Date : 23,09,2017, Time : 09:02:55 PM
4910 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الثلاثاء 11 ربيع الثاني 1438هـ - 10 يناير 2017م 10:08 م

البرادعي و"كامب ديفيد" وأجمل الأكاذيب

البرادعي و"كامب ديفيد" وأجمل الأكاذيب
وائل قنديل

جي بي سي نيوز:- كان مما يؤحذ على البرادعي أنه بدا وكأنه غير منخرط في القضية الفلسطينية، بما يكفي، وغير متداخلٍ مع موضوع الصراع العربي الإسرائيلي، على النحو الذي يتناسب مع كونها القضية الأولى، والأهم، في حياة العرب.

يقول البرادعي، في الحلقة الأولى من حواره، والتي أذيعت أمس، إن "كامب ديفيد" أخرجت مصر من العالم العربي 10 سنوات. ويضيف عن مصر "عمرها ما رجعت كجزء وقلب للعالم العربي، بل فتحت الباب لإسرائيل أن تعربد في المنطقة في الضفة وجنوب لبنان، ومصر كانت رمانة الميزان، والمحصلة أنها انتهت بينما القضية الفلسطينية أصبحت سراباً".

منذ ظهر البرادعي على الساحة السياسية، قبل ثماني سنوات، كان يمر، خفيفاً بأكثر مما يجب، على موضوعات التطبيع والعلاقات الرسمية، المشينة، بين السلطة المصرية والكيان الصهيوني، إلى الحد الذي أوجد تصوراً بأن الرجل غير مهتم بهذه الأمور.

وبعد الانقلاب الذي قاده عبد الفتاح السيسي على الحكم المنتخب، أثارت الإذاعة العبرية زوبعة عن زيارة سرية قام بها محمد البرادعي (نائب عدلي منصور) إلى الكيان الصهيوني، ما دفع "الأهرام" لنشر تصريح للمستشار الرئاسي، مصطفى حجازي، يقول فيه "لا أتصور أن ما نشرته الصحف عن زيارة البرادعي لإسرائيل صحيح". وطالبت وقتها ببيان رسمي من الدكتور البرادعي ينهي هذه الزوبعة، خصوصاً أنه كانت قد مضت 24 ساعة  على نشر الخبر منسوباً لإذاعة الكيان الصهيونى، من دون أن يصدر تكذيبٌ أو نفى، ما أبقى الأمر ملفتاً وباعثاً على القلق، ودافعاً للربط بين الحفاوة الإسرائيلية غير المسبوقة بانقلاب 30 يونيو وتسريب الزيارة السرية الغامضة التى امتدت خمس ساعات، وضمت شخصية عسكرية حسب زعم الأخبار المنشورة منسوبة لوسائل الإعلام الإسرائيلية.

وأتذكّر في بدايات اشتباك البرادعي مع الحالة المصرية، وتحديداً في أبريل/ نيسان 2010 أن مواقع فلسطينية احتفت بتصريحاتٍ، اعتبرت في ذلك الوقت مدوية، للدكتور محمد البرادعي عن المقاومة الفلسطينية، ودعمه لها، غير أن تكذيباً صدر عن مصادر محيطة به نفى تماماً إدلاءه بهذه التصريحات، الأمر الذي سبب إحباطاً لدى كثيرين، فكتبت وقتها عن "أجمل أكاذيب البرادعي"، معترفاً بأنني كنت على وشك الدخول فى نوبة تصفيق حاد وهتاف صارخ للدكتور محمد البرادعى، على تصريحاته الناصعة بشأن دعمه الكامل للمقاومة الفلسطينية، وذهابه إلى أن عملية السلام ليست أكثر من نكتةٍ سخيفةٍ يتلهى بها العرب منذ عشرين عاما.

ما إن قرأت هذا الكلام الرائع على لسان البرادعي، نقلا عن موقع فلسطيني، حتى داهمتنى حالة من الإحساس بالأسف والأسى، لأنني أسأت الظن بالرجل، وتجرأت يوماً على طرح أسئلة عليه لاستجلاء موقفه من قضية الصراع العربى الإسرائيلي، ورؤيته لقضية فلسطين، وهى الأسئلة التي غضب مني قراء وأصدقاء أعزاء، لأننى طرحتها على الرجل، في ذلك الوقت المبكّر.

وقبل أن أبادر بالاعتذار، باغتنى تكذيب مصادر في حملة البرادعي كل ما سبق جملةً وتفصيلا، جاء فيه إن البرادعي لم يتحدث عن القضية الفلسطينية، ولا عن المقاومة، ولا عن عملية السلام أو الجدار الفولاذي، بل إنه لم يتحدث من الأصل مع مواقع فلسطينية، وفقا لشقيقه علي البرادعي الذي قال بوضوح وحسم: "الحوار مختلق".

كانت المنتديات الفلسطينية قد تفاعلت بشكلٍ مذهلٍ مع تصريحات البرادعي التي صنعت له شعبيةً هائلةً خارج حدود مصر، وأعطت حملته زخماً كبيراً، حيث ذهب كثير من المعلقين على كلامه إلى أن هذا الخطاب يضع الدكتور البرادعي مباشرةً على رأس معسكر الممانعة العربية، بل إن الخيال شطح بأحدهم إلى القول إن "مصر مع البرادعي ستنضم لحلف تركيا إيران سوريا قطر، وستكون أكبر ضربة لإسرائيل على حدودها. أتمنى له النجاح، وأتمنى من شعب مصر أن يقف معه، وألا يضيع هذه الفرصة في هذا التوقيت".

وكان أكثر ما لفت نظري، في ذلك الوقت، هذا الحسم والإصرار من حملة البرادعي على نفي ما ورد على لسانه وتكذيبه، وكأنه جاء بقول معيبٍ أو صادم لمشاعر الجماهير لا سمح الله، على الرغم من أنه لو صدر هذا الحديث عن البرادعي لكانت جماهيريته قد بلغت عنان السماء، لأنه كان بذلك سيضع يده على العصب الحساس، ويلمس وجدان الجماهير من الباب الكبير.
 بعد ست سنوات من تلك الواقعة يأتي تشخيص الدكتور البرادعي لانعكاسات "كامب ديفيد" على مصر، داخلياً وخارجياً، وأظنه غير مسبوقٍ في جملة أطروحات الرجل، منذ خاض غمار السياسة، غير أن في الحوار، وأصدائه، أشياء أخرى تستحق التوقف عندها، لاحقاً.

 (العربي الجديد)




مواضيع ساخنة اخرى

استطلاع: معظم المسلمين في أوروبا يعانون تمييزًا عنصريًا
استطلاع: معظم المسلمين في أوروبا يعانون تمييزًا عنصريًا
قتلى وجرحى معظمهم عراقيون بانفجار في قم الإيرانية (شاهد)
قتلى وجرحى معظمهم عراقيون بانفجار في قم الإيرانية (شاهد)
"رايتس ووتش": القاهرة "تنتهك حقوق" علا القرضاوي وزوجها
"رايتس ووتش": القاهرة "تنتهك حقوق" علا القرضاوي وزوجها
راقصة الباليه وعاشقة الأسد.. من تكون المراسلة الحربية التي أثارت جدلاً بهيئتها خلال فكّ الحصار عن دير الزور؟
راقصة الباليه وعاشقة الأسد.. من تكون المراسلة الحربية التي أثارت جدلاً بهيئتها خلال فكّ الحصار عن دير الزور؟
بالصور أول ظهور علني لرئيس إدارة المخابرات الجوية.. فمن هو جميل الحسن المسؤول الأكثر عنفاً بنظام الأسد؟
بالصور أول ظهور علني لرئيس إدارة المخابرات الجوية.. فمن هو جميل الحسن المسؤول الأكثر عنفاً بنظام الأسد؟
طيران روسيا يلاحق قادة فصائل أستانا في إدلب
طيران روسيا يلاحق قادة فصائل أستانا في إدلب
مصادر لبنانية: حزب الله رفض لقاء الصدر.. ماذا فعل الأخير؟
مصادر لبنانية: حزب الله رفض لقاء الصدر.. ماذا فعل الأخير؟
بالبث المباشر..لحظة تعرض شاب لحادث سير مروع في شارع الأردن
بالبث المباشر..لحظة تعرض شاب لحادث سير مروع في شارع الأردن
الامارات .. تفكيك شبكات إقليمية ومهربي للمخدرات في عملية مشتركة مع الاردن(فيديو)
الامارات .. تفكيك شبكات إقليمية ومهربي للمخدرات في عملية مشتركة مع الاردن(فيديو)
باكستان تستدعي سفير ميانمار لديها احتجاجا على أعمال العنف في أراكان
باكستان تستدعي سفير ميانمار لديها احتجاجا على أعمال العنف في أراكان
سامراء: هجوم لتنظيم الدولة يوقع 30 من القوات الحكومية
سامراء: هجوم لتنظيم الدولة يوقع 30 من القوات الحكومية
مصر تحجب موقع هيومن رايتس بعد تقرير التعذيب
مصر تحجب موقع هيومن رايتس بعد تقرير التعذيب
تقرير إسرائيلي: ماذا كان سيحدث في حال لم يُدمر المفاعل النووي في سوريا؟
تقرير إسرائيلي: ماذا كان سيحدث في حال لم يُدمر المفاعل النووي في سوريا؟
واشنطن ستخفف عقوبات متوقعة على حزب الله اللبناني
واشنطن ستخفف عقوبات متوقعة على حزب الله اللبناني
اربد: لحظات من العنف والقهر عاشتها طفلة..جار لذويها هتك عرضها داخل سيارته
اربد: لحظات من العنف والقهر عاشتها طفلة..جار لذويها هتك عرضها داخل سيارته
خامنئي: تدخلنا بسوريا "مصلحة" رغم ديكتاتورية الأسد
خامنئي: تدخلنا بسوريا "مصلحة" رغم ديكتاتورية الأسد
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

"المجلس الأعلى" في كردستان العراق: الاستفتاء سيجري في موعده المحدد


اقرأ المزيد