Date : 19,01,2017, Time : 12:48:29 PM
4560 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الثلاثاء 11 ربيع الثاني 1438هـ - 10 يناير 2017م 09:50 م

هل يحاول داعش إيجاد موطئ قدم في فلسطين؟

هل يحاول داعش إيجاد موطئ قدم في فلسطين؟
شعار الاناضول

جي بي سي نيوز:- أثار قرار المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون السياسية والأمنية (الكابينت)، القاضي بفرض الاعتقال الإداري على كل شخص يُشتبه بدعمه أو انتمائه لتنيظم "داعش" الإرهابي، عقب عملية الدهس التي وقعت بمدينة القدس أمس وأسفرت عن مقتل وجرح إسرائيليين، التساؤلات حول حقيقة محاولات التنظيم المتطرف، إيجاد موطئ في الأراضي الفلسطينية. 

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مساء الأحد، إن منفذ عملية الدهس في مدينة القدس معروف لدى أجهزة الأمن، ووفقا لكل المؤشرات، فهو من أنصار تنظيم "داعش" الإرهابي. 

وأضاف، بحسب نص تصريحه الذي أرسل مكتبه نسخة منه لوكالة الأناضول، " نعلم أنه تم ارتكاب سلسلة من العمليات الإرهابية ويمكن بالتأكيد أن هناك صلة بين هذه العملية الإرهابية بأورشليم والعمليات الإرهابية التي ارتكبت في فرنسا وفي برلين، إننا نحارب هذا الوباء وسنتغلب عليه". 

غير أن محللين فلسطينيين وإسرائيليين استبعدوا وقوف تنظيم داعش وراء العملية، مؤكدين أن نتنياهو يسعى لوسم المقاومة الفلسطينية بالإرهاب، من خلال ربطها بتنظيم داعش، لتحقيق مكاسب سياسية وجلب تعاطف دولي. 

إلا أنهم وفي ذات الوقت لم يستبعدوا شن هجمات مماثلة ينفذها محسوبون على التنظيم. 

ولم تتبنَ داعش العملية كما لم تتبناها أي من الفصائل الفلسطينية، حتى اللحظة، واكتفت بمباركتها والإشادة بها، ونقلت وسائل إعلام ليل الثلاثاء تبني جهة مجهولة تدعى كتائب الشهيد بهاء عليان للعملية. 

وكان الهجوم الذي وقع أول أمس قد أدى إلى مقتل 4 جنود وإصابة 15 آخرين، بينهم واحد بحال الخطر. 

ولم يسبق لتنظيم داعش أن نفذ عمليات ضد أهداف إسرائيلية أو يهودية في إسرائيل أو العالم ولا ينظر الأمن الإسرائيلي إلى هذا التنظيم على أنه خطر. 

ونفت الشرطة الإسرائيلية، مساء الأحد، وجود خلايا نشطة لتنظيم "داعش" الإرهابي في البلاد. 

وقال المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية، ميكي روزنفيلد، في تصريحات لقناة "سي إن إن" الأمريكية، إنه "ليس هناك احتمالات بوجود خلايا نشطة لتنظيم (داعش) في إسرائيل". 

وقال آفي لساخروف، الخبير الإسرائيلي في الشؤون الفلسطينية والعربية والمحلل في موقع "واللا" الإخباري الإسرائيلي المستقل، لوكالة الأناضول:" "طبقا للمعلومات التي حصلت عليها من المستوى الأمني الإسرائيلي فإن داعش لا يشكل خطرا على أمن إسرائيل". 

وأضاف:" في نهاية الأمر فإن عدد الناس المحسوبين على التنظيم في الضفة والقدس وحتى عرب إسرائيل محدود جدا جدا". 

وأضاف:" المشكلة التي تواجه الأمن الإسرائيلي هي أنه حتى لو كان العدد محدودا فإن ذلك قد ينتهي بعملية هجومية كتلك التي شهدناها في القدس أمس على نمط ما جرى في نيس الفرنسية وبرلين الألمانية ولكن هذا التنظيم لا يشكل خطرا وجوديا على إسرائيل فكما قلت فنحن نتحدث عن العشرات لا أكثر". 

وتابع لسخاروف:" العمل الذي جرى هو على الأرجح فردي فلا نتحدث عن عمليات يتلقى منفذوها التوجيهات من الرّقة (سوريا) أو الموصل (العراق) وإنما عمل متأثر بمشاهد عمليات جرت في الخارج". 

وفي المقابل اعتبر لساخروف أن التنظيمات الفلسطينية مثل حماس والجهاد الإسلامي تشكلان خطرا حقيقيا على إسرائيل، وليس تنظيم "داعش". 

من جهته، رأى مهدي عبد الهادي، رئيس الجمعية الفلسطينية الأكاديمية للشؤون الدولية في القدس "باسيا" (خاصة)، أنّ عملية القدس، "فردية"، بدون توجيه او مرجعية تنظيمية. 

وأضاف لوكالة الأناضول:" دافع العملية هو الانتقام من السياسات الإسرائيلية في القدس". 

وتابع:" ما يحدث في جبل المكبر هو تعبير عن المأساة الإنسانية والغضب المكبوت في القدس نتيجة الممارسات الإسرائيلية وبخاصة هدم المنازل حيث سجل العام 2016 ارتفاعا كبيرا في عدد عمليات الهدم بما في ذلك في جبل المكبر". 

ورأى عبد الهادي في اتهامات نتنياهو وسيلة من أجل كسب تأييد الرأي العام الدولي. 

واستدرك قائلا:" من أجل إخراج إسرائيل من عزلتها والانتقادات الدولية للاستيطان فإنه يرى (نتنياهو) أن من مصلحته ربط أي حدث بما يجري في الغرب فهذا مريح له ليقول للعالم الغربي أنا ضحية مثلكم". 

وفي قطاع غزة، يرى عدنان أبو عامر، مدرس العلوم السياسية بجامعة الأمة (خاصة) بمدينة غزة، والباحث في الشؤون الإسرائيلية، أن نتنياهو يحاول "مساواة المقاومة الفلسطينية بتنظيم داعش، من أجل كسب التعاطف الدولي". 

وقال أبو عامر لوكالة الأناضول:" الاتهامات عبارة عن تصريحات دعائية، وجزء من الحرب الإعلامية، التي تتساوق اليوم مع محاربة العالم وإجماعه على تنظيم داعش وهويته الإرهابية، (...)، وبالتالي الحكومة الإسرائيلية تريد أن تظهر كما ولو أنها ضحية تعاني من الإرهاب العالمي". 

واستبعد أبو عامر، وجود خشية إسرائيلية من تغلغل تنظيم داعش وانتشاره في الأراضي الفلسطينية وتنفيذه لعمليات ضد أهداف تابعة لها. 

وتابع:" نتنياهو يحاول وضع إسرائيل ضمن التحالف الدولي ضد الإرهاب، ومنع أي تعاطف دولي مع الفلسطينيين، ولكن أمنيا الحكومة الإسرائيلية تدرك جيداً أنه لا وجود لخلايا التنظيم وانتشارها بشكل منظم أو بالشكل الذي يشكل خطرا عليها". 

لكن أبو عامر يرى أن التنظيم وفي ظل ما يتعرض له من ضربات في سوريا والعراق، وفي أماكن تواجده قد يلجأ لتنفيذ هجمات ضد أهداف إسرائيلية. 

وأضاف:" التنظيم قد يبحث عن التعاطف الشعبي، خاصة أن أي عملية ضد أهداف إسرائيلية داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة، تقابل بترحيب شعبي واسع". 

غير أن أبو عامر عاد للتأكيد بأن التنظيم لا يملك أي تواجد تنظيمي في فلسطين، وأن هناك أعداد محدودة فقط تعلن تأييدها وانتماءها لداعش. 

وفي الضفة الغربية، تنفي الأجهزة الأمنية الفلسطينية أي وجود لتنظيم داعش. 

كما لا تتوفر معلومات دقيقة حول حجم التأييد للتنظيم في قطاع غزة. 

ودأبت وزارة الداخلية بغزة، التي تشرف عليها حركة حماس على نفي أي وجود للتنظيم. 

لكنها تقول إن "من الوارد والطبيعي كما في كل المجتمعات، أن يعتنق بعض الشباب الأفكار المتطرفة". 

وفي التاسع عشر من كانون الثاني/يناير 2014، قام مناصرو "داعش"، (نحو مائتين من الشبان) بالخروج في مسيرة علنية جابت شوارع مدينة غزة الرئيسية، في ظهور علني لأول مرة. 

وبين الفينة والأخرى، تعلن مصادر أمنية فلسطينية، ومواقع محلية عن مقتل أحد الشبان الفلسطينيين، أثناء قتاله في صفوف تنظيم داعش في سوريا، والعراق. 

ولا تتوفر معلومات دقيقة حول أعداد الفلسطينيين، الذي يقاتلون في صفوف التنظيمات الجهادية في سوريا والعراق. 

بدوره استبعد الصحفي محمد دراغمة، المختص بشؤون الحركات الإسلامية، محاولة تنظيم "داعش" تأسيس قاعدة له في فلسطين أو القدس. 

وأضاف لوكالة الأناضول، إن القدس ليست من أولويات داعش، وكما هو معروف في نقاشاتهم الداخلية يقولون إن الأولوية إقامة "الدولة" في الدول المحيطة في فلسطين ويعتبرونها الطريق نحو القدس. 

ولفت إلى أن "نتنياهو" يحاول اقناع العالم الغربي بأن إسرائيل مستهدفة كفرنسا وألمانيا من الارهاب الاسلامي، وإن الصراع الدائر مع الفلسطينيين بين دولة ديمقراطية (إسرائيل) وتطرف إسلامي، وليس صراعا سياسيا على أرض محتلة. 

وقال "دراغمة"، إن ظاهرة السلفية هي الأقل في فلسطين. 

وبرهن على ما ذهب إليه بقول:" في السجون الإسرائيلية هناك نحو 15 معتقلا فلسطينيا فقط محسوبون على التيارات السلفية، من أصل نحو سبعة آلاف معتقل". 

ومضى:" لدينا في فلسطين حركات إسلامية ذات تجربة وتستقطب أي شخص لديه ميول إسلامية". 

بدوره يؤكد الدكتور نشأت الأقطش، أستاذ الاعلام والعلاقات الدولية في جامعة بيرزيت، عدم وجود أي حضور حقيقي لتنظيم "داعش" في فلسطين. 

وأضاف لوكالة الأناضول:" ما جرى في مدينة القدس من هجوم أمس، يدل على حالة المقاومة المستمرة ضد الاحتلال، والاضطهاد الذي تمارسه إسرائيل في القدس خاصة (..)". 

ومضى:" نتنياهو يسعى لوسم المقاومة الفلسطينية بالإرهاب، من خلال ربطها بتنظيم داعش، لتحقيق مكاسب سياسية، واستجداء الإدارة الأمريكية الجديدة لدعمه من محاربة الفلسطينيين". 

(الاناضول 10/1/2017)




مواضيع ساخنة اخرى

خمسة مرشحين أساسيين لخلافة خامنئي
خمسة مرشحين أساسيين لخلافة خامنئي
هل يحاول داعش إيجاد موطئ قدم في فلسطين؟
هل يحاول داعش إيجاد موطئ قدم في فلسطين؟
بالفيديو: تدمير الحاملات الأمريكية بزوارق انتحارية إيرانية  "كذبة" عسكرية مضحكة
بالفيديو: تدمير الحاملات الأمريكية بزوارق انتحارية إيرانية "كذبة" عسكرية مضحكة
بالفيديو- الخزعلي: سندخل سوريا لنعجل بدخول المهدي
بالفيديو- الخزعلي: سندخل سوريا لنعجل بدخول المهدي
بالفيديو: لاجئ سوري يُبكي رئيس وزراء كندا
بالفيديو: لاجئ سوري يُبكي رئيس وزراء كندا
بالفيديو:  شعبولا يغني للحشد الشعبي العراقي مقابل 10 ألاف دولار
بالفيديو: شعبولا يغني للحشد الشعبي العراقي مقابل 10 ألاف دولار
شاهد لحظة قتل 4 جنود إسرائيليين دهسا بالقدس
شاهد لحظة قتل 4 جنود إسرائيليين دهسا بالقدس
"أبو عزرائيل" يفاخر بسلاحه الأمريكي ويتحدث عن ثمنه (شاهد)
"أبو عزرائيل" يفاخر بسلاحه الأمريكي ويتحدث عن ثمنه (شاهد)
شاهد: تشييع جنازة شاب في سيناء بهتافات ضد الداخلية المصرية
شاهد: تشييع جنازة شاب في سيناء بهتافات ضد الداخلية المصرية
الاردن: وفاة طبيب بيطري ومساعده افترستهما 3 أسود بمحمية برية في البلقاء
الاردن: وفاة طبيب بيطري ومساعده افترستهما 3 أسود بمحمية برية في البلقاء
تسريب مكالمة للفريق عنان.. صراع أجهزة أم حرق شخصيات؟
تسريب مكالمة للفريق عنان.. صراع أجهزة أم حرق شخصيات؟
قنصل إسرائيل في نيويورك: نعم .. ترامب قضى ليالي مع مومسات روسيات
قنصل إسرائيل في نيويورك: نعم .. ترامب قضى ليالي مع مومسات روسيات
معتقل امريكي سابق : لا انسى إقتياد السنة للإعدام في سجون إيران
معتقل امريكي سابق : لا انسى إقتياد السنة للإعدام في سجون إيران
دير شبيغل: جرائم حرب بالموصل باسم محاربة تنظيم الدولة
دير شبيغل: جرائم حرب بالموصل باسم محاربة تنظيم الدولة
عريف أسير من الجيش العراقي: ضباط أمريكان أمرونا باحتلال مستشفى السلام في الموصل.
عريف أسير من الجيش العراقي: ضباط أمريكان أمرونا باحتلال مستشفى السلام في الموصل.
مذكرة إعدام الرئيس صدام حسين أعدت بعد هجمات 11 سبتمبر
مذكرة إعدام الرئيس صدام حسين أعدت بعد هجمات 11 سبتمبر
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

أوباما يستعرض ملفات مهمة في مؤتمره الصحفي الأخير رئيسا


اقرأ المزيد