Date : 23,10,2018, Time : 01:37:30 AM
3810 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م 12:20 ص

التخطيط المهني المبكر وصناعات المستقبل

التخطيط المهني المبكر وصناعات المستقبل
طلال الجديبي

عطفا على تجاربنا المحلية، من المتوقع أن يستجيب النظام التعليمي للاحتياجات الراهنة والمستقبلية ــ مثل صناعات المستقبل ــ بنسق بطيء جدا، ما يصنع فراغا متناميا وتحديا كبيرا للدور التربوي للأبوين. هذا الأمر يعظم من مسؤولية الأبوين في إدارة التخطيط المهني المبكر لأبنائهم، ويضعف من قدرتهم على المواءمة بين المدخلات والمخرجات ــ معرفة وسلوكا ــ التي تصنع في نهاية مرحلة البناء القدرة على مقابلة الفرص المهنية الجيدة. ولأن معظمنا أساسا لا يمارس إدارة التخطيط المهني المبكر للأبناء بشكل جيد، فالمسؤولية فعلا كبيرة واستثنائية. يتحمل الوالدان معظم مسؤولية التخطيط المهني في السنوات الأولى لحياة الابن وذلك لأنهم يتحكمون في جزء كبير من العناصر التعليمية والبيئية المحيطة بالطفل، ويؤثرون لاحقا على قراراته بشكل كبير. ويستطيعون ــ افتراضا ــ استكشاف الفراغات والنقص في الأنظمة الأخرى، مثل المدرسة، وتعويضها ومعالجتها بشكل أو بآخر.

يقوم الآباء في العادة بإدارة التخطيط المهني بشكل مبكر وتلقائي للأبناء، لكن أسلوب الإدارة العفوية هذا مكلف جدا وغير فعال. تمضي السنوات وبعض الخطوات الأساسية لم تنفذ، أو يتخذ الشاب قرارات خاطئة، لأنه حصل على توجيه خاطئ. دائما ما يعالج الآباء هذه التحديات حسب خبراتهم الخاصة التي قد تكون غير ملائمة للواقع أو مرت بتحديات أقل تعقيدا، وهم شخصيا يعتقدون بعكس ذلك. على سبيل المثال، الأب الذي حصل على وظيفة حكومية سهلة في زمن الطفرة لا يعرف دور بناء المهارات الشخصية في وقت مبكر للحصول على وظيفة جيدة، ومثله الآلاف الذين استخدمت شهاداتهم كمسوغ وحيد وأساسي لقرار التوظيف؛ الواقع يختلف اليوم بشكل كبير. أنا لا أتحدث عن تحديات إدارة التخطيط المهني المبكر التي قد تشتمل على مواضيع أخرى لا يستهان بها مثل التعامل مع المراهقين. ولكن المسألة مليئة بالعقبات من جهة الوالدين، وهي ما ينبغي أن ينظر في حلها أولا ثم ينظر في تحديات التعامل مع الأبناء ثانيا.

من التحديات الجوهرية على سبيل التوضيح تشوه مفاهيم التخطيط عند الآباء. فكرة الجامعة العالمية المتميزة قد لا تكون موجودة ــ لغياب القدرة على تحليل العوائد المحتملة ــ وإذا تحدث بها طالب المتوسطة قد يأتيه الرد "إذا الله أحيانا"! ومن جانب آخر، تتشوه كذلك مفاهيم الإدارة المهنية، التي تقوم أساسا على اكتشاف الذات أولا قبل الفرص. بينما عندنا تبدأ الدورة مقلوبة وتنتهي غير مكتملة، إذا يبدأ التنفيذ بصيف ساخن بعد التخرج من الثانوية ومرحلة طويلة معلقّة تستمر حتى الحصول على الوظيفة، عندها نقوم بفهم الفرص والواقع وبعدها للأسف نبدأ في مرحلة اكتشاف الذات، فتذهب السنوات هدرا لا رجيع لها.

التحدي الجديد الذي نتحدث عنه ينتج عن سوء تزامن بين الأنظمة التعليمية والتقنيات الحديثة وقدراتنا التربوية. وهذا الفراغ المتنامي يجعل المهمة أصعب والنتائج أكثر عشوائية. عندما نتحدث عن الصناعات الجديدة لا أقصد الآلة عندما تحل محل الإنسان ــ وهذا وارد ومحتمل في بعض المجالات ــ ولكن أتحدث عن قوانين وأنماط تتغير وتتخفى في سنوات قليلة، سنوات أقل من تلك التي يحتاج إليها الشاب ليصبح وحدة إنتاجية جاهزة. على سبيل المثال، قد تختفي بعض القطاعات بالكامل في سنتين أو ثلاث، وقد تظهر أخرى جديدة في مدد أقل. باقة المهارات التي يتطلبها الفوز بوظيفة قد تصبح أكثر أهمية من الشهادة الدراسية، وربما قد يتغير شكل هذه الباقة في سنوات قليلة كذلك.

أقدم للأب والأم ثلاث نصائح رئيسة ربما تجعل المهمة أسهل بعض الشيء وتضيق من هذه الفراغات التي تمثل جزءا من واقعنا ويجب أن نتعامل معها. الأولى، أن تكون لدينا مهمة رسمية للتثقيف المهني "للوالدين". كما نهتم بصنع الدخل وتملك المسكن، وسواء أتممنا بعض الإنجازات في هذا الجانب أم أنها لا تزال قيد الإنجاز، فإدارة التخطيط المهني المبكر للأبناء واجب تربوي له نتائج مصيرية، لا أحد يود أن يقال عنه يوما ما "رحم الله من كان قبلنا، غلبهم الجهل". النصيحة الثانية، أن نتجنب ــ وأبناؤنا ــ العزلة، فالمجتمع ليس محصورا على الأسرة وبرنامج المدرسة "التقليدي" أو ما نشعر بالتعود عليه. هناك اليوم في معظم المدن وحول المدارس أنشطة مجتمعية عديدة يستطيع الوالدان التعلم منها بدمج أنفسهم ودمج أبنائهم في بيئات غنية مشابهة؛ ليس شرطا أن تحتوي على تعلم مباشر، قد تكون بناء للمهارات أو توسيعا للآفاق أو تجديدا للرتابة. بمثل هذه الأنشطة ــ خصوصا حين يتم التخطيط لها ــ لا نتعرض لمخاطر العزلة، حين يقول لنا أحدهم: أين كنتم كل هذه السنوات؟! النصيحة الثالثة، أن نتقبل خصائص الزمن الجديد، فالعالم اليوم لا يقوده الأطباء والمهندسون فقط، هناك كثير مما يحدث خلف الكواليس التي نقف أمامها. الإبداع والخروج عن النمط والتخصصات الجديدة التي لم نسمع بها يوما ما، هي واقعنا الجديد الذي نعيشه. دمج العلوم الاجتماعية بالطبيعية، ومحاربة المرض بالتقنيات الحيوية، والسيبرانية وأخلاقيات البيانات الكبرى، ليست إلا مراحل انتقالية لعالم جديد يوشك أن يبدأ. القراءة هي النصيحة الدائمة للمحافظة على اللياقة المعرفية اللازمة لكل مستجد واللياقة التنبؤية "الوقائية" لما قد يستجد، وخصوصا ما يتعلق بصناعات المستقبل وتحديات التخطيط المهني المبكر.

الاقتصادية 2017-11-24




مواضيع ساخنة اخرى

الملك سلمان يأمر بإعادة العلاوة السنوية لموظفي الدولة
الملك سلمان يأمر بإعادة العلاوة السنوية لموظفي الدولة
شاهد بالفيديو.. الحوثيون يفجرون مسجداً في ذمار
شاهد بالفيديو.. الحوثيون يفجرون مسجداً في ذمار
تحرك أميركي لم يحدث منذ 30 عاما قرب الأراضي الروسية
تحرك أميركي لم يحدث منذ 30 عاما قرب الأراضي الروسية
"خضر عدنان" يواجه وضعا صحيا خطيرا في السجون الإسرائيلية
"خضر عدنان" يواجه وضعا صحيا خطيرا في السجون الإسرائيلية
الاردن ينهي ملحقي الغمر والباقورة من اتفاقية السلام مع اسرائيل
الاردن ينهي ملحقي الغمر والباقورة من اتفاقية السلام مع اسرائيل
بومبيو يتوقع قمة بين ترامب وكيم قريبا
بومبيو يتوقع قمة بين ترامب وكيم قريبا
خطة أميركية جديدة في سوريا لإخراج القوات الإيرانية
خطة أميركية جديدة في سوريا لإخراج القوات الإيرانية
داعش يطلق 6 رهائن بسوريا في "صفقة الـ 27 مليون دولار"
داعش يطلق 6 رهائن بسوريا في "صفقة الـ 27 مليون دولار"
"باراك" يعترف بقتل أكثر من 300 من "حماس" في 3 دقائق ونصف
"باراك" يعترف بقتل أكثر من 300 من "حماس" في 3 دقائق ونصف
ماذا يفعل نظام الأسد وإيران في داريا والقابون؟
ماذا يفعل نظام الأسد وإيران في داريا والقابون؟
المبعوث الأميركي: 40% من سوريا ليست تحت سيطرة النظام
المبعوث الأميركي: 40% من سوريا ليست تحت سيطرة النظام
ترامب لعباس : خبأت لكم مفاجآت طيبة لا تتخيلونها في صفقة العصر
ترامب لعباس : خبأت لكم مفاجآت طيبة لا تتخيلونها في صفقة العصر
بوتين: ليس من شأننا إقناع إيران بالانسحاب من سوريا
بوتين: ليس من شأننا إقناع إيران بالانسحاب من سوريا
عريقات: قرار دمج القنصلية الأمريكية بالسفارة بالقدس "غيرمسؤول"
عريقات: قرار دمج القنصلية الأمريكية بالسفارة بالقدس "غيرمسؤول"
بوتين: لن نفسد علاقاتنا مع السعودية دون حقائق قوية
بوتين: لن نفسد علاقاتنا مع السعودية دون حقائق قوية
لجنة بالكنيست الإسرائيلي تبحث طرد "أونروا" من القدس‎
لجنة بالكنيست الإسرائيلي تبحث طرد "أونروا" من القدس‎
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

ولي العهد السعودي يلتقي وزير الخزانة الأميركي


اقرأ المزيد