Date : 19,06,2019, Time : 01:44:50 AM
3252 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الجمعة 14 ربيع الأول 1440هـ - 23 نوفمبر 2018م 12:14 ص

أيها الصهاينة لن تنتصروا

أيها الصهاينة لن تنتصروا
عبد الستار قاسم

انتهت الأزمة السياسية التي تفجرت في الكيان الصهيوني عقب وقف إطلاق النار على قطاع غزة واستقالة ليبرمان بتفاهم بعض المعارضة مع نتن ياهو بشروط المعارضة. 

استطاع نتن ياهو أن يقنع معارضيه الذين يملكون القدرة على إسقاط الحكومة والذهاب إلى انتخابات بأن الظرف غير مناسب للكيان الصهيوني، وأن الصهاينة يواجهون تحديات خطيرة ويجب ألا تشغلهم الانتخابات عن العمل على مواجهة هذه التحديات. لكن المعارضة بزعامة بينيت اشترطت لبقائها في الحكومة ضرورة استعادة قدرة إسرائيل الانتصارية، أي العمل للعودة إلى الانتصارات العسكرية، واستعادة قدرة الردع الإسرائيلية وإزالة قرية الخان الأحمر وغير ذلك من الشروط التي تجلب على الصهاينة المزيد من التحديات. وصرح بينيت أن تراجعه أمام نتن ياهو أفضل من تراجع إسرائيل أمام إسماعيل هنية. وافق نتن ياهو على هذه الشروط.

بوادر حرب

وإذا كان للصهاينة أن يحققوا انتصارا فما عليهم إلا أن يحاربوا نظاما عربيا، ونصرهم عندئذ مضمون، أما المقاومة فلا طاقة لهم عليها.

يتطلب الانتصار إشعال حرب، وهذا ما وافق عليه نتن ياهو عندما قبل شروط بينيت. لكن الطرفين لم يصرحا عن وجهة هذه الحرب التي من المفروض أن تشتعل خلال أشهر. هل هي ضد غزة من جديد، أم من الممكن أن تكون ضد حزب الله وسوريا؟ تقديري أن غزة على الأغلب ستكون الهدف. إسرائيل لا تستطيع الآن شن حرب ضد حزب الله وسوريا والتي يمكن أن تستقدم بعض الصواريخ الإيرانية. هي تملك إمكانات عسكرية هائلة، لكنها لا تستطيع ضمان النصر، وهي تخشى بالتأكيد القدرة الهجومية لحزب الله والتي قد تعني السيطرة على بعض المستوطنات الصهيونية في شمال فلسطين. وقد جربت قدراتها العسكرية مرارا في جنوب لبنان وضد قطاع غزة، وهذه التجارب هي التي دفعت بينيت للمطالبة بعودة زمن الانتصارات.

لكن الكيان الصهيوني قادر على شن حرب على غزة بخاصة أنه يعي عدم قدرة المقاومة الفلسطينية على شن حرب متحركة، أي هجومية على الكيان بسبب عدم توفر المعدات العسكرية الضرورية لذلك، وعدم توفر جيش نظامي يمكن أن يقوم ببعض التغطية العسكرية. وبالرغم من ذلك لا يستطيع إنجاز نصر على الرغم من أنه يستطيع قتل الناس وتدمير الأبنية والبيوت. الصهاينة لا يتمكنون من دخول غزة برا، وهم يعتمدون على سلاح الطيران للتدمير والقتل والذي لا ينجز نصرا على الأرض ولا يحقق أهداف الحرب. 

الجندي الفلسطيني أكثر صلابة

الجندي هو الذي يستطيع تحقيق النصر على الأرض، وهم يدركون تماما أن الجندي الفلسطيني يتفوق كثيرا على الجندي الصهيوني من ناحية الإرادة الصلبة والإيمان بالنصر والإقدام على التضحية والفداء والانضباط والوعي بالهدف والمصير. 

الجندي الصهيوني تغير كثيرا عن ذلك الجندي الذي حارب من أجل إقامة الدولة وتثبيتها. ذلك الجندي كان قد نذر نفسه لأهداف انتظرها يهود العالم، ولتوفير الأمن لكل يهودي يختار الهجرة إلى فلسطين، أما جندي اليوم فهو ضعيف الإنضباط، ونظره على متع الحياة ورفاهيتها وليس على التضحيات من أجل دولة يمزقها الفساد، وتتنابز فيها الفئات السياسية وتتكالب على المناصب. الجندي الصهيوني يتفوق على الفلسطيني بالسلاح، لكن السلاح ماهر بقدر مهارة الجندي.

فضلا عن أن المجتمع الفلسطيني الغزي يختلف جذريا عن المجتمع الصهيوني من حيث أن الغزيين يصطفون يدا واحدة خلف المقاومة، ومستعدون لتقديم كل ما بإمكانهم لتبقى المقاومة وتنتصر. شعب غزة يقع تحت الحصار منذ سنوات، ويعيش ضائقة معيشية صعبة، لكنه شعب مقاوم ويحرص على النصر والشهادة. أما المجتمع الصهيوني فقد اعتاد رفاهية الحياة وليس لديه الاستعداد للعيش في أجواء الحروب. إنه مجتمع ممزق عرقيا وسياسيا، ومن الصعب أن يحتشد بصلابة لدعم الجيش أو يحتمل الصعاب من أجل تحقيق نصر.

لقد جرب الصهاينة دخول غزة برا في ثلاث حروب متتالية، ووجدوا الجحيم بانتظارهم. وما وجدوه في الحروب السابقة سيجدون أضعافه في المرات اللاحقة. المقاومة الفلسطينية تطورت بشكل كبير انضباطا وتنظيما وحرصا أمنيا وتسليحا ووعيا، وهي قادرة على زلزلة الأرض من تحت أقدام الصهاينة. أما القدرات الصاروخية للمقاومة فدخلت عهدا جديدا من زاويتي الدقة في إصابة الهدف والحمولة المتفجرة. مخابرات الصهاينة وأجهزتهم الأمنية تراقب باستمرار تدريبات المقاومين الفلسطينيين، وأصبحت على يقين أن مهمتهم في إنجاز نصر ليست في قبضة اليد.


الصهاينة يغامرون من جديد إن شنوا حربا على غزة، وأوهامهم بالنصر ستبقى أوهاما، واندفاعهم سيصاب بخذلان جديد. المقاومة الفلسطينية لم تعد مقاومة مراهقة، وإنما هي مقاومة ناضجة تماما وقد أعدت واستعدت، وما منعها حتى الآن من الانتقال صوب الحرب المتحركة هو حصار العرب لها.

الصهاينة أقوياء، لكن قوتهم نسبة إلى قوة الفلسطينيين تراجعت بصورة كبيرة. أي أنني أتحدث عن نسبة وليس عن جزئيات الطاقات العسكرية. الطاقة العسكرية الفلسطينية بصورة عامة تنامت كمتوالية هندسية، لكن القدرات العسكرية الصهيونية تنامت بصورة عددية. الصهاينة يتفوقون علينا عسكريا حتى الآن، لكننا نتفوق عليهم معنويا وإرادة. وكم من سيف قتل صاحبه.

للصهاينة أن يغامروا ولن يحصدوا بإذن الله سوى الخيبة والهزيمة، ودائما تقود الغطرسة صاحبها إلى الهلاك.

عربي21 




مواضيع ساخنة اخرى

وفاة مرسي.. غضب شعبي وقلق حقوقي وصمت عربي وغربي
وفاة مرسي.. غضب شعبي وقلق حقوقي وصمت عربي وغربي
النيابة العامة في مصر: مرسي سقط مغشيا عليه داخل قفص الإتهام وتم نقله للمستشفى
النيابة العامة في مصر: مرسي سقط مغشيا عليه داخل قفص الإتهام وتم نقله للمستشفى
الرئاسة : ابو مازن افشل صفقة القرن
الرئاسة : ابو مازن افشل صفقة القرن
عبدالله بن زايد: هجوم السفن الأربع في خليج عمان نفذته دولة
عبدالله بن زايد: هجوم السفن الأربع في خليج عمان نفذته دولة
تحقيق يكشف سبب كارثة الطائرة الروسية
تحقيق يكشف سبب كارثة الطائرة الروسية
الجامعة العربية تحذر من تسوية قضية فلسطين "خارج القانون الدولي"
الجامعة العربية تحذر من تسوية قضية فلسطين "خارج القانون الدولي"
عضو كنيست  : " المستوطنات وغور الأردن والقدس موحدة"
عضو كنيست : " المستوطنات وغور الأردن والقدس موحدة"
بالفيديو : لقطات مؤثرة لنجل شهيد مسعف خلال تشييعه بغزة
بالفيديو : لقطات مؤثرة لنجل شهيد مسعف خلال تشييعه بغزة
"سلاح رادع".. إيران تساعد الأسد في بناء منشآته النووية
"سلاح رادع".. إيران تساعد الأسد في بناء منشآته النووية
بالفيديو : اشتداد معارك ريف حماة.. والمعارضة: قواتنا تتقدم
بالفيديو : اشتداد معارك ريف حماة.. والمعارضة: قواتنا تتقدم
الصادق المهدي: التصعيد المتبادل سيضر بالسودان
الصادق المهدي: التصعيد المتبادل سيضر بالسودان
120 ألفا يصلون العيد بـ”الأقصى” رغم التضييقات الإسرائيلية
120 ألفا يصلون العيد بـ”الأقصى” رغم التضييقات الإسرائيلية
الولايات المتحدة: لا نسعى لتغيير النظام في سوريا ومصير الأسد يقرره الشعب
الولايات المتحدة: لا نسعى لتغيير النظام في سوريا ومصير الأسد يقرره الشعب
قناة عبرية: إسرائيل ولبنان يديران مباحثات مباشرة
قناة عبرية: إسرائيل ولبنان يديران مباحثات مباشرة
19 أسيراً أردنياً في السجون الاسرائيلية
19 أسيراً أردنياً في السجون الاسرائيلية
اسرائيل تخشى الانفجار- دعوة مصرية عاجلة لفصائل غزة
اسرائيل تخشى الانفجار- دعوة مصرية عاجلة لفصائل غزة
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :

اضف تعليق

مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

قصف جوي يدمر مخزناً نفطياً في ليبيا


اقرأ المزيد