Date : 23,11,2019, Time : 03:22:35 AM
2357 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الخميس 09 ربيع الأول 1441هـ - 07 نوفمبر 2019م 01:49 ص

لبنان: عن شجاعة رئيس الوزراء المستقيل والرهانات المطروحة

لبنان: عن شجاعة رئيس الوزراء المستقيل والرهانات المطروحة
احتجاجات لبنان

الدور الإقليمي لـ»حزب الله» على المحك اليوم، وهو يمر حالياً بمأزق صعب نتيجة الغضب الشعبي، وخيبة أمل الشيعة اللبنانيين أنفسهم وموقف المسيحيين. فهل ستكون الغلبة لإعلان الأخوّة الموقع من البابا، والداعي إلى بناء علاقة بين المسيحيين والسنة والشيعة على أساس مبدأ المواطنة المشتركة، في جميع البلدان؟ أم لتحالف الأقليات ضد السنّة؟
في لبنان كما في إيطاليا أيضاً عندما يستقيل رئيس الوزراء «يصعد إلى التلة»، لأن القصر الرئاسي يقع على إحدى تلال العاصمة. وعندما قرر رئيس الوزراء سعد الحريري التوجه إلى القصر الرئاسي، لتقديم استقالته لرئيس الجمهورية، أظهر بالتأكيد الشجاعة السياسية، التي اعترف بها الجميع لوالده على الدوام، وإن لم ينسبها إليه أحد قبل اليوم. ولكن ما هي الشجاعة التي يجب أن يتحلى بها رئيس وزراء يستقيل من منصبه، في بلد يحتل أربعة أخماس سكانه الساحات مطالبين باستقالته؟ وما هي الشجاعة التي يجب أن يتمتع بها رئيس وزراء يعرف أنه يرأس وزارة تصريف مصالح، ويؤمن غطاء لحكومة لا تمثله، لأنها حكومة أعدائه من حزب الله حلفاء إيران، وحكومة رئيس الجمهورية الماروني ميشيل عون؟ إن شجاعة سعد الحريري المستقيل تكمن في أنه نزع الغطاء الأخير عن أولئك الذين يحولون دون تشكيل حكومة تكنوقراط، حتى لو كان الثمن تأجيج حرب أهلية، تلك الحكومة التي قد تكون المخرج الوحيد لتفادي الحرب الأهلية في غياب السلطة التنفيذية، فلماذا؟
تحول لبنان منذ سنوات إلى أول أهداف الهجوم الخميني الرامي إلى إعادة إحياء الإمبراطورية الفارسية القديمة، لتمتد من طهران حتى ضفاف البحر المتوسط، وإلى تصدير ثورة آية الله الخميني إلى ساحل بحرنا المتوسطي، وتعزيز مكانتها لتحتل موقع الصدارة في العالم الإسلامي. فإذا سارت الأمور كما هو مخطط لها، فسيتمكن أتباع الخميني من السيطرة ليس على طهران فقط، بل على عواصم الخلافات الإسلامية السالفة، في بغداد ودمشق، وعلى الموانئ المطلة على البحر الأبيض المتوسط أيضاً، وبالتحديد على الموانئ اللبنانية، نظراً لأن الموانئ السورية خاضعة للسيطرة الروسية.

هذه الإمبراطورية الجديدة تحتاج إلى دعم المسيحيين للحصول على شرعيتها، ونفي صفتها كسلطة إمبريالية مستعمرة، والتأكيد على كونها ناتجاً لتحالف الأقليات الدينية في المنطقة، والأقلية الدينية الشيعية المسلمة ضد الأغلبية المسلمة السنية، المصنفة كمسبب أساسي لكل شرور المنطقة.

إن سعد الحريري، السني، يعلم تماماً استحالة اعتماده على أغلبية عددية لمواجهة هذا المخطط، الذي يستمد قوته من ميليشيات حزب الله المسلحة، ومن الغطاء المسيحي الذي يمنحها الشرعية اللازمة أمام الغرب، نازعاً عنها صفتها الجهادية، ومحولاً إياها إلى ميليشيات «مقاومة» للإرهاب، هكذا وجد الحريري أن الطريقة الوحيدة للوقوف بوجه هذه الميليشيات هي إنشاء حكومة تصريف مصالح، تخدم مصالح الجميع، مصالحه بالدرجة الأولى، بالإضافة إلى مصالح الآخرين أيضاً، علّها تؤجل القرارات المهمة التي يجب اتخاذها، وذلك بانتظار ما ستفضي إليه التطورات في أماكن أخرى خاصة في العراق وسوريا.
إن الانتفاضة الشعبية ضد كل هذا الوضع الذي أفقر غالبية السكان، أظهرت حقيقة لم تكن في الحسبان، وهي أن الشيعة في لبنان لم يعودوا يؤمنون بحزب الله بشكل أعمى، فما فعله الحزب في سوريا ضد الملايين من أخوتهم العرب وأشقائهم المسلمين أزال الغشاوة عن عيونهم. هكذا نجد أنفسنا اليوم أمام أزمة بالغة الحساسية: إذا قبل حزب الله بحكومة تقنية خسر تمويله من خلال حكومة تصريف المصالح السابقة الذكر، لأن هذه الأموال ضرورية لبقائه، خاصة في ظل العقوبات الاقتصادية المفروضة عليه وعلى ممولته إيران. إن الترسانة العسكرية مكلِفة شأنها شأن الميليشيات، وتستلزم غطاء حكومياً لشبكات حزب الله العاملة في التهريب على صعيد دولي، والممتدة حتى المكسيك والنيجر. كل ذلك يمر عبر موانئ ومطارات لبنان. تضاف إلى ذلك صورة حزب الله نفسها: كيف له أن يقبل بطرده من حكومة بلده، في الوقت الذي يعمل فيه على تغيير حكومات بلدان أخرى في سوريا واليمن والعراق؟
إن البعد الإقليمي الهائل لهذه الأزمة يكمن في هذه النقطة بالذات، فالمسألة تتعلق بدور حزب الله الإقليمي، الذي يواجه وضعاً حرجاً بسبب الغضب الشعبي، وخيبة الأمل لدى الشيعة اللبنانيين أنفسهم وموقف المسيحيين. إن سعد الحريري باستقالته هذه كشف عن وجود صدع داخل أسرة الجنرال عون نفسها: فصهره الأكثر شهرة والذي يشغل منصب وزير الخارجية حالياً، يريد السير قدماً في تحالفه مع حزب الله، بدون أي تردد، أما صهره الآخر فله رأي معاكس تماماً. لكن أهم المسائل وإن لم يرد ذكرها حتى الآن، هي استعداد الرأي العام الشيعي والسني والمسيحي للسير على الطريق الذي خطه البابا فرنسيس، واختيار المواطنة المشتركة والمتساوية. هذا الأمر بطبيعة الحال يقض مضاجع كل الذين أدركوا مدى قوة هذا الخطاب المزلزل. لهذا السبب فإن رئيس البرلمان نبيه بري، سيد كل الحروب، الشيعي غير المنتمي إلى حزب الله والمتحالف معه لأسباب طائفية، دعا إلى الحوار بين جميع التيارات السياسية، متجاهلاً الأبعاد الطائفية للأزمة، وإن كانت الرهانات لا تتعلق بلبنان فقط بل لها أبعاد إقليمية، إن لم نقل عالمية أيضاً. من الواضح أن موقف نبيه بري يضعف حزب الله، الذي اتهم ثلاثة ملايين لبناني من أصل ثلاثة ملايين ونصف مليون لبناني بالغباء، أو بكونهم ممولين من الخارج. وعلى الرغم من الدور الكبير الذي تمتع به نبيه بري على الدوام، فقد تحول اليوم إلى مجرد لاعب احتياطي لحزب الله، لذا فهو يعرف تماماً أنه سيستفيد من إضعاف حزب الله سياسياً، لكن ذلك قد لا يكون كافياً لإنقاذ لبنان.
على المحك الآن امبراطورية تمولها إيران بمليارات الدولارات منذ عام 1982. ونحن اليوم أمام دليل ملموس على إمكانية حصول تحول تاريخي للعلاقات الإسلامية المسيحية، لا يلبي رغبات قادة الميليشيات، بل يعكس طموحات الملايين من العرب على اختلاف عقائدهم. ومن يدري إن كان العالم أو أوروبا، هذا إذا كان هناك وجود سياسي لأوروبا الموحدة أصلاً، سيأخذان هذا الأمر بعين الاعتبار في نهاية المطاف.

 المصدر : ريكاردو كريستيانو - ترجمة سامي حداد - القدس العربي

 




مواضيع ساخنة اخرى

فيديو : السائحة رقم مليون للبترا .. تزور الاردن لقضاء شهر العسل مع زوجها
فيديو : السائحة رقم مليون للبترا .. تزور الاردن لقضاء شهر العسل مع زوجها
العراق.. السلطات تطالب عبر مكبرات الصوت بالمواظبة على دوام المدارس
العراق.. السلطات تطالب عبر مكبرات الصوت بالمواظبة على دوام المدارس
غانتس يعلن فشله بتشكيل الحكومة.. وانتخابات ثالثة مرتقبة
غانتس يعلن فشله بتشكيل الحكومة.. وانتخابات ثالثة مرتقبة
احتجاجات العراق.. إصابات وإغلاق طرق وتوقف تصدير النفط
احتجاجات العراق.. إصابات وإغلاق طرق وتوقف تصدير النفط
جواز سفر أردني لمعاذ عمارنة .. صورة
جواز سفر أردني لمعاذ عمارنة .. صورة
الحكومة الفلسطينية: العلاقات مع أميركا لن تعود
الحكومة الفلسطينية: العلاقات مع أميركا لن تعود
أردوغان: بعض المسائل العالقة بين أنقرة وواشنطن لم تحل جذريا
أردوغان: بعض المسائل العالقة بين أنقرة وواشنطن لم تحل جذريا
"العربية نت" تنقل تصريحات منير دون نسبتها لـ"عربي21"
"العربية نت" تنقل تصريحات منير دون نسبتها لـ"عربي21"
المتظاهرون ينجحون بتأجيل جلسة البرلمان اللبناني
المتظاهرون ينجحون بتأجيل جلسة البرلمان اللبناني
الولايات المتحدة تستعد لـ"تخفيف" موقفها من الاستيطان: "لا يخرق القانون الدولي"
الولايات المتحدة تستعد لـ"تخفيف" موقفها من الاستيطان: "لا يخرق القانون الدولي"
والد المفقود " ورد " على امل لقاء نجله في مصر .. الصورة المتداولة للطفل
والد المفقود " ورد " على امل لقاء نجله في مصر .. الصورة المتداولة للطفل
بشار الأسد: أهم ما ينقصنا هو تفعيل الحوار
بشار الأسد: أهم ما ينقصنا هو تفعيل الحوار
بالفيديو..أمير الكويت: لن يفلت من العقاب أي شخص ثبت اعتداؤه على المال العام
بالفيديو..أمير الكويت: لن يفلت من العقاب أي شخص ثبت اعتداؤه على المال العام
وكالات إيرانية: السلطات تحبط هجوما مسلحا على منزل ممثل المرشد في مدينة يزد وتعتقل بعض المهاجمين
وكالات إيرانية: السلطات تحبط هجوما مسلحا على منزل ممثل المرشد في مدينة يزد وتعتقل بعض المهاجمين
بالفيديو : مظاهرات في ساحتي رياض الصلح والشهداء وسط بيروت
بالفيديو : مظاهرات في ساحتي رياض الصلح والشهداء وسط بيروت
مصر.. حكم أولي بإعدام ليبي أدين في حادث قتل 11 ضابطا بالواحات
مصر.. حكم أولي بإعدام ليبي أدين في حادث قتل 11 ضابطا بالواحات
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

مقتل ثلاثة من الشرطة الهندية بهجوم مسلح


اقرأ المزيد