Date : 20,09,2019, Time : 08:28:21 AM
2531 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الأحد 08 محرم 1441هـ - 08 سبتمبر 2019م 01:34 ص

العراق.. عبد المهدي يبحث أزمة النووي الإيراني مع سفراء أوروبيين

العراق.. عبد المهدي يبحث أزمة النووي الإيراني مع سفراء أوروبيين
عادل عبد المهدي

جي بي سي نيوز :- بحث رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، السبت، مع سفراء دول بريطانيا وفرنسا وألمانيا، تداعيات أزمة الملف النووي الإيراني بالمنطقة.

جاء ذلك وفق بيان لمكتب عبد المهدي عقب استقباله سفراء الدول الثلاثة المعتمدين لدى بلاده، وصل الأناضول نسخة منه.

وجرى خلال اللقاء "بحث تعزيز العلاقات بين العراق ودول الاتحاد الأوروبي في المجالات الاقتصادية وتوسيع الاستثمارات".

كما بحث المجتمعون "زيادة مساهمة الشركات الأوروبية في مجالات الاستثمار والإعمار وتوفير فرص العمل".

وناقش الاجتماع "استمرار دعم قدرات القوات العراقية والتعاون ضد الارهاب"، بحسب المصدر ذاته.

وأضاف البيان أنه "تم التشاور في مستجدات الأوضاع بالمنطقة، وبحث التعاون والتنسيق حول مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك".

وتم التطرق إلى "أزمة الملف النووي (الإيراني) والموقف المتطابق بين الجانبين باتجاه تخفيض التصعيد والتوصل لحلول سلمية تجنب المنطقة والعالم المزيد من المخاطر".

وتنتهج حكومة عبد المهدي سياسة معلنة تقضي بضرورة إبعاد العراق عن دائرة التوترات بين الولايات المتحدة وإيران، وتدعو إلى انتهاج الحلول السلمية لحل الأزمة وتعرض الوساطة بين واشنطن وطهران.

وفي وقت سابق السبت، أعلنت السلطات الإيرانية، بدء تنفيذ الخطوة الثالثة من خفض الالتزام بالاتفاق النووي الموقع عام 2015، ردا على انتهاك الولايات المتحدة للاتفاق وعدم التزام الطرف الآخر (الدول العالمية الموقعة على الاتفاق) بتعهداتها.

وتطالب طهران الأطراف الأوروبية الموقعة على الاتفاق بالتحرك لحمايته من العقوبات الأمريكية، وذلك منذ انسحاب واشنطن منه في مايو/ أيار 2018.

وفي مسعى لحماية بعض قطاعات الاقتصاد الإيراني على الأقل من العقوبات الأمريكية الشاملة، والإبقاء على الاتفاق النووي مع طهران، أسست فرنسا وبريطانيا وألمانيا آلية "الغرض الخاص" التي تعرف باسم "إنستيكس".

وتحاول الدول الأوروبية الثلاث، دفع إيران إلى الالتزام بتعهداتها بموجب الاتفاق المبرم لكبح برنامجها النووي، من خلال مساعدتها على تفادي العقوبات التجارية الأمريكية,وفق الاناضول .

وتأمل هذه الدول أن تفي آلية "إنستيكس" بمعايير التمويل المشروع التي وضعتها مجموعة العمل المالي، ومقرها العاصمة الفرنسية باريس.




مواضيع ساخنة اخرى

فشل أم نهاية؟.. نتائج الانتخابات الإسرائيلية "تصفع" نتانياهو
فشل أم نهاية؟.. نتائج الانتخابات الإسرائيلية "تصفع" نتانياهو
أول انفصال إسرائيلي عقب نتائج انتخابات الكنيست 2019
أول انفصال إسرائيلي عقب نتائج انتخابات الكنيست 2019
اختفاء ابن عم أسماء الأسد في لبنان.. والأمن يبحث
اختفاء ابن عم أسماء الأسد في لبنان.. والأمن يبحث
"أنور السادات".. مهمة منافس نتانياهو الأولى بمسيرته العسكرية
"أنور السادات".. مهمة منافس نتانياهو الأولى بمسيرته العسكرية
طهران تنفي إمكانية عقد لقاء بين روحاني وترامب
طهران تنفي إمكانية عقد لقاء بين روحاني وترامب
ترامب: لا نحتاج نفط الشرق الأوسط لكننا سنساعد حلفاءنا
ترامب: لا نحتاج نفط الشرق الأوسط لكننا سنساعد حلفاءنا
مستشارة البيت الأبيض: مستعدون للتحرك في حالة أي هجوم إيراني على السعودية
مستشارة البيت الأبيض: مستعدون للتحرك في حالة أي هجوم إيراني على السعودية
الأسد يصدر مرسوم عفو عام في سوريا.. هذه بنوده
الأسد يصدر مرسوم عفو عام في سوريا.. هذه بنوده
إيران تهدد أميركا: حاملات الطائرات في مرمى صواريخنا
إيران تهدد أميركا: حاملات الطائرات في مرمى صواريخنا
ترامب يقر بمقتل حمزة بن لادن في عملية أمريكية
ترامب يقر بمقتل حمزة بن لادن في عملية أمريكية
"حديث صاخب" غيّر إعلان نتنياهو.. وحكومته في الغور غداً
"حديث صاخب" غيّر إعلان نتنياهو.. وحكومته في الغور غداً
فتح ممر آمن في إدلب.. و"لم يخرج أحد"
فتح ممر آمن في إدلب.. و"لم يخرج أحد"
لافروف: الحرب في سوريا انتهت والحياة تعود إلى طبيعتها
لافروف: الحرب في سوريا انتهت والحياة تعود إلى طبيعتها
تركيا.. داوود أوغلو يستقيل من حزب العدالة والتنمية
تركيا.. داوود أوغلو يستقيل من حزب العدالة والتنمية
ترامب: قادة إيران يرغبون في عقد لقاء معنا
ترامب: قادة إيران يرغبون في عقد لقاء معنا
لافروف: بوتين ونتنياهو اتفقا على تكثيف الحوار بين العسكريين بشأن سوريا
لافروف: بوتين ونتنياهو اتفقا على تكثيف الحوار بين العسكريين بشأن سوريا
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

هكذا هي السعودية وهذه مواقفها


اقرأ المزيد