Date : 12,12,2018, Time : 04:13:12 PM
2666 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الأحد 24 شوال 1439هـ - 08 يوليو 2018م 11:18 م

مصائر أكراد سوريا

مصائر أكراد سوريا
حسن أبو هنية

ألقت التطورات الميدانية العسكرية المتسارعة في سوريا بظلالها على مجمل التصورات السياسية حول مستقبل سوريا. فقد تعرضت قوى المعارضة العربية السنية لسلسلة من الهزائم؛ أفضت إلى خسارتها معظم المناطق التي سيطرت عليها خلال سنوات الثورة، وأصبحت محاصرة في جيب محافظة إدلب، والتي باتت توصف بـ"إدلبستان"، وينظر إليها كملاذ أخير للجماعات الإسلامية السنية المتطرفة والإرهابية.

وقد فشلت المعارضة العربية السنية بإقناع المجتمع الدولي (الأمريكي والأوروبي) باعتدالها، ليس بسبب تطرفها، وإنما بسبب الصورة النمطية الجوهرانية الراسخة في العقل الاستشراقي والاستراتيجي الغربي المتعلقة بإسلام العرب باعتباره ينطوي على كينونة دينية قيمية إرهابية متطرفة عنيفة؛ تشكل نقيضا لقيم الغرب الليبرالي الديمقراطي، بينما تمكن الأكراد، ومعظمهم من السنة، من نسج علاقات مع القوى الدولية والإقليمية، وتقديم أنفسهم كشركاء موثوقين في "الحرب على الإرهاب (العربي السني)". وإذا كانت طموحات الثورة السورية التي يشكل العرب السنة مكونها الأساس تقوم على إسقاط النظام، فإن طموحات أكراد سوريا لا يتجاوز إقامة كيان كردي يتمتع بحكم ذاتي على المدى القريب؛ قد يفضي إلى دولة مستقلة على المدى الأبعد.

عندما تحولت أولويات السياسة الدولية الأمريكية الأوروبية في سوريا من دعم الثورة وإسقاط نظام الأسد إلى حرب الإرهاب والقضاء على تنظيم "الدولة الإسلامية"، أصبحت مسألة رحيل الأسد من الماضي، وتقلص الدعم السياسي والعسكري للمعارضة العربية السنية التي وجدت نفسها متهمة بالتطرف والإرهاب حتى تبرهن على براءتها المستحيلة، عبر الانخراط دون ضمانات في محاربة من يوصم من طرف الأمريكيين والأوروبيين بـ"الإرهاب". وقد تصاعدت وتيرة تقليص دعم فصائل المعارضة العربية السنية وصولا إلى إلغائه توقفه تماما. وأصبح الأكراد الشريك الموثوق في حرب الإرهاب، رغم أن بعض مكوناتهم (كحزب العمال الكردستاني) موصوم بـ"الإرهاب" دوليا، لكن القوى الأمريكية والأوروبية تغاضت عن ذلك؛ نظرا لإمكانية تطويعهم وسهولة التعاطي مع طموحاتهم الواقعية المشروعة المتواضعة. وبهذا وجد الأكراد أنفسهم في صداقة وشراكة مع كافة أطراف الصراع، الدولية والإقليمية والمحلية، كالولايات المتحدة الأمريكية وروسيا وإيران والنظام السوري، باستثناء تركيا.

منذ تشكيل التحالف الدولي في 14 أيلول/ سبتمبر 2014، للقضاء على تنظيم "الدولة الإسلامية" في إطار تحولات الحرب على الإرهاب، أصبح الأكراد الشريك الموثوق للتحالف الدولي، باستثناء الأتراك الذين خشوا من خلق كيان كردي يهدد الأمن القومي التركي. وأسفرت تطورات العلاقات الأمريكية الكردية في 12 تشرين الأول/ أكتوبر 2015 عن تأسيس تشكيل جديد تحت اسم "قوات سوريا الديمقراطية". وقد حرصت التسمية الأمريكية بداية على التعمية على التوجهات القومية والأيديولوجية للقوة الجديدة التي تتمتع بعلاقات مع النظام السوري، وفي مقدمتها حزب العمال الكردستاني وسلالاته العديدة، أمثال "قوات الحماية الشعبية"، وهي قوات كردية تابعة لـ"حزب الاتحاد الديمقراطي"، و"قوات حماية المرأة"، وهي فرع من قوات الحماية الكردية. أما بقية القوى المشاركة ضمن"قوات سوريا الديمقراطية"، فهي فصائل تجميلية من أقليات إثنية ومجموعات قبلية، أمثال "قوات الصناديد"، وهي مليشيات عشائرية يقودها حميدي الدهام، شيخ عشيرة شمر، و"المجلس العسكري السرياني"، و"غرفة عمليات الفرات"، و"تجمع ألوية الجزيرة".

أغرت ديناميكية الصراع وتعقيدات المشهد الأكراد إلى الإعلان عن تأسيس"الاتحاد الفيدرالي الديمقراطي لروج آفا" (شمال شرق سوريا) في 17 آذار/ مارس 2016، لكن تبدل التحالفات وبروز تفاهمات روسية تركية إيرانية حول المسألة السورية؛ جعل من حلم الأكراد أشبه بكابوس. فبعد أن كان النظام السوري متحالفا مع الأكراد ضد تنظيم الدولة في معارك القامشلي والحسكة وحي الشيخ مقصود الحلبي وغيرها، من المناطق باتت ذات المناطق مسرحا لمعارك بين الطرفين، الأمر دفع أنقرة إلى تنفيذ عملية "درع الفرات" في آب/ أغسطس 2016 لمواجهة مشروع الدويلة الكردية على حدودها الجنوبية والتي باتت الأولوية التركية في سوريا، إلى جانب إبعاد خطر "تنظيم الدولة" عن حدودها ومدنها الحدودية. وقد حققت هذه العملية خلال سبعة أشهر جملة من الأهداف التركية، في مقدمتها منع التواصل الجغرافي بين "الكانتونات" الكردية في الشمال السوري وتأمين الحدود مع سوريا والسيطرة على مساحة جغرافية واسعة.

بعد أن تمكنت أمريكا وقوات التحالف الدولي، إلى جانب القوات الكردية، من طرد تنظيم "الدولة الإسلامية" من مدينة الرقة، في تشرين الأول/ أكتوبر 2017، أعلنت الولايات المتحدة في 14 كانون الثاني/ يناير 2018، عن تأسيس جيش كردي بدعوى حراسة الحدود، الأمر الذي فجّر أزمة حادة مع تركيا التي أعلنت، في 20 كانون الثاني/ يناير 2018، إطلاق عملية عسكرية في مدينة عفرين بشمال غربي سوريا باسم "غصن الزيتون"، بعد أن استدعت وزارة الخارجية التركية القائم بأعمال السفارة الأمريكية في تركيا في العاشر من كانون الثاني/ يناير، وطالبت إياه بتوضيحات بشأن تلك القوة، رافضة وجودها الذي سيضر بأمنها القومي. وقد تراجعت الولايات المتحدة الأمريكية في 17 كانون الثاني/ يناير 2018 عن تصريحاتها حول تشكيل جيش من مليشيا قوات "سوريا الديمقراطية" في سوريا، لنشرها على الحدود بين تركيا والعراق.

حسب مركز كارنيجي، قد تكون وحدات حماية الشعب شريكاً محورياً لواشنطن، لكنها في الوقت نفسه شريك إشكالي أيضاً؛ لأنها الذراع السوري المسلح لحزب العمال الكردستاني، الناشط في تركيا والمدرج على قائمة الولايات المتحدة للمنظمات الإرهابية، والعالق في حلقة من العنف مع تركيا، العضو في حلف شمال الأطلسي الذي لا غنى عنه لجهود الولايات المتحدة في محاربة الإرهاب ولأية جهود ترمي إلى وقف التصعيد، وفي المحصلة إنهاء الحرب الأهلية السورية، حيث تعمل وحدات حماية الشعب الآن تحت راية قوات سوريا الديمقراطية، وهي مظلة صممت لتيسير تجنيد العرب في صفوفها وتوفير درجة رمزية إضافية للفصل بين الدعم الأمريكي وحزب العمال الكردستاني، في حين أن قوات سوريا الديمقراطية توسعت في الشهور الأخيرة لتشمل عدداً ملحوظاً من المقاتلين العرب، فإنها تبقى عملياً تحت قيادة وحدات حماية الشعب، وتعتمد على الكوادر الأكراد التي دربها حزب العمال الكردستاني، والتي تشكل عمودها الفقري. فوحدات حماية الشعب وجناحها السياسي، حزب الاتحاد الديمقراطي، هما الامتداد السوري لحزب العمال الكردستاني، وما من احتمال يذكر في أن يغيرا علاقتهما العضوية مع الحزب الأم في المستقبل المنظور.

لا شك أن أكراد سوريا يدركون تعقيدات المشهد وصعوبة أن تقوم أمريكا بالتخلي عن تركيا لصالحهم، كما أنهم يدركون عدم وجود استراتيجية أمريكية متكاملة وشفافة. ولطالما كان السؤال عن مدى التزام أمريكا بالبقاء في سوريا وعدم الانسحاب، وقد تعززت تلك المخاوف عقب المؤتمر الصحفي الذي عقد في 28 آذار/ مارس 2018، عندما رد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على سؤال حول ما إذا كان لا يزال يريد سحب القوات الأمريكية من سوريا، قائلاً: "أريد الخروج. أريد أن أعيد جنودنا إلى وطنهم. أريد أن أبدأ بإعادة بناء أمتنا".

باتت مخاوف الأكراد مؤكدة بعد سلسلة من التحولات في طبيعة التحالفات الدولية والإقليمية. ففي 4 حزيران/ يونيو 2018، أعلنت تركيا والولايات المتحدة عن وصولهما لاتفاق حول تطبيق خارطة طريق لتعزيز السلم في مدينة منبج السوريّة، الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية منذ عام 2016، بعد طرد تنظيم الدولة منها. وجاء الاتفاق ضمن مساعي الولايات المتحدة لإرضاء تركيا بعد فترة طويلة من توتر العلاقات بشكل كبير بين الطرفين، ولم تقتصر تحولات المشهد الكردي على انقلاب بعض التحالفات الإقليمية والدولية، بل طالت المكون الكردي ذاته، حيث تفجّر خلاف جديد بين أكبر قوتين سياسيتين في الشارع السوري الكردي في محافظة الحسكة السورية، على خلفية قيام حزب "الاتحاد الديمقراطي" الكردي، الذي يتقاسم السيطرة على المحافظة مع النظام السوري، بحملة اعتقالات طاولت قيادات من "المجلس الوطني الكردي".

دفع الاتفاق الأمريكي التركي الأكراد إلى الإعلان عن الرغبة بالتفاوض مع النظام السوري، حيث صرح صالح مسلم، الرئيس السابق لحزب الاتحاد الديمقراطي، لوكالة الأنباء الألمانية بالقول: "إذا توافقت مصالحنا مع الأمريكيين فسنسير معهم.. وإذا توافقت مع الروس فسنسير معهم، وإذا توافقت مع الأسد فسنسير معه". كما أعلنت إلهام أحمد، الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطي (الجناح السياسي لقوات سوريا الديمقراطية)، عن الاستعداد للتفاوض مع النظام السوري دون شروط مسبقة.

لا يزال من المبكر دخول الأكراد في مفاوضات مباشرة مع التظام في مناطق شرق الفرات، إذ لا تزال الولايات المتحدة تحتفظ بقواعد وقوات تنتشر في تلك المنطقة، وهي قادرة على إفشال أي اتفاق بين قوات سوريا الديمقراطية والنظام، أو روسيا، أو إيران، لكن المؤكد أن خيارات الأكراد أصبحت محدودة وأكثر تواضعا. أما قرار الانسحاب الأمريكي المبهم والتفاهمات مع روسيا، فقد تعزز من الإسراع بالتفاوض بوساطة الروس نظرا لموقفهم القريب من الرؤية الأمريكية حول مستقبل سوريا. إذ يتمثل موقف موسكو بالحفاظ على وحدة الأراضي السورية، وتحديد مستقبل سوريا عبر الحوار بين جميع أطراف النزاع، بمن فيهم الكرد. وقد تضمن مشروع الدستور السوري، الذي قدمته روسيا؛ منح الكرد حكما ذاتيا واسعا. وكانت روسيا قد افتتحت في موسكو، عام 2016، أول ممثلية لـ"روجا آفا" (كردستان الغربية) في العالم. وساهمت روسيا في آذار/ مارس 2017 في التوصل إلى اتفاق؛ سلمت بموجبه قوات سوريا الديمقراطية المناطق الواقعة غرب مدينة منبج التي تسيطر عليها إلى القوات الحكومية السورية.

خلاصة القول أن مصائر الكرد في سوريا لا يشبه مصير العرب السنة، ذلك أن طموحاتهم مختلفة وبراغماتية وواقعية. فالموقف الرسمي لكرد سوريا لا يصل حد الانفصال والمطالبة بالاستقلال، وقد احتفظ الكرد بصلات مع النظام السوري، وصداقة مع الروس، وعلاقات مع إيران، وتقتصر مطالبهم عقب التحولات على مسألة الاتفاق مع دمشق بشأن الحكم الذاتي، إلا أن ذلك يتطلب تذليل الخلافات الكردية الداخلية العميقة التي بلغت حد القتال بين حزب الاتحاد الديمقراطي والمجلس الوطني الكردي، نظرا للاختلافات الأيديولوجية والبرامجية والارتباطات الدولية والإقليمية المتضاربة، لكن المؤكد أن حلم إنشاء كيان كردي مستقل أصبح مستحيلا، بينما تحقيق حكم ذاتي بات ممكنا.

عربي 21




مواضيع ساخنة اخرى

هكذا ربط أردوغان بين مظاهرات تقسيم واحتجاجات باريس
هكذا ربط أردوغان بين مظاهرات تقسيم واحتجاجات باريس
استقالة 30 عضواً من "زمزم"
استقالة 30 عضواً من "زمزم"
خطأ إملائي لبرلماني فرنسي يقلب هجومه على ترامب إلى إهانة لفرنسا
خطأ إملائي لبرلماني فرنسي يقلب هجومه على ترامب إلى إهانة لفرنسا
تحذير من انهيارات بمحيط الأقصى جراء مواصلة شق الأنفاق (شاهد)
تحذير من انهيارات بمحيط الأقصى جراء مواصلة شق الأنفاق (شاهد)
دمشق تفرج عن مواطن أردني ثان خلال يومين
دمشق تفرج عن مواطن أردني ثان خلال يومين
العراق.. المالكي يتحدى الصدر ويرفض تبديل فالح الفياض
العراق.. المالكي يتحدى الصدر ويرفض تبديل فالح الفياض
بالفيديو.. لحظة اغتيال داعية إسلامي شهير في الفلبين
بالفيديو.. لحظة اغتيال داعية إسلامي شهير في الفلبين
الشرطة الإسرائيلية تحقق مع سارة نتنياهو بشبهة الاحتيال على "مراقب الدولة"
الشرطة الإسرائيلية تحقق مع سارة نتنياهو بشبهة الاحتيال على "مراقب الدولة"
700 مقاتل أجنبي في سوريا.. لا حل لمصيرهم حتى الآن
700 مقاتل أجنبي في سوريا.. لا حل لمصيرهم حتى الآن
بالفيديو شاهدوا : سيول في البحر الميت
بالفيديو شاهدوا : سيول في البحر الميت
جنبلاط للدروز في إسرائيل: انتفضوا ولا تلطخوا عروبتكم
جنبلاط للدروز في إسرائيل: انتفضوا ولا تلطخوا عروبتكم
شاهد: مواجهة داخل البرلمان.. نواب عراقيون ينتفضون ضد مرشحي إيران
شاهد: مواجهة داخل البرلمان.. نواب عراقيون ينتفضون ضد مرشحي إيران
دمشق وريفها.. "حتى الموتى عليهم أن يلتحقوا بجيش الأسد"!
دمشق وريفها.. "حتى الموتى عليهم أن يلتحقوا بجيش الأسد"!
إسرائيل تسحب اعترافها بشهادات جامعة القدس
إسرائيل تسحب اعترافها بشهادات جامعة القدس
قيادي في "الجيش الحر": قرار نظام الأسد العسكري بيد إيران
قيادي في "الجيش الحر": قرار نظام الأسد العسكري بيد إيران
النظام السوري يواصل خرق "سوتشي" وإخلاء بلدة وقرية
النظام السوري يواصل خرق "سوتشي" وإخلاء بلدة وقرية
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

واشنطن تجدد تعهدها بملاحقة ميليشيات إيران والقاعدة وداعش


اقرأ المزيد