Date : 12,12,2017, Time : 05:53:51 PM
4604 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الأربعاء 17 محرم 1438هـ - 19 أكتوبر 2016م 12:17 ص

مبروك للسلطان وشعبه عيدهم الوطني

مبروك للسلطان وشعبه عيدهم الوطني
غازي السعدي

يُسجل ويُقدر لجلالة السلطان "قابوس بن سعيد" سلطان عُمان، حكمته ودوره في القضايا العربية والإقليمية والدولية، ومسكه العصا من الوسط، وانتهاجه سياسة مستقلة، تخدم مصلحة بلاده، ومع حلول العيد الوطني السنوي للسلطنة نتقدم منه ومن شعبه، بأطيب التهاني والتبريكات، مع كل الاحترام والتقدير.

مع اعتلاء جلالة السلطان "قابوس بن سعيد"، عرش السلطنة عام 1970، يحتفل الشعب العماني بهذه الذكرى عاماً بعد عام، ويشكل هذا التاريخ، بداية انتقال السلطنة لعصر جديد، هو عصر الدولة الحديثة الديمقراطية، فجلالة السلطان "قابوس"، الذي تلقى تدريبه العسكري في أعقاب دراسته في أكاديمية "ساندهيرست" العسكرية البريطانية، قاد ونقل بلاده إلى عصر متقدم، هذا البلد كان يعاني من الفقر، وتثقل كاهله الديون، وتقسمه النزاعات الداخلية، وكان بلدا محدود الدخل بعيدا عن مشاريع التنمية، كان يعتمد على تصدير التمور فقط، وكان عاجزا عن إحداث تنمية اقتصادية أو اجتماعية، ويعتمد على مساعدة سنوية من بريطانيا، مقدارها ربع مليون جنيه، مقابل استخدامها القاعدتين الجويتين في مصيرة وصلالة، وكانت هذه المنحة البريطانية، بمثابة الدخل السنوي الرئيسي للسلطنة إلى أن اكتشف النفط عام 1964.

تتميز السياسة العمانية باستقلاليتها وحياديتها، وبرفضها الدخول في المحاور الأمر الذي فرض نفسه وتأثيره وحضوره، في المشهد العربي والإقليمي والدولي، لتحتل السلطنة مكانة رفيعة وتكسب احترام المجتمع الدولي، لوجود قوى خارجية عديدة تتقاذفه، لإعادة رسم خارطة الشرق الأوسط من جديد، فكانت السلطنة وسطية في نهجها، سواء كان ذلك في مواقفها من إيران، أو عدم مشاركتها في حملة التحالف على الانقلاب الذي وقع في اليمن، مما جعلها عاملاً مؤثراً في تقريب الحوار بين الأطراف المتنازعة، تستضيفهم وتتوسط بينهم وبين الأطراف الأخرى، وتعمل على تقريب المواقف للتوصل إلى حل سلمي للقضية اليمنية، وكانت رؤيتها أن اليمن يحتاج إلى جهود الجميع، من أجل التوصل إلى تسوية سياسية، بالتنسيق مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص باليمن، معتبرة أن الحوار أفضل وسيلة لتحقيق الأمن والاستقرار، في ظل شرعية الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، فكانت السلطنة وما زالت، طاولة المفاوضات لالتقاء الأطراف عليها، وإن كان بشكل غير مباشر، فالعلاقات المتوازنة للسلطنة مع جميع الأطراف، أعطاها هذا الدور في محاولاتها التجسير والتأثير لإعادة السلام إلى اليمن.

السلطنة لم تتخل عن مساعيها في تعزيز العمل الخليجي المشترك، مع وجود بعض وجهات النظر غير المتطابقة أحياناً، مع هذه الدول، لكن هدف السلطنة كان، ومازال، تحقيق المزيد من الرفاهية، والعيش الكريم لمواطني دول الخليج العربي، وكان الحوار والتفاهم هو النبراس الذي يحكم سياسة السلطنة، وهي خلاصة أفكار "جلالة السلطان"، في إدارة السياسة العمانية، وشهد لهذه السياسة السواد الأعظم من الساسة والمراقبين، إلى جانب جهود السلطنة، لرفع مستوى حياة مواطنيها، والنهوض بها إلى دولة عصرية متقدمة.

أما على صعيد العلاقات الأردنية-العمانية المتميزة، فهي فريدة من نوعها، فكثير من طلاب السلطنة يدرسون في الجامعات الأردنية ومعاهدها، كما أن العديد من العسكريين العمانيين يدرسون ويتلقون علومهم العسكرية في الأردن، وعلى صعيد العلاقات الاقتصادية، فقد وقع الجانبان في نهاية عام2015، مجموعة من مذكرات التفاهم، من خلال اللجنة الأردنية-العمانية المشتركة، توجت في ختام اجتماعات اللجنة المشتركة التي عقدت في العاصمة الأردنية عمان، وهذه المذكرات تتعلق بموضوع التبادل التجاري، بين البلدين، وتكثيف اللقاءات بين رجال الأعمال من الجانبين، وزيادة التبادل الاقتصادي والتجاري والاستثماري، وتعظيم الاستفادة من اتفاقية منظمة التجارة الحرة العربية، لزيادة حجم التبادل، وتبادل الخبرات في مجال تسجيل الشركات، وتبادل المعلومات والتشريعات، وتعزيز فرص الاستثمار بين البلدين في مختلف المجالات، وإقامة معرض الصناعات الأردنية في السلطنة، كذلك هناك مذكرة تفاهم بين الجانبين للتعاون في المجال الزراعي والحيواني، وأخرى في مجال التدريب المهني بين مؤسسة التدريب المهني في الأردن، ووزارة القوى العاملة في السلطنة، ومذكرة أخرى في مجال التعاون الفني لحماية البيئة، وفي مجال المواصفات والمقاييس، وهناك برنامج للتعاون التربوي بين وزارتي التربية في كلا البلدين.

لم تتأخر السلطنة في دورها القومي في دعمها للشعب الفلسطيني وسلطته الوطنية، على كافة الصعد، إذ أن للسلطنة دورا بارزا في دعم القضية الفلسطينية، على الصعيد السياسي، وعلى الصعيد الإقليمي والدولي، في دعم الشعب الفلسطيني على مدى التاريخ، أكدتها الكثير من المواقف والبيانات، وناهيك عن اهتمام السلطنة بتحقيق السلام العادل والشامل في فلسطين، وصون المقدسات وعدم العبث بها، وإعادة الحقوق لأصحابها، بانسحاب الاحتلال من كافة الأراضي العربية المحتلة منذ عام 1967، وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية الخاصة بالشأن الفلسطيني، وتشدد السلطنة على عدم القبول باعتراف متبادل مع إسرائيل، وعدم رفع المقاطعة عنها والتطبيع معها، قبل التوصل إلى تسوية سلمية مع جميع أطراف الصراع، على المسارات الثلاثة: الفلسطيني والسوري واللبناني، وفي أعقاب العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، أمر جلالة السلطان "قابوس بن سعيد"، بمكرمة لتزويد قطاع غزة بثلاثة آلاف كرفان، صنعت بمواصفات عالية، وجودة عالمية، وتسليمها للأسر التي دُمرت منازلها في هذا العدوان.

ولابد من التطرق لتجربتي الخاصة، فمنذ أن وطأت قدماي أرض مطار مسقط، شعرت أنني في أجواء مريحة، من خدمات وتسهيلات المسؤولين ورجال الأمن، حتى لتدرك أنك في دولة عصرية، ولفت نظري الصور المتواضعة للسلطان التي تعلق على جدران المطار الداخلية، وليس كما هو الحال في مطارات أخرى ، فشوارع السلطنة تكاد تخلو من صورة السلطان، والأمر الثاني الذي لفت نظري، أنك حين تستيقظ في الصباح، ترى أن أرصفة الشوارع مختلفة عما كانت عليه قبل ذهابك إلى النوم، فترى أن الخضار والأزهار تزرع في الليل، وكأنها حديقة متكاملة ومتواصلة لتزيين الشوارع، أما الملاحظة الثالثة، فإن جدران المنازل من الخارج نظيفة ومطلية بالكلس، وتكاد لا ترى مسكناً عكس ذلك، كذلك المحافظة على كون السيارات نظيفة، وأخيراً.... فإن ما وصل إلى سمعنا، بأن رجال شرطة المرور، حين يوقفون سيارة مخالفة، فإن معاملتهم مهذبة جداً مع المخالفين، لدرجة أن المخالف الذي عادة ما يطلب من الشرطي مسامحته، فإنه في سلطنة عُمان يطلب منه مخالفته ، ولا بد من تسجيل أن المواطنين في السلطنة، لا يتحدثون بصوت مرتفع، وكأنهم يهمسون في آذان بعضهم البعض ولا ترى الأشخاص يتشاجرون، فهنيئاً لجلالة السلطان في عيد بلاده الوطني، وهنيئاً لشعب السلطنة بعيدهم ونهضتهم في ظل الرعاية التي يوليها لهم جلالته .

(المصدر: جي بي سي نيوز 2016-10-19)




مواضيع ساخنة اخرى

بوتن يعلن دخول سوريا مرحلة جديدة.. وحديث عن قرارات حيوية
بوتن يعلن دخول سوريا مرحلة جديدة.. وحديث عن قرارات حيوية
أم تضرم النار في جسدها.. وإضراب عام في مدينة تونسية
أم تضرم النار في جسدها.. وإضراب عام في مدينة تونسية
مقتل 21 في انفجار استهدف سوقاً في شمال العراق
مقتل 21 في انفجار استهدف سوقاً في شمال العراق
حكم نهائي ثان بالسجن المؤبد على مرشد الإخوان في مصر
حكم نهائي ثان بالسجن المؤبد على مرشد الإخوان في مصر
وفاة الشيخ "عبدالرحمن لطفي" عضو اللجنة التنفيذية بحزب "الاستقلال" أثناء عرضه على النيابة
وفاة الشيخ "عبدالرحمن لطفي" عضو اللجنة التنفيذية بحزب "الاستقلال" أثناء عرضه على النيابة
أمين سر لجنة الدفاع بالبرلمان المصري: الخيار العسكري في ملف سد النهضة مطروح (فيديو)
أمين سر لجنة الدفاع بالبرلمان المصري: الخيار العسكري في ملف سد النهضة مطروح (فيديو)
نتنياهو: بوتين أطلعني على نتائج مباحثاته مع الأسد
نتنياهو: بوتين أطلعني على نتائج مباحثاته مع الأسد
بالفيديو شاهدوا ... شارع يحترق في عمان
بالفيديو شاهدوا ... شارع يحترق في عمان
الصور الأولى لتحطم المروحية العراقية
الصور الأولى لتحطم المروحية العراقية
سيناء.. مسلحون يقتلون تسعة سائقين ويشعلون النار بشاحناتهم (فيديو)
سيناء.. مسلحون يقتلون تسعة سائقين ويشعلون النار بشاحناتهم (فيديو)
نجل أحد ضحايا "مذبحة شاحنات سيناء" يكشف تفاصيل مروعة
نجل أحد ضحايا "مذبحة شاحنات سيناء" يكشف تفاصيل مروعة
المرصد: داعش يسيطر على كامل مدينة البوكمال
المرصد: داعش يسيطر على كامل مدينة البوكمال
لبنان: جعجع يكشف سبب استقالة الحريري
لبنان: جعجع يكشف سبب استقالة الحريري
رئيس "الأعيان" الأردني: لا تقسيم للمنطقة.. و99% من حل القضية الفلسطينية بيد واشنطن
رئيس "الأعيان" الأردني: لا تقسيم للمنطقة.. و99% من حل القضية الفلسطينية بيد واشنطن
موقع إسرائيلي : السعودية تبني مفاعلا نوويا ووقعت اتفاقية " يورانيوم " مع الأردن
موقع إسرائيلي : السعودية تبني مفاعلا نوويا ووقعت اتفاقية " يورانيوم " مع الأردن
السلطات السعودية تجمد الحسابات البنكية للأمير محمد بن نايف وأفراد من أسرته
السلطات السعودية تجمد الحسابات البنكية للأمير محمد بن نايف وأفراد من أسرته
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :

اضف تعليق

مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

المعارضة السورية: النظام يرفض المفاوضات المباشرة ويفرض شروطا مسبقة


اقرأ المزيد