Date : 23,01,2017, Time : 10:51:03 PM
4002 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الثلاثاء 28 صفر 1438هـ - 29 نوفمبر 2016م 12:40 ص

ويبقى «الزعيم»

ويبقى «الزعيم»
محمد البادع

ليلة مباراة العين وتشونبوك الكوري في نهائي دوري أبطال آسيا.. شرعت أقلام الأمل، ومددت صفحات التفاؤل، وتعطرت بما تيسر من نشوة.. في انتظار أن أكتب عن الفوز واللقب ولا شيء غيرهما، فلمّا ضاع الفوز، ما عادت جدوى للأقلام ولا للصفحات ولا للعطر.. بات كل شيء حزيناً أكثر من اللازم.. قاتماً وأشد حلكة من الظلمة.. باتت وكأنها البطولة الأخيرة، وبعدها لن تقام بطولات ولن تلعب أندية، ولن يكون بعدها فوز ولا هزيمة.

لهذه الدرجة تفعل فينا الأمنيات، حين نزرعها ونرويها ونرقبها.. لهذه الدرجة نحن قساة حتى مع أنفسنا.. ننسى كل البدايات وكل التفاصيل أمام نهاية تعاقدت معنا الكرة عليها.. هي لم تقل يوماً إن شيئاً محسوماً.. هي عودتنا أنها تدور وتستقر حيث تريد وليس حيث نريد.. هي تكتسب ألقها ومتعتها وكل ما فيها من هذا الذي ننكره.. هي ذلك الجنون أحياناً وهذا النكران غالباً.. هي بلا قلب، مهما داعبت الجموع بأنها معهم، فجموعها ليسوا أولئك الذين نراهم فقط.

العين خسر مباراة، لكن الإنصاف يقتضي أن نقول إنه فاز كثيراً.. أبدع في عشر.. هو وصيف آسيا.. لديه واحد من أفضل لاعبي القارة إنْ لم يكن أفضلهم على الإطلاق.. لديه نخبة من لاعبين قادرين على معاودة الغزو.. لديه جمهور أثبت أنه يحضر في الموعد ويملأ المدرجات ويحول مدينته إلى كرنفال للأفراح.

لي صديق يصر دوماً على أنه لا شيء يبقى إلا الفوز، وأصر كثيراً على أن أشياء كثيرة قد تبقى بعد أن يبرحنا الفوز.. نعم للخسارة قسوة، وغياب الأماني أشبه بالاغتراب.. لكن أليس من سبيل لمغادرة هذه النقطة.. سنغادرها، لكن علينا ونحن نتركها أن نحمل معنا أجمل ما كان فيها.. العين لم يكن مصادفة في نهائي الأبطال ولم يكن عابر سبيل، لكنه كان فاعلاً، وبعيداً عن الأخطاء وعن المشكلات وعمن تسبب وعمن أجاد.. لم يكن اللقب «حلماً راح»، لكنه «حلم لاح».. إرهاصات مجد يداعبنا ويصر ألا يأتينا إلا بعد معاناة، واثقاً أنه غاية كبرى، لا تُنال إلا على جسر من التعب، والانتظار، والتوجس.

يبقى ما لدينا أننا نكتب وننتظر.. وما لدى الفريق وأي فريق أنه من يلعب ومن يفسر الأماني.. وبالنظر لكل ما كان، ليس أمامي سوى أن أشكر العين، فقد منحني أياماً كثيرة للفرحة في انتظار المجد، ولن أتركه لأنه تخلف في يوم، حتى ولو كان أهم الأيام.

كلمة أخيرة:

البطولة الأكبر أن تجتاز عثراتك.. وروعة الحب في أن تغفر وتسامح.

(المصدر: الاتحاد 2016-11-29)




مواضيع ساخنة اخرى

"الفيلق الخامس ــ اقتحام": "حرس ثوري" على الطريقة السورية
"الفيلق الخامس ــ اقتحام": "حرس ثوري" على الطريقة السورية
كيف برر الأسد القصف المكثف على حلب وما خلفه من ضحايا؟
كيف برر الأسد القصف المكثف على حلب وما خلفه من ضحايا؟
معارك عنيفة بدير الزور وتنظيم الدولة يعزل مواقع النظام
معارك عنيفة بدير الزور وتنظيم الدولة يعزل مواقع النظام
مطلوبون لمحكمة أمن الدولة (أسماء)
مطلوبون لمحكمة أمن الدولة (أسماء)
5 أهداف وراء عودة إخوان الأردن إلى الانتخابات البلدية
5 أهداف وراء عودة إخوان الأردن إلى الانتخابات البلدية
ثلاثيني يقتل زوجته و3 من بناته رميا بالرصاص في الرمثا
ثلاثيني يقتل زوجته و3 من بناته رميا بالرصاص في الرمثا
خمسة مرشحين أساسيين لخلافة خامنئي
خمسة مرشحين أساسيين لخلافة خامنئي
هل يحاول داعش إيجاد موطئ قدم في فلسطين؟
هل يحاول داعش إيجاد موطئ قدم في فلسطين؟
بالفيديو: تدمير الحاملات الأمريكية بزوارق انتحارية إيرانية  "كذبة" عسكرية مضحكة
بالفيديو: تدمير الحاملات الأمريكية بزوارق انتحارية إيرانية "كذبة" عسكرية مضحكة
بالفيديو- الخزعلي: سندخل سوريا لنعجل بدخول المهدي
بالفيديو- الخزعلي: سندخل سوريا لنعجل بدخول المهدي
بالفيديو: لاجئ سوري يُبكي رئيس وزراء كندا
بالفيديو: لاجئ سوري يُبكي رئيس وزراء كندا
بالفيديو:  شعبولا يغني للحشد الشعبي العراقي مقابل 10 ألاف دولار
بالفيديو: شعبولا يغني للحشد الشعبي العراقي مقابل 10 ألاف دولار
شاهد لحظة قتل 4 جنود إسرائيليين دهسا بالقدس
شاهد لحظة قتل 4 جنود إسرائيليين دهسا بالقدس
"أبو عزرائيل" يفاخر بسلاحه الأمريكي ويتحدث عن ثمنه (شاهد)
"أبو عزرائيل" يفاخر بسلاحه الأمريكي ويتحدث عن ثمنه (شاهد)
شاهد: تشييع جنازة شاب في سيناء بهتافات ضد الداخلية المصرية
شاهد: تشييع جنازة شاب في سيناء بهتافات ضد الداخلية المصرية
الاردن: وفاة طبيب بيطري ومساعده افترستهما 3 أسود بمحمية برية في البلقاء
الاردن: وفاة طبيب بيطري ومساعده افترستهما 3 أسود بمحمية برية في البلقاء
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :

اضف تعليق

مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

البدائل الفلسطينية أمام هدم قرى المثلث والجليل والنقب


اقرأ المزيد