Date : 24,02,2019, Time : 12:51:23 AM
3310 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الخميس 01 جمادي الآخر 1440هـ - 07 فبراير 2019م 01:10 ص

إيران تتذكر الخميني كما تتذكر الصين ماو تسي تونغ

إيران تتذكر الخميني كما تتذكر الصين ماو تسي تونغ
هدى الحسيني

في الأول من فبراير (شباط) 1979، عاد آية الله روح الله الخميني من فرنسا بعد 14 عاماً في المنفى، ليصبح أول مرشد أعلى لجمهورية إيران الإسلامية.
في الأول من هذا الشهر انطلقت صفارات الإنذار وزمامير السيارات في الساعة 9.33 صباحاً، وهي اللحظة التي حطت فيها طائرة الخميني في مطار طهران الدولي قبل 40 عاماً، حيث كانت أول عبارة نطق بها آنذاك: «لا شيء»، رداً على سؤال قبطان طائرة «إير فرانس» عن شعوره وقدماه تطآن أرض بلاده. بعد عشرة أيام من وصوله (يسمونها في إيران عشرة أيام من الفجر)، سقطت حكومة الشاه ليتم الإعلان عن قيام الجمهورية في الأول من أبريل (نيسان).
لكن مئات الآلاف الذين استقبلوا الخميني لم يكونوا على دراية بأنه يخطط لإقامة حكم ديني متسلط. في ذلك الوقت كانوا يريدون التخلص من الشاه من دون معرفة ما يحمل الخميني في جعبته. لاحقاً صار كل ما يقوله قانوناً، وأصبح أكثر من آية الله العظمى، صار يُعرف بالإمام (تردد أن من أطلق عليه هذا اللقب كان ياسر عرفات الزعيم الفلسطيني الراحل. مقابل ذلك كان يعتقد عرفات أن الخميني سيجعل من سفارة إسرائيل في طهران سفارة لفلسطين، لكن كل ما أعطاه الخميني أن سمح لعرفات وآخرين من المسؤولين الفلسطينيين بالتقاط صورة لهم على شرفة السفارة، وبعد ذلك أغلقت سفارة إسرائيل حتى الآن).
في التقليد الشيعي الأئمة قلة، هناك فقط 12 إماماً. وبإطلاق هذا اللقب على الخميني أصبح إمام الثورة وإمام الجمهورية الإسلامية، وقضى تقريباً على كل من يعرف ماضيه حتى أقرب المقربين إليه؛ أبرزهم صادق قطب زاده الذي كان يعتبر نفسه الابن الروحي للخميني، وهو من أدار له شبكة في الداخل لإيصال تسجيلاته التحريضية.
لا يزال الإيرانيون يوقرون الخميني بسبب شخصيته القوية، حتى الذين يكرهون النظام الذي أوجده، يقدمون «تمتمات شفهية بمدحه»، تماماً كما يتذكر الشيوعيون الصينيون ماو تسي تونغ.
هذا العام أمام ضريحه، صب آية الله أحمد جنتي رئيس مجلس الخبراء الإيراني المؤثر «لعناته على الأفكار الخاطئة التي لا تصدق أن قوة أميركا تتراجع، ويجب ألا نخاف منها».
في اليوم نفسه حمّل حسن روحاني الرئيس الإيراني، أميركا، مسؤولية الوضع الاقتصادي المنهار؛ لم يشر إلى الفساد وإلى سوء الإدارة، وإلى تكلفة التدخل الإيراني في كل دول الشرق الأوسط لزعزعتها، أو إلى المبالغ التي تصرف على ترسانة الصواريخ التي تعتقد إيران أنها تجعلها المهيمن الأول على المنطقة. طلب روحاني من الناس أن يقاوموا ويضحوا ليساعدوا بلادهم على هزيمة الولايات المتحدة!
وفي حين تستمر مظاهرات الفقراء والجائعين والعاطلين عن العمل في إيران، أعلنت إيران يوم السبت الماضي أنها نجحت في إطلاق صاروخ كروز لمدى يزيد عن 1200 كلم قادر على الوصول إلى إسرائيل وبعض الدول الأوروبية.
سألت مسؤولاً أميركياً كبيراً عن إمكانية الحرب مع إيران؟
قال إن ذلك يعتمد عليهم، وعما إذا كانوا سيقتربون من إحدى سفننا في الخليج، لكنهم حاذقون. لن يجرؤوا حتى على محاولة جس النبض. وكأسلوب «حزب الله» القائل: «إذا ما اعتدت إسرائيل على لبنان، سنرد»، قال وزير الدفاع الإيراني: «سوف تستجيب الأمة بشكل حاسم لأي نوع من التهديد وعلى المستوى نفسه».
واحتفالاً بالذكرى الأربعين للثورة، قال علي شمخاني سكرتير مجلس الأمن القومي الإيراني، أن «حماس» و«حزب الله» مستعدان لأن يفتحا أبواب الجحيم على الدولة اليهودية. وأضاف: «تم حفر مئات الكيلومترات من الأنفاق تحت أقدام الإسرائيليين. ولدى قوات المقاومة في غزة ولبنان صواريخ بدقة عالية ومستعدة للرد على أي سلوك إسرائيلي أحمق». لم يذكر شمخاني سوريا حيث تتعرض القوات والقواعد الإيرانية لضربات تدميرية إسرائيلية. أما أنفاق «حزب الله» التي دمرتها إسرائيل، والتي قال أمين عام الحزب السيد حسن نصر الله أن المفاجأة هي أن إسرائيل لم تكتشف هذه الأنفاق إلى الآن، فقد ندد الكثير من الإيرانيين باستخفاف نصر الله بالأمر، لأن هذه الأنفاق كلفت أموالاً إيرانية هم أولى بها!
كان لا بد من تحمية الاستعدادات للاحتفال بالذكرى الأربعين للثورة. ولم يتأخر حسن عباسي أحد أبرز منظري قوات «الحرس الثوري الإيراني» في الإعلان في 28 من الشهر الفائت، عن أن إيران تخطط لتحويل البيت الأبيض إلى حسينية شيعية، وأن مراسم إحياء كربلاء ستقام في حسينية البيت الأبيض عام 2065! وقال عباسي إن رؤية إيران لذلك العام تتضمن الاحتفال بمولد الإمام المهدي يوم 15 من شعبان من عام 2065 في مقر الحكومة البريطانية «في باكينغهام بالعاصمة لندن». (مجرد تذكير للسيد عباسي فإن باكينغهام قصر العائلة المالكة). كما أنه وعد بإحياء ليالي القدر في شهر رمضان في قصر فرساي في العاصمة الفرنسية باريس. (أيضاً سيد عباسي فرساي في ضواحي باريس). ورأى عباسي أن لذلك دلائل وعلامات على طول عمر الثورة «لأن الأنبياء والأئمة لم تدم لهم تلك المدة»!
إن أجمل ما في هذا التوقيت هو أن الإيرانيين الذين يتطلعون إلى الحرية، يراقبون ويصلون للفنزويليين الذين يخاطرون بحياتهم من أجل الحرية. بينما النظام أعلن دعمه لنظام نيكولاس مادورو، وذلك لأسباب مهمة، إذ كان الرئيس الفنزويلي السابق هوغو تشافيز وقع اتفاقية تعاون استراتيجي سري مع الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد في 19 أكتوبر (تشرين الأول) 2010، بهدف بناء قاعدة صواريخ إيرانية ـ فنزويلية على أراضي فنزويلا، لتكوين خطر استراتيجي ضد الولايات المتحدة، كما كان الاتحاد السوفياتي يخطط لمثل ذلك في كوبا أوائل الستينيات. ودفعت إيران نقداً تكلفة المرحلة الأولى من المشروع عشرات الملايين من الدولارات. وحسب مصادر إيرانية داخلية، كان «الحرس الثوري الإيراني» أنشأ كذلك الكثير من الشركات «التغطية» متورطة في عمليات سرية كاكتشاف اليورانيوم.
وهناك أمر آخر، فقد تردد عن صفقة محتملة لنظام صواريخ ««S - 300 من روسيا إلى فنزويلا، وظنت إيران أنها تستطيع من خلال علاقتها بفنزويلا نشر هذه الصواريخ ضد «الشيطان الأكبر».
لطالما أشاد قادة إيران وفنزويلا بالعلاقة الاستراتيجية القوية بينهم، وأنهم متحدون في إنشاء «نظام عالمي جديد».
فهل سيكون مفاد هذه العلاقة: إما نعيش معاً أو نموت معاً؟

الشرق الاوسط 




مواضيع ساخنة اخرى

نائب روحاني يقر: النظام يمر بظروف خطيرة وصعبة
نائب روحاني يقر: النظام يمر بظروف خطيرة وصعبة
عشرات المسيرات تعم مدن الجزائر رفضا لترشح بوتفليقة (شاهد)
عشرات المسيرات تعم مدن الجزائر رفضا لترشح بوتفليقة (شاهد)
شكوى إسرائيلية في الجنائية الدولية تتهم عباس بـ"ارتكاب جرائم" ضد الشعب الفلسطيني!
شكوى إسرائيلية في الجنائية الدولية تتهم عباس بـ"ارتكاب جرائم" ضد الشعب الفلسطيني!
لأول مرة.. مسلم يقود حملة مرشح يهودي في انتخابات الرئاسة الأمريكية
لأول مرة.. مسلم يقود حملة مرشح يهودي في انتخابات الرئاسة الأمريكية
بالفيديو : اقتحام الاقصى والاعتداء على المرابطين عند باب الرحمة
بالفيديو : اقتحام الاقصى والاعتداء على المرابطين عند باب الرحمة
فيديو.. ثانية واحدة حسمت مصير "حاملة الأكياس" بتفجير القاهرة
فيديو.. ثانية واحدة حسمت مصير "حاملة الأكياس" بتفجير القاهرة
الاحتلال يزيل الأقفال الحديدية عن باب الرحمة .. فيديو
الاحتلال يزيل الأقفال الحديدية عن باب الرحمة .. فيديو
الداخلية المصرية تعلن هوية منفذ تفجير "حي الجمالية" بالقاهرة
الداخلية المصرية تعلن هوية منفذ تفجير "حي الجمالية" بالقاهرة
علوي: لا يوجد تطبيع مع اسرائيل ولقاءاتي مع نتنياهو لحل المشكلة الفلسطينية
علوي: لا يوجد تطبيع مع اسرائيل ولقاءاتي مع نتنياهو لحل المشكلة الفلسطينية
واشنطن ترفض سيطرة نظام الأسد على شمالي سوريا بعد الانحساب
واشنطن ترفض سيطرة نظام الأسد على شمالي سوريا بعد الانحساب
المبعوث الأميركي: لن ننسحب بشكل مفاجئ وسريع من سوريا
المبعوث الأميركي: لن ننسحب بشكل مفاجئ وسريع من سوريا
رئيس هيئة الأركان اليمني: لن نسمح بوجود موطئ قدم لإيران
رئيس هيئة الأركان اليمني: لن نسمح بوجود موطئ قدم لإيران
لافروف: بوتين لن يتحمل لوقت أطول وجود الإرهابيين بإدلب
لافروف: بوتين لن يتحمل لوقت أطول وجود الإرهابيين بإدلب
ميركل: انسحاب أميركا من سوريا يعزز نفوذ روسيا وإيران
ميركل: انسحاب أميركا من سوريا يعزز نفوذ روسيا وإيران
الحريري عن زيارته "الأسد" بـ2009: مصافحة قاتل والدي ذبحتني
الحريري عن زيارته "الأسد" بـ2009: مصافحة قاتل والدي ذبحتني
رئيس حكومة تونس: علاقتي مع السبسي "معقدة أحياناً"
رئيس حكومة تونس: علاقتي مع السبسي "معقدة أحياناً"
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :

اضف تعليق

مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

السيسي يؤكد على التشاور والتنسيق مع العاهل السعودي


اقرأ المزيد