Date : 27,05,2018, Time : 07:53:42 AM
2405 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الاثنين 15 محرم 1438هـ - 17 أكتوبر 2016م 12:48 م

العبادي يعلن بدء معركة الموصل

العبادي يعلن بدء معركة الموصل
معركة الموصل - أرشيفية

جي بي سي نيوز :- أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، فجر اليوم، بدء معركة استعادة مدينة الموصل من تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش)، مؤكداً أن دخولها سيقتصر على عناصر الجيش والشرطة.
وقال العبادي في كلمة بثها التلفزيون الرسمي: «أعلن اليوم انطلاق عملية تحرير محافظة نينوى»، وأضاف متوجهاً إلى سكان الموصل، ثاني مدن البلاد وآخر أكبر معاقل المتطرفين فيها: «كانت هناك محاولة (...) لتأخير عملية التحرير ولكننا وأدناها. هذا العام كما وعدناكم، سيكون عام الخلاص من داعش ونحن سنفي بوعدنا». ويسيطر التنظيم على الموصل منذ حزيران (يونيو) 2014.
وأردف العبادي: «سنقتص من المجرمين، والقوات التي تحرركم من داعش جاءت لتخليصكم، ونطلب تعاونكم أيها المواطنون مع القوات الأمنية المشاركة بعمليات التحرير مثلما فعل أهالي الأنبار وباقي المحافظات التي كانت تحت سيطرة داعش»,وفقا لصحيفة الحياة.
وقالت «قيادة العمليات المشتركة» إن «الطائرات العراقية ألقت عشرات آلاف من الصحف والمجلات على مركز مدينة الموصل، تحمل أخباراً مهمة وتحيطهم بالمستجدات والحقائق والانتصارات».
واعتبر وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر أن عملية استعادة الموصل تشكل «لحظة حاسمة» في المعركة ضد «داعش». وقال كارتر: «هذه لحظة حاسمة في حملتنا لإلحاق هزيمة دائمة بتنظيم الدولة الإسلامية». وأضاف: «نحن واثقون بأن شركاءنا العراقيين سيهزمون عدونا المشترك ويحررون الموصل وبقية العراق من وحشية الدولة الإسلامية وعدائها».
وأكد كارتر استمرار دعم واشنطن للعراق. وزاد: «الولايات المتحدة وبقية التحالف الدولي على استعداد لدعم قوات الأمن العراقية ومقاتلي البيشمركة (الكردية) والشعب العراقي في النضال الصعب الذي ينتظرهم».
وشدد القائد الجديد للتحالف الدولي اللفتنانت جنرال ستيفن تاونسند، اليوم، على أن عملية استعادة الموصل قد تستغرق أسابيع «وربما أكثر». وأضاف أن «المعركة تبدو طويلة وصعبة، لكن العراقيين استعدوا ونحن نقف إلى جانبهم». وقال تاونسند إن التحالف قام بتأهيل وتجهيز أكثر من 54 ألف رجل من أفراد القوات العراقية.
وقالت القيادة العامة للقوات الكردية في بيان، إن «حوالى أربعة آلاف من البيشمركة يشاركون في عملية في الخازر على ثلاث جبهات لتطهير القرى المحيطة التي يحتلها تنظيم الدولة الإسلامية».
وأضافت أن تقدم القوات الكردية جرى بالتنسيق مع القوات العراقية الاتحادية التي تتقدم في جنوب الموصل ومدعومة من طائرات التحالف الدولي. ويشكل هذا التقدم المرحلة الثالثة من انتشار بدأ قبل أشهر، لاستعادة قرى في سهل نينوى الذي سيطر عليه التنظيم في 2014.
وعمد تنظيم «الدولة الإسلامية» إلى سحب الأطباق اللاقطة وأجهزة الاتصالات من السكان، وحددوا نقاطاً إعلامية تبث فقط ما يرغبون في نشره كمصدر وحيد للمعلومات. ومنع التنظيم المتطرف استخدام أجهزة الهاتف المحمول، وأوقف الخدمة في الأبراج الواقعة داخل المدينة.
ومن جملة تعليمات السلامة التي تضمنتها المنشورات، دعوة سكان الموصل إلى وضع أشرطة لاصقة على زجاج النوافذ لمنع تحطمها أثناء القصف، وتجنب مواقع الضربات الجوية لمدة ساعة، فضلاً عن الامتناع عن القيادة إذا أمكن.
وقد تتسبب عملية الموصل بأزمة إنسانية مع تحذير الأمم المتحدة من أنها قد تؤدي إلى تشريد حوالى مليون شخص مع اقتراب فصل الشتاء. وعبّر نائب الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية والإغاثة في حالات الطوارئ ستيفن أوبراين، عن «قلقه البالغ» في شأن سلامة سكان مدينة الموصل بعد إطلاق عملية استعادتها. وتابع: «أشعر بقلق بالغ في شأن سلامة حوالى 1.5 مليون شخص يعيشون في الموصل قد يتأثرون نتيجة العمليات العسكرية (الهادفة) إلى استعادة المدينة من داعش».
وشدد على أن الأطفال وكبار السن هم من بين الأكثر تعرضاً للخطر، مضيفاً أن «عشرات الآلاف من الفتيات والفتيان والنساء والرجال العراقيين قد يكونون تحت الحصار أو قد يستخدمون كدروع بشرية. وقد يتم طرد الآلاف قصراً أو قد يجدوا أنفسهم عالقين بين خطوط القتال».




مواضيع ساخنة اخرى

  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :

اضف تعليق

مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

زعيما الكوريتين يتفقان على عقد قمة مباحثات في 1 يونيو


اقرأ المزيد