Date : 20,06,2019, Time : 07:12:14 AM
2839 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الأربعاء 25 شعبان 1440هـ - 01 مايو 2019م 12:20 ص

قيادي في "النهضة" ينتقد هجوم كاتب أردني على الغنوشي

قيادي في "النهضة" ينتقد هجوم كاتب أردني على الغنوشي
الشيخ راشد الغنوشي

جى بي سي نيوز  :- انتقد عضو المكتب السياسي لحركة "النهضة" التونسية، محمد القوماني ما وصفه بـ "الهجوم"، الذي قال بأن "كاتبا أردنيا شنه اليوم ضد حركة النهضة وزعيمها الشيخ راشد الغنوشي، للتأثير على موقفه وموقف الحركة من الانتخابات الرئاسية المرتقبة نهاية العام الجاري".

وجاءت تصريحات القوماني تعليقا على مقال نشره اليوم الوزير الأردني السابق، صالح قلاب، في صحيفة "الرياض" السعودية، رأى فيه أنه و"بعد انهيار البورقيبية وانشطار حزبها، حزب نداء تونس، الذي أوصل الرئيس التونسي الحالي الباجي قائد السبسي إلى موقع رئيس الجمهورية فإن طريق الغنوشي إلى الحكم غدت سالكة لكنها ليست آمنة".

وأكد القوماني، أن حركة "النهضة تحتفظ بعلاقات إيجابية مع السعودية، وهي حريصة على استمرار هذه العلاقة".

وقال: "لقد دُعي رئيس الحركة الشيخ راشد الغنوشي لأداء فريضة الحج وتم استقباله من طرف الملك سلمان، كما دعت السعودية الأمين العام للحركة زياد العذاري لزيارة السعودية مع وفد رئيس الحكومة يوسف الشاهد قبل أشهر قليلة".

وأضاف: "في الخليج كما في غيره، يوجد أنصار للتجربة التونسية حريصون على استقرارها ونجاح نموذجها، وهناك من يناصب العداء لهذه التجربة ويعملون على عرقلتها. ونحن نميز بين المواقف الرسمية للسعودية، وبين بعض الإشارات التي تحصل هنا وهناك، ونحن مع حرية التعبير، ونقرأ الرسائل التي تأتينا جيدا".

واعتبر القوماني أن "هجوم قلاب على رئيس حركة النهضة وتقديم سيرة ذاتية غير دقيقة له، تندرج ضمن رسائل التخويف من النهضة، ومحاولة استبعاد حق الغنوشي الدستوري في أن يترشح لأي منصب عام، بما في ذلك منصب رئاسة الجمهورية".

وأضاف: "التونسيون هم أصحاب القرار وهم من سيختارون رئيسهم بحرية تامة وشفافة".

ورأى القوماني، أن ما جاء في مقال القلاب، الذي يعتبر مقربا من دوائر القرار في السعودية، وقد شغل منصب مدير عام قناة العربية الإخبارية التي تبث من الإمارات، حول سيرة الغنوشي تنقصه الدقة.

وقال: "هذه السيرة الذاتية للشيخ راشد الغنوشي ليست على درجة كبيرة من الدقة، وفيها إيحاءات تنال من اختيارات الغنوشي المبكرة الفكرية والسياسية، وهذا ليس موضوعيا. الغنوشي كتبت عنه رسائل وكتب عديدة يمكن الرجوع إليها".

وأشار القوماني إلى أن محاولة الربط بين النهضة وعمليات الاغتيال السياسي أيضا غير صائبة وهي ذات إيحاءات سياسية للتأثير على خيارات النهضة السياسية.

وقال: "لقد أصبح من المؤكد أن المستفيد من الاغتيالات التي جرت في تونس هم أعداء النهضة الذين أرادوا إجهاض تجربتها في الحكم، والرصاص الذي أصاب الشهيدين بلعيد والبراهمي، إنما في الحقيقة أصاب الترويكا والنهضة التي كانت تقود الحكم، سواء في عهد الجبالي أو العريض".

وتابع: "لا يخلو حديث قلاب من إيحاءات في علاقته بالمشهد السياسي الحالي، واحتمالات ترشح رئيس حركة النهضة للانتخابات الرئاسية، في حين عبر الغنوشي عن عدم رغبته في ذلك منذ مدة، وأنه لا يتطلع إلى منصب رئاسة الجمهورية، لكن الأمر لم يُحسم بعد في مؤسسات الحركة واحتمالات ترشيحه لا تزال قائمة"، على حد تعبيره.

وكان قلاب، قد أوضح في مقاله بصحيفة "الرياض" السعودية، أن السبب في عدم أمان الغنوشي في حكم تونس، إلى أن "حزبه النهضة، غدا متهماً بالتورط بالإرهاب وبالاغتيالات السياسية والتخلص من زعيم حزب الوطنيين الديموقراطيين شكري بلعيد الذي كان هو وحزبه يشكلان الخطر الفعلي على حزب النهضة وعلى التطلعات الغنوشية"!.

وقدم قلاب صورة مختزلة عن الغنوشي، وذكر أنه "بدأ مسيرته السياسية المتقلبة بالناصرية وانتهى إلى الإخوان.

ووفق قلاب فإن "الغنوشي، أصبح بدعم ومساندة الشيخ عبدالفتاح مورو، زعيماً لتنظيم سياسيٍّ نشطٍ وفعال ومؤثر أخاف السلطات التونسية وبخاصة في عهد زين العابدين بن علي، الذي كان قد أطلق سراحه وأفرج عنه بعد حكم بالإعدام تم تخفيفه إلى المؤبد، وحيث انتقل في البدايات إلى لندن وبعدها إلى عواصم كثيرة وإلى أن استقر في الخرطوم في استضافة الدكتور حسن عبدالله الترابي، الذي فتح له باب الإخوان المسلمين فأصبح وبسرعة البرق أحد رموز شيوخ التنظيم العالمي، وبالتأكيد إلى الآن ورغم ادعائه بأنه قد غادرهم وافترق عنهم"، على حد تعبيره.

وتأتي مقالة القلاب، أياما قليلة بعد انعقاد دورة عادية لمجلس شورى حركة "النهضة"، تناولت الوضع العام في البلاد والاستعدادات الجارية للانتخابات التشريعية والرئاسية المرتقبة نهاية العام الجاري.

ولم يتضح حتى الآن موقف حركة "النهضة" من الانتخابات الرئاسية، فعلى الرغم من أنها أعلنت أنها معنية بها، إلا أنها لم تكشف ما إذا كانت سترشح قياديا من صفوفها، وإن كان هذا هو رئيس الحركة، أي الشيخ راشد الغنوشي أم أنها تعتزم ترشيح شخص آخر.

المصدر : عربي 21




مواضيع ساخنة اخرى

وفاة مرسي.. غضب شعبي وقلق حقوقي وصمت عربي وغربي
وفاة مرسي.. غضب شعبي وقلق حقوقي وصمت عربي وغربي
النيابة العامة في مصر: مرسي سقط مغشيا عليه داخل قفص الإتهام وتم نقله للمستشفى
النيابة العامة في مصر: مرسي سقط مغشيا عليه داخل قفص الإتهام وتم نقله للمستشفى
الرئاسة : ابو مازن افشل صفقة القرن
الرئاسة : ابو مازن افشل صفقة القرن
عبدالله بن زايد: هجوم السفن الأربع في خليج عمان نفذته دولة
عبدالله بن زايد: هجوم السفن الأربع في خليج عمان نفذته دولة
تحقيق يكشف سبب كارثة الطائرة الروسية
تحقيق يكشف سبب كارثة الطائرة الروسية
الجامعة العربية تحذر من تسوية قضية فلسطين "خارج القانون الدولي"
الجامعة العربية تحذر من تسوية قضية فلسطين "خارج القانون الدولي"
عضو كنيست  : " المستوطنات وغور الأردن والقدس موحدة"
عضو كنيست : " المستوطنات وغور الأردن والقدس موحدة"
بالفيديو : لقطات مؤثرة لنجل شهيد مسعف خلال تشييعه بغزة
بالفيديو : لقطات مؤثرة لنجل شهيد مسعف خلال تشييعه بغزة
"سلاح رادع".. إيران تساعد الأسد في بناء منشآته النووية
"سلاح رادع".. إيران تساعد الأسد في بناء منشآته النووية
بالفيديو : اشتداد معارك ريف حماة.. والمعارضة: قواتنا تتقدم
بالفيديو : اشتداد معارك ريف حماة.. والمعارضة: قواتنا تتقدم
الصادق المهدي: التصعيد المتبادل سيضر بالسودان
الصادق المهدي: التصعيد المتبادل سيضر بالسودان
120 ألفا يصلون العيد بـ”الأقصى” رغم التضييقات الإسرائيلية
120 ألفا يصلون العيد بـ”الأقصى” رغم التضييقات الإسرائيلية
الولايات المتحدة: لا نسعى لتغيير النظام في سوريا ومصير الأسد يقرره الشعب
الولايات المتحدة: لا نسعى لتغيير النظام في سوريا ومصير الأسد يقرره الشعب
قناة عبرية: إسرائيل ولبنان يديران مباحثات مباشرة
قناة عبرية: إسرائيل ولبنان يديران مباحثات مباشرة
19 أسيراً أردنياً في السجون الاسرائيلية
19 أسيراً أردنياً في السجون الاسرائيلية
اسرائيل تخشى الانفجار- دعوة مصرية عاجلة لفصائل غزة
اسرائيل تخشى الانفجار- دعوة مصرية عاجلة لفصائل غزة
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :

اضف تعليق

مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

12 منظمة دولية تطالب بتحقيق دولي بوفاة مرسي وتتهم السلطات بالإهمال


اقرأ المزيد