Date : 22,09,2017, Time : 08:07:49 PM
4465 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الجمعة 23 ذو الحجة 1438هـ - 15 سبتمبر 2017م 12:16 ص

شمعون بيرس… حارس الدولة

شمعون بيرس… حارس الدولة
معاريف

جي بي سي نيوز :- تحيي دولة اسرائيل اليوم مرور سنة على وفاة شمعون بيرس. بالنسبة لي كان هذا أكثر تعقيدا بعض الشيء. في موعد ما في بداية 1990 بدأت عملي إلى جانب بيرس. 26 سنة نهضت مع بيرس وذهبت إلى النوم مع بيرس (وغير مرة ايقظوني في منتصف الليل لشؤون بيرس). كانت هذه سنوات كانت لي ساعات بيرس اكثر من ساعات ابناء عائلتي. ترددت في مسألة ما أكتبه في اليوم الذي تحيي فيه أمة كاملة سنة على رحيل زعيم حياتك كانت مرتبطة بحياته. هذا التركيز على سيرته الذاتية التي أنا حقا خبير فيها؟ هل على صباه في فيشنبا في روسيا البيضاء، حيث زرت وتعرفت على بيرسكي الطفل الذي تعلم لدى يهوشع رابينوفتيش المعلم؟ هل انشغل بمساهمته في أمن اسرائيل؟ في اقامة الصناعة الجوية؟ للعلاقات مع فرنسا؟ المفاعل في ديمونا؟ عنتيبة؟ حملة السويس؟ انقاذ الاقتصاد الاسرائيلي؟ ام ربما التركيز بالذات على بيرس السياسي، من مهندسي اتفاقات اوسلو، تلك التي وقعت في واشنطن في 13 ايلول 1993، بالضبط في ذات اليوم الذي انهار فيه بعد 23 سنة من ذلك.
قصة حياة بيرس نشرت غير مرة، ولهذا فقد قررت أن أسير بالذات في اتجاه آخر: ليس ذاك الذي ينشغل فيه الجميع هذه الايام. وقام قراري هذا على اساس احد احاديثي مع بيرس حين طلبت منه أن يقدر موقفه من اثنين من مستشاريه ـ مساعديه في الماضي. بيرس مثل بيرس اجابني بانه إذا ما عرض مسألة سياسية على المستشارين، والاول سيستعرض امامه البدائل العشرة المعروفة، وسيعرض الكلفة ـ المنفعة لكل قرار، والثاني، هكذا بيرس، سيعرض البديل الـ 11 الذي لم يفكر فيه احد من قبل. ومن الشرارة في عينيه فهمت اي من الاثنين يقدر أكثر. 
في هذه الايام تنشغل وسائل الاعلام في الكشف عن اخفاقات الدولة؟ الفساد في اوساط زعمائها، تراشق الاتهامات والهبوط إلى مجالات لا توصف في الخطاب الجماهيري، تواجد الايرانيين على الجدران في هضبة الجولان ووجود عسكري مكثف روسي في داخل سوريا، التنكيل بجمهور المعوقين، المس بالمتقاعدين وغير ذلك. لا شك عندي بان الخطاب في يوم ذكرى وفاة بيرس سيعنى في مجالان اساسيين: السيرة الذاتية المثيرة للانطباع و «ماذا كان بيرس سيقول عن كذا وكذا». أما أنا بالمقابل فسأركز على وجه واحد بيرس: ذات الذي اسميه التفاؤل البناء. وبالذات عندما ينشغل الجميع بوصف اخفاقات الدولة، سأعرض «قائمة غسيل» (تعبير آخر من قاموس بيرس) لانجازاتها.
منذ العام 2014، في خطاب افتتاح الدورة الشتوية للكنيست (والذي كان لي شرف مساعدته في كتابته)، عرض بيرس السيرة الذاتية المثيرة للانطباع لدولة اسرائيل. ابنة 70 فقط مع عدد لا حصر له من الانجازات: «اسرائيل تنتج اكثر من 1 في المئة من المعرفة العلمية في العالم، رغم أن عدد سكانها هو هامشي بالنسبة لعدد سكان المعمورة»، قال. «بروح رؤيا عودة صهيون، الهجرة إلى البلاد هي الاخرى لا تزال قائمة. عشية اقامة الدولة كانت الحاضرة تعد 600 الف نسمة. في 2014 باتت تعد اسرائيل نحو 8 ملايين نسمة تقريبا… في العقد الاخير خمسة اسرائيليين نالوا جائزة نوبل… اسرائيل هي من اكثر الدول تقدما في توريد الغذاء، في انتاج التكنولوجيا العسكرية والمدنية، في التطويرات الزراعية وفي ابتكارات عالم التكنولوجيا العليا. اسرائيل ايضا تتميز بتطوير اجهزة واكتشافات طبية… الجيش الاسرائيلي الذي يحمي أمننا هو جيش مميز ـ فهو جاهز للحرب وجدير بالسلام». الكل على علم بتراث بيرس: تراث الحرص على الامن، تراث السعي نحو السلام، تراث الدفع إلى الامام بالتحديث. قلة يعرفون ما هو أساسي في تراثه. ذاك الذي اختفى عن عين الاعلام والخطاب الجماهيري. ذاك النهج الاساس للطفل المهاجر من فيشنبا يمكن أن يوجد في كلمتين: الفخر بالاسرائيلية. الفخر بمن نحن. الفخر بما حققناه والايمان بما يمكننا ان نحققه. بعد هذه الاقوال، بيرس ما كان على ما يبدو ليكرر مباركته لواحد من ايام ميلادي (الذي بدأ في رأس السنة): «يا يورام… عطشى بأقواله وخائفون من محاكمته». اما هذه المرة فقد كان يمكن ان يقول: أخيرا نجحت في أن اخرج منك كلمة طيبة. الكل يعرف تراث بيرس: الحرس على الامن، السعي إلى السلام، ولكن قلة يعرفون اساسه ـ نهج ذاك الطفل المهاجر من فيشنبا، والذي يمكن ايجازه بكلمتين: الفخر بالاسرائيلية.

معاريف 2017-09-15




مواضيع ساخنة اخرى

استطلاع: معظم المسلمين في أوروبا يعانون تمييزًا عنصريًا
استطلاع: معظم المسلمين في أوروبا يعانون تمييزًا عنصريًا
قتلى وجرحى معظمهم عراقيون بانفجار في قم الإيرانية (شاهد)
قتلى وجرحى معظمهم عراقيون بانفجار في قم الإيرانية (شاهد)
"رايتس ووتش": القاهرة "تنتهك حقوق" علا القرضاوي وزوجها
"رايتس ووتش": القاهرة "تنتهك حقوق" علا القرضاوي وزوجها
راقصة الباليه وعاشقة الأسد.. من تكون المراسلة الحربية التي أثارت جدلاً بهيئتها خلال فكّ الحصار عن دير الزور؟
راقصة الباليه وعاشقة الأسد.. من تكون المراسلة الحربية التي أثارت جدلاً بهيئتها خلال فكّ الحصار عن دير الزور؟
بالصور أول ظهور علني لرئيس إدارة المخابرات الجوية.. فمن هو جميل الحسن المسؤول الأكثر عنفاً بنظام الأسد؟
بالصور أول ظهور علني لرئيس إدارة المخابرات الجوية.. فمن هو جميل الحسن المسؤول الأكثر عنفاً بنظام الأسد؟
طيران روسيا يلاحق قادة فصائل أستانا في إدلب
طيران روسيا يلاحق قادة فصائل أستانا في إدلب
مصادر لبنانية: حزب الله رفض لقاء الصدر.. ماذا فعل الأخير؟
مصادر لبنانية: حزب الله رفض لقاء الصدر.. ماذا فعل الأخير؟
بالبث المباشر..لحظة تعرض شاب لحادث سير مروع في شارع الأردن
بالبث المباشر..لحظة تعرض شاب لحادث سير مروع في شارع الأردن
الامارات .. تفكيك شبكات إقليمية ومهربي للمخدرات في عملية مشتركة مع الاردن(فيديو)
الامارات .. تفكيك شبكات إقليمية ومهربي للمخدرات في عملية مشتركة مع الاردن(فيديو)
باكستان تستدعي سفير ميانمار لديها احتجاجا على أعمال العنف في أراكان
باكستان تستدعي سفير ميانمار لديها احتجاجا على أعمال العنف في أراكان
سامراء: هجوم لتنظيم الدولة يوقع 30 من القوات الحكومية
سامراء: هجوم لتنظيم الدولة يوقع 30 من القوات الحكومية
مصر تحجب موقع هيومن رايتس بعد تقرير التعذيب
مصر تحجب موقع هيومن رايتس بعد تقرير التعذيب
تقرير إسرائيلي: ماذا كان سيحدث في حال لم يُدمر المفاعل النووي في سوريا؟
تقرير إسرائيلي: ماذا كان سيحدث في حال لم يُدمر المفاعل النووي في سوريا؟
واشنطن ستخفف عقوبات متوقعة على حزب الله اللبناني
واشنطن ستخفف عقوبات متوقعة على حزب الله اللبناني
اربد: لحظات من العنف والقهر عاشتها طفلة..جار لذويها هتك عرضها داخل سيارته
اربد: لحظات من العنف والقهر عاشتها طفلة..جار لذويها هتك عرضها داخل سيارته
خامنئي: تدخلنا بسوريا "مصلحة" رغم ديكتاتورية الأسد
خامنئي: تدخلنا بسوريا "مصلحة" رغم ديكتاتورية الأسد
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

بارزاني: استفتاء كردستان العراق سيجري في موعده


اقرأ المزيد