Date : 23,10,2017, Time : 12:51:13 PM
5793 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الأربعاء 20 محرم 1439هـ - 11 أكتوبر 2017م 12:14 ص

مصالحة في غرفة الجراحة

مصالحة في غرفة الجراحة
عدلي صادق

تبدأ في القاهرة اجتماعات المصالحة الفلسطينية للبحث في التفاصيل والآليات. وقد سُمعت قبل وصول وفدي فتح وحماس إلى القاهرة، تصريحات استباقية، أشعلت نقاشا فلسطينيا وجعلت الأمر كله في موضع التساؤل، مما دعا الجانب المصري إلى تعزيز التفاؤل بالتأكيد على أن الاتفاق النهائي هو الخيار الوحيد.

ولوحظ من خلال التصريحات، أن الجانب الحمساوي ظل حذرا لا يميل إلى الحديث عن اشتراطات مسبقة، بينما بعض أعضاء لجنة محمود عباس المركزية، لا سيما الذين عُرفوا بلغتهم المدببة، ظلوا يتحدثون عن المصالحة بمنطق المناورة، وكأنهم يريدون تسوية مشكلاتهم الخاصة مع الدولة في مصر، أي المشكلات التي وقعت بسبب تصريحاتهم العنترية طوال محاولات مصر تحقيق المصالحتين الوطنية الفلسطينية والداخلية الفتحاوية.

كأنما هؤلاء يقولون إن مجرد الجلوس للتداول حول التفاصيل والآليات، لا ينبغي أن يتحقق إلا بهم وبمشاركتهم. وبدا لافتا أن هؤلاء يتحدثون كمن حققوا انتصارين لا انتصارا واحدا.

الأول تأديب إسرائيل وإحراز الغلبة في الصراع معها قبل التفرغ للإجهاز على حماس، والثاني تطبيق أكثر الأنماط ديمقراطية في الحكم، حتى باتوا أصحاب حق في طرح شروطهم الدستورية والقانونية وفق المثال السويسري.

لا يختلف اثنان على أن الجانب الذي يمثل رئيس السلطة محمود عباس، لم يفعل هو نفسه ما يشترطه على الطرف الآخر، بل فعل ولا يزال يفعل العكس تماما، إذ أزال الفواصل بين السلطات وتعمد تجويف المؤسسات الدستورية وتهميشها، وسيطر على القضاء وأحبط ما استقام من أحكامه، وأفلت القبضة الأمنية على المجتمع مثلما فعلت حماس في غزة. ولم يكن لديه النموذج الذي يؤهله لأن يدعو من يعتبرهم عُصاة إلى بيت الطاعة.

في السياق ذاته، جرى تعويم موضوع سلاح المقاومة في غزة، إذ سجّل رئيس السلطة الفلسطينية أولى مقارباته في حديث للتلفزة المصرية قدم فيه تلخيصا لاشتراطاته على الطرف الآخر. فلا سلاح سوى الذي في أيدي الأمن التابع له، ولا مال يصل إلى قطاع غزة إلا عن طريق سلطته، أي إن الرجل يطبق الشروط الدستورية على الصعيد المالي، بينما حكومته ليست ذات بيان وزاري ولم يناقش موازنتها أي محفل أو إطار.

بدا واضحا أن كل ما يريده هو منع إغاثة غزة بمساعدات إماراتية، ومنع التقدم إلى المصالحة من خلال الإمساك بحماس من موضع السلاح الذي يريد نزعه لا تأطيره أو تغيير وظيفته لكي تكون دفاعية.

يريد أن يصبح سلاح الدفاع عن النفس كسلاح أجهزة الأمن في الضفة، أي في يد قوة قهرية داخل المجتمع الفلسطيني.

لكن عباس الذي يضبط وجهة السلاح الفلسطيني في الضفة في السياق الأمني والتنسيق مع الاحتلال لا يرى غابة السلاح الاحتلالي المصوب إلى صدر الشعب الفلسطيني. فهو يتعايش مع هذا السلاح كأمر واقع لا يتغير إلا بتغيير موضوعي في المشهد كله.

الأنكى من ذلك، هو تلقائيته عند الحديث عن إبقاء ما يسميه “العقوبات على غزة” وعدم استعجال رفعها أو إنجاز المصالحة. وكأن غزة بكل سكانها، تتلقى العقوبات عن ذنوب اقترفتها، ولا تطالها المظالم الجائرة من مستفرد بالحكم لا يحق له أن يؤذي شعبه ثم يزعم أن ما يفعله هو عقوبات بحق عصاة.

ليس مطلب نزع السلاح إلا ذريعة لإحباط جهود مصر، وشرطا تعجيزيا يعرف صاحبه أنه مرفوض ويعرف الآخرون أن الهدف من طرحه إفشال المصالحة، بينما التطورات في المنطقة تتهدد الأوطان العربية، بتقسيمات جغرافية وبعناصر تفجير لمجتمعاتها.

بدت شروط عباس التعجيزية سببا لتشاؤم الفلسطينيين وتكريس الانقسام الكارثي الذي يراه المصريون خطرا على أمنهم القومي مثلما هو خطر محقق على القضية الفلسطينية التي بذل المصريون الوسطاء، تاريخيا، دماءهم ومقدراتهم على طريق نصرتها.

كان ما أدلى به محمود عباس سببا في تعزيز التوقعات المتشائمة، وفتح الباب لتصريحات استباقية أخرى، تشترط وتتطلب لكي تستفز حماس وتدفعها إلى التراجع، ولكي تظل غزة غارقة في بؤسها، ولكي لا يصل الفلسطينيون إلى لحظة الاحتكام إلى صناديق الاقتراع، ولكي لا ترتفع عن الضفة الفلسطينية وعن غزة قبضة الأمن من طرفي الانقسام، ولكي يظل المتنفذون متنفذين، وممسكين بخيوط السلطة، رُغما عن الإرادة الشعبية.

العرب اللندنية  2017-10-11




مواضيع ساخنة اخرى

روسيا... كشف غطاء السرية عن دبابة جديدة
روسيا... كشف غطاء السرية عن دبابة جديدة
صور عبد الله أوجلان في الرقة تعيد للأذهان قضيته.. من هو؟
صور عبد الله أوجلان في الرقة تعيد للأذهان قضيته.. من هو؟
مسؤولون يكشفون دور سليماني في انسحاب الأكراد من كركوك
مسؤولون يكشفون دور سليماني في انسحاب الأكراد من كركوك
طبيب يروي تفاصيل صادمة لشهادات ناجين من هجوم الواحات
طبيب يروي تفاصيل صادمة لشهادات ناجين من هجوم الواحات
يعالون: يجب العودة للعمليات في سورية دون الإعلان عنها
يعالون: يجب العودة للعمليات في سورية دون الإعلان عنها
هذه هي الضرائب الجديدة التي سيدفعها اللبنانيون
هذه هي الضرائب الجديدة التي سيدفعها اللبنانيون
بالفيديو:المواطن الذي تعرض للاعتداء في البحرين يروي التفاصيل .."هذا اردني اضربوه"
بالفيديو:المواطن الذي تعرض للاعتداء في البحرين يروي التفاصيل .."هذا اردني اضربوه"
بالفيديو - موقف محرج يتعرض له ترامب.. في اجتماع رسمي
بالفيديو - موقف محرج يتعرض له ترامب.. في اجتماع رسمي
النظام السوري يعيد ترميم صنم " اللات " في تدمر
النظام السوري يعيد ترميم صنم " اللات " في تدمر
شاهد .. غرق باخرة ايرانية لنقل البضائع في الكويت
شاهد .. غرق باخرة ايرانية لنقل البضائع في الكويت
شاهد ..التفجير الانتحاري  قرب مركز قيادة شرطة دمشق
شاهد ..التفجير الانتحاري قرب مركز قيادة شرطة دمشق
شاهد .. احتضار أخ الزعيم الكوري الشمالي بعد اغتياله بالغاز
شاهد .. احتضار أخ الزعيم الكوري الشمالي بعد اغتياله بالغاز
شاهد بالفيديو : هكذا وقع عسكريون روس في الأسر في دير الزور
شاهد بالفيديو : هكذا وقع عسكريون روس في الأسر في دير الزور
كوريا الشمالية: مستعدون لسحق كل الاعداء
كوريا الشمالية: مستعدون لسحق كل الاعداء
آلاف الإيرانيين يتظاهرون ضد الحرس الثوري في إيران
آلاف الإيرانيين يتظاهرون ضد الحرس الثوري في إيران
راديو إسرائيل : 100 عنصر من داعش يشنون أكبر هجوم على الجيش المصري
راديو إسرائيل : 100 عنصر من داعش يشنون أكبر هجوم على الجيش المصري
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

عظامهم بارزة ويموتون أمام أعين أمهاتهم.. أطفال سوريون يحاصرهم النظام بغوطة دمشق يقتلهم الجوع


اقرأ المزيد