Date : 17,12,2017, Time : 08:16:32 AM
4492 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الخميس 18 ربيع الأول 1439هـ - 07 ديسمبر 2017م 12:25 ص

الصراعات من المجدي إدارتها على المواضيع الجوهرية… أما الرموز فيمكنها أن تنتظر

الصراعات من المجدي إدارتها على المواضيع الجوهرية… أما الرموز فيمكنها أن تنتظر
يديعوت

جي بي سي نيوز :- ثمة شيء غريب في القضية التي تثار بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل. نبدأ بالأمر المفهوم إلى هذا الحد أو ذاك، من تلقاء ذاته. من حق الدول أن تقرر عاصمتها، مثلما هو من حقها أن تقرر علمها ونشيدها القومي. هذا لا يعني أن هذا يجب أن يعجب الجميع. هذا ببساطة هو الواقع. يحتمل ألا أحب الصليب الذي في أعلام دول مسيحية عديدة، أو الهلال الذي في أعلام الدول الإسلامية، أو نجمة داود في علم دولة إسرائيل. يحتمل ألا أحب الأناشيد المتعطشة للدماء والحماسية لأمم عديدة. إذا لا أحب.
الدبلوماسية ليست قرعة تمزيق أوراق الورد ـ أحب، لا أحب ـ بل هي مصالح واتصالات سياسية. عندما أحترم بصفتي ضيفا العلم أو أقف صامتا عند إطلاق النشيد القومي لمضيفي، فإني لا أعرب رأيا عن مضمونها. أنا احترم سيادة المضيفين. ولا أقبل بالضرورة فكرهم، ولا أتبنى بالضرورة قيمهم وأكاد لا أشعر أبدا بانسجام مع رموزهم القومية. كل هذا صحيح أيضا بالنسبة للعواصم. السؤال الجوهري ليس إذا كنتم تقبلون الوضع الراهن المتعلق بعاصمة دولة فلانية بل إذا كنتم تقبلون سيادتها. كل ما تبقى هو مسألة مفاوضات. حقيقة أنه توجد لكم سفارة في الصين لا تعني أنكم تصادقون على وضع حقوق الإنسان في الدولة أو على الحاق التيبت. إن حقيقة أن معظم دول العالم لا تقبل مكانة القدس عاصمة لإسرائيل هي نموذج كلاسيكي للازدواجية الأخلاقية، مثابة ورقة تين مزايدة تعود إلى عهود سبق أن انقضت. لكثير من هذه الدول لا توجد أية نية أو رغبة في فرض أية عقوبات على إسرائيل بسبب حرمان الفلسطينيين في المناطق المحتلة من حقوق الإنسان، بسبب سياسة الاستيطان، التي تتعارض مع القانون الدُّولي، أو لأي سبب آخر كان. إذ بخلاف صورة الضحية لدينا، التي تعرض كل العالم وكأنه يقف ضدنا، فإن معظم العالم (الـ بي.دي.اس ليست «العالم») يتعامل معنا كحقيقة قائمة ويجري معنا الصفقات بذات عدم الاكتراث الأخلاقي الذي يميز كل خطواته. 
وعلى هذه الخلفية بالذات، فإن الرفض للاعتراف بالقدس عاصمة الدولة يبرز في سخافته. هذه هي المشكلة؟ لهذا السبب ثرتم؟ شك يثور في قلب الناظر المحايد في أن السبب الحقيقي لهذه المزايدة الانتقائية هو محبة الطواقم الدبلوماسية الزائدة للمدن المركزية. فمن يريد أن يسكن في القدس حين يكون ممكنا السكن في تل أبيب أو في هرتسيليا؟
يمكن أن نجمل الأمر ونقول إن عدم الاعتراف بالقدس (ظاهرا لأن مكانتها لم تسو بعد حرب الاستقلال) أساسه في المزايدة. فليس له أي معنى غير المعنى الرمزي قليل السعرات السياسية. من جهة أخرى ـ وفي التأريخ يوجد دوما جهة أخرى ـ فإن للرموز معاني. ولأسبابهم النفسانية، فإن الناس مستعدون لأن يتعرضوا للقتل أو من الأفضل أن يَقتلوا غيرهم، من أجل رموزهم. فأجيال على أجيال من المغتصبين اليهود ضحوا بأرواحهم، وماتوا غير مرة، لأنهم رفضوا أكل لحم الخنزير. وارتكب هؤلاء الناس مخالفات أخطر بأضعاف ـ دنسوا السبت ومروا في صور الكنائس (موضوع هو مثابة «على جثتي»). ولِمَ أصريت بالذات على موضوع أكل لحم الخنزير؟ إذ أن للرموز أهمية وقوة، ولا يهم ما يقوله الخبراء عن هذا.
وهذا هو السؤال الناشئ في موضوع الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. كم يساوي لنا هذا الرمز؟ من ناحية عملية لا شيء سيتغير في أعقاب نقل السفارة الأمريكية مثلا. موقف الولايات المتحدة من إسرائيل لن يصبح أفضل بشيء الآن. وكما أسلفنا، فإن الدول الأخرى، سواء انضمت إلى الولايات المتحدة أم لا، تعترف بسيادة إسرائيل في القدس في كل شأن ممكن، ومكان سفارتها هو في نظرها موضوع عديم كل معنى عملي. من جهة أخرى، هناك احتمال جيد في أن يؤدي هذا الاعتراف، المنطقي والمبرر بحد ذاته، إذا تم على نحو منقطع عن اتفاق سياسي، إلى موجات عنف في العالم. الناس سيقتلون. فهل يوجد مبرر لهذا؟ ليس مؤكدا. الصراعات من المجدي إدارتها على المواضيع الجوهرية. أما الرموز فيمكنها أن تنتظر.

يديعوت  2017-12-07




مواضيع ساخنة اخرى

بوتن يعلن دخول سوريا مرحلة جديدة.. وحديث عن قرارات حيوية
بوتن يعلن دخول سوريا مرحلة جديدة.. وحديث عن قرارات حيوية
أم تضرم النار في جسدها.. وإضراب عام في مدينة تونسية
أم تضرم النار في جسدها.. وإضراب عام في مدينة تونسية
مقتل 21 في انفجار استهدف سوقاً في شمال العراق
مقتل 21 في انفجار استهدف سوقاً في شمال العراق
حكم نهائي ثان بالسجن المؤبد على مرشد الإخوان في مصر
حكم نهائي ثان بالسجن المؤبد على مرشد الإخوان في مصر
وفاة الشيخ "عبدالرحمن لطفي" عضو اللجنة التنفيذية بحزب "الاستقلال" أثناء عرضه على النيابة
وفاة الشيخ "عبدالرحمن لطفي" عضو اللجنة التنفيذية بحزب "الاستقلال" أثناء عرضه على النيابة
أمين سر لجنة الدفاع بالبرلمان المصري: الخيار العسكري في ملف سد النهضة مطروح (فيديو)
أمين سر لجنة الدفاع بالبرلمان المصري: الخيار العسكري في ملف سد النهضة مطروح (فيديو)
نتنياهو: بوتين أطلعني على نتائج مباحثاته مع الأسد
نتنياهو: بوتين أطلعني على نتائج مباحثاته مع الأسد
بالفيديو شاهدوا ... شارع يحترق في عمان
بالفيديو شاهدوا ... شارع يحترق في عمان
الصور الأولى لتحطم المروحية العراقية
الصور الأولى لتحطم المروحية العراقية
سيناء.. مسلحون يقتلون تسعة سائقين ويشعلون النار بشاحناتهم (فيديو)
سيناء.. مسلحون يقتلون تسعة سائقين ويشعلون النار بشاحناتهم (فيديو)
نجل أحد ضحايا "مذبحة شاحنات سيناء" يكشف تفاصيل مروعة
نجل أحد ضحايا "مذبحة شاحنات سيناء" يكشف تفاصيل مروعة
المرصد: داعش يسيطر على كامل مدينة البوكمال
المرصد: داعش يسيطر على كامل مدينة البوكمال
لبنان: جعجع يكشف سبب استقالة الحريري
لبنان: جعجع يكشف سبب استقالة الحريري
رئيس "الأعيان" الأردني: لا تقسيم للمنطقة.. و99% من حل القضية الفلسطينية بيد واشنطن
رئيس "الأعيان" الأردني: لا تقسيم للمنطقة.. و99% من حل القضية الفلسطينية بيد واشنطن
موقع إسرائيلي : السعودية تبني مفاعلا نوويا ووقعت اتفاقية " يورانيوم " مع الأردن
موقع إسرائيلي : السعودية تبني مفاعلا نوويا ووقعت اتفاقية " يورانيوم " مع الأردن
السلطات السعودية تجمد الحسابات البنكية للأمير محمد بن نايف وأفراد من أسرته
السلطات السعودية تجمد الحسابات البنكية للأمير محمد بن نايف وأفراد من أسرته
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

فيلم سعودي يحاكي احتلال القوات السعودية لطهران (فيديو)


اقرأ المزيد