Date : 08,12,2016, Time : 05:59:10 AM
1700 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الخميس 01 ربيع الأول 1438هـ - 01 ديسمبر 2016م 05:01 م

كيف تتخلص الأم من الإحساس بالذنب والقلق؟

كيف تتخلص الأم من الإحساس بالذنب والقلق؟

جي بي سي نيوز:- الإحساس بالذنب والتقصير تجاه الأبناء، ولوم النفس المستمر سمة من سمات الأمومة الرائعة، وهي حالة شائعة لا يجب أن تكون مصدر قلق لك. تأكدي أن أطفالك سعداء، وأنك تغمرينهم بما يكفي من الحب والرعاية، لكن كيف يمكن أن تهدأ أعصابك ويخف قلقك عليهم وأنت تشعرين بالذنب تجاههم في معظم الأوقات؟

 

مصدر الشعور بالذنب هو الشعور بأنك لم تقومي بأفضل ما يمكنك كأم تجاه أطفالك، وهو شعور شائع لدى كثير من الأمهات، حتى إذا اخترت البقاء بالبيت لرعاية الطفل ستشعري بالذنب وتظني أنك لم تستفيدي من وقت الرعاية كما يجب!

 

إليك نصائح خبراء الأمومة والتربية للتغلب على الإحساس بالذنب:

 

الواقعية. إذا سألك شخص ما هي الأمومة؟ ستكون إجابتك غالباً كل ما هو إيجابي ووردي، دون الكلام عن المعاناة والجهد الذي تبذله الأم في رعاية وتنشئة طفل كل يوم. عليك استكمال الصورة في ذهنك لرؤية الواقع بالكامل، وليس ما تتمنينه فقط. رحلة الأمومة كلها مشقة، وأنت تبذلين من الجهد الكثير.

 

شبكات التواصل. لا تدعي ما يُنشر على شبكات التواصل الاجتماعي الإلكتروني يضللك، فكل ما يُنشر هو نوع من الاستعراض الاجتماعي للّحظات الوردية. هي لحظات النجاح فقط سواء للأمهات أو أبنائهن. أنت تعرفين أن الطفل يحتاج للطعام والشراب، والأحضان، والتنظيف، والأخذ بيده للنوم واليقظة وإلى المدرسة وكل شيء، وهي مهمة شاقة ومستمرة، وليست الصور والفيديوهات القليلة تمثيلاً حقيقية لما عليه رحلة الأمومة.

 

شخصية الطفل. لكل طفل شخصيته وسماته الخاصة، فلا ينبغي إجراء مقارنات بين الأطفال لأنهم مثل حديقة متنوعة الزهور والألوان والأشكال، لكل منهم تميزه.

 

أفضل ما يمكن. أنت تقومين بأفضل ما في الإمكان بالفعل، فلا تقلقي. سواء كنت تعملين أو ربة بيت، أنت تقومين بكل ما تستطيعين لرعاية الطفل وبناء جسمه وشخصيته والحفاظ على صحته وسلامته، والتخطيط لمستقبله.

 

كل شخص يفقد هدوءه. لست وحدك من تقلق، كل شخص يفقد هدوءه وسيطرته على أعصابه في لحظات، فلا تدعي الإحساس بالذنب يسيطر عليك. إذا كان يوم العمل سيئاً لن تتحمّلي المزيد في البيت، وقد يؤدي ذلك إلى نوبة غضب لدى الطفل الصغير نتيجة صعوبة إرضائه. هذه أمور عادية لا تستدعي الإحساس بالذنب، لكل إنسان لحظات صعود ولحظات هبوط ستمرّ، ويأتي ما هو أفضل منها.




مواضيع ساخنة اخرى

الشواهد والأدلة على امتلاك السعودية للسلاح النووي قبل إيران ( فيديو وخرائط )
الشواهد والأدلة على امتلاك السعودية للسلاح النووي قبل إيران ( فيديو وخرائط )
بالفيديو: أمي سقطت أمامي .. كم هي مؤلمة هذه الكلمات
بالفيديو: أمي سقطت أمامي .. كم هي مؤلمة هذه الكلمات
ما هو مستقبل المقاتلين الشيعة؟
ما هو مستقبل المقاتلين الشيعة؟
200 منظمة تنتقد عجز مجلس الأمن عن إنقاذ حلب
200 منظمة تنتقد عجز مجلس الأمن عن إنقاذ حلب
الدنمرك تقرر سحب مقاتلات إف-16 من العمليات في سوريا والعراق
الدنمرك تقرر سحب مقاتلات إف-16 من العمليات في سوريا والعراق
اغتصبها بعد أن استدرجها عبر “انستغرام” في السعودية
اغتصبها بعد أن استدرجها عبر “انستغرام” في السعودية
أسماء الأسد تكشف سبب بقائها في سوريا (فيديو)
أسماء الأسد تكشف سبب بقائها في سوريا (فيديو)
مناشير من النظام لأهالي حلب: التهجير أو التهلكة
مناشير من النظام لأهالي حلب: التهجير أو التهلكة
هإقرأ هكذا تلمع قناة العالم الايرانية الاسد و زوجته
هإقرأ هكذا تلمع قناة العالم الايرانية الاسد و زوجته
لأول مرة.. المخابرات المصرية تنعى محمود عبدالعزيز
لأول مرة.. المخابرات المصرية تنعى محمود عبدالعزيز
إسرائيل سمحت لإيران بالتدخل عسكريا في سوريا ضمن شروط والأخيرة وافقت
إسرائيل سمحت لإيران بالتدخل عسكريا في سوريا ضمن شروط والأخيرة وافقت
فضيحة.. الروسية التي قابلت الأسد نجمة إباحية (صور)
فضيحة.. الروسية التي قابلت الأسد نجمة إباحية (صور)
جبهة النصرة " فتح الشام " تعتقل المقاتلين الأجانب في صفوفها
جبهة النصرة " فتح الشام " تعتقل المقاتلين الأجانب في صفوفها
أسماء الاسد تدعو السوريين لحضور فيلم سينمائي
أسماء الاسد تدعو السوريين لحضور فيلم سينمائي
مستشار خامنئي: حزب الله فقد آلاف العناصر بسوريا
مستشار خامنئي: حزب الله فقد آلاف العناصر بسوريا
قيادي في النصرة يتنصل من موقعه ويقول لأمريكا: أنا " أممي " مثل جيفارا
قيادي في النصرة يتنصل من موقعه ويقول لأمريكا: أنا " أممي " مثل جيفارا
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :

اضف تعليق

مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

مقتل عشرات المدنيين بقصف طائرات عراقية بالأنبار


اقرأ المزيد