Date : 21,08,2019, Time : 07:43:57 PM
5762 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الخميس 15 ذو القعدة 1440هـ - 18 يوليو 2019م 01:10 ص

التصادم الفرنسي بين الإصلاح والحوار والقيم

التصادم الفرنسي بين الإصلاح والحوار والقيم
بيير لوي ريمون

أزمتان قويتان تمر بهما الوظيفة العمومية الفرنسية، ولو اعتمدنا مقياسا لها على سلم ريختر لوجدناه مرتفعا، وإن كانت الظاهرة في النهاية أقرب إلى زوبعة في فنجان منها إلى الزلزال.
لكنْ ثمة عامل بعيد التأثير، أبعد تأثيرا من حجم الظواهر ذاتها، لا يمكن تفاديه، يدعى الرأي العام. لقد شهد الميدان السياسي – الاجتماعي الفرنسي هذه الأيام واقعتين، إحداهما مست إصلاح التعليم، فيما طالت الثانية آليات تسيير الجمعية الوطنية.
توصيفي للأحداث، كما يقرأ من هذه السطور، توصيف تقني بحت، مجرد من شحنة انفعال قد تحول الظواهر إلى فضائح تدعمها وسائل تضخيم شتى مقبلة من كل حدب وصوب، وبما أن حديثنا يدور حول الظواهر، فصحيح ألا صلة ظاهرة بين مصادرة وقتية لأعداد الامتحانات قام بها حفنة من الأساتذة المعترضين على إصلاح التعليم المقبل في الطريق إلى فرنسا، وواقعة مآدب عشاء فخمة أقامها رئيس الجمعية الوطنية سابقا، وزير البيئة حاليا، هو وزوجته، على شرف من يقال إنهم اصدقاء أو مقربون من الزوجين، وأيضا أعضاء  مجموعات ضغط تنشط في مجال الطاقة، أي أحد مجالات اختصاص الوزير. أمر تم ـ وفق ما أوردته صحيفة «ميديابارت» الإلكترونية الفرنسية ـ على نفقات الدولة، وبالتالي دافعي الضرائب.
لا صلة بين الحدثين في الظاهر فعلا، وسيجمع المراقبون على إسناد الظاهرة الأولى قدرا أكبر من الجدية، بل أكبر بكثير، متسائلين عن جدوى العودة إلى أخبار يتسقطها أصحاب صحافة الإثارة، وكأن فصلا صيفيا جديدا من الأحداث له طعم الفضيحة، انهال على الرئيس ماكرون، ما أن انتهت حلقات مسلسل مساعده الأمني المفصول ألكسندر بنعلا، لكن إذا نظرنا إلى الموضوع من زاوية البحث النظري المحايد، البحث في ثوابت الفلسفة السياسية وتجلياتها، نجد كلمة واحدة تقوم مقام الكلمة السحرية الجامعة المانعة بين الحدثين وهي، إصلاح.
يستدعي مفهوم الإصلاح قابلية لتحمل التغيير، تغيير السلوك، تغيير نمط التفكير والممارسات، لكن حتى تكون القابلية لتحمل التغيير موجودة فعلا، لا بد أولا من إدراك أسباب ضرورة التغيير. قد يشكل جواب أولي منطلقا لاعتناق «فلسفة التغيير»، نجده في تبني طرح أن المجتمع تغير.
والمجتمع الذي يتغير هو المجتمع الذي يعرف سلسلة من خطوات إعادة الهيكلة، وليست أقلها أهمية المطالبة بوضع حد لمصادرة النخب لآليات الحكم والتنفيذ، بدل تسخيرها لخدمة المواطن، وسنضيف آليات التمويل. ونعلم أن ممارسات المصادرة من هذا القبيل، من العوامل التي قادت إلى تأسيس حركة «السترات الصفراء»، لكن لم نتعمق بقدر الكفاية في الآثار الجانبية التي يمكن تلمسها من الأزمة الرئيسية، تلك القائمة بين الشعب والنخب.

تعم أولا شكوى من غياب الحوار وعدم التشاور، وهو ما عابه عدد من الأساتذة على الأطر الوزارية في التعليم وعلى الوزير تحديدا، من دون أن نجد في هذا الكلام دعما لأي كان لعملية مصادرة أعداد البكالوريا التي قامت بها قلة قليلة وهي عملية أساء بها أصحابها إلى رسالة التعليم. لكن ثمة من يرى أن عراقيل تشمل عملية التواصل في حد ذاتها. فقد كانت النقابات وغيرها من الأطراف الوسيطة تساهم في تنظيم العملية الحوارية بالشراكة مع الحكومات، حتى قيل إلى وقت قصير أن أي إصلاح لا يمكن أن يمر في فرنسا من دون موافقة مبدئية بين الحكومة والنقابات. على خلفية رغبة ملحة من الحكومة الجديدة في تغيير هذا النمط من التشاور واعتمادها أسلوبا متصلبا في تمرير القرارات، رأى فيه كثيرون، ولهم في ذلك مبرر، تثبيتا لسياسة غلق الأبواب، لم تجد الحكومة الفرنسية الجديدة «المنزلة بين المنزلتين» الجديرة بمدها العدة المنهجية اللازمة لتمرير أسلوب تفاوضي جديد بات يزاحم ثوابت الحوار الاجتماعي في فرنسا.
ثانيا، لقد أصبح قطاع عريض من الرأي العام الفرنسي ينظر إلى صراع المصالح بين الحكومات المتعاقبة ومنافع الشركات وغيرها من المؤسسات الربحية من جهة، والمصلحة العامة من جهة أخرى، كنقطة لا عودة منها كرس معها «المنعمون» احتقارهم  للمضطهدين.
من هنا، التساؤل الذي فجره الطابع الفاخر لمآدب عشاء رئيس البرلمان السابق، حول ممارسات لم ينفرد بها، بل أعقبت مآدب عشاء أخرى كثيرة شبه سرية، يقيمها أكثر من وزير في أكثر من وزارة حينما تحل في ضيافته شريحة من المجتمع المدني و«جماعات ضغط»، في أجواء لا ينفك المسؤولون السياسيون يدعون فيها لمزيد من التقشف.
من هنا، صدور أحد المطالب الأساسية التي ركزت عليها حركة «السترات الصفراء» وهي المطالبة بضوابط، ما نسميه بالفرنسيةles gardes-fous أي منظومة القيود والحدود المؤطرة لممارسات تقليدية
من الدولة، كالإنفاق على موازنة رصدت لها من دون إلزام المراقبة، على منوال ما سمي ذات يوم بـ«الصناديق الخاصة» وهي صناديق مؤلفة من اعتمادات مالية كانت تدعى بالـ«خاصة» من دون مزيد من التوضيح تشمل كل وزارة على حدة، قبل أن يضع رئيس الوزراء ليونيل جوسبان حدا لها. لكن ضربا من هذه الممارسات بقي قائما، وإن بشكل مغاير، تمثل في رصد 450000 من اليوروات سنويا للأطر المسيرة للبرلمان الفرنسي، من دون إلزام المستفيدين بتبرير النفقات.
من هنا مساهمة الأحداث الأخيرة في تعزيز شعور متجذر في الرأي العام بالإفلات من العقاب، رغم مشروعية الخطوة من الباب العملي لا الأخلاقي، طالما الإفلات من الرقابة في هذه الحالة مشروع لا يستدعي إفلاتا من العقاب قانونا.
غياب الحوار، غياب الضوابط وغياب الضمير الجماعي، ثلاثة غيابات بدأت ترتفع بشأنها أصوات في واقع سياسي كان استعاد فيه الرئيس الفرنسي حظا وفيرا من شعبيته، فهل نعيش مجددا سيناريو عود على بدء؟

القدس العربي 




مواضيع ساخنة اخرى

بسبب الفساد.. مطالبات بمراجعة أداء الحكومة العراقية
بسبب الفساد.. مطالبات بمراجعة أداء الحكومة العراقية
إلهان عمر: تصريحات نتنياهو حول برنامج زيارتي لفلسطين "كاذبة"
إلهان عمر: تصريحات نتنياهو حول برنامج زيارتي لفلسطين "كاذبة"
بالفيديو ..آبي أحمد: الطريق إلى الديمقراطية في السودان بدأ اليوم
بالفيديو ..آبي أحمد: الطريق إلى الديمقراطية في السودان بدأ اليوم
إلهان عمر ورشيدة طليب تريدان الصلاة في الأقصى ونتنياهو يستنفر
إلهان عمر ورشيدة طليب تريدان الصلاة في الأقصى ونتنياهو يستنفر
الجيش السوري يحقق "التقدم الأبرز" في معركة إدلب
الجيش السوري يحقق "التقدم الأبرز" في معركة إدلب
الرئيس الفلسطيني: جميع المستوطنات الإسرائيلية ستزول
الرئيس الفلسطيني: جميع المستوطنات الإسرائيلية ستزول
إحصائية أممية: 100 ألف بين مختطف ومفقود في سوريا
إحصائية أممية: 100 ألف بين مختطف ومفقود في سوريا
بالصور : أول ظهور للأسد مع عقيلته بعد شفائها من السرطان
بالصور : أول ظهور للأسد مع عقيلته بعد شفائها من السرطان
السيسي يوضح مقصده من تصريح "التريليون دولار"
السيسي يوضح مقصده من تصريح "التريليون دولار"
أمريكا ترد على أردوغان بشأن إبلاغها بعملية وشيكة شرق الفرات
أمريكا ترد على أردوغان بشأن إبلاغها بعملية وشيكة شرق الفرات
بغداد تُكذب طهران: ناقلة النفط المحتجزة ليست عراقية
بغداد تُكذب طهران: ناقلة النفط المحتجزة ليست عراقية
الإمارات.. إخلاء سبيل 669 سجينا بمناسبة حلول عيد الأضحى
الإمارات.. إخلاء سبيل 669 سجينا بمناسبة حلول عيد الأضحى
فريق عمل "جابر" يلغي تصوير الفيلم
فريق عمل "جابر" يلغي تصوير الفيلم
اليهود: إغلاق قبر النبي هارون مخالف للتعليمات
اليهود: إغلاق قبر النبي هارون مخالف للتعليمات
سفير أمريكا بإسرائيل: نؤيد حكما ذاتيا فلسطينيا وليس دولة
سفير أمريكا بإسرائيل: نؤيد حكما ذاتيا فلسطينيا وليس دولة
رشيدة طليب تدعو لمحاكمة الرئيس ترامب
رشيدة طليب تدعو لمحاكمة الرئيس ترامب
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

واشنطن تحرج بوريس جونسون برفضها منح تأشيرة دخول لحبيبته بسبب الصومال


اقرأ المزيد