Date : 22,02,2018, Time : 06:53:00 PM
3138 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الخميس 08 جمادي الاول 1439هـ - 25 يناير 2018م 02:45 م

مصادر : إلغاء التـأمين الإلزامي على السيارات قريباً جداً

مصادر : إلغاء التـأمين الإلزامي على السيارات قريباً جداً
وزير الصناعة والتجارة يعرب القضاة

جي بي سي نيوز :- يشغل التـأمين الإلزامي للسيارات بال شركات التأمين مجتمعة في سعي منها لإلغائه.
الا أن مصادر مطلعة عللت للمدينة نيوز سبب الاصرار على التأمين الالزامي وذلك مراعاة لمصالح الفئات المتوسطة والفقيرة ممن يمتلكون سيارات في الاردن.
الا ان اللافت هو أن الحكومة ممثلة بوزير الصناعة والتجارة يعرب القضاة تدفع باتجاه إلغاء التأمين الالزامي بدعوى انه يحد من المنافسة بين الشركات وانه يفترض ان يخضع هذا السوق للمنافسة.
وهو رأي طرحه القضاة في اجتماعات مع لجان نيابية مختصة وجد صدا من قبل الكثير من النواب الذين اعتبروا بأن إلغاء التأمين الالزامي سيكون لصالح الشركات وضد مصلحة المواطنين لان الشركات حينها ستضع الاسعار التي تناسبها وطالما اننا نتحدث عن قطاع خاص فستكون هذه الاسعار عالية وليست بإستطاعة المواطن الاردني خاصة في هذه الظروف الاقتصادية التي يعيشها الاردنيون.
إذن : فإن هناك معركة تدور في الخفاء الآن بين شركات التأمين وبين لجنة النزاهة النيابية التي يرأسها النائب زيد الشوابكة فحواها : الغاء التامين الالزامي فمن سيربح يا ترى ؟
اذا كانت الحكومة ممثلة بوزير الصناعة والتجارة مع إلغاء التـأمين الإلزامي وهو ما صرح به علنا معتبرا انه ضد التنافسية فمن غير المرجح ان يبقى هذا التـأمين الإلزامي على حاله لاننا نتحدث هنا عن عض اصابع بين بعض النواب في اللجنة وبين الوزارة ومن المؤكد كما يقول النواب فأن القطاع الخاص سيفرض رأيه في النهاية وستذهب كل اللاءات النيابية في مهب الريح .
ويقول اقتصاديون للمدينة نيوز : بأن الغاء التـأمين الإلزامي يعني اضافة أعباء جديدة على الاردنيين تضاف الى الاعباء التي وضعت على اكتافهم مؤخرا من خلال رفع الضريبة وزيادة الاسعار وعلى رأسها رفع الدعم عن الخبز الكفيل وحده برفع جميع المواد الاستهلاكية الضرورية التي يحيى بها الناس .




مواضيع ساخنة اخرى

  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :

اضف تعليق

مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

العراق يبنى بالإنسان وليس بالجدران !


اقرأ المزيد