Date : 26,02,2017, Time : 12:07:23 PM
4404 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الخميس 19 جمادي الاول 1438هـ - 16 فبراير 2017م 05:34 م

هل انتهى وقت اللعبة الأمريكية المزدوجة في العراق

هل انتهى وقت اللعبة الأمريكية المزدوجة في العراق
يحيى الكبيسي

جي بي سي نيوز:- في المكالمة الاخيرة بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ورئيس مجلس الوزراء العراقي حيدر العبادي، التي جرت بداية هذا الاسبوع، بدا الطرف الأمريكي مصمما على احراج الحكومة العراقية! فقد أصدر العراقيون بيانا أغفلوا فيه الإشارة إلى مناقشة الموقف من إيران، وقد اكتفى العبادي بالتأكيد على سيادة العراق، ووجود مؤسسات دستورية وطنية، وان العراق يتعامل «مع الدول بعيدا عن التدخل في الشؤون الداخلية»، ومن بين الامور التي اغفلها البيان عن قصد، لأنها مسألة الخلافية الشيعية/شيعية، موضوع زيادة عدد القوات الأمريكية في العراق. في الوقت الذي تحدث فيه البيان الأمريكي عن تطرق الطرفين إلى الموضوعين: «الخطر الذي تشكله إيران في المنطقة بأكملها»، والتأكيد الأمريكي على «الزيادة التدريجية للجيش الأمريكي» في العراق.
 بعيدا عن موضوع المصداقية، الذي لا مكان له في السياسة العراقية اليوم، فقد بدأ العراق يواجه موقفا أمريكيا مختلفا عما كان عليه الأمر خلال سنوات ما بعد الاحتلال، وربما السنوات القليلة التي سبقت الاحتلال. فقد كان ثمة موقف أمريكي «براغماتي» للتعامل مع القوة السياسية الشيعية على الرغم من معرفته الدقيقة بطبيعة العلاقة الإشكالية بين هذه القوى وإيران، حيث اضطر الأمريكيون في مرحلة ما قبل الاحتلال إلى التعامل مع «المجلس الأعلى للثورة الإسلامية»، الذي نشأ في إيران من حركات شيعية عراقية معارضة، وكان على علاقة عضوية بإيران، بوصفه ممثلا للشيعة في العراق. هكذا دعا الأمريكيون السيد عبد العزيز الحكيم إلى واشنطن، كما كان المجلس حاضرا بقوة في مؤتمر لندن قبيل الاحتلال، وسمح للسيد محمد باقر الحكيم في حينها الدخول إلى العراق بموكب كبير من أنصاره بعيد الاحتلال، بشرط الدخول من غير أسلحة!
بعد الاحتلال، مارس الأمريكيون لعبة مزدوجة في العراق، فقد كانوا على قناعة واضحة، بأن الفاعلين السياسيين الشيعة، لهم علاقاتهم الاستراتيجية مع إيران، وهي علاقات لا يمكن زعزعتها او التدخل فيها باي شكل! وقد اقتنع الأمريكيون حينها، تحديدا بعد ظهور مؤشرات على وجود مقاومة «سنية» آخذة بالتصاعد، أنه ليس من مصلحتهم الدخول في مواجهة مع الفاعل السياسي الشيعي بشأن هذه العلاقة مع إيران، كما كان الأمريكيون عقلانيين في التعاطي مع «التدخلات» الإيرانية «التكتيكية» في العراق والتي تدعم الفاعل الشيعي المعارض للوجود الأمريكي. مع هذا كان ثمة خطاب أمريكي معلن عن عدم السماح لإيران بالتدخل في العراق!
في المقابل كان الإيرانيون قد حسموا أمرهم في ممارسة لعبة مزدوجة مضادة في التعاطي مع العراق، استراتيجيا كان الإيرانيون حريصين على انتاج كتلة صلدة تتيح للفاعلين الشيعة المختلفين الهيمنة على الدولة في العراق، وحريصين ايضا على دعمها بقوة، وبالتالي ضمان مصالحهم، وتكتيكيا كانوا يدعمون بشكل صريح القوى الشيعية المناهضة للإحتلال، سواء عبر دعمها للمجموعات الشيعية الرافضة للاحتلال الأمريكي، تحديدا جيش المهدي، الذي تشكل بداية الاحتلال، أو المجموعات التي انشقت عنه لاحقا، او مع بعض المجموعات المسلحة التي لها علاقة عضوية بإيران، تحديدا في محافظة البصرة التي كانت خاضعة للسيطرة البريطانية. 
وكانت اللحظة الأكثر رمزية في هذه اللعبة المزدوجة التي مارسها الطرفان الأمريكي والإيراني، هي اتفاقهما على تأييد الولاية الثانية لرئيس مجلس الوزراء نوري المالكي في العام 2010.
 فالأمريكيون كانوا يرغبون في استمرار «الهدوء الهش» الذي حققته خطة زيادة عدد القوات الأمريكية في العراق، من اجل تأمين انسحابهم الذي قرر في نهاية العام 2011. والإيرانيون بدأوا يقتنعون أن المالكي، الذي لم يكن حتى تلك اللحظة رجلهم الحقيقي في العراق، هو الأقدر على الحفاظ على هيمنة الفاعل الشيعي على الدولة في العراق، وهي الهيمنة التي تصب في النهاية في صالح المشروع الإيراني. وقد أثبتت الوقائع اللاحقة، تحديدا بعد بداية الثورة السورية، أن القراءة الإيرانية للمشهد العراقي كانت دقيقة إلى حد بعيد.
بعد دخول تنظيم الدولة/ داعش إلى الموصل، استمر التعاطي الأمريكي والإيراني كليهما بالاستراتيجية المزدوجة نفسها، وبدا الفاعل السياسي الشيعي القابض على السلطة في العراق، منسجما تماما مع هذا التعاطي! ومع حرص أمريكا على إبعاد إيران عن التحالف الدولي الذي أنشأته الولايات المتحدة الأمريكية لمواجهة داعش، فانها كانت تدرك جيدا بان الدور الإيراني في هذه المواجهة اخذ شكلا تصاعديا، مع تحول الميليشيات التابعة لها في العراق إلى قوة حقيقية عبر إنشاء هيئة الحشد الشعبي، والتي استخدمت فتوى السيد السيستاني لإضفاء الشرعية على نشاطها على الارض الذي كان سابقا لهذه الفتوى. 
وعلى الأرض ايضا كان الأمريكيون يغضون الطرف عن تسليح هذه الميليشيات بالأسلحة الأمريكية، ولم يبدوا اي اعتراض ماعدا فيما اختص بالتحويرات التي تقوم بها هذه الميليشيات على الأسلحة الأمريكية! وقد سكتوا ايضا عن الانتهاكات التي تقوم بها، والتي وصفها تقرير لجنة حقوق الإنسان في مرحلة مبكرة بانها جرائم ضد الإنسانية ترقى إلى ان تكون جرائم حرب! بل إن الأمريكيين وفروا دعما جويا لهذه الميليشيات في الكثير من المعارك، تحديدا في معركة بيجي والفلوجة! وظلت المحاولات الأمريكية في إطار «تخفيف الحساسيات» من مشاركة هذه الميليشيات في بعض المناطق، أكثر منه موقفا رافضا لها. 
فهل تشكل المكالمة بين ترامب والعبادي بداية تحول الموقف الأمريكي عن قواعد اللعبة المزدوجة تجاه إيران والتي مورست فعليا كل هذه السنوات الماضية؟ 
تصريحات الرئيس الأمريكي ترامب اثناء حملته الانتخابات تكشف أن الرجل، مثل سابقه، ليست لديه استراتيجية عمل واضحة في العراق، وأن موقفه من إيران يتعلق بالملف النووي الإيراني أكثر من النفوذ الإيراني في المنطقة. تحديدا في الموضوعين اللذين تم «إخفاؤها» عراقيا! والمتعلقة بالموقف من «الخطر» الإيراني في المنطقة، وزيادة عدد القوات الأمريكية في العراقية، وتبدو ملامح استراتيجية الرئيس ترامب المستقبلية تجاه العراق متجهة نحو محاولة إبعاده عن إيران وضمه إلى تحالف أمريكي جديد من جهة. وربط النفوذ الإيراني في المنطقة بملفها النووي من جهة اخرى! 
مع ذلك من المبكر الإقرار بوجود هكذا خطط، ولكن من المؤكد في السياق نفسه أن اللعبة المزدوجة لم تعد صالحة في العراق ابدا.

القدس العربي 2017-02-16




مواضيع ساخنة اخرى

سليماني على سرير أمريكا
سليماني على سرير أمريكا
زعيم مليشيا عراقية: ترمب فرض الحظر لخشيته من المقاومة
زعيم مليشيا عراقية: ترمب فرض الحظر لخشيته من المقاومة
الأزهر يعارض دعوة السيسي لحظر الطلاق الشفوي
الأزهر يعارض دعوة السيسي لحظر الطلاق الشفوي
السيسي: نطرد من يحمل توجهات دينية من الجيش المصري
السيسي: نطرد من يحمل توجهات دينية من الجيش المصري
الأسد: يرحب بالقوات الأمريكية بسوريا
الأسد: يرحب بالقوات الأمريكية بسوريا
إيران تُرقي حسن نصر الله وتسند له مهمة طائفية جديدة.. وأمين عام غيره بالطريق !
إيران تُرقي حسن نصر الله وتسند له مهمة طائفية جديدة.. وأمين عام غيره بالطريق !
انتحار شاب "شنقا" بحبل على طريق المطار
انتحار شاب "شنقا" بحبل على طريق المطار
«تحرير الأحواز» تُفجر أنبوباً للنفط وتُوسّع نِطاق ضرباتها ضد إيران (فيديو)
«تحرير الأحواز» تُفجر أنبوباً للنفط وتُوسّع نِطاق ضرباتها ضد إيران (فيديو)
إيزفيستيا: العراق يطلب من الأمريكيين البقاء
إيزفيستيا: العراق يطلب من الأمريكيين البقاء
اشتعال حرب التسريبات ضد نشطاء يناير.. فكيف ردوا؟ (شاهد)
اشتعال حرب التسريبات ضد نشطاء يناير.. فكيف ردوا؟ (شاهد)
الاندبندنت: الثورة التي أطاحت بالديكتاتور مبارك قد تعود للإطاحة بالسيسي خلال اسابيع أو اشهر
الاندبندنت: الثورة التي أطاحت بالديكتاتور مبارك قد تعود للإطاحة بالسيسي خلال اسابيع أو اشهر
البرادعي: المجلس العسكري وافق على مقترح بخروج مرسي إلى بلد عربي
البرادعي: المجلس العسكري وافق على مقترح بخروج مرسي إلى بلد عربي
تنظيم الدولة يستعيد السيطرة على   قرية " بزاعة " قرب الباب بعد هجوم مضاد
تنظيم الدولة يستعيد السيطرة على قرية " بزاعة " قرب الباب بعد هجوم مضاد
تفاصيل مرعبة حول إعدام 13 ألف معتقل بسجن صيدنايا
تفاصيل مرعبة حول إعدام 13 ألف معتقل بسجن صيدنايا
الأمير حمزة يكتب شعرا في ذكرى والده الحسين بن طلال ( إقرأ )
الأمير حمزة يكتب شعرا في ذكرى والده الحسين بن طلال ( إقرأ )
الأردن : ضريبة قدرها ديناران ونصف على كل خط خلوي ورفع الانترنت 50 %
الأردن : ضريبة قدرها ديناران ونصف على كل خط خلوي ورفع الانترنت 50 %
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

سياسيون وإعلاميون للسيسي: هيبة الدولة ضاعت على يديك


اقرأ المزيد