Date : 22,08,2018, Time : 04:24:13 AM
3518 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الخميس 29 جمادي الاول 1439هـ - 15 فبراير 2018م 01:09 ص

حاخام مستوطن دعا إلى «قتل شعب»… ما الجديد؟

حاخام مستوطن دعا إلى «قتل شعب»… ما الجديد؟
هآرتس

جي بي سي نيوز :- أعادت عمليتا القتل الأخيرتان في السامرة، قتل الحاخام رزئيل شيفح من حباد جلعاد والحاخام إيتمار بن غال من مستوطنة هار براخا، إلى جدول العمل الصراع الذي يجري بين الإرهاب الفلسطيني والمستوطنين. العمليتان ظاهرتان تمثلان نمط عنف الواقع الكولونيالي: مجموعة من المستوطنين تطمع بالأرض والمناطق (الفلسطينية) التي يعيش فيها شعب آخر، وبمساعدة الدولة تشن الحرب ضد السكان المحليين. يرد السكان المحليون من ناحيتهم بإرهاب قاتل ضد مواطنين يصنفون مع الذين يسلبونهم أرضهم.
سكن شيفح وبن غال في مستوطنتين من المستوطنات الأكثر تطرفا في المناطق (الفلسطينية)، حباد جلعاد التي هي موقع استيطاني أقيم بصورة غير قانونية، هي من المستوطنات العنيفة في الضفة، التي فيها تتم رعاية الفكرة التي تسمى «شارة الثمن». دافع إيتي زار، مؤسس هذه المستوطنة، بشكل علني عن شبيبة التلال، ولديه تاريخ من أعمال العنف ضد الفلسطينيين. زار مع زملائه في الموقع غير القانوني، الذين هم مجموعة خطيرة من الزعران، وكانت دولة سليمة ستهتم بوضعهم وراء القضبان. في محاولة الدولة عام 2002 لإخلائهم، أصيب عشرات الجنود ورجال الشرطة. رزئيل شيفح كان حاخام هذه المجموعة.
هار براخا معروفة بسبب المدرسة الدينية الموجودة فيها، ويقف على رأسها الحاخام اليعيزر ملماد، من الحاخامات الأكثر تطرفا في المناطق (الفلسطينية). أيد ملماد رفض الأوامر في زمن الانفصال عن غزة، وكتب أمورا صريحة دعما لشبيبة التلال: «يجب مدح شبيبة التلال الأعزاء الذين يضحون بحياتهم من أجل إسكان البلاد وإحياء الخراب». سوية مع مستوطنة يتسهار وحباد جلعاد، فإن مستوطنة هار براخا تصنف مع النواة العنصرية والمتطرفة لمستوطني السامرة. اختار إيتمار بن غال العيش مع عائلته في هذا المكان والعمل فيه كمربٍ.
هذه أرض محكوم عليها بالعنف، التي فيها، لا يخشى أحد الزعماء الروحانيين، الحاخام يتسهار دافيد دودفيتش، من الدعوة لإبادة الشعب الفلسطيني. قال دودفيتش في جنازة إيتمار بن غال: «نحن أصحاب البيت هنا، لا يوجد محمد واحد، هذه أمة تعيش على حد السيف مقابل أمة تقدم الخيرات للعالم. هم ليسوا شركاء في هذه البلاد، بل هم غرباء تماما، نحن الذين عدنا إلى البيت بعدل ورحمة. يحق لنا أن نقوم بإبادة هذه الأمة القاتلة». هذه أقوال صريحة تحرض على إبادة شعب، حسب ميثاق الأمم المتحدة «منع ومعاقبة جريمة إبادة شعب» عام 1948.
في تحقيق مثير للصدمة تناول المسيحانية الاستيطانية في المناطق المحتلة منذ 1967 وحتى الآن، تبين الباحثة البروفيسورة نعمة برزيل بأن شرعية طرد وقتل الفلسطينيين في المناطق التي احتلت في حرب الأيام الستة كانت موجودة منذ البداية. وحسب بحثها الذي نشر مؤخرا في كتاب «المستوطنون في القلوب» (إصدار الكيبوتس الموحد)، أطلق منظرون في حركة الاستيطان للصهيونية الدينية وغوش إيمونيم، بمن فيهم الحاخام تسفي يهودا كوك، أقوالا (بشكل عام أو بطابع ديني) بأنه لا يجب إعطاء العرب حقوق مواطنة، ويجب تشجيع هجرتهم، وهناك شرعية لقتلهم من دون تمييز أثناء الصراع العسكري.
في البداية دار هذا النقاش في الغرف المغلقة في المدارس الدينية وفي الأوساط الدينية. لم يلاحظ معظم الجمهور الإسرائيلي الذي كان مفتونا بتحمس الطلائعية الجديدة مع الغرة الجميلة والقبعة المنسوجة، ذلك على الإطلاق. اليوم يجري هذا الخطاب علنا، بل ويعتبر مشروعا. لذلك، يجب عدم الدهشة من الاقتراحات التي تطرح علنا «حل نهائي» لمشكلة الفلسطينيين: بدءا من ضم المناطق ومرورا بخطة المراحل لعضو الكنيست بتسلئيل سموتريتش (البيت اليهودي) وانتهاء بالتطهير العرقي وإبادة شعب، حسب اقتراح دودفيتش الصريح. وحسب عالم الاجتماع ماكس بيبر، في الدولة الحديثة الحكام المحليين لفترة ما بعد الحداثة، الذين وجدوا انفسهم فاقدين للقوة التي كانت لهم سابقا، من شأنهم تحدي صلاحيات الدولة. في الواقع الكولونيالي في بداية القرن العشرين، واصل بارونات المستوطنات التصرف بصورة مختلفة عن التي قامت الدولة الحديثة في أوروبا بإملائها. تصرف المستوطنون البيض في أفريقيا وفي وسط أمريكا وكأن استمرار وجود الوطن والإمبراطورية مرتبط بهم، وحسب رأيهم فقد كان لهم بسبب ذلك الحق في تجنيد الدولة لخدمة جميع نزواتهم. أيضا بعد إلغاء العبودية حسب القانون الأوروبي، استمر مستوطنون في ألمانيا وفرنسا باعتبار السود في نميبيا أو غينيا عبيدا، وإن كانوا لا يقومون بالاتجار بهم.
الإهانة والسلب والاستغلال الاقتصادي، كل ذلك كان من نصيب السكان الأصليين. وعندما بلغ السيل الزبى ردوا بعنف، وطلب بارونات المستوطنات المساعدة من الجيش الذي رد بعنف وقتل عشرات آلاف بني البشر. في إسرائيل، لا ينقصنا هنا ساسة يؤيدون المستوطنين، وسيدفعون الدولة إلى طريق مشابه.
لا يوجد نقاش حول أن الإرهاب الفلسطيني قاس وعنيف وأنه يجب النضال ضد أعمال قتل المدنيين. ولكن يجب اعتبار عنف الفلسطينيين أكثر من قضية أخلاقية. في واقع كولونيالي يتحول العنف إلى سلاح إجباري.
أكد الفيلسوف فرانس فانون على ميزة العنف النابع من القمع. العنف الموجه ضد الكولونيالية هو عمل يطهر فيه مجتمع السكان الأصليين نفسه، من الفساد والعفن اللذين يفرضهما عليه المستوطنون. النضال العنيف حسب فانون، هو علاج مهم للمرض الذي سببه الاستعباد الكولونيالي. التحرر الحقيقي وإعادة الاعتبار والاحترام الذي أصيب، ممكن فقط عندما ترد الكولونيالية بالعنف على المس بها. والسكان الأصليون يقدمون ضحيتهم في هذا النضال.
يعيش الفلسطينيون في قطاع غزة والمناطق المحتلة في هذا الواقع، حيث تتم إهانتهم وسلبهم أو حبسهم في الغيتو المكتظ حيث ظروف الحياة فيه من الأسوأ في العالم، وتذكر بالظروف التي سادت في غيتوات بولندا التي احتلها النازيون. يطلق الجنود النار عليهم أحيانا مثلما تطلق النار على الكلاب الضالة، ويداهمون بيوتهم في الليل ويفزعون الأولاد. مشاعر الدونية تطاردهم ومجتمعهم مفكك، هم موجودون في وضع اعتماد مطلق على إسرائيل، وعلى العالم العربي والغرب كذلك، وكل ذلك يتركهم لمصيرهم. هذا العنف التراجيدي في هذه الحالة، له تأثير محرر.
الاستعباد الكولونيالي هو نوع من العبودية الحديثة، الخضوع له هو فقدان الإيمان بالحرية الأساسية واليأس من الأمل بالتحرر. أمة في وضع تحت – إنساني كهذا، لا تستطيع الخروج منه من دون نضال عنيف. عبد الكريم عادل عاصي، الذي قتل الحاخام بن غال، هو شخصية نمطية تقريبا للتراجيديا الفلسطينية: شاب منقسم الشخصية بين إسرائيلية والدته وفلسطينية والده، ابن أمة محطمة بين الاحتلال الكولونيالي وبين حياة أمة يتم التمييز ضدها في دولة يهودية. وهو شاب بلا عائلة يتأرجح بين الهوية الشخصية وبين المؤسسات العلاجية، وتأكله مشاعر الاضطهاد والضائقة والاهمال.
كذلك ضحيته، الحاخام ايتمار بن غال، هو شخصية نمطية للحلم الكولونيالي ـ المسيحاني من انتاج حرب 1967، تراجيديا إسرائيلية تدهوره نحو التحطم. طالما استمرت قبضة الضحية للشعبين الواحد بالآخر، فإن هذا التراجيديا لن تنتهي.

هآرتس  2018-02-15




مواضيع ساخنة اخرى

شاهد.. كيف ترتدي الكعبة كسوتها الجديدة؟
شاهد.. كيف ترتدي الكعبة كسوتها الجديدة؟
قاسم سليماني في العراق مجددا.. ماذا يفعل؟ (صور)
قاسم سليماني في العراق مجددا.. ماذا يفعل؟ (صور)
مصر تتوقف عن استيراد الغاز وتعلن عن تصديره بداية عام 2019
مصر تتوقف عن استيراد الغاز وتعلن عن تصديره بداية عام 2019
تعرف على طريق العذاب للمسافر الفلسطيني من القاهرة إلى غزة
تعرف على طريق العذاب للمسافر الفلسطيني من القاهرة إلى غزة
بإشراف ضباط روس.. النظام ينبش قبور مجزرة الغوطة
بإشراف ضباط روس.. النظام ينبش قبور مجزرة الغوطة
تلبية لدعوة أردوغان.. فلسطيني يحول 800 ألف دولار لليرة التركية
تلبية لدعوة أردوغان.. فلسطيني يحول 800 ألف دولار لليرة التركية
السيسي يصادق على قانون "منح الجنسية مقابل وديعة" المثير للجدل
السيسي يصادق على قانون "منح الجنسية مقابل وديعة" المثير للجدل
إسرائيل تخنق غزة.. وتغلق معبر "إيريز" الحدودي
إسرائيل تخنق غزة.. وتغلق معبر "إيريز" الحدودي
أميركا: نستعد للمرحلة الأخيرة للقضاء على داعش في سوريا
أميركا: نستعد للمرحلة الأخيرة للقضاء على داعش في سوريا
بوتين يزور ألمانيا.. وميركل تحذّر: لا تتوقعوا الكثير
بوتين يزور ألمانيا.. وميركل تحذّر: لا تتوقعوا الكثير
اتساع الاعتصامات في العراق بمشاركة شيوخ العشائر (شاهد)
اتساع الاعتصامات في العراق بمشاركة شيوخ العشائر (شاهد)
اول مسلمة بالكونجرس الامريكي :  انا مقدسية
اول مسلمة بالكونجرس الامريكي : انا مقدسية
مليون طفل سوري معرضون للخطر في إدلب
مليون طفل سوري معرضون للخطر في إدلب
لبنان: سعد الحريري يتعهد بالحفاظ على اتفاق الطائف وهوية لبنان والامتناع عن التدخل في الشؤون العربية
لبنان: سعد الحريري يتعهد بالحفاظ على اتفاق الطائف وهوية لبنان والامتناع عن التدخل في الشؤون العربية
الملك عبدالله الثاني : " وحيـنَ يدعـونا النِـدا نَصيــحُ يا خَيـلُ اركبـي "
الملك عبدالله الثاني : " وحيـنَ يدعـونا النِـدا نَصيــحُ يا خَيـلُ اركبـي "
ميركل عن أزمة اللاجئين: 2015 لا ينبغي أن يتكرر ولن يتكرر
ميركل عن أزمة اللاجئين: 2015 لا ينبغي أن يتكرر ولن يتكرر
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

عقوبات ترامب الاقتصادية


اقرأ المزيد