Date : 25,05,2019, Time : 05:55:55 PM
3228 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الخميس 14 صفر 1440هـ - 25 أكتوبر 2018م 12:47 ص

التدريب ثم.. التدريب

التدريب ثم.. التدريب
وليد الطائي

هناك مبدأ عسكري أعتقد أن الأخوة العسكريين يعرفونه هو (التدريب ثم التدريب ثم التدريب).... لماذا هذا الإصرار على مبدأ التدريب وفي أهم محور من محاور الدول... الظلم الذي نتحمل نحن مسؤوليته هو تدريب الفئات العمرية وحتى فرق الأولى في الأندية الجميع يعلم أن أكبر حصة للتدريب للفئات العمرية هي ساعة ونصف، منها نصف ساعة ضائعة لأمور إدارية وكلام كثير وساعة واحدة تدريب جماعي وبدون ملازمة فردية..

إننا إذ نضع هذا الأمر أمام الجهات المعنية وهي من تتحمل هذه المسؤولية الكبيرة وحتما لديها لجان مختصة تتابع هذا الأمر ولابد أن يكون هناك منهاج ولجنة مراقبة مهمتها متابعة ومراقبة الوحدات التدريبية للأندية لأن هذه العملية هي من الواجبات الوطنية المهمة وهي أساس تطوير اللعبة في البلد... نأتي على مصطلح التدريب...

العسكري يدخل السلك وهو لا يعرف المسير لكن بالتدريب سرعان ما يتقن هذا الأمر ثم يتحول الى استخدام السلاح والرمي ويتعود على الرمي ويكون أكثر دقة عند استمراره بالتدريب على الرمي حتى تكون لديه بديهية وحالة مستقرة في اصابة اي هدف مهما كان دقيقًا وبعيدًا ضمن حدود تأثير الرمي... نعود إلى فرقنا جميعها... وجميعها تشكي وتعاني من ضعف التهديف لا بل من ضياع فرص ولا بالخيال هذا هو الدوري الأول ودوري الفئات...

يعاني من هذا الأمر.. ونلاحظ خلال الوحدات التدريبية لكل المدربين ونحن نحترم مهنيتهم... لكن هناك مؤشرات غير معقولة في التدريب حيث نلاحظ قيام المدرب بتوزيع علامات البلاستيكية وعمل مربعات ويقضي عشرات الدقائق في تنظيمها لغرض تطبيق خطة للمدرب لكن عندما نأتي للمباريات لا نشاهد أي خطة نفس الأسلوب تلعب به كل الفرق اكثر من نصف وقت المباراة الكرة خارج خط التماس وتيرة واحدة مملة بالهجوم وعند الدفاع اجتهاد فردي لمن يملك اللياقة وعامل اللياقة مفقود ولا أعتقد بأن يصل الى 55% ولديكم أجهزة قياس اللياقة ولديكم اخصائيو تحليل تحركات اللاعب يمكنكم الاستعانه بهم لمعرفة مستوى اللياقة البدنية...

نعود للرامي الذي يجيد رمي الهدف من بندقيته كيف تعلم... نقول تعلم من خلال التكرار يوميا بعملية الرمي إلى أن أصبحت لديه فطرة مهارة تدريبية...

نرجع الى التدريب اذًا ما بالك اخي المدرب وانت تضع الخطط والمربعات والرسم على اللوحات وكل هذه الأمور تضيع في لحظات عدم قدرة مهاجميك على أن يضع الكرة بالشباك وهو قاب قوسين من الهدف... فرقنا تعاني وتشكو من ضياع الفرص وأنت مدرب وهي حالة مشخصة لديك مساعد مدرب لا تهمله وتكلفه بأمور إدارية... يوميًا ضع لك منهاجًا للتدريب والتعود على التهديف كل وحدة تدريبية أطلب من المهاجم أن يحاول على الأقل مئة محاولة من حالات مختلفة وغير ثابتة على التهديف الحر حتى تصبح لديه ملكة ويتعود على التهديف ويكتسب خاصية التركيز...

كفانا تقليد علامات بلاستيكية وخططا تضيع مع ضياع أهداف ولا حتى بالخيال.

  الأيام البحرينية




  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :

اضف تعليق

مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

جيش سريلانكا يجري عمليات بحث عن مشتبه بهم باعتداءات الفصح


اقرأ المزيد