Date : 16,01,2018, Time : 09:56:57 AM
6978 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الأحد 26 ربيع الثاني 1439هـ - 14 يناير 2018م 12:21 ص

وعي التونسيين للواقع

وعي التونسيين للواقع
سمير السعداوي

لا شك في أن عبارة «فاش نستناو؟» (ماذا ننتظر) التي باتت شعار الحركة الاحتجاجية في تونس، تحمل تفسيرات عدة تتراوح بين «ماذا ننتظر حتى نكافح الفساد؟» و «... حتى نقصي مسؤولين متقاعسين»، وصولاً إلى «ماذا ننتظر حتى نطيح النظام؟». التفسير الأول يخشاه المستفيدون من الطبقة السياسية، أما الأخير فيتمناه الظلاميون والمشاغبون الذين انتظروا اندلاع الاحتجاجات المطلبية فرصة لشن حملة سرقة ونهب للمتاجر وتدمير الممتلكات العامة وإشاعة الفوضى والاضطرابات.

واقع الحال أن غالبية التونسيين، تعي أخطار ضرب الاستقرار بقدر ما تعي عبثية قلب نظام تبيّن أنه سرعان ما يعود إلى صيغته الأساسية ليتبادل رموزه الأدوار بين موال ومعارض. الغالبية وفق ما عبرت عن رأيها في مداخلات سريعة عبر وسائل إعلام محلية وعالمية، تريد توجيه رسالة إلى الحكومة مفادها أنها لم تعد تستطيع مواصلة شد الأحزمة فيما تستفيد قلة من الانتهازيين الذين يدورون في فلك السلطة، من فسادٍ متنامٍ في شكل مضطرد، إلى حد باتت معه الطبقة المتوسطة مهددة بالسحق لتتسع رقعة المعدمين ويتزايد الفارق بين قلة من الأثرياء الميسورين وغالبية من الفقراء المحتاجين.

وسواء كان ذلك مخططاً مدروساً أم لا، فإن من الصعب إقناع التونسيين بأن استهداف الطبقة المتوسطة لا يخفي رغبة في ضرب إنجازات تحققت على صعيد المسار الانتقالي والوفاق الوطني والتطور الاجتماعي، والأمثلة كثيرة من تمكين المرأة وصولاً إلى صون الحريات.

ولا تزال شريحة واسعة في تونس تعتبر أن المشكلات الاقتصادية مفتعلة، وأن ضغوط الدائنين والمؤسسات المالية الدولية، مغرضة، ذلك أنه لا يمكن تحميل الذين يعيشون على الكفاف أساساً، عبء الصبر على إجراءات قاسية لخفض عجز الموازنة وتقليص الديون الخارجية، في مقابل «وعود» بتوفير فرص عمل ومكافحة التضخم وتمويل صناديق التضامن الاجتماعي التي تعاني عجزاً كبيراً.

الغالبية لا تريد إطاحة النظام، لكنها في الوقت ذاته تطالب بتغيير السياسات وأساليب العلاج ولو اقتضى ذلك رفع «بطاقة صفراء»، أو حتى اثنتين، في وجه مسؤولين لم يتوانوا عن زيادة أسعار البنزين ورفع ضريبة القيمة المضافة واقتطاع واحد في المئة من رواتب الموظفين، بعد اجتراح قوانين للاستيراد، أدت إلى ارتفاع أسعار منتجات أساسية محلية كان يعتمد عليها محدودو الدخل في قوتهم اليومي.

ومن دون الأخذ في الاعتبار سنوات تحوّل فيها اقتصاد البلاد إلى ريعي، تخطط الحكومة بإصرار من المؤسسات الدولية، لمكافحة ما يسمى البطالة المقنعة عبر خفض فاتورة رواتب القطاع العام إلى 12.5 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2020. ولو كان ذلك من خلال عمليات تسريح طوعية، فإنه إجراء يرقى إلى عملية جراحية من دون مخدر، مع الأخذ في الاعتبار أن فاتورة رواتب القطاع العام تشكل حالياً نسبة 15 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي.

صحيح أن الإصلاحات مطلوبة، لكن مأخذ شريحة واسعة من الشعب على حكومة يوسف الشاهد أن خططه الإصلاحية لا تراعي ما قد ينتج منها من أزمات اجتماعية وسياسية، بما تضمنته من إجراءات تقشفية وضريبية جديدة نتج منها ارتفاع في أسعار مواد أساسية كالبنزين والغاز وخدمات الاتصالات والإنترنت والشاي والقهوة.

سبقت التظاهرة التقليدية لإحياء ذكرى سقوط بن علي اليوم، دعوة الرئيس السبسي إلى مشاورات طارئة بين الأحزاب الشريكة في الحكم، لمناقشة سبل تهدئة الشارع المصرّ على تراجع الحكومة عن بعض تدابيرها، أو تأجيلها، في حين يعي التونسيون أن الذهاب أبعد في الاحتجاجات، دونه أخطار على استقرار البلاد وأمنها الاجتماعي.

الحياة 2018-01-14




مواضيع ساخنة اخرى

شاهد ..  تظاهرات في السودان احتجاجاً على ارتفاع اسعار الخبز
شاهد .. تظاهرات في السودان احتجاجاً على ارتفاع اسعار الخبز
بالإجماع.. البرلمان العراقي يتبنى قرارا يرفض موقف ترامب من القدس
بالإجماع.. البرلمان العراقي يتبنى قرارا يرفض موقف ترامب من القدس
تركيا تعلن نيتها عقد محادثات بعد سوتشي بشأن سوريا
تركيا تعلن نيتها عقد محادثات بعد سوتشي بشأن سوريا
"ويسكي وحذاء".. كيف سقطت عصابة الـ 100 مليون الاردنية في مصر؟
"ويسكي وحذاء".. كيف سقطت عصابة الـ 100 مليون الاردنية في مصر؟
مليون دينار لتدريس ابناء العاملين في الجمارك
مليون دينار لتدريس ابناء العاملين في الجمارك
اليمن.. استمرار الانتكاسات الكبيرة للحوثيين بمناطق عدة
اليمن.. استمرار الانتكاسات الكبيرة للحوثيين بمناطق عدة
4 قتلى و9 جرحى في هجوم لـ"تنظيم الدولة" شمال بغداد
4 قتلى و9 جرحى في هجوم لـ"تنظيم الدولة" شمال بغداد
واشنطن: طهران تنفق 6 مليارات سنويا لدعم الأسد
واشنطن: طهران تنفق 6 مليارات سنويا لدعم الأسد
وزير الخارجية اللبناني : نحن مع حق إسرائيل بالوجود وان تعيش بأمان
وزير الخارجية اللبناني : نحن مع حق إسرائيل بالوجود وان تعيش بأمان
وفاة طفلة عمرها 5 سنوات في عمان ... وشبهة عنف اسري
وفاة طفلة عمرها 5 سنوات في عمان ... وشبهة عنف اسري
شاهد بالفيديو ..  بعد  11 عاما.. قاضي صدام حسين  ومحامي الدفاع يكشفان  الملفات المغيبة!
شاهد بالفيديو .. بعد 11 عاما.. قاضي صدام حسين ومحامي الدفاع يكشفان الملفات المغيبة!
السيسي يوجه جيش بلاده بالمشاركة في تنمية سيناء
السيسي يوجه جيش بلاده بالمشاركة في تنمية سيناء
أطفال سوريا يفرون من لهيب الحرب لزمهرير الشتاء
أطفال سوريا يفرون من لهيب الحرب لزمهرير الشتاء
نهج ترمب يستهدف باكستان
نهج ترمب يستهدف باكستان
شاهد .. أطفال اليمن  : الحوثيون خيّرونا بين القتل أو القتال
شاهد .. أطفال اليمن : الحوثيون خيّرونا بين القتل أو القتال
الرئاسة التركية ترد على أنباء نشر قوات روسية بتركيا‎
الرئاسة التركية ترد على أنباء نشر قوات روسية بتركيا‎
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

تركيا وإيران وضربة حميميم وانتخابات روسيا


اقرأ المزيد