفيها 200 صفحة من الخطابات الداخلية للرئيس و150 صفحة عبارة عن تعليمات وتقارير عن الرقابة والتحكم بالمسلمين الإيغور في تشنجيانغ، وهناك خطط عن توسيع المنع لمناطق أخرى في الصين. ورغم عدم معرفة الطريقة التي جمعت واختيرت فيها الوثائق إلا أنها تكشف عن معارضة داخل الحزب للحملة أكبر مما كان يعرف سابقاً. وعادة ما تخفي القيادة الصينية سياساتها بغلاف من السرية خاصة عندما يتعلق بإقليم تشينجيانغ الغني بالمصادر الطبيعية والقريب من أفغانستان وباكستان ووسط آسيا ويسكن فيه 25 مليون نسمة.
وحاولت الحكومة الصينية قمع المشاعر المعارضة للصين خاصة بعد احتجاجات في أورومقي، عاصمة الإقليم، عام 2009 وهجمات القطار في أيار (مايو) 2014. ومنذ عام 2017 شنت السلطات حملة اعتقالات تهدف إلى تغيير هوية السكان وتحويلهم إلى مواطنين موالين. ومن بين ما تحتويه الوثائق إرشاد في عام 2017 للتعامل مع الطلاب العائدين إلى الإقليم. ومع أنها تخبر المسؤولين بضروة إبلاغهم أن عائلتهم تتلقى علاجاً من التشدد إلا أن اللغة المستخدمة تشي بأن العملية ليست علاجاً ولكنها عقاب تم عليهم.
ووضع المسؤولون في مدينة تيربان، في شرق الإقليم، أسئلة وأجوبة يجب أن تقدم للطلاب العائدين. وعادة ما ترسل السلطات في الإقليم أذكى الطلاب إلى الجامعات الصينية لتدريبهم على العمل في مؤسسات الخدمة المدنية والتعليم. وكان القمع قاسياً بدرجة أنه أثر على طلاب النخبة.
وفي أمر رسمي “الطلاب العائدون من أجزاء مختلفة من الصين لديهم علاقات اجتماعية مع كل البلد” و”في اللحظة التي ينشرون فيها رأياً على “ويتشات” أو “ويإيبو” ومنصات التواصل فأثره سيكون واسعاً ومن الصعب محوه”. ومن هنا كانت الأجوبة حول أسئلة الطلاب عن سجن آبائهم ومتى سينتهي تدريبهم وماذا فعلوا ليستحقوا العقاب، أن تكون حاسمة وهي أن آباءهم أصيبوا بعدوى التشدد الإسلامي ويجب علاجهم وأجدادهم الذين لا قدرة لهم على عمل أي شيء مضاد للدولة. وتقول إجابة: “لو لم يعالجوا ويدخلوا برامج تدريبية معمقة فلن يفهموا مخاطر التطرف”. وعلى الطلاب أن يشكروا السلطات على هذه الفرصة من التعليم المجاني. و”هذا العرض هو أساس للعائلة السعيدة”. وتشير الصحيفة إلى خطابات الرئيس الصيني المتعددة التي انتقد فيها “بدائية” الأدوات التي استخدمتها القوات المسلحة لمواجهة التظاهرات. وقال: “هذه الأسلحة ليست جواباً على الساطور والسكين والأسلحة الفولاذية” و”يجب أن نكون قساة مثلهم”.

الفيروس المعدي
وفي خطاب آخر تحدث فيه عن “حرب الشعب” بالمنطقة. ومع أنه لم يطلب إنشاء معتقلات جماعية إلا أنه طلب من القيادات استخدام أدوات الديكتاتورية لمحو الإسلام المتشدد في تشينجيانغ. وتظهر خطابات جين بينغ هوساً بالموضوع أبعد من تعليقاته العامة، حيث وصف الإسلام المتشدد بالفيروس المعدي والإدمان على المخدرات، وقال إن مواجهته تحتاج وقتا ورؤية متداخلة. وأضاف: “يجب أن لا نسيء تقدير الأثر النفسي للتطرف الديني على أفكار الناس”. ففي خطاب ألقاه في 30 نيسان (إبريل) 2014 قال: “الناس الذي أصيبوا بداء التطرف الديني- رجالاً ونساءً، كباراً وصغاراً، دمر ضميرهم وفقدوا إنسانيتهم ويقتلون بدون أن تطرف لهم عين”. وفي خطاب لاحق بعد شهر حذر “من التطرف الديني المسمم” و”في حالة اعتقدت به فكأنك تناولت المخدرات وتفقد حسك وتصبح مجنوناً وتفعل أي شيء”.
ورفض في خطابات لاحقة التمييز ضد المسلمين الإيغور وخلق توتر بينهم والمسلمين الهان، كما رفض فكرة محو الإسلام بالكامل من الصين. لكن خطة جين بينغ كانت واضحة لقياداته وهي القيام بحملة قمع في إقليم تشينجيانغ. ورغم مظاهر الاعتدال الديني لدى سكان الإقليم إلا أن الرئيس كان قلقا من مظاهر الإحياء الديني نهاية القرن الماضي ولام تساهل السلطات مع الدين. فمع تأكيد القادة السابقين على التنمية الاقتصادية للقضاء على التشدد إلا أن جين بينغ لم يكن راضياً ولهذا دعا قيادة الحزب في الإقليم “يجب التلويح بأسلحة الشعب الديمقراطية الديكتاتورية دونما تردد أو خوف”. وكان والد جين بينغ أحد قيادات الحزب يدعم التسامح مع الأقليات في الثمانينيات من القرن الماضي. واعتقد البعض أن يواصل ابنه السياسة عند توليه قيادة الحزب عام 2014. ولكنه بات ينظر للخطر الآيديولوجي من خلال انهيار الاتحاد السوفييتي. واستخدم المثال السوفييتي على أن النمو الاقتصادي لن يحمي المجتمع من النزعات الانفصالية. وقال إن دول البلطيق كانت الأكثر تقدماً بين الكتلة السوفييتية ولكنها أول من انفصلت عنه. والأمر نفسه مع يوغوسلافيا.
وكان الرئيس يعرف بعلاقة الإيغور مع الدولة الصينية وذكر حوادث لم تذكر عادة مثل الحكم المستقل والقصير في منتصف القرن العشرين. ومع أن العنف لم يخرج عن الإقليم وزادت حدته بعد عام 2009 إلا جين بينغ استخدمه كذريعة للتحذير من تشويهه للحزب.

جذور التشدد
بدون دبلوماسية أعاد جذور التشدد في تشنجيانغ إلى الشرق الأوسط وحذر من زعزعته الاستقرار كما في أفغانستان وسوريا.

وبدون دبلوماسية أعاد جذور التشدد في تشنجيانغ إلى الشرق الأوسط وحذر من زعزعته الاستقرار كما في أفغانستان وسوريا. وقال إن الإيغور سافروا إلى البلدين وقد يعودوا إلى الإقليم الذي يطلقون عليه تركمنستان الشرقية: “بعد سحب الولايات المتحدة قواتها من أفغانستان وضعت الجماعات الإرهابية نفسها على الحدود في أفغانستان وباكستان وربما اخترقت سريعا آسيا الوسطى”. و”سيكون إرهابيو تركمانستان الشرقية قد حصلوا على التدريب في الحرب الحقيقية في سوريا وأفغانستان ويمكنهم شن هجمات ضد تشنيجيانغ”. وخلافاً لسياسته رد سلفه هو جينتاو على التظاهرات في أورومقي بالقمع ولكنه أكد على التنمية كحل للسخط العرقي.
ودعا جين بينغ لاستخدام التكنولوجيا الحديثة كجزء من الحل. ومثل الولايات المتحدة على الصين “جعل الرأي العام جزءاً من مصادر حماية الأمن القومي” و”نحن كشيوعيين علينا أن نكون مقاتلين طبيعيين في حرب الشعب”. والإشارة الوحيدة على أنه دعا في الخطابات لمعسكرات اعتقال هي مصادقته على حملات التثقيف: “يجب أن يكون هناك نموذج فعال للتعليم وتحويل المجرمين” و”حتى بعد الإفراج عن هؤلاء المجرمين يجب مواصلة تعليمهم وتغييرهم” وبعد أشهر من خطابه بدأت المعتقلات تظهر في الإقليم وإن على قاعدة صغيرة. وفي آب (أغسطس) 2016 عين غوانغو المتشدد والذي جلب معه تجربته في التيبت. وتكشف الوثائق وجود معارضة داخل الحزب لحملة الاعتقالات ولكنه تبنى حملات تطهير تشبه عهد ماوتسي تونغ. وفي شباط (فبراير) 2017 قال لضباط الشرطة والجنود في ساحة العاصمة أورومقي إن عليهم الاستعداد “لهجوم ساحق ماحق”. ولكن الوثائق تظهر أن السلطات قررت خيار المعتقلات. وكان أمر شين غوانغو: “اعتقلوا أي شخص يمكن اعتقاله”.

نيوريوك تايمز

 




مواضيع ساخنة اخرى

بالفيديو - الخزعلي: القوى الأجنبية تريد إقحام الحشد الشعبي وتتهمه بقمع المتظاهرين
بالفيديو - الخزعلي: القوى الأجنبية تريد إقحام الحشد الشعبي وتتهمه بقمع المتظاهرين
الرئاسة السورية: "تويتر" يغلق حساب رئاسة الجمهورية بشكل مفاجئ ودون مبرر يذكر
الرئاسة السورية: "تويتر" يغلق حساب رئاسة الجمهورية بشكل مفاجئ ودون مبرر يذكر
بعمر 34 عامًا.. الفنلندية "مارين" أصغر رئيس حكومة في العالم
بعمر 34 عامًا.. الفنلندية "مارين" أصغر رئيس حكومة في العالم
إسرائيل تكشف عن أكبر عملية اغتيال نفذتها وأكثرها كلفة
إسرائيل تكشف عن أكبر عملية اغتيال نفذتها وأكثرها كلفة
بالفيديو : محتجون لبنانيون يلقون النفايات أمام منازل سياسيين في طرابلس
بالفيديو : محتجون لبنانيون يلقون النفايات أمام منازل سياسيين في طرابلس
مصر.. قرار بإخلاء سبيل ناشط سياسي بارز
مصر.. قرار بإخلاء سبيل ناشط سياسي بارز
بالفيديو : شاب من حزب الله يمزق بطاقته أمام الكاميرا
بالفيديو : شاب من حزب الله يمزق بطاقته أمام الكاميرا
بالفيديو : عملية اغتيال الناشط العراقي فاهم الطائي بكربلاء
بالفيديو : عملية اغتيال الناشط العراقي فاهم الطائي بكربلاء
مبادرة لاعتراف أوروبي مشترك بدولة فلسطين.. ومساع إسرائيلية لإحباطها
مبادرة لاعتراف أوروبي مشترك بدولة فلسطين.. ومساع إسرائيلية لإحباطها
قتلى بغارات استهدفت قوات موالية لإيران شرقي سوريا
قتلى بغارات استهدفت قوات موالية لإيران شرقي سوريا
بالفيديو : نساء لبنان في بيروت: حلّ عن جسدي منعا للتحرش
بالفيديو : نساء لبنان في بيروت: حلّ عن جسدي منعا للتحرش
بالفيديو : "كذبة جديدة".. ترامب: فزت برئاسة أمريكا من أول محاولة
بالفيديو : "كذبة جديدة".. ترامب: فزت برئاسة أمريكا من أول محاولة
بالفيديو : الكرسي الذي اخترعته الصين لتعذيب مسلمي الايغور
بالفيديو : الكرسي الذي اخترعته الصين لتعذيب مسلمي الايغور
بالفيديو : ابنة رئيسة مجلس النواب الأمريكي لترامب: لا تعبث مع والدتي
بالفيديو : ابنة رئيسة مجلس النواب الأمريكي لترامب: لا تعبث مع والدتي
أبو عبيدة: انفجارٍ قادم بوجه الاحتلال
أبو عبيدة: انفجارٍ قادم بوجه الاحتلال
مسؤول أميركي: سياسة الضغط القصوى على إيران أثمرت
مسؤول أميركي: سياسة الضغط القصوى على إيران أثمرت
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

إيران: غالبية قتلى الاحتجاجات سقطوا بأسلحة غير حكومية


اقرأ المزيد