Date : 26,02,2018, Time : 05:19:26 AM
2790 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الأحد 11 جمادي الاول 1439هـ - 28 يناير 2018م 12:23 ص

هل يسعى ترمب لعرقلة العدالة؟

هل يسعى ترمب لعرقلة العدالة؟
الصحافة الامريكية
 جي بي سي نيوز :- ما إن تولى الرئيس الأميركي دونالد ترمب مقاليد الحكم في الولايات المتحدة حتى بدأت الأزمات في عهده تتوالى، ولعل أبرزها ما يتعلق بالتدخل الروسي المزعوم في الانتخابات الرئاسية الأميركية لعام 2016 التي يلاحقه فيها المحقق الخاص روبرت مولر، لكن ترمب ما انفك يسعى لتغيير مسار هذا التحقيق.

فلماذا يريد ترمب حرف اتجاه بوصلة التحقيق؟ ولماذا يخشى الكشف عن الحقيقة؟ وهل يسعى حقا لعرقلة العدالة؟ ثم ما الذي يريد المحقق مولر أن يصل إليه في نهاية المطاف؟ وهل حقا عملت "جمعية سرية" من الأجهزة الأمنية الأميركية على منع وصول ترمب، كما تتساءل بعض الصحف الأميركية؟
ففي تحليل بصحيفة واشنطن بوست يشير كاتبه فيليب بامب إلى أن ترمب أصدر أمرا في يونيو/حزيران الماضي بإقالة المحقق مولر، لكنه تراجع عن الأمر في أعقاب تهديد  المستشار في البيت الأبيض دون ماكغان بتقديم استقالته، لأن قرار الطرد المحتمل كان سيثير تساؤلات عن محاولة الإدارة الأميركية بالفعل عرقلة سير العدالة، وهي تهمة تعتبر موجبة للعزل في حال ثبوتها.وفي تحليل منفصل بالصحيفة ذاتها تساءل ديفلين باريت عما يريد أن يصل إليه مولر، وإلى أي مدى اقترب من مبتغاه، وقال إن محامين من فريق مولر ومحامين آخرين من طرف ترمب يتحدثون منذ أسابيع عن مقابلة محتملة لمولر مع الرئيس ترمب.

بل إن مطلعين على هذه المناقشات قالوا بأن هذه المقابلة يمكن أن تحدث في غضون الأسابيع القليلة القادمة، إذ يبدو أن ترمب على استعداد للإدلاء بشهادته تحت القسم أمام مولر.

ولكن ما الذي سيفعله مولر بعد أن يقابل ترمب؟ وهنا يقول الكاتب إن هذا يعتبر سؤال المليار دولار، مضيفا أن الجواب يعتمد كثيرا على ما يقوله الرئيس في المقابلة، ومدى اعتقاد مولر بأن ترمب كان صادقا.

وأما في نهاية المطاف، فيمكن لمولر بعد مقابلته ترمب أن يعلن إن كان يعتقد أن لديه قضية جنائية ضد أي شخص في ما يتعلق بعرقلة العدالة.
وأما لماذا يخشى ترمب الكشف عن الحقيقة، فسؤال طرحته في هذا السياق صحيفة نيويورك تايمز في افتتاحيتها، وقالت إنه بينما يصر ترمب على أنه لم يقترف خطأ، فإن تصرفاته توحي بأن لديه شيئا  كبيرا يريد إخفاءه.
وأشارت إلى تصرفات ترمب مع مدير مكتب التحقيقات الاتحادي جيمس كومي التي انتهت بإقالته، وإلى طرد ترمب مستشار الأمن القومي مايكل فلين، وإلى محاولته عزل المحقق مولر.

وعلى صعيد متصل بتعقيدات هذه القضية، أشارت الصحيفة في افتتاحية أخرى منفصلة إلى أن بعض أعضاء الكونغرس الجمهوريين أكدوا أن الأجهزة الأمنية في الولايات المتحدة حاولت عرقلة وصول ترمب إلى رئاسة البلاد.

وأضافت أن "جمعية سرية" في مكتب التحقيقات الاتحادي ووزارة العدل وقفت خلف هذه المحاولات أثناء انتخابات 2016، مما يفسر قول البعض إن قضية التحقيق برمتها ما هي سوى غطاء للتستر على تصرفات المكتب لصالح المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون.

وأشارت الصحيفة إلى مراسلات جرت بين عميل مكتب التحقيقات بيتر سترزوك وزميلته في العمل ليزا بيج بهذا الخصوص.

الصحافة الامريكية 2018-01-28

 



مواضيع ساخنة اخرى

  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

الغوطة وأسرار غير منشورة عن معركة عفرين


اقرأ المزيد