ويترأس الوفد الفرنسي بيار غتاز رئيس أبرز أكبر منظمة لأرباب العمل، ويسعى خلال الزيارة التي تستمر يومين إلى تعزيز العلاقات بين الشركات في البلدين.

وقال عضو في منظمة أرباب العمل الفرنسية لفرانس برس، إن تشكيل مجلس أعمال بين المنظمة ونظيرها الجزائري منتدى رجال الأعمال سيشكل "إطار عمل مشتركا" وسيسهل تبادلا منتظما بين المنظمتين.

وأوضح علي حداد رئيس منتدى رجال الأعمال الجزائري، أن هذا المجلس "سيدفع نحو شراكات قطاعية محددة بين الشركات الجزائرية والفرنسية (...) من أجل تأسيس شبكات تكنولوجية وصناعية".

واعتبر بيار غتاز أمام رجال أعمال البلدين أن "الشركة والشراكة يجب أن تكونا في صلب العلاقات بين فرنسا والجزائر".

وكان غتاز أوضح في حوار مع صحيفة "ليبرتي" الجزائرية، أن الشركات الفرنسية "تحتاج إلى وضوح أكثر في الحوار مع الإدارة، وإلى تسهيل الإجراءات الجمركية في ما يتعلق بالاستيراد".

وأمام جمع من رجال الأعمال الجزائريين والفرنسيين، أكد وزير الصناعة الجزائري يوسف يوسفي أنه مدرك "للصعوبات"، موضحا أن "الجزائر تسرع تنوع اقتصادها" ولكن "هناك عمل يجب القيام به".

وأضاف أن "العراقيل الإدارية موجودة وسنعمل على إزالتها" مشيرا إلى أن "الكثير من الشركات في العالم واعية للقفزة الجديدة في الجزائر وهم يأتون للاستثمار".

من جهته، أعرب علي حداد عن أسفه "لسوء الفهم" في علاقات التعاون الاقتصادي بين الجزائر وفرنسا.

وقال "نماذجنا الاقتصادية ليست في نفس المستوى: ففرنسا تسعى إلى استرجاع مجدها، بالنمو والتجديد من أجل دعم صادراتها (بينما) الجزائر تتمنى أن تنوع اقتصادها وبناء اقتصاد منتج ومنافس".

وذكر رئيسا جمعيتي رجال الأعمال بأهمية الجالية الجزائرية في فرنسا كداعم للشراكة بين المؤسسات الفرنسية والجزائرية.

ولمناسبة الزيارة، وقعت مجموعة "أنجي" الفرنسية للطاقة التي تضطلع بدور كبير في قطاع الغاز في الجزائر "بروتوكول اتفاق تعاون وتبادل كفاءات" في مجال الطاقات المتجددة مع مجموعة سوناطراك النفطية الجزائرية العامة.