وحسب فرانس برس، قال المسؤول الثاني في المعسكر الرئاسي ديوسدادو كابيلو خلال اجتماع سياسي حضره مادورو "أنتم رسميا مرشح الحزب الاشتراكي الموحد في فنزويلا".

وتسلم مادورو الذي رافقته زوجته سيليا فلوريس راية الحزب الاشتراكي فيما كان نحو 500 مندوب للحزب يهتفون "نعم".

وأضاف كابيلو، نائب رئيس الحزب الحاكم "من المنطقي تماما أن يكون نيكولاس مادورو مرشح الثورة البوليفارية لهذه الانتخابات. إنه أخ ورفيق لا مأخذ على سلوكه  سنفوز، لا أشك في ذلك".

وإذا كانت شعبية مادورو (55 عاما) قد ازدادت في شكل طفيف أخيرا، فإن نسبة عدم الرضى في صفوف الفنزويليين تبلغ 70 في المئة بحسب معهد ديلفوس للاستطلاعات. 

ويحمله قسم كبير من هؤلاء مسؤولية التضخم الهائل وأزمة المواد الغذائية والأدوية التي تشهدها البلاد.

ودعت السلطات الفنزويلية الأسبوع الفائت إلى انتخابات رئاسية مبكرة قبل نهاية أبريل على أن تعلن السلطة الانتخابية موعدها المحدد.

وكالات