Date : 21,10,2017, Time : 06:58:53 PM
5376 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الخميس 19 جمادي الاول 1438هـ - 16 فبراير 2017م 11:42 م

كلاسيكو تحديد المصير

كلاسيكو تحديد المصير
محمد السلوم

جي بي سي نيوز:- كلاسيكو الأهلي والنصر مساء الغد على ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة، هو بمثابة كلاسيكو تحديد المصير للفريقين، فخسارة أي منهما تعني تأدية واجب فيما تبقى من جولات، لتعثر حظوظ الخاسر إلى حد يصعب معه القول إنه في ملعب المنافسة على اللقب.
كلاسيكو تجتمع فيه كل علامات الإثارة كما لو أنه لقاء حسم بخروج المغلوب، وتزداد الإثارة أكثر بترقب الهلال المتصدر بفوزه المتوقع على الخليج مساء اليوم للنتيجة وبلوغ نقاطه 47.
وعلى فرضية فوز النصر، فإن قدرة الأهلي في المحافظة على لقبه كبطل للدوري باتت عسيرة جدًّا، كما أن الفوز النصراوي سينصبه وصيفًا بـ 41 نقطة، وكافٍ لترحيل الأهلي إلى المركز الرابع وتجمد نقاطه عن الأربعين، وصعود الاتحاد ثالثًا بفوزه المتوقع على الشباب مساء بعد غدٍ السبت.
ومن هنا يجوز القول على فرضية تعثر الأهلي، إن لقب دوري جميل في حكم المقبوض عليه هلاليًّا، لصعوبة التوقع بأن الفريق الأزرق سيخسر لقاءين قادمين يعطيان منافسيه فرصة اللحاق به.
وسيجني الهلال مكاسب نتائج هذه الجولة إن خدمته النتائج الأخرى، بوقوعه على مسافات آمنة من أقرب ملاحقيه، خاصة في حالة خسارة وصيفه الفريق الأهلاوي.
وتلك حسابات افتراضية قابلة للحدوث على الأرض، فلا شيء في كرة القدم محصنًا مهما كان الوزن الفني للفريق، ويبقى باب التوقعات مشرعًا ولا مسلمات بتحديد البطل إلا بأرقام حسابية حاسمة لم يحن بعد أوانها.
وبعيدًا عن الحسابات الافتراضية القابلة للحدوث، فإن المنطق بمعطياته الفنية والرقمية، يؤشر إلى صعوبة توقع أن الهلال المكافح للعودة إلى منصات الدوري بعد غياب طويل، قد يفرط في مكاسبه ومفاتيح اللقب في عهدته.
والعد التنازلي لنهاية الموسم سيبدأ بعد هذه الجولة، ومن هنا، ووفق وضع سلم الترتيب الحالي، فإن العيون ستتركز على لقاء الأهلي والنصر، كونه قمة الجولة 19 وسيعطي مؤشرًا أقوى على ملامح بطل الدوري، إن خسر الأهلي أمام النصر.

يبقى القول بأن الأهلي سيكون ليلة الغد وبين جماهيره تحت ضغط شديد لمواجهة موقف عصيب لا حل في فكه للبقاء بحظوظ معقولة غير الفوز على النصر، ولا خيار غير الفوز وإطفاء آمال النصر في المنافسة، والذي سيسعى هو الآخر للكسب، للمحافظة على بقاء بصيص أمل له إن تغلب على الأهلي.

الرياضية السعودية  2017-02-17




مواضيع ساخنة اخرى

بالفيديو - موقف محرج يتعرض له ترامب.. في اجتماع رسمي
بالفيديو - موقف محرج يتعرض له ترامب.. في اجتماع رسمي
النظام السوري يعيد ترميم صنم " اللات " في تدمر
النظام السوري يعيد ترميم صنم " اللات " في تدمر
شاهد .. غرق باخرة ايرانية لنقل البضائع في الكويت
شاهد .. غرق باخرة ايرانية لنقل البضائع في الكويت
شاهد ..التفجير الانتحاري  قرب مركز قيادة شرطة دمشق
شاهد ..التفجير الانتحاري قرب مركز قيادة شرطة دمشق
شاهد .. احتضار أخ الزعيم الكوري الشمالي بعد اغتياله بالغاز
شاهد .. احتضار أخ الزعيم الكوري الشمالي بعد اغتياله بالغاز
شاهد بالفيديو : هكذا وقع عسكريون روس في الأسر في دير الزور
شاهد بالفيديو : هكذا وقع عسكريون روس في الأسر في دير الزور
كوريا الشمالية: مستعدون لسحق كل الاعداء
كوريا الشمالية: مستعدون لسحق كل الاعداء
آلاف الإيرانيين يتظاهرون ضد الحرس الثوري في إيران
آلاف الإيرانيين يتظاهرون ضد الحرس الثوري في إيران
راديو إسرائيل : 100 عنصر من داعش يشنون أكبر هجوم على الجيش المصري
راديو إسرائيل : 100 عنصر من داعش يشنون أكبر هجوم على الجيش المصري
طيار حربي في جيش النظام يعود لسوريا بعد احتجازه في تركيا بتهمة التجسس
طيار حربي في جيش النظام يعود لسوريا بعد احتجازه في تركيا بتهمة التجسس
مقتل قائد "ألوية الفاتحين" التابعة للحرس الثوري بسوريا
مقتل قائد "ألوية الفاتحين" التابعة للحرس الثوري بسوريا
مصر تطلب وساطة يهودية لتحسين علاقتها بأمريكا
مصر تطلب وساطة يهودية لتحسين علاقتها بأمريكا
مقتل قائد عمليات الرضوان بحزب الله في كمين لتنظيم الدولة شرق حمص ( صور )
مقتل قائد عمليات الرضوان بحزب الله في كمين لتنظيم الدولة شرق حمص ( صور )
الرصيفة..استغل صغر سنه ليعتدي عليه جنسيا اكثر من 10 مرات
الرصيفة..استغل صغر سنه ليعتدي عليه جنسيا اكثر من 10 مرات
900 ألف لاجئ من الروهينغا ببنغلاديش
900 ألف لاجئ من الروهينغا ببنغلاديش
رئيسة حزب “البديل الألماني” السابقة: المسلمون يمكن أن يجعلوا من ألمانيا وطنا لهم
رئيسة حزب “البديل الألماني” السابقة: المسلمون يمكن أن يجعلوا من ألمانيا وطنا لهم
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

هل تنجح استراتيجية ترامب ضد إيران ؟


اقرأ المزيد