Date : 15,09,2019, Time : 09:28:27 PM
3431 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الأحد 16 ذو الحجة 1440هـ - 18 أغسطس 2019م 01:26 ص

في مصر الأخ الأكبر يراقبك!

في مصر الأخ الأكبر يراقبك!
أسامة جاويش

في كثير من دول العالم الناطقة باللغة الإنكليزية، أصبحت كلمة «أورويليان» نوعا من الإسقاط الذي يستخدم لوصف ممارسات أنظمة بعينها، المصطلح يعود إلى رواية الكاتب جورج أورويل «1984» التي تحكي عن الأخ الكبير الذي يراك ويراقب كل خطواتك وكلماتك وأنفاسك أيضا. بالنسبة لأولئك الموجودين في الغرب، لا تزال رواية أورويل التحذيرية، حول تجاوز الحكومات والأنظمة القمعية، وصفا لما يمكن أن يكون في المستقبل، فقد أصبحت رواية صالحة لكل زمان ومكان.
في مصر، على سبيل المثال كان الثالث من يوليو/تموز 2013 بداية لتجسيد أسطورة الأخ الكبير، الذي يراقب الجميع ويسعى للسيطرة على البلاد بوزاراته الأربع، فوزارة الحقيقة في رواية اورويل، التي تهتم بالأخبار والتعليم وحقيقتها أنها تشوه الحقائق وتخترع الأكاذيب، خلق السيسي بدلا منها مدينة الإنتاج الإعلامي بأذرعها الإعلامية، التي صنعها وجندها هو ورجاله، وكنت شاهدا على ذلك أثناء تقديمي حلقة سابقة فترة عملي في فضائية «مكملين» أذاعت تسريبا صوتيا من داخل مكتب السيسي، الذي كان يستعد للترشيح للرئاسة المصرية آنذاك وعرف إعلاميا بتسريب الأذرع الإعلامية، يملي فيه اللواء عباس كامل مدير مكتب السيسي السابق ومدير المخابرات العامة المصرية الحالي تعليمات يتم نقلها بالحرف للمذيعين داخل مدينة الإنتاج الإعلامي، ليتحدثوا بها للجمهور المصري في كل ليلة، وقد بات هذا هو حال الإعلام المصري للأسف، حيث يقوم المنتجون التلفزيونيون بممارسة الرقابة الذاتية، أو الإشادة بالنظام خوفًا من الانتقام. ومن لم يقم بهذه الرقابة الذاتية يتم وضعه تحت إشراف ضباط من الشؤون المعنوية، أو المخابرات الحربية، من أجل ضمان الالتزام بالتعليمات، وفي بلد يوجد فيه أكثر من ربع السكان أميون، هذا أمر خطير.
ثاني هذه الوزارات في دولة اورويل التخيلية كانت وزارة الحب، التي تعمل بالأساس على نشر الكراهية، فهناك احتفال رسمي أمرت به تلك الوزارة المرعبة اسمه «دقيقتي الكراهية»، وفي مصر استطاع السيسي أن يطلق يد جهاز الشؤون المعنوية في البلاد ليتحكم في ما يخرج ويقال للرأي العام، وليبث خطاب كراهية لم يمر على الشعب المصري خطاب مماثل له قبل ذلك، فأصبح قطاع من المصريين غارقا في دمائه في ميدان رابعة، وقطاع آخر يغني ويرقص على أنغام تسلم الايادي فوق دماء الآخرين، وزارة الحب مع السيسي أوصلت المصريين إلى ان يتغنوا بأغنية مطلعها «احنا شعب وانتوا شعب لينا رب وليكوا رب».

وزارة أخرى استنسخها السيسي ليوطد أركان حكمه العسكري فاستطاع أن يستبدل وزارة الوفرة في رواية أورويل بالقوات المسلحة المصرية التي استطاعت الاستحواذ على أكثر من ستين في المئة من الاقتصاد المصري، وأسند إليها السيسي كافة العقود والمشروعات الكبيرة في مصر، واستطاع كما وصف اورويل أن يقوم بتحجيم موارد الشعب وإفقاره، فارتفعت نسبة الفقراء في مصر إلى ما يقارب الستين في المئة، وفقا لآخر تقرير للبنك الدولي، أما في ما يتعلق بوزارة السلام، فمصر مع السيسي لم تخض أي حرب حقيقية، ومع ذلك أصبحت من أكبر مستوردي السلاح في العالم في السنوات الأخيرة، وفقا لتقرير صادر عن معهد استوكهولم لبحوث السلام في 2018، ذكر أن مصر حلت ثالثا في ترتيب الدول الأكثر استيرادا للسلاح في العالم.

«الأخ الكبير يراقبك» هذه الجملة المرعبة التي كان يشاهدها مواطنو أوقيانا في دولة اورويل التخيلية، أصبحت واقعا لدى المصريين، فالسيسي يراقبك وإن لم يكن هو بشخصه، فهناك الشرطة والمخبرون والبلطجية، وهناك الجيش والمخابرات الحربية والعامة، حتى لو هتفت داخل ستاد القاهرة في بطولة افريقيا الأخيرة من أجل محمد أبو تريكة، فستراقبك طائرات الدرون لتلتقط لك صورا، ويتم إلقاء القبض عليك فورا، وهناك الإعلام الذي يطلب منك أن تبلغ عن جارك إن شككت في انتمائه لجماعة بعينها، بل تعدى الأمر اكثر من ذلك، فقد وصل الحال ببعض المصريين في أيام الانقلاب الاولى من الخوف، أن يبلغوا السلطات عن أبنائهم ومشاركتهم في التظاهرات، وشهدت البلاد نوعًا من الاختناق البطيء والمتواصل الذي لا يمكن أن يتدفق إلا من جنون العظمة الذي أصاب السيسي، من خلال قوانين أكثر صرامة من أي وقت مضى، وقمع متزايد عن أي وقت مضى، وعواقب أخطر من أي وقت مضى لأولئك الذين يجرؤون على تحدي الدولة، ما دفع منظمة العفو الدولية إلى أن تصف مصر بأنها «سجن في الهواء الطلق».
ومن السمات الخبيثة بشكل خاص لمصر السيسي (كما هو الحال في أوقيانوسيا للحزب) أن الدولة القمعية تقدم نفسها وكأنها هي الأمل الوحيد في الخلاص، ويمكن لأولئك الذين يرغبون في الهروب من ظروفهم وتحسين أوضاعهم فعل ذلك فقط من خلال تعميق علاقتهم مع النظام، لأنه فقط أجهزة الدولة من – رئيس وحكومة وجيش ووسائل إعلام – هي فقط التي تجلب لمصر التقدم والازدهار وهذا يظهر جليا في خطابات السيسي المستمرة عن برامجه للإصلاح الاقتصادي، وكيف أنه نجح بجلب الازدهار لمصر، وأن ما أنجزه في عامين لم يكن ليحدث في خمسين سنة.
بنى السيسي إمبراطورية الأكاذيب الخاصة به، وجعل من الإرهاب عدوا وهميا يستمد منه بقاءه، وأصبح الاختفاء القسري والتعذيب هو ضريبة المعارضة، واختفت حرية التعبير، وتم تجريم التجمع أو التظاهر، وأصبح شعار السيسي هو نفسه شعار الأخ الأكبر مع شعبه، فباتت الحرب هي سلام، والحرية هي العبودية، والجهل هو القوة.

القدس العربي 




مواضيع ساخنة اخرى

ترامب يقر بمقتل حمزة بن لادن في عملية أمريكية
ترامب يقر بمقتل حمزة بن لادن في عملية أمريكية
تركيا.. داوود أوغلو يستقيل من حزب العدالة والتنمية
تركيا.. داوود أوغلو يستقيل من حزب العدالة والتنمية
ترامب: قادة إيران يرغبون في عقد لقاء معنا
ترامب: قادة إيران يرغبون في عقد لقاء معنا
موقع أمريكي: إسرائيل متورطة بالتجسس على البيت الأبيض
موقع أمريكي: إسرائيل متورطة بالتجسس على البيت الأبيض
اسماء المتهمين بقضية قتل اسراء غريب
اسماء المتهمين بقضية قتل اسراء غريب
مدفعية الاحتلال تستهدف نقطتين للمقاومة شمال قطاع غزة
مدفعية الاحتلال تستهدف نقطتين للمقاومة شمال قطاع غزة
مصر.. المؤبد للمرشد وقيادات إخوانية بقضية التخابر مع حماس
مصر.. المؤبد للمرشد وقيادات إخوانية بقضية التخابر مع حماس
الطب الشرعي يكشف تفاصيل وفاة إسراء غريب
الطب الشرعي يكشف تفاصيل وفاة إسراء غريب
أمين عام الأمم المتحدة: ضم إسرائيل لأجزاء من الضفة المحتلة سيدمر عملية السلام
أمين عام الأمم المتحدة: ضم إسرائيل لأجزاء من الضفة المحتلة سيدمر عملية السلام
الرئيس: الاتفاقات مع إسرائيل ستنتهي اذا فرضت السيادة على الضفة
الرئيس: الاتفاقات مع إسرائيل ستنتهي اذا فرضت السيادة على الضفة
ترامب يعلن استغناءه عن مستشاره بولتون.. والأخير يرد
ترامب يعلن استغناءه عن مستشاره بولتون.. والأخير يرد
بالفيديو : الحكومة السودانية تعقد اجتماعها الأول برئاسة حمدوك
بالفيديو : الحكومة السودانية تعقد اجتماعها الأول برئاسة حمدوك
نتنياهو ينوي الكشف عن معلومات استخباراتية خطيرة بشأن البرنامج النووي الإيراني
نتنياهو ينوي الكشف عن معلومات استخباراتية خطيرة بشأن البرنامج النووي الإيراني
سقوط مشروع "قانون الكاميرات" الذي أقرته الحكومة الإسرائيلية
سقوط مشروع "قانون الكاميرات" الذي أقرته الحكومة الإسرائيلية
لافروف: اتفقنا مع باريس على مواصلة محاربة الإرهاب في سوريا
لافروف: اتفقنا مع باريس على مواصلة محاربة الإرهاب في سوريا
القضاء الإسرائيلي يجيز سجن الفلسطينيين "بعد الموت"
القضاء الإسرائيلي يجيز سجن الفلسطينيين "بعد الموت"
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

هجمات أرامكو.. أوروبا تحذر من "تهديد حقيقي للأمن الإقليمي"


اقرأ المزيد