Date : 19,08,2018, Time : 10:34:48 AM
3194 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الخميس 27 جمادي الآخر 1439هـ - 15 مارس 2018م 12:35 ص

محاولة اغتيال الحمدالله

محاولة اغتيال الحمدالله
هآرتس

لقد تم تفجير عبوة ناسفة صباح (الثلاثاء) قرب قافلة رئيس الحكومة الفلسطينية، رامي الحمد الله، الذي زار قطاع غزة. الحمد الله وصل إلى القطاع بمرافقة رئيس المخابرات العامة الفلسطينية ماجد فرج. الشخصان الكبيران لم يصابا في الانفجار، وأصيب عدد من الحراس بجروح طفيفة. حسب ما قالت وزارة الداخلية في غزة، فقد اعتقل عدد من المشبوهين بتهمة التورط في محاولة الاغتيال، وتجري مطاردة لآخرين. في حين أنه في مكتب رئيس السلطة الفلسطينية اتهموا «حماس» بمحاولة الاغتيال، في حين أنهم في «حماس» نفوا التورط وأدانوا العملية. 
«الحديث يدور عن جزء لا ينفصل من محاولات المس بالاستقرار الامني في القطاع والمس بكل جهد من أجل تحقيق المصالحة»، قالت حماس التي وجهت أصبع الاتهام نحو إسرائيل، «من حاول اغتيال مازن الفقها (أحد نشطاء الذراع العسكرية الكبار لحماس) ومن حاولوا اغتيال الجنرال توفيق أبو نعيم (مدير عام مكتب الأمن الداخلي في القطاع وشخصية كبيرة في حماس) هو الذي يقف وراء جريمة اليوم». بعد ذلك نشرت حماس اعلاناً جاء فيه أن رئيس المكتب السياسي لحماس، اسماعيل هنية، تحدث مع الحمد الله واتفقا على أنه يوجد لإسرائيل وعملائها شأن مركزي في الانفجار. وكذلك، حسب حماس، فقد تقرر أن يكون رئيس جهاز الأمن الداخلي، توفيق أبو نعيم، هو المسؤول عن التحقيق في هذه الحادثة. أبو نعيم وصل إلى مكان الحادث بعد ذلك وأعلن عن بدء التحقيق. 
الحمد الله وفرج دخلا إلى قطاع غزة في الساعة العاشرة صباحا عن طريق معبر ايرز، وبعد نحو 200 متر من دخول القافلة حدث الانفجار. أحد المقربين من رئيس الاستخبارات العامة قال للصحيفة إن «السيارة التي اصيبت مباشرة كانت سيارة فرج، لكنه كان يركب في سيارة الحمد الله». وحسب اقواله «المسافرون الثلاثة في سيارة فرج، ومنهم شقيقه، اصيبوا في الانفجار». 
الحمد الله واصل زيارته كما هو مقرر ووصل إلى محطة تكرير مياه الصرف الصحي في بيت لاهيا في شمال القطاع، التي جاء لتدشينها. في خطابه بعد الانفجار قال الحمد الله إنه ملتزم بالوحدة الفلسطينية وأن الحادث لن يمنع السلطة من مواصلة جهود المصالحة. «لقد أصيبت ثلاث سيارات، لكن رغم ذلك، أنا ما زلت في غزة»، قال الحمد الله. «سأعود إلى غزة رغم ما حدث اليوم… نحن نوجد في مرحلة حاسمة بالنسبة للشعب الفلسطيني. لن نمكن أحداً من تصفية المشروع الوطني الفلسطيني». 
شخصيات رفيعة في السلطة الفلسطينية أجروا اتصالات بعد الانفجار مع منسق اعمال الحكومة في المناطق، الجنرال يوآف مردخاي، وطلبوا تنسيق خروج وفد الحمد الله من القطاع. اضافة إلى ذلك، إسرائيل عرضت المساعدة الطبية للمصابين في معبر ايرز. 
محاولة اغتيال الحمد الله أدت إلى تبادل الاتهامات بين فتح وحماس، في حين أن الفصائل الفلسطينية الاخرى طلبت اجراء تحقيق شامل في هذا الموضوع. وحسب اقوال فرج فان من السابق لأوانه توجيه أصبع الاتهام لجهة معينة. ولكن حسب أقواله فان المسؤولية تقع على حماس لكونها الجهة المسيطرة في القطاع وعلى الاجهزة الامنية. في المقابل، حماس أشارت إلى أن عملاء لإسرائيل هم المسؤولون عن عملية الاغتيال أو جهات خارجية معنية بافشال جهود المصالحة. في الشبكات الاجتماعية المتماثلة مع فتح وجهوا اصبع الاتهام نحو اشخاص من قبل محمد دحلان، في حين أن آخرين طرحوا احتمال أن جهات متماثلة مع داعش أو مع منظمات سلفية هي التي تقف وراء الحادث. مصدر كبير في الجهاز الامني الفلسطيني قال في محادثة مع هآرتس إن الحادث خطير من ناحية تداعياته على العلاقة بين السلطة وحماس وعلى جهود المصالحة بينهما، لذلك هناك مصلحة للطرفين، لا سيما حماس، في تقديم المسؤولين عن الحادث للمحاكمة. 
الحمد الله وصل إلى القطاع في زيارته الاولى منذ خمسة أشهر بهدف تدشين منشأة لتنقية المياه العادلة التي شاركت السلطة في تمويلها. المتحدث بلسان الرئيس الفلسطيني، نبيل أبو ردينة، قال إن «الهجوم على قافلة رئيس الحكومة هو حدث خطير جداً يهدف إلى المس بالوحدة الفلسطينية». 
في شهراكتوبر/ تشرين الاول الماضي وقعت فتح وحماس على اتفاق مصالحة في القاهرة. وكجزء من جهود المصالحة، بعد التوقيع على الاتفاق، عقد الحمد الله جلسة مع الحكومة الفلسطينية في القطاع والتقى هناك مع شخصيات رفيعة في حماس. في الشهر الماضي استخدمت المخابرات المصرية الضغط على حماس من اجل تفعيل المصالحة ونقل المسؤولية في القطاع إلى السلطة الفلسطينية. وفد من شخصيات كبيرة من حماس زار القاهرة، وهناك التقى مع رجال الاستخبارات المصرية في محاولة لدفع العملية إلى الامام.

هآرتس 2018-03-15




مواضيع ساخنة اخرى

بوتين يزور ألمانيا.. وميركل تحذّر: لا تتوقعوا الكثير
بوتين يزور ألمانيا.. وميركل تحذّر: لا تتوقعوا الكثير
اتساع الاعتصامات في العراق بمشاركة شيوخ العشائر (شاهد)
اتساع الاعتصامات في العراق بمشاركة شيوخ العشائر (شاهد)
اول مسلمة بالكونجرس الامريكي :  انا مقدسية
اول مسلمة بالكونجرس الامريكي : انا مقدسية
مليون طفل سوري معرضون للخطر في إدلب
مليون طفل سوري معرضون للخطر في إدلب
لبنان: سعد الحريري يتعهد بالحفاظ على اتفاق الطائف وهوية لبنان والامتناع عن التدخل في الشؤون العربية
لبنان: سعد الحريري يتعهد بالحفاظ على اتفاق الطائف وهوية لبنان والامتناع عن التدخل في الشؤون العربية
الملك عبدالله الثاني : " وحيـنَ يدعـونا النِـدا نَصيــحُ يا خَيـلُ اركبـي "
الملك عبدالله الثاني : " وحيـنَ يدعـونا النِـدا نَصيــحُ يا خَيـلُ اركبـي "
ميركل عن أزمة اللاجئين: 2015 لا ينبغي أن يتكرر ولن يتكرر
ميركل عن أزمة اللاجئين: 2015 لا ينبغي أن يتكرر ولن يتكرر
غضب إيراني على العبادي.. هل يحرمه من ولاية ثانية؟
غضب إيراني على العبادي.. هل يحرمه من ولاية ثانية؟
دار الإفتاء  المصرية  تشن  هجوما حادا  على حسن  البنا  وسيد  قطب
دار الإفتاء المصرية تشن هجوما حادا على حسن البنا وسيد قطب
محكمة إسرائيلية تمديد اعتقال ثلاثة فلسطينيات بينهم الكاتبة "خاطر"
محكمة إسرائيلية تمديد اعتقال ثلاثة فلسطينيات بينهم الكاتبة "خاطر"
هكذا حاولت أسماء الأسد المصابة بالسرطان كسب استعطاف العلويين
هكذا حاولت أسماء الأسد المصابة بالسرطان كسب استعطاف العلويين
هكذا تُصارع إدارة ترامب لإنجاح "صفقة القرن"
هكذا تُصارع إدارة ترامب لإنجاح "صفقة القرن"
هجوم إعلامي إيراني ضد العبادي وطهران تنفي زيارته
هجوم إعلامي إيراني ضد العبادي وطهران تنفي زيارته
مصر.. السجن المؤبد لمرشد الإخوان في قضية "البحر الأعظم"
مصر.. السجن المؤبد لمرشد الإخوان في قضية "البحر الأعظم"
إسرائيل تستعد لـ"قطع رأس حماس" ووزير بارز يتحدث عن إسقاط الحركة
إسرائيل تستعد لـ"قطع رأس حماس" ووزير بارز يتحدث عن إسقاط الحركة
امرأتان اختطفهما تنظيم “الدولة” في السويداء تناشدان لفك أسرهن – (فيديو)
امرأتان اختطفهما تنظيم “الدولة” في السويداء تناشدان لفك أسرهن – (فيديو)
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

عقوبات ترامب الاقتصادية


اقرأ المزيد