وفي محاولة لحل هذه المشكلة، ابتكرت شركة تكنولوجيا يابانية، جهازا يسمح للناس اختبار رائحة العرق ذاتيا، ويستطيع الجهاز الكشف عن 3 فئات من الرائحة.

الكاشف حجمه صغير يمكن وضعه بالجيب، ويشبه المسجل الصوتي، يرتبط عبر البلوتوث بتطبيق ذكي يتعامل مع النتائج المحتملة لرائحة العرق بشكل سري ويعطي التنبيه المناسب.

صاحب الفكرة دايسوكي كودا، قرر تنفيذها بعد نقاش دار بينه وبين زملائه، بشأن الحرارة الصيفية المتزايدة، خاصة أن معظمهم عبر عن قلقه إزاء رائحة عرقه.

وقال كودا للغارديان "بحثنا عن جهاز لقياس رائحة الجسم، إلا أننا لم نجد جهازا قادرا على التمييز بين أنواع الروائح المختلفة، لذا واصلنا بحثنا بشكل عملي أعمق".