Date : 25,05,2019, Time : 07:05:47 AM
2604 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الأحد 22 شعبان 1440هـ - 28 ابريل 2019م 12:26 ص

تقرير العفو الدولية حول ضحايا الرقة من المدنيين

تقرير العفو الدولية حول ضحايا الرقة من المدنيين
د.فطين البداد

قال احدث تقرير لمنظمة العفو الدولية أن الطائرات الامريكية قتلت 1600 مدني في الرقة وحدها .

التقرير الذي نشرته رويترز الجمعة قال واقتبس :" ما خلصنا إليه هو أن الهجوم العسكري الذي شنه التحالف بقيادة الولايات المتحدة تسبب بشكل مباشر في مقتل أكثر من 1600 مدني في الرقة " .

المنظمة الدولية التي يعمل فيها 7 ملايين شخص عبر العالم اعتبرت ذلك انتهاكا للقانون الدولي الانساني ، داعية لايجاد صندوق لتعويض الضحايا " .

وتقول التقارير المستقلة أيضا ، أنه تم تدمير الرقة بالكامل حيث لم تعد تصلح للسكن وللحياة ، وسط وجود عسكري للمئات من عناصر تنظيم سوريا الديمقراطية الذين تدعمهم أمريكا وتشكل وحدات الحماية الكردية عامودهم الفقري .

ولأن التدمير بالتدمير يذكر ،فإنك لا تملك إلا أن تعرج على الموصل ، مدينة يونس بن متى عليه السلام ، ولكي نبقى في اطار الارقام الرسمية فقد قالت مفوضية حقوق الانسان في العراق في آخر تقرير لها الشهر الماضي : إن ما يربو عن 5 آلاف جثة تم انتشالها من تحت الأنقاض ، وهذا العدد لا يشمل الذين كانوا في الطرقات والازقة ، بينما لا زالت آلاف الجثث تحت الردم ، وتقول الجهات الحكومية العراقية إنه لا يمكن انتشالها الا بعد أزاحة أكداس الاسمنت والحديد والتراب وهو امر صعب حتى الآن بسبب الامكانيات من جهة ، وجسامة التدمير وفظاعة الآثار التي أحدثتها أحدث القنابل التي القيت على المدينة من جهة اخرى ، أي أنك تتحدث عن آلاف الاشخاص ممن ينتظر ذووهم انتشال أشلائهم لتأبينهم ودفنهم .

الرقة والموصل اللتان احتلهما تنظيم داعش الارهابي الذي شوه الاسلام ، والذي ارتكب أبشع الموبقات بحق جميع المكونات في العراق وسوريا ، وفي العالم ، ليستا سوى مثالين من بين عدة مدن تم تدميرها عن بكرة ابيها بدون ضجة ، بدعوى مطاردة اعضاء التنظيم الارهابي الذي اتخذ اهل هذه المدن دروعا بشرية ، فكان الرأي العسكري هو تدمير هذه المدن على رؤوس الدواعش ، وأيضا على رؤوس الرهائن المدنيين ، وبدون أن تطرف عين متخذي مثل هذا القرار الدموي ، أو التحسب من أن هذه المدن تضم آلاف الشيوخ والنساء والاطفال الذين لا علاقة لهم بداعش ولا باجرامها لا من قريب ولا من بعيد ، وسبب هذا الاستهتار : هو أنه لا احد قادر على محاسبة مرتكبي مثل هذه الجرائم .

لم نسمع مسؤولا رسميا واحدا في الدول "الديمقراطية" في الغرب يتحدث أو يعلق على هذا التقرير ، والسبب بسيط وواضح : وهو أن طائرات هذه الدول ملوثة جميعها بآثار دماء الابرياء .

لا نتحدث عن حمص التي جعلتها البراميل والطائرات الروسية اثرا بعد عين ، ولا عن حلب التي شنت عليها افظع وابشع الغارات بطريقة حاقدة ، ولا عن الغوطة واخواتها من المدن والقرى من حول دمشق وضمن حدودها ، كما لا نتحدث لا عن الرمادي ولا الفلوجة ولا اي مدينة او قرية او ناحية تم محوها عن الخريطة ، بل إننا نقف فقط عند تقرير المنظمة العالمية هذا الذي أحصى 1600 مدني من بين رجل وطفل وامرأة في الرقة ، ممن لا ناقة لهم ولا بعير ولا علاقة لهم بداعش وتنظيمها المتخلف .

لماذا هذا الصمت المشين والمخزي يا دعاة الديمقراطية والعدالة وحقوق الانسان ، ومن يعوض هؤلاء الضحايا وذويهم ؟ .

وهناك سؤال لا بد من طرحه : ما الفرق بين دولكم المتحضرة وبين دولة داعش البائدة ؟؟ .

د.فطين البداد




  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

100 ألف مصلٍ يؤدون جمعة رمضان الثالثة في الأقصى


اقرأ المزيد