Date : 25,05,2017, Time : 11:43:56 AM
6879 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الاثنين 10 ربيع الثاني 1438هـ - 09 يناير 2017م 03:53 م

الاحتلال يمنع عزاء القنبر بالقدس ويلمح لطرد عائلته

الاحتلال يمنع عزاء القنبر بالقدس ويلمح لطرد عائلته
انتشار مكثف لقوات الاحتلال بالقدس بعد عملية الدعس

جي بي سي نيوز :- فككت شرطة الاحتلال الإسرائيلية صباح اليوم سرادق عزاء الشهيد فادي القنبر منفذ عملية الدعس في القدس يوم أمس، يأتي ذلك بينما دعا عضو في المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر إلى طرد عائلة القنبر إلى سوريا ووقف دفع مخصصات التأمين الوطني لأفراد العائلة.

وسبق أن فرضت سلطات الاحتلال إجراءات انتقامية بحق عائلة الشهيد فادي شملت هدم بيته واعتقال والده وزوجته وشقيقه.
ونقلت وكالة الأناضول عن شهود عيان أن قوات كبيرة من شرطة الاحتلال وصلت إلى قبالة منزل القنبر وفككت سرادق عزاء أقيم له في جبل المكبر بالقدس المحتلة، وأكدت متحدثة باسم شرطة الاحتلال إزالة خيمة عزاء أقيمت قرب منزل منفذ هجوم القدس الغربية.
وكان وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد إردان قال إنه لن يسمح لعائلة منفذ العملية بإقامة جنازة أو فتح بيت عزاء له، وأضاف أن دفنه سيتم من قبل قوات الأمن في موقع لا تستطيع عائلته الوصول إليه.
وقرر المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية أمس الأحد هدم منزل الشهيد القنبر وعدم تسليم جثمانه لذويه ودفنه في مقابر الأرقام، وحرمان أقاربه من الحصول على طلبات لم شمل للإقامة في القدس.
وقال شهود عيان إن شرطة الاحتلال أغلقت منذ مساء أمس مدخل جبل المكبر بمكعبات إسمنتية.
ومن ضمن الإجراءات الانتقامية الإسرائيلية ردا على عملية القدس، قرر المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر أمس اعتقال كل من أبدى فرحه أو تعاطفه معه، إضافة إلى اعتقال كل من يـثبت دعمه لتنظيم الدولة.
تشريع للطرد
وفي السياق ذاته، دعا عضو المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر يوآف غالانت إلى طرد عائلة منفذ عملية الدعس أمس إلى سوريا، ووقف دفع مخصصات التأمين الوطني لأفراد العائلة.
وقال غالانت لموقع "يديعوت أحرونوت" الإلكتروني، إنه اقترح خلال اجتماع الحكومة الذي عقد أمس "عملية تشريع تمنح وزير الداخلية صلاحية طرد فوري، وصلاحية وقف مخصصات التأمين الوطني عن كل عائلة مشاركة في الإرهاب".
وادعى غالانت وجود علاقة بين عملية الدعس في القدس وبين الهجمات التي ينفذها تنظيم الدولة الإسلامية.
وتفقد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه أفيغدور ليبرمان موقع العملية أمس، وقال نتنياهو إن المؤشرات المتوفرة تدل على أن المنفذ مؤيد لتنظيم الدولة، وإن ما وقع في القدس الغربية يشبه عمليتي الدعس في برلين ونيس العام الماضي، اللتين تبناهما تنظيم الدولة.
وكان فادي القنبر البالغ من العمر 28 عاما، والأب لأربعة أطفال، قد هاجم ظهر أمس بشاحنة جنودا إسرائيليين في مستوطنة "أرمون هنتسيف" المقامة على أراضي جبل المكبر، ما أدى إلى مقتل 4 جنود وإصابة 15 آخرين قبل استشهاده برصاص جنود للاحتلال الموجودين في المكان.
وباركت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) عملية الدعس، وقالت إن هذه العملية تأتي في سياق الرد الطبيعي على جرائم الاحتلال الإسرائيلي وانتهاكاته في حق الشعب الفلسطيني.
من جهتها، أشادت حركة الجهاد الإسلامي بالعملية ووصفتها بالبطولية، كما صدر موقف مماثل عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.
يذكر أن عمليات ومحاولات الدعس والطعن بدأت منذ أكتوبر/تشرين الأول 2015 ردا على الاستهداف المتكرر للمسجد الأقصى، وقتل في هذه العمليات ما يقرب من أربعين إسرائيليا، في حين استشهد في المقابل نحو 230 فلسطينيا.
المصدر : الجزيرة , وكالات




مواضيع ساخنة اخرى

  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

عن قصف الطائرات الأمريكية رتلا إيرانيا في معبر التنف الحدودي


اقرأ المزيد