Date : 23,04,2019, Time : 03:38:16 PM
3631 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: السبت 07 شعبان 1440هـ - 13 ابريل 2019م 12:20 ص

إيران: نص جديد لدمية التكلم البطني

إيران: نص جديد لدمية التكلم البطني
أمير طاهري

رغم أنه لا يزال من المبكر للغاية تقييم تأثير قرار الرئيس دونالد ترمب تشديد السياسة الأميركية تجاه الجمهورية الإسلامية في إيران، ثمة أمر يبدو واضحاً: أن خطاب ترمب وإعادة تفعيله عقوبات كان الرئيس باراك أوباما قد جمّدها، بجانب اتخاذ إجراءات جديدة ضد «الحرس الثوري» الإسلامي، خلقت جميعاً صعوبة أكبر أمام طهران في اتباع دبلوماسيتها المزدوجة الساعية لكسب تعاطف قلوب الليبراليين في الغرب، وفي الوقت نفسه تأجيج نيران الكراهية داخل المعسكر العالمي المناهض للغرب.
تبدو هذه السياسة أشبه بالممثلين الذين يوهمون الجمهور بأنهم يتحدثون من بطونهم، واعتمدت على أصحاب أصوات مرتفعة مثل د. حسن عباسي (المعروف بلقب «كيسنجر الإسلام») في الترويج لنسخة شبه إسلامية من الخطابات المعادية للولايات المتحدة التي ابتدعتها شخصيات مثل ناعوم تشومسكي ولويس فرخان داخل الولايات المتحدة، وجان لوك ميلونشون ومارين لوبان في فرنسا.
على الطرف الآخر، اعتمدت إيران في سياسة التكلم البطني على أشخاص مثل محمد جواد ظريف لخداع الليبراليين في منطقة الساحل الشرقي والمعادين لأميركا داخل أوروبا.
وشكّل ظريف الدمية النموذجية للاضطلاع بهذا الدور، فقد قضى نصف حياته تقريباً داخل الولايات المتحدة، جزء منها كطالب في كلية محلية في وايلد ويست، الأمر الذي أكسبه براعة كبيرة في استخدام الكلام لطمأنة الجماهير داخل فروع مجلس العلاقات الأجنبية من نيويورك حتى بلدة بيوريا النائية. ويتقن ظريف كيفية استخدام «كليشيهات» أميركية مثل «هات وخذ» و«الفوز لكلا الطرفين» و«خريطة الطريق» و«حوار الحضارات»، بغض النظر عما تعنيه هذه التعبيرات.
وخلال فترة عمله الطويلة في صفوف وفد الجمهورية الإسلامية لدى الأمم المتحدة في نيويورك، تعلّم ظريف كيفية استغلال كُتّاب خفيين في كتابة مقالات رأي لخداع الأميركيين.
وعلى امتداد سنوات كثيرة، عمد إلى اختصار اسمه إلى جواد، لاعتقاده أن اسم محمد قد يثير انطباعات سلبية للغاية لدى البعض. كما حرص على التوقيع باعتباره «سفير إيران»، دون ذكر «الجمهورية الإسلامية»، وحاول أن تبدو تصريحاته لطيفة وعقلانية كما لو كان وزير خارجية سويدياً مرشحاً لنيل جائزة نوبل للسلام.
من جانبه، عاون أوباما ورفيقاه جون كيري وجو بايدن نجل تاجر السجاد في أصفهان على الترويج لبضاعته.
وجاء دخول ترمب هذا المشهد الشاعري أشبه بثور هائج يقتحم متجراً لبيع الأواني الخزفية. وشيئاً فشيئاً، أصبح خطاب الدمية الإيرانية أشبه بحديث مهرّج كوميدي بدأ نجمه في الأفول.
وحاولت الدمية ابتكار نص جديد يركز على وهم أن الاتحاد الأوروبي سيكبح جماح الثور الأميركي وسيسمح للجمهورية الإسلامية بالمضي في مغامراتها دون أن تتكبد ثمناً لذلك. وفي كل خطاب كان ظريف يلقيه، كان يستخدم كلمة «أوروبا» كتعويذة، في الوقت الذي سعى بجدٍّ لخطب ودّ فيديريكا موغيريني، المسؤولة الأولى عن الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي والتي ترعرعت على خطابات العداء للولايات المتحدة.
إلا أنه في الأسبوع الماضي، أدرك ظريف أخيراً أنه حتى الاتحاد الأوروبي لو تمكن من صياغة سياسة خارجية متناغمة، فإنه سيبقى عاجزاً عن تحدي الولايات المتحدة بمفرده على نحو يعين الملالي على «تصدير» ثورتهم عبر القتل.
وقد وردت إشارة عن هذا الأمر في ثنايا البيان الصادر عن الاجتماع الوزاري لدول «مجموعة الـ7» في دينار بفرنسا، في إطار الاستعدادات للقمة التي سيستضيفها الرئيس إيمانويل ماكرون في أغسطس (آب).
كان البيان قد أقرّ المطالب الـ12 التي حددها وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، دون ذكر اسمه. الأسوأ من ذلك من وجهة نظر إيران، أن البيان بث بعض الروح في قرارات الأمم المتحدة المعنية بالمشروع الإيراني لبناء الصواريخ وتدخلات طهران العنيفة في دول أخرى.
وسرعان ما حاولت الدمية الإيرانية إعادة تعديل النص. وعبر سلسلة من التغريدات والتصريحات، لمّح ظريف إلى أنه تخلى عن أوهامه الأوروبية. على سبيل المثال، قال ذات مرة بحسرة: «لم يعد بإمكاننا الاعتماد على الأوروبيين». أيضاً، حذّر الأوروبيين من «انتقام» لم يحدده. كما تخلى ظريف عن مصطلحاته المستوحاة من التيار الليبرالي الأميركي، وشرع في استخدام مصطلحات نارية على غرار زراق خان، المشهور بلقب «خواند سوات»، والملا «المجنون» حسن، ناهيك بالخميني.
ومع هذا، لا ينبغي أن يسارع أحد لتهنئة ظريف على تخلصه من أوهامه الأوروبية، ذلك أنه سرعان ما سقط في بئر وهم جديد: بناء تحالف مناهض للغرب مع الصين وروسيا وتركيا والعراق. وأشار ظريف بفخر إلى أن صادرات إيران إلى العراق تبلغ 10 أضعاف صادراتها إلى الاتحاد الأوروبي، وتفاخر كذلك بأن الصين وروسيا بمقدورهما «دوماً تقديم يد العون لنا»، بينما من المفترض من وجهة نظره أن تركيا تخلّت عن واشنطن كي تقترب من طهران. في الواقع، هذا التحليل الذي يعبّر عنه ظريف يبدو شديد الحمق، بل والخطورة على مصالح الأمن الوطني الإيرانية.
جدير بالذكر أن قيمة الواردات العراقية من إيران سنوياً تبلغ نحو 10 مليارات دولار، منها مليارا دولار في صورة كهرباء وغاز. أيضاً، استفاد العراق من انهيار العملة الإيرانية عبر استيراده سلعاً تستوردها إيران ذاتها من أوروبا والصين تبعاً لقيمة عملتها المنخفضة والمدارة من جانب الحكومة في مواجهة الدولار الأميركي. وأدى هذا النظام المجنون كذلك إلى أزمات نقص حادة داخل إيران نفسها، ما دفع أسعار سلع مثل البصل والبطاطا نحو ارتفاع صارخ (الأسبوع الماضي، حظرت الحكومة أي تصدير لهاتين السلعتين). وفي خضمّ ما يشبه سياسة حرق أسعار، زادت إيران كذلك من صادراتها إلى تركيا وأفغانستان.
من ناحيتهما، من المحتمل أن تدعم الصين وروسيا الملالي في إيران عبر حق «الفيتو» داخل الأمم المتحدة، إذا لزم الأمر. ومع هذا، تحرص الدولتان كذلك على عدم السماح بتضخم قوة الملالي على نحو مفرط. جدير بالذكر أن الصين لا تزال ترفض الإفراج عن أصول إيرانية مجمّدة بقيمة 22 مليار دولار، وتصر على شراء إيران سلعاً صينية بها. أيضاً، تشعر الصين بالغضب إزاء تحالف إيران مع الهند في تطوير مركز تجاري في منطقة المحيط الهندي ينافس المركز الذي تبنيه الصين في كوادر بباكستان.
أما روسيا، فقد فرضت «معاهدة قزوين» التي أمْلت بنودها، لكنها ترفض انضمام إيران إلى «العائلة الاقتصادية» الأورو-آسيوية و«مجموعة شنغهاي». كما ترى روسيا أن مصلحتها في إبقاء إيران خارج سوق الغاز الطبيعي العالمية، وبالتالي تبقي على سيفها مسلطاً على عنق الاتحاد الأوروبي.
فيما يخص تركيا، فإن مصلحتها الرئيسية المرتبطة بـ«الجمهورية الإسلامية» تكمن في ضمان الحصول على دعم الأخيرة في قتل الأكراد، الأمر الذي يتعارض مع المصالح الوطنية الإيرانية.
وبالعودة إلى أوهام ظريف، نجد أن أولها كان «البداية الجديدة» مع أوباما. بعد ذلك، انتقل إلى وهم موغيريني. واليوم، يبدو أنه بدأ في الانجذاب نحو وهم «التحالف».
ومع هذا، لا ينبغي توجيه اللوم كله إلى هذا الرجل المسكين، فهو في نهاية الأمر يحاول لعب دور الدبلوماسي نيابةً عن نظام يمقت الدبلوماسية. وما دام ظل لدى الجمهورية الإسلامية اعتقاد بأن بإمكانها فعل ما يحلو لها دون التعرض لعقاب، فإنها لن تأبه كثيراً بهوية الدمية التي ستمارس التكلم البطني.

الشرق الاوسط الجمعة 12-4-2019




مواضيع ساخنة اخرى

مصادر طبية: البشير يضرب عن الطعام وتدهور في حالته النفسية
مصادر طبية: البشير يضرب عن الطعام وتدهور في حالته النفسية
السودان.. تقاعد من يحمل رتبة فريق بالأمن والمخابرات
السودان.. تقاعد من يحمل رتبة فريق بالأمن والمخابرات
بالفيديو : ليبيا.. مطلوب دولياً يظهر مجدداً إلى جانب قوات الوفاق
بالفيديو : ليبيا.. مطلوب دولياً يظهر مجدداً إلى جانب قوات الوفاق
الكشف عن رسالة سرية من كوشنير حول "صفقة القرن"
الكشف عن رسالة سرية من كوشنير حول "صفقة القرن"
طرابلس.. قوات "الوفاق" تشن هجوما مضادا على حفتر
طرابلس.. قوات "الوفاق" تشن هجوما مضادا على حفتر
الشرطة الأمريكية تعتقل مرشحاً لرئاسة غواتيمالا
الشرطة الأمريكية تعتقل مرشحاً لرئاسة غواتيمالا
بالفيديو ..وزير العدل الأميركي: ترمب بريء من تدخل روسيا
بالفيديو ..وزير العدل الأميركي: ترمب بريء من تدخل روسيا
الصحة الاردنية ستسمح بإدخال السجائر الإلكترونية رسميا
الصحة الاردنية ستسمح بإدخال السجائر الإلكترونية رسميا
مداهمات واعتقالات بالضفة وهدم منزل منفذ عملية عوفرا
مداهمات واعتقالات بالضفة وهدم منزل منفذ عملية عوفرا
اسعار ملابس العيد في الاردن اقل 15 % مقارنة مع الموسم الماضي
اسعار ملابس العيد في الاردن اقل 15 % مقارنة مع الموسم الماضي
«الأردن» يخفض وارداته من غاز مصر لـ300 مليون قدم مكعبة
«الأردن» يخفض وارداته من غاز مصر لـ300 مليون قدم مكعبة
بالفيديو : مستوطنون إسرائيليون يعتدون على عائلة فلسطينية
بالفيديو : مستوطنون إسرائيليون يعتدون على عائلة فلسطينية
بالفيديو : حريق بمنطقة المصلى المرواني في المسجد  الأقصى
بالفيديو : حريق بمنطقة المصلى المرواني في المسجد الأقصى
اتفاق مبدئي بين المعتقلين الفلسطينيين وإدارة السجون حول مطالبهم
اتفاق مبدئي بين المعتقلين الفلسطينيين وإدارة السجون حول مطالبهم
بتهمة نشر صور مذبحة المسجدين.. نيوزيلندا تحاكم ستة أشخاص
بتهمة نشر صور مذبحة المسجدين.. نيوزيلندا تحاكم ستة أشخاص
لأول مرة.. إسرائيل تهاجم سوريا بصواريخ بحرية
لأول مرة.. إسرائيل تهاجم سوريا بصواريخ بحرية
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :

اضف تعليق

مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

بعد المبالغ الخيالية.. العثور على "خزن ضخمة" تخص البشير


اقرأ المزيد