Date : 20,05,2018, Time : 01:07:17 PM
3832 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: السبت 26 شعبان 1439هـ - 12 مايو 2018م 12:52 م

المقاومة الإيرانية: النظام الإيراني على حافة السقوط

المقاومة الإيرانية: النظام الإيراني على حافة السقوط
المقاومة الإيرانية

جي بي سي نيوز:- قالت السيدة معصومة احتشام عضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في تصريح صحفي حول آثار انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي مع النظام الإيراني: عقب اعلان أمريكا انسحابها من الاتفاق النووي، رأينا عاصفة واضطرابا غير مسبوق اجتاح النظام برمته.

حيث شهدنا بسويعات بعد كلمة ترامب أبدى روحاني رد فعله وأدلى بخطاب. ولكن كان موقف روحاني متخاذلا وضعيفا حيث اضطر خامنئي في اليوم التالي أن يكسر صمته ويظهر في الساحة لايجاد توازن القوى ويملأ الفراغ في كلمة روحاني من خلال التهديدات الفارغة ضد أمريكا.


وأضافت: سبق وأن أكد قادة النظام أنه في حال انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي، سيتخذون اجراءات. منها باستطاعتهم تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 بالمائة خلال 4 أيام. ولكن الآن بعد خروج أمريكا من الاتفاق النووي، يقول روحاني وخامنئي ان سياستهم هي البقاء في الاتفاق النووي مع ثلاث دول أوروبية. ولو أن في بيان قادة الدول الاوروبية الثلاثة المنشور بعد انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي انهم طلبوا من النظام أن يبقى ملتزما بتعهداته حسب الاتفاق النووي وأن يخضع لاتفاق طويل الأمد للسيطرة على البرنامج النووي للنظام بعد عام 2025 وأن يتخلى عن البرنامج الصاروخي والتدخلات الارهابية في المنطقة.


وقالت السيدة احتشام: ان سبب عدم قدرة النظام اتخاذ سياسة صارمة بعد انسحاب أمريكا من الاتفاق الشامل المشترك مع النظام هو الطريق المسدود الذي تورط فيه. لأنه اذا رضخ للشروط التي طلبت منه أي التخلي عن البرنامج الصاروخي واختلاق الأزمات الإرهابية في المنطقة، فسيفتح فجوة داخل النظام تقوده الى حافة السقوط. لأن البرنامج الصاروخي والتدخلات الإرهابية في المنطقة وبرنامج صنع القنبلة النووية كلها تمثل ركائز بجانب القمع والكبت وتشكل عمودين رئيسيين لحفظ النظام. التراجع عن هذه الأسسس سيجعل الديكتاتورية الفاشية الدينية ضعيفا ويضع الطريق أمام الشعب الإيراني مفتوحا أكثر من أي وقت مضى.


وفي الختام أكدت عضوة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية: اذا لم ترضخ حكومة الملالي للشروط الجديدة وتتحدى فعليها أن تستقبل ضغوط العقوبات التي سبق وأن جعلت خامنئي مضطرا الى قبول التفاوض سرا مع أمريكا لمنع اندلاع الانتفاضة الشعبية وخنق النظام.
وهذا هو المأزق الذي يواجهه النظام الإيراني ولكن المشكلة الرئيسية هي أن النظام سيصطدم بالشعب وانتفاضة الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية آينما تولى وجهه، سواء قبول تجرع كؤوس السم الصاروخي والاقليمي أو الوقوف أمام طلبات المجتمع الدولي.

 

 

 




مواضيع ساخنة اخرى

  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

هل ينجح ترامب في إنشاء تحالف دولي ضد إيران ؟


اقرأ المزيد