Date : 23,02,2018, Time : 02:27:43 AM
2401 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: السبت 10 جمادي الاول 1439هـ - 27 يناير 2018م 12:03 ص

25 يناير .. وكان الإحباط سيد الموقف!

25 يناير .. وكان الإحباط سيد الموقف!
سليم عزوز

كان اليأس يتملكنا عندما خرجنا في 25 يناير 2011، لنطلب بالحد الأقصى، ونستدعي هتاف الثورة التونسية: "الشعب يريد إسقاط النظام"!

لم يكن يحدونا الأمل، ولم نكن نعلم أنه يمكن لهذه الدعوة أن تجد قبولاً شعبياً. فقد كنا في حالة إحباط متقدمة، كما إحباطنا في عامنا هذا، في شهرنا هذا، في يومنا هذا!

بدأ الحراك ضد نظام مبارك في سنة 2004، يتقدم ويتراجع، يكون في قمته، ثم سرعان ما يخفت، حد التلاشي، فيعود اليأس ليضرب فينا من جديد، حتى إذا لاح في الأفق أمل جديد، ونهضنا، تبدد في غمضة عين، وبدا النظام أقوى من أن يسقط، بل أقوى من أن يستجيب لمطلب إقالة وزير!

كانت البداية بحركة "كفاية" وشعارها: "لا للتوريث.. لا للتمديد"، لكن الحراك الذي بدأ بفضلها تراجع، ومن داخلها انطلقت دعوة لضرورة القبول بجمال مبارك، فيكفي أنه مدني يمكن به المرور بمرحلة اسقاط الحكم العسكري، ثم البناء عليها بعد ذلك!

وفي لحظة يأس، كانت انتفاضة القضاة، التي اندلعت شراراتها في نادي قضاة الإسكندرية، على يد رئيس النادي المستشار محمود الخضيري (فك الله أسره)، ثم وصلت إلى النادي الرئيس في القاهرة، الذي تبنى الفكرة، وحضر أكثر من ثمانية آلاف قاض الجمعية العمومية، رفضوا الإشراف القضائي المنقوص على العملية الانتخابية، وخرجوا للشارع بالأوشحة لأول مرة؛ يطالبون باستقلال القضاء. وحدث تلاحم بينهم وبين الشعب، لكن النظام، ورداً على هذا ألغى الإشراف القضائي على الانتخابات، وأقر إشراف الموظفين، كما كان الحال عليه قبل الانتخابات البرلمانية في سنة 2000، وقبل صدور حكم المحكمة الدستورية، بأن يكون الإشراف على العملية الانتخابية بيد القضاء، وهو ما تحايلت عليه السلطة بأن جعلته اشرافاً منقوصاً، لا يصل إلى خارج اللجان الانتخابية، حيث تتحكم الشرطة وتمنع الناخبين من الوصول إلى اللجان، كما لا يمكن القضاة من بسط رقابتهم على كشوف الناخبين، لشطب أسماء الموتى، ومن تم قيدهم بالمخالفة للقانون!

وكان قانون العودة لإشراف الموظفين، يؤكد أننا امام قوة باطشة، لا تخضع لأحد، ولا تستجيب للمطالب، وإن صدرت من القضاء المصري، وليس من آحاد المعارضين، أو من الأحزاب السياسية!

ولم يتم الاكتفاء بذلك، وانما خطت السلطة خطوة للأمام، فقررت بكل ما تملك أن تسترد النادي، وتمكن منه رجالها، وهو ما حدث بالفعل، فعزف المستشار زكريا عبد العزيز عن الترشح، وسقط مرشح الاستقلال، ونجح "أحمد الزند" وجميع قائمته الحكومية، وفتحت الإعارات الخارجية لعدد كبير ممن يمثلون تيار الاستقلال، وقد استشعروا الهزيمة فغادروا البلاد!

وعاد اليأس يلفنا من جديد، وجاء الدكتور محمد البرادعي من الخارج، بعد انتهاء مدة عمله كرئيس لهيئة الطاقة النووية، فدبت العافية في أوصالنا، فهذا بديل مختلف؛ لأنه يملك حصانة دولية، تمنع يد النظام من الاقتراب منه، أو تنكل به، لكن عيوباً في شخصية الرجل دفعته لأن يتقوقع في نفسه، ولا يكون أهلا للآمال العريضة التي تعلقت به، وعاد اليأس يلفنا من جديد.

كنا نقف على "سلالم" نقابة الصحفيين بالمئات، ثم تحول الحراك إلى مجرد عشرات من الأفراد، ثم انتهى إلى بضع أفراد، وكان بعض المارة يشتموننا، ويتحرشون بنا، ومنهم من يستخدم إشارات وإيحاءات غير أخلاقية؛ في وجود رجال الأمن الذين كان عددهم في كل مرة أكبر من أعداد المتظاهرين، حتى امتنعت عن المشاركة في هذه المظاهرات البائسة. وذات مرة، كنت أدلف إلى داخل النقابة، عندما أوقفني أحد المتظاهرين، ليطلب مني المشاركة في وقفة يحضرها عدد من الأفراد، وقلت له باسما بأنني لن أشارك في مظاهرة أخرى، إلا إذا كانت ستتحرك إلى القصر الجمهوري. ولم أكن أعلم الغيب، أو أتخيل أن هذا يمكن أن يحدث!

وبشكل عام، فقد كان المشهد المصري برمته، وبكل تفاصيله، هو ملف أمني، وكان الأمن هو من بيده "عقدة النكاح"، وصاحب القرار داخل الأحزاب. فبيده تجميد الأحزاب، واختيار رؤساء لها، وإصدار الصحف، ويهب لمن يشاء قناة تلفزيونية، وليس هو من يتحكم في اختيار مقدمي البرامج فحسب، بل ومن يختار الضيوف أيضاً، ليس في القنوات التلفزيونية المصرية، ولكن في القنوات الكبرى غير المصرية، عبر تحكمه في الترخيص لمكاتبها ومن يعملون فيها!

وقد تعرفت على العمل السياسي، في فترة كان الاتهام بالمباحثية، والعمالة للأمن، اتهاماً لا يقبله حتى العملاء أنفسهم. فصار هناك من يفخرون بعلاقاتهم الأمنية، حتى وإن لم تكن لهم علاقات أصلاً، ويتفاخرون بذلك في الجلسات الخاصة، وأمام أقرانهم!

وعلى الصعيد الشخصي، فقد تعرضت للتنكيل على يد النظام، بدءاً من الاعتداء البدني، وانتهاء بالمنع من العمل بقوة السلاح. وذات صباح في شهر تشرين الأول/ أكتوبر 2002، كانت قوات أمن من كل التشكيلات الأمنية، ومن الأمن العام إلى أمن الدولة، تمنعني من دخول صحيفتي بعد محاولات فاشلة استمرت على مدى أربع سنوات لوقف زاويتي اليومية "كلام في الهواء". وقال لي كبيرهم أنه هنا بقرار من الوزير (يقصد وزير الداخلية). فلما طلبت منه أن يطلعني على القرار، قال إن وجوده هنا قرار. ولم تجرؤ صحيفة مصرية، ولم ترغب، في أن تكتب حرفاً ولو من باب الخبر، وليس الموقف المنحاز، ضد هذا التعسف!

لم يكن أحد يستطيع أن يقترب من وزير الداخلية بشطر كلمة، عندما جعلته هدفاً لقلمي في حملة مطولة، ولعلي الوحيد الذي فعل كتابة ضد حبيب العادلي!

كانت بعض الصحف بدأت تكتب ضد التوريث، لكنه كان نضالاً مجانياً، فأدوات المنح والمنع في يد الحرس القديم بالحزب الوطني، والذي لم يكن على وفاق مع نجل الرئيس، وكانوا يستمدون نفوذهم من الرئيس نفسه: "صفوت الشريف" نموذجاً، والذي لم يكن هناك أحد في بر مصر يقترب منه بالنقد إلا أنا. وقد تم منعي من الكتابة في مصر، فواصلت الهجوم عليه في زاويتي الأسبوعية بجريدة "القدس العربي"، التي تشرفت بالكتابة فيها، منذ سنة 2003!

مع بداية الحراك السياسي، وجد أحد ملاك إحدى الصحف أن الموانع قد سقطت، وكان رأيي غير هذا، وإذ طلبت منه أن يضع الأجهزة الأمنية في الصورة، فلديه ما يخسره، على العكس مني، فقابل طلبي باستهجان، فلعلي لم أتابع التطور في البلد؛ الذي دفع بصحفي أن ينتقد نجل الرئيس، وعبثاً حاولت إفهامه بأنه أداء لا يمثل معارضة حقيقية، فأين هي المعارضة في أن يقال إن جمال مبارك "تاه" في طريقه لبيت "خطيبته" في الزمالك؟ ثم يكون السؤال: كيف لمن لا يعرف شوارع بلد، أن يحكمه؟ مع أن المنصب الذي يتقدم مبارك الابن لشغله هو منصب رئيس الجمهورية وليس وظيفة ساعي البريد. وكنت أقصد صحيفة "الدستور" التي يتولى "إبراهيم عيسى" رئاسة تحريرها، والتي تحولت من جريدة "أسبوعية" إلى "يومية"، بقرار سريع من "صفوت الشريف"، وقبل أن يفرغ عيسى من احتساء قهوته في مكتبه!

ولم يكن هذا يعني أن مصر تعيش حرية الصحافة، فهناك ثلاثة عشر حكماً قضائياً صدر بعودة جريدة "الشعب" المغلقة بقرار رئاسي، تم إهدار حجيتها؛ لأنها كانت تمارس المعارضة الجادة للحكم. وكان هذا دليلا على أننا نعيش في ظل الدولة القمعية في قمة قوتها، إلى درجة أن تجمد حزب "العمل" قوة واقتدارا، الذي يصدر "الشعب"!

عندما استهان مالك الصحيفة بطلبي منه أن يضع اختياره لي على مكتب المسؤول الأمني، اعتقدت أنه قد فعل، ولا يريد أن يخبرني بذلك. وقبل صدور أول عدد تحت إشرافي، كان الخبر الصاعقة هو القبض على شقيقه في قضية رشوة، وبعد أسبوع وفي صباح صدور العدد الثاني كنت أغادر مكتبي، فقد كان هذا هو الثمن المعلن لتسوية القضية، وهو ما حدث فعلاً!

بعد ثلاث سنوات من هذا الواقعة، تلقيت عرضاً من رئيس الحزب الدستوري، لتولى مهمة الإشراف على صحيفة الحزب، لكن بعد جلسات مطولة، ذكر لي أنه تلقى اعتراضا على ذلك من ضابط بأمن الدولة يعمل مسؤولا بمكتب الأحزاب، ذكره اسماً.

وقبل الثورة بشهر وعدة أيام، تلقيت عرضاً من مالك لصحيفة يومية خاصة لتولى منصب رئيس التحرير. ولأن الرجل لم يكن يعرفني، فقد أخبرني أن اسمي طرحه ثلاثة من كبار الصحفيين عليه.

وغادرت مكتبه فجراً، ليخبرني مساء أنه تلقى اتصالاً من رئيس جهاز مباحث أمن الدولة؛ يبلغه اعتراض الوزير على هذا الاختيار. فلما فشل في حسم الأمر معه، كان من اتصل به هو الوزير نفسه، ليقول له اختر من تشاء إلا هذا. وبدا الرجل في دهشة وهو يتعامل مع من بدا له، لحجم التدخل أنه "خُط الصعيد"!

لقد طلب أن يكون ما جرى سراً بيننا، لكني وجدت نفسي في حل من ذلك، بعد أن جاء إلى مقر الجريدة في اليوم التالي ليروي تفاصيل ما جرى بنفسه!

وكانت انتخابات برلمانية قد أجريت، ليتم التزوير بشكل غير مسبوق، وبجرأة كاشفة عن أن هذا النظام لا يقدر عليه أحد، وقال مبارك ساخراً تعليقاً على البرلمان الموازي: "خليهم يتسلوا"!

وعندما خرجت في يوم 25 يناير لكي أشارك في الثورة، لم أكن متفائلا. إن شئت الدقة فقل كنت يائساً من أي قدرة على التغيير، وأذكر أنه في "المساء" وجدت زميلاً يحمل جريدة "الأهرام المسائي"، أخذته منه وخلعت حذائي، وجلست عليها، وكان عدد من الزملاء معي، فجلسوا أيضاً، والتفت وأنا أجد عدة آلاف في ميدان التحرير، فقلت لو نجح هذا الحشد في إقالة وزير الداخلية فهذا خير ببركة!

وغادرت الميدان في منتصف الليل، ولم أكد أصل إلى منزلي حتى تلقيت اتصالاً من زميل يخبرني أن قوات الأمن اجتاحت الميدان، وتطارد الآن المتظاهرين، وكيف أنهم وصلوا إلى بولاق أبو العلا، والأمن يطاردهم بشراسة، فاستقر في وجداني أنها النهاية!

ومر اليوم التالي، إلا من مظاهرات متفرقة فرقها الأمن سريعاً، ومن مظاهرة أمام نقابة الصحفيين شاركت فيها، ثم مضى يوم 27 كانون الثاني/ يناير، لكن الدعوة كانت قد انطلقت لجمعة الغضب، وعندما صليت في زاوية بشارع شامبليون بمنطقة وسط القاهرة، خرجت ومعي نفر من الصحفيين، وكان الجو لا يوحي بأي شيء!


جاء "أيمن نور"، ليقول إنه صلى في مسجد الفتح برمسيس، وأنه استشعر أن المصلين داخل المسجد وحتى سلالمه الخارجية هم من رجال الأمن. وسألني نائب حزب "الغد"، "إيهاب الخولي" ما هو تقديري.. "هل انتهت خلاص؟". أجبته بأن صلاة الجمعة لم تنته في كل المساجد، وأن الدنيا ستقلب بعد قليل. وقد كنت أطمئنه وربما أطمئن نفسي، لكني لم أكن واثقاً تماماً من صحة ما أقول!

سرت مع الزميل "عادل صبري"، رئيس تحرير الموقع الالكتروني لجريدة "الوفد"، وكان معه صحفي شاب، ولم يكن هناك شيء يوحي بأن حضوراً جماهيرياً يمكن أن يحدث. فالشوارع لا يوجد فيها إلا رجال الأمن والمعاونون لهم من الشبيحة، وهو مشهد يزيد من حدة اليأس، لكن بعد قليل كانت الجماهير تحتشد، وكأن الأرض انشقت وخرجوا منها!

كان نظام مبارك قوياً ومع ذلك سقط، وكان اليأس يحيط بنا من كل جانب ومع ذلك خرجنا، نهتف: "الشعب يريد اسقاط النظام". فما يحدث الآن ليس مانعاً للثورة، ولكنه محرض عليها!

"فرجه قريب".

عربي21   2018-01-27




مواضيع ساخنة اخرى

  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

طفل سوري يتحول إلى مراسل حربي من قلب الغوطة (شاهد)


اقرأ المزيد