Date : 24,02,2019, Time : 01:01:20 AM
3333 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الخميس 01 جمادي الآخر 1440هـ - 07 فبراير 2019م 12:41 ص

الكارثة الصحية في غزة.. هل تقف حائلاً أمام هجوم إسرائيلي آخر؟

الكارثة الصحية في غزة.. هل تقف حائلاً أمام هجوم إسرائيلي آخر؟
هآرتس

الوضع الخطير في جهاز الصحة في قطاع غزة سيصعب على الجيش الإسرائيلي محاربته لفترة طويلة، ويمكنه حتى أن يؤدي إلى تدخل دولي شديد ـ هذا هو الأمر حسب صورة الوضع التي طرحها جهاز الأمن أمام أعضاء الكابنت السياسي الأمني. في النقاش عرضت على أعضاء الكابنت معلومات تدلل على أن جهاز الصحة في غزة يقف على شفا الانهيار، وأن مصابين مدنيين يتوقع أن يكونوا أغلب المصابين في مواجهة عسكرية لن يستطيعوا الحصول على الإسعاف الأولي. جهات كبيرة اطلعت على المواد قالت لصحيفة «هآرتس» إنه إزاء الوضع الذي يطرحه جهاز الأمن «سيكون من الصعب إدارة حرب والحصول على دعم دولي للعملية».
المعطيات التي طرحت على المستوى السياسي مقلقة على خلفية محاولات كل الأطراف للتوصل إلى تهدئة في غزة والدخول إلى عملية تسوية. موقف الأجهزة الأمنية هو إذا كانوا في المستوى السياسي يفحصون مواجهة عسكرية، يجب إعطاء إجابة عن وضع جهاز الصحة في القطاع.
في إسرائيل حصلوا على انعكاس صورة الوضع الحالية في التقرير الذي قدمه مصدر صحي دولي، الذي دخل إلى القطاع من أجل أن يقدر وضع المصابين بإطلاق النار فيه. التقرير نقل أيضاً إلى جهات دولية، التي عدد منها يشارك في التوسط في الاتصالات بين إسرائيل وحماس.
من التقرير الذي عرض على أعضاء الكابنت يتبين أن في غزة الآن 6 آلاف مصاب بالنار الحية في المظاهرات منذ آذار الماضي، ينتظرون عمليات جراحية مستعجلة. أغلبية المصابين لا يمكنهم الحصول على علاج مناسب، وربعهم أصيب بالتهاب العظام، وبدون علاج فوري سيضطرون إلى عمليات بتر. في هذه المرحلة لا توجد جهة يمكنها أن توفر العلاج لآلاف المصابين.
حسب التقرير، جهاز الصحة في غزة يعاني من النقص الشديد في الأطباء بعد مغادرة كل من وجد عمل في دولة أخرى. أساس النقص هو في الأخصائيين، وهناك نقص في مستشفيات القطاع بـ 60 في المئة من حيث الدواء، لا سيما الأدوية العامة، والمضادات الحيوية ومسكنات الألم.
في كل أسبوع يصل مئات المصابين إلى المستشفيات في القطاع بعد المظاهرات على الحدود. عشرات منهم مصابون بإطلاق النار الذين ينضمون إلى 30 ألف شخص مثلهم. هذه الأرقام إضافة إلى النقص الشديد، تقود إلى التقدير بأنه قريباً سينهار جهاز الصحة تماماً. الآن قلصت المستشفيات النفقات وأغلقت أقساماً، بحيث إن أساس نشاطها يتركز على الإسعاف الأولي في الأقسام. أما أمراض مثل السرطان والسكري والكلى فيقدر بعدم توفر إمكانية لتقديم العلاج لها، لذا سيتم إرسال المرضى إلى بيوتهم.

جهات سياسية اطلعت على التقرير ووجهت إصبع الاتهام للسلطة الفلسطينية، وقالت إنها هي التي تريد أن تؤدي إلى انهيار جهاز الصحة في القطاع. ويقولون إن السلطة ملزمة بإرسال كل سنة 150 مليون شيكل من أجل المعدات الطبية والأدوية. ولكن رئيس السلطة محمود عباس أمر بوقف التحويل من أجل تصعيب الوضع على حماس.
في عملية «الجرف الصامد» في صيف 2014 كان وضع الجهاز الصحي صعباً، لكنه ليس مثل الآن. في حينه، جهاز الصحة كانت تدعمه الأونروا ـ بدعم من إسرائيل لهذه العملية ـ وخلال 52 يوم قتال، عمل رجال وكالة المساعدة في 70 منشأة طبية وفرت العلاج للمصابين، وقاموا بإخلائهم من مناطق القتال. الآن، في أعقاب التقليص الشديد للرئيس الأمريكي ترامب لأموال الوكالة ستجد الوكالة صعوبة في القيام بدورها بنفس الطريقة.

سيناريوهات السنوار

في الأسبوع الماضي عرض قائد حماس في القطاع، يحيى السنوار، ثلاثة سيناريوهات محتملة لمستقبل القطاع. هذه السيناريوهات عرضت على جهات دولية التقاها، وهي بدورها عرضتها على مسؤولين كبار في إسرائيل. السيناريو الأول هو أن يتحمل محمود عباس المسؤولية عن القطاع، لكن السنوار يقدر أنه في وضعه الحالي ليس لرئيس السلطة الفلسطينية الاستعداد والقدرة على القيام بذلك؛ الثاني هو تحويل السيطرة في قطاع غزة إلى الامم المتحدة أو مصر، وهما ستحاولان الحفاظ على القطاع من خلال مواردهما ومساعدتهما.
السيناريو الثالث وهو الأقل قبولاً من ناحية السنوار هو أن حماس ستشن حرباً ضد إسرائيل، وفي النهاية قوات دولية ستسيطر على القطاع وتحاول أن تبني فيه قيادة مقبولة على حماس وعلى السلطة. في السيناريوهات الثلاثة أوضح السنوار بأن حماس لن تتنازل عن سلاحها حتى لو أن مداخيل حماس يتوقع أن تنخفض وأنها ستجد صعوبة في صيانة ذراعها العسكري.
في هذه الأثناء تعمل جهات الوساطة على تهدئة النفوس بين إسرائيل والقطاع. في يوم الجمعة الماضي، خلافاً لما كان في السابق، بقي ممثل المخابرات المصرية في غزة حتى أثناء المظاهرات، وقد غادر في نهايتها من أجل التأثير على الأرض. حماس بذلت جهوداً كبيرة لخفض اللهب في المظاهرات، ووتيرة النقل إلى مناطق الاحتجاج كانت من الساعة الرابعة بعد الظهر لساعة ونصف فقط، وليس إلى جميع البؤر، بذريعة أن الظلام يحل مبكراً. عملياً حاولت حماس تجنب الإحراج أمام ممثل المخابرات المصرية.
حسب وجهة النظر المصرية، فإن التهدئة يجب أن تتضمن الجهاد الإسلامي كطرف في المحادثات. هذا الأسبوع وصلت إلى مصر وفود برئاسة رئيس المكتب السياسي لحماس، إسماعيل هنية، ونائب السكرتير العام للجهاد الإسلامي زياد النخالة. هذا الأسبوع نشر الجهاد فيلماً قصيراً تم فيه إطلاق النار على ضابط من المظليين الشهر الماضي على حدود القطاع. جهات سياسية تقدر أن نشر هذا الفيلم ليس صدفة وأن الجهاد الإسلامي حاول التوضيح لمصر وحماس من خلاله، قبل المحادثات، بأن رجاله هم عامل مهم يجب أخذه في الحسبان في المفاوضات. ويبدو أن ذلك قد نجح.
مصدر سياسي مطلع قال إن قرار التحادث مع حماس من خلال وسطاء كان صحيحاً، على ضوء الصعوبة في تنفيذ عملية مشابهة مع حماس. التقدير في إسرائيل هو أن محمود عباس تنازل تقريباً تماماً عن مسألة غزة، وهو على قناعة بأن إسرائيل ودولاً أخرى قد تآمرت بهدف المس بالفلسطينيين من خلال المس به وبحكمه. هذا المصدر قال إن إسرائيل أوضحت مؤخراً لعباس بأنه حتى لو أراد ذلك فإن إسرائيل لن تتورط في مواجهة مع القطاع.


هآرتس  




مواضيع ساخنة اخرى

نائب روحاني يقر: النظام يمر بظروف خطيرة وصعبة
نائب روحاني يقر: النظام يمر بظروف خطيرة وصعبة
عشرات المسيرات تعم مدن الجزائر رفضا لترشح بوتفليقة (شاهد)
عشرات المسيرات تعم مدن الجزائر رفضا لترشح بوتفليقة (شاهد)
شكوى إسرائيلية في الجنائية الدولية تتهم عباس بـ"ارتكاب جرائم" ضد الشعب الفلسطيني!
شكوى إسرائيلية في الجنائية الدولية تتهم عباس بـ"ارتكاب جرائم" ضد الشعب الفلسطيني!
لأول مرة.. مسلم يقود حملة مرشح يهودي في انتخابات الرئاسة الأمريكية
لأول مرة.. مسلم يقود حملة مرشح يهودي في انتخابات الرئاسة الأمريكية
بالفيديو : اقتحام الاقصى والاعتداء على المرابطين عند باب الرحمة
بالفيديو : اقتحام الاقصى والاعتداء على المرابطين عند باب الرحمة
فيديو.. ثانية واحدة حسمت مصير "حاملة الأكياس" بتفجير القاهرة
فيديو.. ثانية واحدة حسمت مصير "حاملة الأكياس" بتفجير القاهرة
الاحتلال يزيل الأقفال الحديدية عن باب الرحمة .. فيديو
الاحتلال يزيل الأقفال الحديدية عن باب الرحمة .. فيديو
الداخلية المصرية تعلن هوية منفذ تفجير "حي الجمالية" بالقاهرة
الداخلية المصرية تعلن هوية منفذ تفجير "حي الجمالية" بالقاهرة
علوي: لا يوجد تطبيع مع اسرائيل ولقاءاتي مع نتنياهو لحل المشكلة الفلسطينية
علوي: لا يوجد تطبيع مع اسرائيل ولقاءاتي مع نتنياهو لحل المشكلة الفلسطينية
واشنطن ترفض سيطرة نظام الأسد على شمالي سوريا بعد الانحساب
واشنطن ترفض سيطرة نظام الأسد على شمالي سوريا بعد الانحساب
المبعوث الأميركي: لن ننسحب بشكل مفاجئ وسريع من سوريا
المبعوث الأميركي: لن ننسحب بشكل مفاجئ وسريع من سوريا
رئيس هيئة الأركان اليمني: لن نسمح بوجود موطئ قدم لإيران
رئيس هيئة الأركان اليمني: لن نسمح بوجود موطئ قدم لإيران
لافروف: بوتين لن يتحمل لوقت أطول وجود الإرهابيين بإدلب
لافروف: بوتين لن يتحمل لوقت أطول وجود الإرهابيين بإدلب
ميركل: انسحاب أميركا من سوريا يعزز نفوذ روسيا وإيران
ميركل: انسحاب أميركا من سوريا يعزز نفوذ روسيا وإيران
الحريري عن زيارته "الأسد" بـ2009: مصافحة قاتل والدي ذبحتني
الحريري عن زيارته "الأسد" بـ2009: مصافحة قاتل والدي ذبحتني
رئيس حكومة تونس: علاقتي مع السبسي "معقدة أحياناً"
رئيس حكومة تونس: علاقتي مع السبسي "معقدة أحياناً"
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :

اضف تعليق

مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

أمر ملكي بتعيين الأميرة ريما بنت بندر سفيرة لدى أميركا


اقرأ المزيد