Date : 22,09,2019, Time : 07:03:51 AM
2599 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الثلاثاء 10 محرم 1441هـ - 10 سبتمبر 2019م 06:07 م

عند اتّباع حمية الـ"Yo-Yo".. ماذا يحصل لجسمكم؟

عند اتّباع حمية الـ"Yo-Yo".. ماذا يحصل لجسمكم؟
تعبيرية

جي بي سي نيوز :- إذا سبق وأن حاولتم التحرّر من وزنكم الإضافي، فإنكم تُدركون جيداً وجود عشرات الحميات التي تَعِد بالنتائج السريعة. غير أنّ الانتقال إلى غذاء مُقيّد يدفع عادة الأشخاص إلى خسارة الوزن خلال وقت قصير، ليتمّ بعد ذلك استرجاعه عند مُعاودة الأكل الطبيعي. هذا ما يُعرف بالـ"Yo-Yo Diet".
إستناداً إلى اختصاصية التغذية، بوني توب - دكس، من نيويورك، فإنه عندما يتمّ فقدان كمية كبيرة من الوزن واكتسابها مجدداً، فهذا لا يُعتبر نظاماً غذائياً ناجحاً على الإطلاق.

وبالتالي، إذا كان الطعام الذي تستهلكونه لا تستطيعون التعايش معه يومياً، فإنه على الأرجح لن يكون مفيداً وفعّالاً على المدى الطويل.

وبالإضافة إلى كونها غير مُجدية، فإنّ حميات الـ"Yo-Yo" قد تسبب أضراراً نفسية وجسدية، بعضها قد يكون دائماً! إليكم أبرز ما كشفته توب - دكس عن انعكاسات هذه الأنظمة الغذائية على الجسم:

العضلات

بما أنّ الأشخاص الذين يتّبعون حمية الـ"Yo-Yo" يميلون إلى خسارة كيلوغراماتهم الزائدة سريعاً، فإنهم حتماً يتخلّصون من العضلات جنباً إلى الدهون، حتى في حال الالتزام ببرنامج رياضي روتيني.

والأخطر من ذلك أنه، وعند العودة إلى الأكل الطبيعي وبدء استرجاع الوزن المفقود، يتمّ اكتساب الدهون مجدداً. يُعتبر هذا الأمر سيّئاً لأنه، وفي المرّة المقبلة التي تتمّ فيها محاولة خسارة الوزن، يُرجّح أن تصبح العملية أكثر صعوبة بما أنّ الجسم قد أصبح يملك نسبة أقلّ من العضلات الحارِقة للدهون.

ووجدت دراسة نُشرت في حزيران 2019 في مجلّة "Obesity" أنّ الأشخاص الذين يعتمدون حمية "Yo-Yo" يميلون إلى امتلاك كتلة عضلات وقوّة أقلّ من نظرائهم الذين لا يتصرّفون بالمِثل.

الجهاز الهضمي

يواجه مؤيّدو حميات الـ«Yo-Yo» مشكلة الافراط في الأكل خلال الفترات بين تقييد السعرات الحرارية. ينتج من هذا الأمر اضطرابات هضمية مثل ارتجاع المريء، وأوجاع المعدة، وحتى إمساك أو إسهال متقطّعين، بحسب نوع الطعام المستهلك وكميته.

ووفق بحث صدر في آب 2013 في "Journal of Psychosomatic Research"، فإنّ فترات الأكل بشراهة مرتبطة بشدّة بحالات مثل ارتجاع المريء ومتلازمة القولون العصبي، الأمر الذي يؤدي إلى فترات إضافية من تقييد الغذاء بهدف تخفيف الأعراض المؤلمة، فتستمرّ دورة تقييد الأكل والشراهة عليه المُضرّة، وقد تسبب أيضاً اضطرابات معوية إضافية في المستقبل.

صحّة الأمعاء

يمكن لحمية "Yo-Yo" أن تتسبّب بالتهاب مُزمن مع الوقت، ما يؤثر في صحّة كل من الدماغ والأمعاء. ولقد توصل الباحثون منذ أعوام إلى أنّ ميكروبيوم الأمعاء يؤدي دوراً مهمّاً في إنتاج الناقل العصبي «سيروتونين» المسؤول عن تنظيم الشهيّة، والمزاج، والسلوك، والنوم.

غير أنّ أي نوع من التقييد الغذائي يسبب اختلالاً خطيراً في ميكروبيوم الأمعاء، فيعوق السيروتونين وأيضاً إنتاج هورمونات أخرى مهمّة. وتميل الحميات المتطرّفة إلى حذف فئة غذائية واحدة كاملة أو أكثر، وهذا أمر خطير لأنّ الأمعاء بحاجة إلى مصادر متنوّعة من الأطعمة.

وبالتالي، عند عدم توافر ذلك، فإنّ البكتيريا الجيّدة تفتقر إلى الطعام المطلوب لتحافظ على نفسها، فتبدأ بالموت. وينتج من استنزاف ميكروبيوم الأمعاء انعكاسات سلبية عدة على المزاج، مثل العصبية، والقلق، والتوتر، والكآبة.

القلب

كشف بحث نُشر في شباط 2015 في "Obesity Reviews" أنّ حميات الـ"Yo-Yo" قد تُلحق الأذى أيضاً بالقلب. فمن المعلوم أنّ خسارة الوزن تؤثر في وظائف عدة في الجسم، بما فيها معدل القلب، وضغط الدم، ومستويات السكر والدهون في الدم. غير أنّ التناوب بين فقدان الكيلوغرامات واكتسابها قد يدفع كلّ هذه الأمور إلى التقلّب بشكل كبير، ما يشكّل ضغطاً على جهاز القلب والأوعية الدموية بأكمله.

أظهرت دراسة صدرت في آذار 2019 أنّ النساء اللواتي خسرن نحو 5 كلغ على الأقلّ ثمّ استَرجَعنها كلها خلال عام واحد، ارتفعت لديهنّ عوامل الخطر المتعلّقة بأمراض القلب، بما فيها مؤشر كتلة جسم (BMI) أعلى، وارتفاع الكولسترول، وزيادة في مستويات السكر وضغط الدم.

الثقة بالنفس

إنّ الآثار النفسية لحمية "Yo-Yo" يمكن أن تكون مُدمِّرة بشكل خاصّ، ولكن غالباً ما يتمّ تجاهل ذلك. فخسارة الوزن التي تعقبها مُعاودة اكتسابه مرتبطة غالباً بمشاعر الفشل التي تقضي على الثقة بالنفس. نتيجة ذلك، فإنّ الشخص يمتنع عن الخضوع لفحوصات وقائية ويتجنّب الاهتمام بصحّته، ما يُعرّضه لمخاطر جمّة.

ما الحلّ إذاً؟ بدلاً من الانتقال من حمية متطرّفة إلى أخرى، المطلوب ببساطة اعتماد عادات صحّية أكثر يمكن التزامها للمساعدة على التحرّر من الوزن الزائد والحفاظ على النتيجة التي تمّ تحقيقها. كذلك من الجيّد استشارة خبيرة التغذية والمدرّب الرياضي، لوضع خطّة غذائية وبدنية صحّية ومُستدامة تناسب نمط حياة الشخص.
المصدر: الجمهورية




مواضيع ساخنة اخرى

إيران تكشف تفاصيل رسالة أمريكية وصلتها بعد هجوم أرامكو
إيران تكشف تفاصيل رسالة أمريكية وصلتها بعد هجوم أرامكو
بن علي يوارى الثرى في المدينة المنورة
بن علي يوارى الثرى في المدينة المنورة
لـ"سبب تافه".. طرد رجلين مسلمين من طائرة أميركية
لـ"سبب تافه".. طرد رجلين مسلمين من طائرة أميركية
تظاهرات في ميدان التحرير تطالب بإسقاط النظام (فيديو)
تظاهرات في ميدان التحرير تطالب بإسقاط النظام (فيديو)
الجبير: التهاون مع إيران يشجعها على ارتكاب الأعمال العدائية
الجبير: التهاون مع إيران يشجعها على ارتكاب الأعمال العدائية
مصدر :  لا دوافع إرهابية وراء وفاة اثنين وإصابة 3 بأنفجار قنبلة
مصدر : لا دوافع إرهابية وراء وفاة اثنين وإصابة 3 بأنفجار قنبلة
استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا
استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا
فشل أم نهاية؟.. نتائج الانتخابات الإسرائيلية "تصفع" نتانياهو
فشل أم نهاية؟.. نتائج الانتخابات الإسرائيلية "تصفع" نتانياهو
أول انفصال إسرائيلي عقب نتائج انتخابات الكنيست 2019
أول انفصال إسرائيلي عقب نتائج انتخابات الكنيست 2019
اختفاء ابن عم أسماء الأسد في لبنان.. والأمن يبحث
اختفاء ابن عم أسماء الأسد في لبنان.. والأمن يبحث
"أنور السادات".. مهمة منافس نتانياهو الأولى بمسيرته العسكرية
"أنور السادات".. مهمة منافس نتانياهو الأولى بمسيرته العسكرية
سوريا.. طائرات مجهولة تقصف مواقع إيرانية في البوكمال
سوريا.. طائرات مجهولة تقصف مواقع إيرانية في البوكمال
شاهد لحظة انفجار سيارة مفخخة في بلدة الراعي بسوريا
شاهد لحظة انفجار سيارة مفخخة في بلدة الراعي بسوريا
طهران تنفي إمكانية عقد لقاء بين روحاني وترامب
طهران تنفي إمكانية عقد لقاء بين روحاني وترامب
ترامب: لا نحتاج نفط الشرق الأوسط لكننا سنساعد حلفاءنا
ترامب: لا نحتاج نفط الشرق الأوسط لكننا سنساعد حلفاءنا
مستشارة البيت الأبيض: مستعدون للتحرك في حالة أي هجوم إيراني على السعودية
مستشارة البيت الأبيض: مستعدون للتحرك في حالة أي هجوم إيراني على السعودية
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

تشابه أسماء يؤدي لتوقيف لبناني باليونان بتهمة "اختطاف طائرة"


اقرأ المزيد